رضيعي يتقيأ بعد كل رضعة ما العمل؟ » تسعة أشهر
رضيعي يتقيأ بعد كل رضعة ما العمل؟ وما أسباب ذلك؟

رضيعي يتقيأ بعد كل رضعة ما العمل؟

لماذا رضيعي يتقيأ بعد كل رضعة؟ هل هناك قلق بشأن ترجيح الرضيع للحليب؟ متى أعرف أن رضيعي لديه تقيؤ مفرط للحليب؟ هل هناك فرق في عدد مرات التقيؤ إذا كانت الرضاعة طبيعية أو صناعية؟ تعرفي على إجابات كل هذه الأسئلة من خلال مقالنا هذا في السطور التالية.

لماذا رضيعي يتقيأ بعد كل رضعة إذن؟

رضيعي يتقيأ بعد كل رضعة ما العمل؟ وما أسباب ذلك؟

التقيؤ بعد الرضعات عادةً لم يكن بالأمر المثير للقلق مثلما تتوقعينَ ولكن في الوقت نفسه له علامات خطيرة يجب أن تأخذيها في الاعتبار حتى لا تضر بجنينك، ولكن بشكل عام فإن أكثر من 50 في المائة من المواليد الجُدد هم عُرضة للتقيؤ بعد الرضاعة مباشرةً سواء كانوا يرضعون رضاعة طبيعية من الثدي أو رضاعة صناعية سواء أثناء التجشؤ أم لا، وهناك بعض الأسباب التي تجعل الرضيع يتقيأ بصفة مستمرة ومنها الآتي:

  • عدم نضوج بوابة الفؤاد عند الأطفال حديثي الولادة وهي العضلة الموجودة بين البلعوم والمعدة.
  • إرضاع المولود كميات كبيرة في كل مرة.
  • زيادة عدد رضعات الطفل بشكل زائد عن اللزوم نتيجة قيام الأم بإسكات الطفل في كل مرة بإرضاعه وهذا الأمر خاطئ.
  • صعوبة هضم اللبن بالنسبة للطفل الرضيع في أولى شهوره لعدم اعتياد الجهاز الهضمي لديه على الهضم المنتظم والجيد.
  • ربما يكون السبب وراء ذلك حازوقة الطفل أو السعال أو الزغطة.
  • من الممكن أن يكون الطفل لديه حساسية من بروتينات الحليب البقري خاصةً إذا كان يرضع صناعيًا.
  • إعطاء الطفل الرضعة بطريقة خاطئة حيث يدفع الجوع الطفل إلى الرضاعة بشراهة ويزداد الأمر سوءًا في حالة كانت الببرونة لديها فتحات كثيرة أو تسهو الأم عن تنظيم تدفق الحليب من الثدي.

تعرفي مع الدكتورة رولا قطامي على المزيد حول ارتجاع المريء والتقيؤ لدى الأطفال الرضع في هذا الفيديو.

وهناك بعض الأمراض التي يعتبر التقيؤ من أحد أهم أعراضها

  • الإصابة بمرض الأكزيما.
  • التقيؤ يعتبر إحدى أعراض الإصابة بالإسهال والإمساك والمغص.
  • الإصابة بارتجاع المريء.
  • الإصابة بالتهاب المعدة أو التهاب الأمعاء.
  • إصابة الطفل بالانسداد المعوي الذي لا يسمح بمرور الطعام سوى بكميات قليلة ويتم علاجه بالتدخل الجراحي.
  • إصابة الطفل بالأنفلونزا أو الحمى أو التهاب الأذن.
  • الإصابة بالتهاب السحايا.
  • في حالة إصابة الطفل بالتهاب البول.
  • إصابة الطفل بالعدوى والتي فيه قد يصاحب التقيؤ إحدى الأعراض هذه: ارتفاع درجة الحرارة أو فقدان الشهية أو طفح جلدي أو انسداد الأنف أو السعال أو العصبية الزائدة والبكاء.

ما هي علامات التقيؤ المفرط لدى الرضيع ومتى يجب استشارة الطبيب؟

هناك بعض العلامات التي يجب أن تلاحظيها على طفلك حتى تتأكدينَ أن التقيؤ لديه طبيعي أم أنه غير طبيعي ويدعو لاستشارة الطبيب فورًا، لاحظي العلامات الآتية:

  • إذا كان يتقيأ باستمرار وعلى فترات متقاربة.
  • إذا صاحب التقيؤ سعال شديد.
  • إذا بدا على طفلك الإعياء الشديد.
  • في حالة كان الطفل يرضع ولا يسمن.
  • إذا كان الطفل ينحف بشكل ملحوظ وتأتي الرضاعة معه بطرق عكسية.
  • في حالة انزعج الطفل أثناء الرضاعة ولا يرغب تناول اللبن.
  • في حالة كان الرضيع يبكي كثيرًا أثناء التقيؤ ويظهر عليه علامات الاختناق.
  • في حالة كان عمر الطفل فوق ستة أشهر ويتقيأ باستمرار؛ لأن في هذه الفترة يجب أن تنضج عضلة المريء والجهاز الهضمي للطفل ويخف من حدة الترجيع.
  • في حالة كان الطفل يعاني من الجفاف ولا يتبول كثيرًا مثل قبل.
  • إذا كان الرضيع يتقيأ سائل لونه أخضر أو مائل للون البني.
  • إذا كان الطفل يجوع بسرعة ويقوم بترجيع كمية كبيرة من الحليب في كل مرة.

