أعشاب طبيعية لعلاج برد الرحم والأسباب والاعراض المصاحبة لها

كثير من النساء تعاني من تأخر الحمل، ويحدث التأخر لعدة أسباب علمية منها: عدم الانتظام في الدورة الشهرية كل شهر، خروج رائحة كريهة نابعة من (التهابات المهبل)،  ” البرد في الرحم “.

البرد في الرحم عبارة عن خروج غازات وأصوات من المهبل، وعادةً ما يكون مصحوب بمغص، وجميع أعراض البرد في الرحم تشبه أعراض الدورة الشهرية، لذا لم يعرفه الأطباء في بداية الأمر، ولكن لابد من عمل فحوصات لتأكد من وجود أحد من هذه الأسباب التي تأخر الحمل.

ولابد من معرفة أن لديكي برد في الرحم لكي تم العلاج بصورة صحيحة، ولابد من أن تعتني بنفسك العناية التامة عن طريق الوصفات التي سوف نعرضها لكم اليوم، تلك الوصفات مجربة وسهلة وجميعها ينشط مفعولها بعد ثلاثة أشهر من نزول الدورة الشهرية.

الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالبرد في الرحم وتعمل على تأخر الحمل

أعشاب طبيعية لعلاج البرد في الرحم

يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة ببرد في الرحم ومن أهم تلك الأسباب ما يلي:-

  • كثرة شرب المياه الباردة مثل: المشروبات الغازية الباردة كالبيبسي، وشرب العصائر الباردة وأكل الآيس كريم، كل هذه المشروبات تعمل على الإصابة بالبرد في الرحم.
  • ممارسة الريجيم القاسي أثناء الدورة الشهرية.
  • الشعور بالجوع أثناء الدورة الشهرية، وهذا الجوع ناتج عن ممارسة الريجيم القاسي، فلابد من أكل الثلاث وجبات الأساسية كل يوم، وبين كل وجبة والثانية تأكل وجبة خفيفة وهي عبارة عن أكل الفواكه الطازجة، أو شرب الماء الدافئ.
  • الإفراط في الطعام في الفترتين: ( فترة النفاس، وفترة نزول الدورة الشهرية).
  • عند التعرض للهواء البارد أثناء فترة الشتاء وأثناء فترة الحيض (الدورة الشهرية) وأثناء فترة النفاس، فيحدث برد في الرحم.
  • الجلوس في الحمام فترة طويلة تعرض نفسك أيضًا للإصابة بالبرد.
  • ومن أهم الأسباب التي لابد أن تحترص منها المرأة هو الإهمال في النظافة الشخصية وذلك عن طريق عدم نظافة الجزء الأسفل باستمرار، ولابد من أن تقوم المرأة بنقع وغلي الملابس الداخلية بالكلور حتى تقتل الميكروبات التي توجد في هذه المنطقة.
  • وعلى كل امرأة لبس الملابس القطنية لأنها أفضل الملابس الداخلية والتي تعمل على تشرب العرق الناتج في هذه المنطقة وعدم خروج ميكروبات مقارنةً بأنواع الملابس الأخرى.
  • لابد من التقليل من أكل الأشياء التي تعمل على الرائحة الكريهة والإصابة بالتهابات المهبل وبرد في الرحم مثل: البامية، الملوخية، البصل بجميع أنواعه، الطماطم، الشمام.
  • عدم شرب وأكل الطعام الذي يحتوي على أحماض مثل: (الليمون، اليوسفي، البرتقال).
  • من أهم الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة ببرد في الرحم هو استخدام الدش المهبلي، هذا الدش يعمل على دخول المياه الباردة في المنطقة السلفية، ثم الخروج إلى الخارج فيحدث البرد في الرحم في وقتها.
  • أن تقومي بحمل الأشياء الثقيلة وخاصةً أثناء فترة الدورة الشهرية، لذا لابد من الابتعاد عن حمل المثقلات.
  • المشي بدون حذاء هذا ما يعرض القدمين للبرد القاسي ومن ثم التعرض للبرد في الرحم، فلابد من لبس الجوارب أثناء وجود الدورة الشهرية.
  • عدم الاستحمام في فترة الدورة الشهرية، فاكتفي بالاستحمام مرتين في الأسبوع فقط، ولا تقومي بغسل شعرك حتى لا تتعرضي للبرد، وقومي بمسح المناطق السفلية من جسمك ولا تعرضين نفسك للبرد.
  • لا تقومي باستخدام أي نوع من الفوط الصحية إلا الفوط التي تحتوي على القطن، لأنها من أكثر الفوط الصحية لصحة المرأة.
  • لابد أن تبتعدي عن الأكلات المصنعة في الخارج والملوثات، وقومي بأكل الطعام الصحي الدافئ من منزلك.

