تلوثات المهبل بعد الولادة .. كيف تحمين نفسك منها؟

الولادة تُعتبر من أسعد وأجمل التجارب التي تمُر بها المرأة خلال حياتها، وتُعد فترة ما بعد الولادة هي الأجمل والأصعب أيضًا على كل أم؛ حيث ينصب تركيزها الأول والأخير على كل ما يخص الطفل ورعايته كالاهتمام بصحته ومواعيد رضاعته وغير ذلك.

وقد تنسى الأم الاهتمام بنفسها وصحتها خاصةً بعد الولادة وفي فترة النفاس. فلا تنتبه لإصابتها بتلوثات المهبل بعد الولادة والتي تنتج عن هذا الإهمال، وقد تؤدي هذه التلوثات إلى التهابات خطيرة تصل أحيانًا إلى عدم حدوث الحمل مرة أخرى لا قدر الله، لذلك يجب أن تتعرفي جيدًا على تلوثات المهبل بعد الولادة ، أسبابها، أعراضها ويجب ألا تُهمليها.

ما هي تلوثات المهبل بعد الولادة ؟

تلوثات المهبل بعد الولادة .. كيف تحمين نفسك منها؟

غالبًا ما تحدث تلوثات المهبل عقب الحمل والولادة أو أثناء فترة الحمل، ويمكنكِ التعرف على إصابتكِ بتلوثات المهبل من عدمه عند شعوركِ بإفرازات غريبة يصاحبها حكة وهرش وحرقة في منطقة المِهبل، وقد يحدث أيضًا انتفاخ واحمرار في قناة الولادة، وأحيانًا يُصاحبها ارتفاع في درجة الحرارة عند بعض الحالات، وعند الشكوى من هذه الأعراض أو بعضها يجب التوجه فورًا لطبيب النساء؛ للفحص وأخذ العلاج اللازم، وتنقسم تلوثات المهبل إلى أربعة أنواع:

 تلوثات المهبل بعد الولادة (في فترة النفاس)

تحدث هذه الالتهابات أثناء فترة النفاس، أي بعد الولادة مباشرةً ولمدة ست أسابيع، وسبب حدوثها هو نزيف ما بعد الولادة، وفي هذه الحالة تُصاب المرأة بعدة أعراض من أهمها:

  • نزول إفرازات غريبة اللون ذات رائحة كريهة تُصاحبها آلام في أسفل البطن.
  • احمرار وانتفاخ في قناة الولادة.
  • حرقان شديد أثناء التبول.
  • في بعض الحالات قد يحدث ارتفاع في درجة حرارة الجسم.

لماذا تحدث التهابات ما بعد الولادة؟

فترة ما بعد النفاس

في هذه الفترة الالتهابات لا تكون بسبب النزيف؛ لأن النزيف يكون قد توقف بعد فترة النفاس، ولكنها أيضًا يصاحبها إفرازات وحكة شديدة لا يمكن تحملها، كما أنها تُسبب الضيق والألم في منطقة المهبل لدى المرأة، وفي كلتا الحالات يجب الخضوع للفحص الطبي؛ لتحديد نوع الفطريات المُسببة لتلوثات المهبل، وأخذ العلاج المناسب.

تلوثات الرحم

يحدث تلوث الرحم في الولادات الطبيعية بنسبة بسيطة حوالي 2%، وتزيد النسبة في الولادات القيصرية لتصل إلى 10%، ومن أسباب ملوثات الرحم:

  • عمليات الجهاز الهضمي تُعد من أهم أسباب ملوثات الرحم.
  • نزول الماء الكثير قبل الولادة.
  • تعرض المِهبل إلى التلوث الذي من الممكن أن ينقل التلوث إلى الرحم.

ومن أهم أعراض تلوث الرحم

  • آلام شديدة أسفل البطن.
  • إفرازات مهبلية غزيرة كريهة الرائحة.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم أحيانًا.

وغالبًا العلاج المُناسب لكل إصابة سواءً الفطرية أو الجرثومية يكون المضاد الحيوي الملائم لدرجة ونوع التلوث.

تلوثات مجرى البول

تحدث هذه الالتهابات لنسبة بسيطة من النساء عقب الولادة لا تتعدى 5%، ومن أهم أعراضها:

  • الشعور الدائم بالحاجة للتبول على فترات متقاربة.
  • حرقة في منطقة التبول.
  • حكة وهرش.

ويُنصح في هذه الحالة بشرب الكثير من الماء وسرعة التوجه للطبيب المُختص؛ لأخذ العلاج المُناسب لنوع الفطريات المُسببة للعدوى.

تخلصي فورًا من التهابات وحكة وإفرازات المهبل بدون طبيب وبدون وصفات

وأخيرًا سيدتي يجب الاهتمام بالنظافة الشخصية بالقدر الكافي؛ لتجنب الإصابة بتلوثات المهبل عن طريق تغيير الفوطة الصحية أكثر من مرة في اليوم، وتنشيف منطقة المهبل بشكل مستمر، وأيضًا استخدام غسول ذو قاعدة حمضية، وعدم إهمال الالتهاب دون علاج لكيلا يتسبب في مضاعفات خطيرة أنتِ في غِنى عنها.

وبعد علاج الالتهابات سواء الفطرية أو الجرثومية إما عن طريق المضادات الحيوية أو الغسول العلاجي، يُفضل بعدها استخدام غسولًا يوميًا أو الاغتسال بالماء الدافئ بشكل يومي؛ لتجنب رجوع الالتهابات مرة أخرى.

مقالات أخرى قد تهمك:

قد يعجبك ايضا