إذا تواجد لدى الرضيع هذه الأمور أو إحداها فهنا يجب الذهاب إلى الطبيب فورًا حتى يتم معالجة الأمر بشكل سريع حتى لا يتأثر الطفل بزيادة علمًا أن الحلول الطبية سريعة المفعول وغير صعبة فقط سوف يصف الطبيب بعض الأدوية التي من شأنها زيادة نسبة النشا في الحليب المشفوط أو الصناعي، أو أدوية تساعد على الهضم أو مضاد للحموضة أو مضادات حيوية أو رشفات معالجة الجفاف في حالة لم يكن الأمر يشير إلى مرض معين؛ لذا يجب الاطمئنان والتشخيص أولًا.

هل الرضاعة الصناعية تجعل الرضيع أكثر تقيؤ من الرضاعة الطبيعية؟

أولًا يجب ألا تقلقي من تقيؤ رضيعك في حالة كان وزنه يزداد وليس به أعراض جانبية ملحوظة باعتبار أنه بصحة جيدة هنا يعتبر التقيؤ طبيعي وليس به ضرر على الإطلاق وسوف يبدأ في التقلص عندما يكبر الطفل ويصل لسن ثلاثة أشهر ليزداد الأمر مرة أخرى في عمر أربعة أشهر، ومن ثم يقل معدل التقيؤ تدريجيًا ليخف عند بلوغه الستة أشهر وينتهي بعد بلوغه عام عند أغلب الرضع.

أما بالنسبة لكون الرضاعة الطبيعية التي يُفضَل للطفل أن يتناولها إذا لم يكن هناك مانع طبي فالأطفال الذين يرضعون طبيعيًا هم أقل في كمية وعدد مرات التقيؤ مقارنةً بمن يرضعون صناعيًا؛ نظرًا لجودة اللبن الصناعي الذي لا يُقارن بلبن الأم والفيتامينات والمعادن والمضادات الحيوية الطبيعية التي توجد في لبن الأم والتي تقي الطفل من الإصابة بالكثير من الأمراض فضلًا عن تغيير الببرونات ذات الفتحات الضيقة أو الواسعة بالإضافة إلى دخول كمية هواء إلى معدة الطفل بصورة أكبر عندما يرضع صناعيًا مقارنةً بالرضاعة طبيعيًا وبالتالي تزيد مرات التقيؤ بصورة ملحوظة.

ماذا أفعل لرضيعي حتى لا يتقيأ بعد الرضعة؟ (نصائح هامة للأمهات للحد من تقيؤ الرضيع المستمر)

ماذا أفعل لرضيعي حتى لا يتقيأ بعد الرضعة؟ ( نصائح هامة للأمهات للحد من تقيؤ الرضيع المستمر )

هناك بعض الإرشادات الهامة التي تساعد الأم على الحد من التقيؤ المستمر لرضيعها والتي تتمثل في الآتي:

  • ابتعدي عن إعطاء رضيعك عصائر الفاكهة.
  • لا تعطي رضيعك أي نوع من المشروبات الغازية سواء البيضاء أو الملونة بداعي اعتياده على الأمر مبكرًا.
  • قومي بإرضاع طفلك على فترات متقاربة بكميات قليلة.
  • تجشئة الطفل في وسط الرضعات لإخراج فقاعات الهواء من المعدة.
  • بعد الرضعة يجب عدم إنامة الطفل وعدم تحريكه أو هزه كثيرًا.
  • إنامة الطفل على جنبه حتى إذا تقيأ يصل الارتجاع إلى الفم ولا يخنق الطفل.
  • عمل تمارين العجلة لطفلك بعد الرضعات من حين لآخر.
  • عدم تسخين رضعة الطفل بل تدفئتها فقط.
  • احرصي على إعطاء رضعة الطفل قبل أن يدخل في نوبة بكاء الجوع.
  • اجعلي طفلك في وضعية الجلوس أثناء الرضعة أو وضعية مائلة قليلًا بحيث تكون رأسه أعلى من جسده.
  • عدم إعطاء الطفل أي أدوية دون استشارة الطبيب خاصةً الأدوية مضادة للحموضة ومضادة للغثيان؛ لأنه في بعض الأحيان قد تنعكس تأثيراتها إلى الناحية السلبية.

قد يهمك أيضًا: كيف يتم إنتاج الحليب من ثدي الأم ومالتغييرات التي ترافقه؟

ومن هنا نجد أن التقيؤ بشكل عام هي طبيعة المواليد الجُدد ولا يوجد على الأغلب مشاكل في هذا الأمر إلا في حالة وجود أعراض جانبية بجانب التقيؤ، وفي حالات نادرة من الممكن أن يكون عرض لمرض معين، ومع العلم أن العلاج بسيط وسهل في أغلب الأحيان إلا في حالات نادرة جدًا.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × 5 =

انتقل إلى أعلى