يوجد أسباب كثيرة التي تؤدي إلى الإصابة ببرد في الرحم، وهذا الفيديو يوضح أهم تلك الأسباب وكيفية علاج البرد في الرحم.

أعراض البرد في الرحم

الأعراض تظهر في الأشهر الأولى من الزواج وعادةً تقوم المرأة بالشك عند تأخر الحمل لفترة، وعادةً قد تشعر المرأة بأعراض البرد في الرحم أثناء وجود الدورة الشهرية وأثناء العلاقة الحميمة، وفي بعض الأحيان تحدث أثناء النفاس ومن أهم هذه الأعراض ما يلي:-

  • يوجد العديد من الأعراض التي تشبه أعراض الدورة الشهرية مثل: القيئ، الإسهال، المغص، ارتفاع درجة الحرارة، شعور بالصداع المزمن، تورم أحد من الغدد سواء الغدة الدرقية أو الغدة الليمفاوية، شعور بدوخة، ويوجد ألم في المنطقة السفلية من البطن وأسفل الظهر.
  • في بعض الأحيان يحدث الجفاف نتيجة فقد سوائل الجسم، ولابد في هذه الحالة استشارة الطبيب في الحال، والجفاف أعراضه هي قلة البول، وزيادة العطش، وظهور رائحة فم كريهة نتيجة قلة السوائل التي تدخل المعدة، ويكون المخاط جاف إلى حدٍ كبير.
  • كما يمكنك أن تتغلبي على الجفاف عن طريق أكل الطعام الذي يحتوي على كمية عالية من السوائل مثل: البرتقال واليوسفي والتفاح والموز ولابد من أن تشربي الكثير من السوائل والماء.
  • الشعور بالنعاس والدوخة في نفس الوقت فلابد من أن تستشيري الطبيب في الحال؛ لأن جميعها أعراض تتشابه مع أعراض أمراض أخرى.
  • في بعض الأحيان تجد المرأة دم في الإسهال أو عند التقيؤ.
  • ترتفع درجة الحرارة عن 38 درجة مئوية فهذا يكون مؤشر قوي لاستشارة الطبيب.
  • الشعور بالقيئ كل ساعة وتقيؤ المرة أكثر من خمس مرات يوميًا.
  • انتفاخ البطن من أسفل وألم في الظهر.

أعراض البرد في الرحم

هذه الأعراض من الممكن أن تتشابه مع أعراض القولون كالشعور بالانتفاخ، والحموضة والقيئ، وأعراض ارتفاع درجة الحرارة والإسهال وتورم الغدد وألم في البطن وتتشابه أيضًا مع أعراض الدورة الشهرية.

لذا يجب أن نقوم باستشارة الطبيب في الحال عند الشعور بأي من هذه الأعراض حتى لا تتشابه الأعراض مع بعض من الأمراض الأخرى كـ (الدورة الشهرية، نزلة برد، القولون) تلك هم الثلاث أمراض المتشابهة تمامًا في أعراض البرد في الرحم.

كيفية التأكد من الإصابة ببرد في الرحم

جميع الأعراض السابقة التي ذكرنها ليست جديرة بالتعرف على هل بالفعل حدث إصابة برد في الرحم أم لا، ولكن يوجد بعض الأعراض الأخرى التي تؤكد للمرأة بأنها تعاني من برد في الرحم بجانب استشارة الطبيب، فيمكن التأكد عن طريق الآتي:-

  • وجود ألم في الصدر أو ما يسمى بالحموضة، إذا لم تكوني تعانين منها من قبل فلابد أن يكون أول الاحتمالات هو الإصابة ببرد في الرحم، وهذا يأتي عن طريق كثرة تناول المضادات الحيوية ومضادات الحموضة.
  • إذا كنتي تشعرين بسوء الحالة المزاجية أو اضطرابات نفسية لم تحدث من قبل فلابد من استشارة الطبيب.
  • الكثير يختلط عليه بعض هذه الأعراض فيقوم بتناول العقاقير الطبية من تلقاء نفسه، ولكن ليس من الضروري أن تكون هذه الأعراض أعراض نزلة برد، فلابد من أن نستشير الطبيب في الحال والتأكد من عدم وجود أي مرض آخر.
  • فاذا قمتي بعمل الفحوصات والتأكد من وجود برد في الرحم، فلابد من أن تمتنعي عن تناول العقاقير الطبية؛ لأنها تقوم بعمل قرحة في المعدة نتيجة تناول العقاقير الطبية بكثره؛ لذا يجب على كل أمرأه عند التأكد من وجود هذا المرض أن تقوم بمعالجة نفسها عن طريق الأعشاب الطبيعية.
  • والأعشاب الطبيعية تشفي من كل داء، وقد ذكرت الأعشاب الطبيعية في القرآن الكريم وأنها من صنع الخالق – عز وجل-، ولا تضيف إليها أي نوع من المواد الكيماوية التي تسبب المشاكل والأمراض للإنسان.

فهذه الآية القرآنية توضح مدى إعجاز القرآن الكريم في شفاء الأمراض بالأعشاب الطبيعية في قول الله – تعالى-:

” ثُمَّ كُلِي مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلاً يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاء لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ”.

علاج البرد في الرحم بالأعشاب الطبيعية

يوجد العديد من الأعشاب الطبيعية الممتازة التي تعمل على علاج البرد في الرحم دون الحاجة للعقاقير الطبية، وإليكم أهم العلاجات:

أعشاب طبيعية لعلاج البرد في الرحم 2

الزنجبيل

قومي بتحضير شاي الزنجبيل أو مشروب الزنجبيل الخام، وقومي بشربه ثلاث مرات يوميًا، فسوف يعمل الزنجبيل على الشفاء من برد الرحم وأعراضه كما يعمل على التخلص من الحموضة والقيئ والغثيان وحل مشاكل الجهاز الهضمي، وتحسين انتفاخ البطن.

من الممكن أن تقومي بتحضير الزنجبيل مع الماء الدافئ وإضافة معلقة عسل أبيض للتحلية وشرب هذا المشروب مرة واحدة على الريق، فسوف يعمل هذا المشروب على علاج البرد في الرحم، وتظهر النتيجة بعد ثلاثة أشهر من كل دورة شهرية تقريبًا.

النعناع

النعناع هو عشب معروف منذ القدم، وأفادت الدراسات بأن النعناع هو العشب الوحيد الذي يعمل على علاج الأمراض التي تأتي باستمرار للإنسان مثل: (نزلات البرد، القولون العصبي، أمراض الجهاز الهضمي).

نقوم بتخضير الشاي وبداخله قطع من النعناع المقطع أو تحضير مشروب النعناع الخام، ويمكنك شرب النعناع كما تشائي؛ لأنه مفيد جدًا للمرأة في أيام النفاس والدورة الشهرية، فيعمل على تخفيف ألم البطن ويعالج البرد في الرحم بسهولة.

شاي المرمية

يعرف شاي المرمية باسم “الشاي الأحمر” ويعمل هذا الشاي على التخفيف من ألم البطن وهدوء اضطرابات الجهاز الهضمي، فقومي بتحضير شاي المرمية مرتين يوميًا حتى يعمل على الشفاء في أقرب وقت ممكن.

البروبيوتيك

لابد أن نتناولها لعلاج البرد في الرحم باستشارة الطبيب، وهي عبارة عن أكل الأطعمة التي تهدأ من وجود البرد ومن أهم هذه الأطعمة (الكفير، الزبادي) ولكن أشارت الدراسات العلمية بعدم الإفراط في تلك الأطعمة.

لكن يمكننا تناول هذه الأطعمة بحذر لأننا لا نحتاج إلا كمية بسيطة جدًا لقتل الميكروبات في البطن.

نبات السعد

لابد من استخدام عشب نبات السعد بعد استشارة الطبيب المختص، وذلك العشب يعمل على علاج أمراض البطن لمن يعاني من: (برد في الرحم، عسر الهضم، نزلات البرد، القولون بجميع أنواعه، التهاب المهبل).

الحلبة واليانسون

يمكنك شرب الحلبة واليانسون بشكل مستمر كل يوم، فتعمل الحلبة واليانسون على شفاء العديد من أمراض البطن، ولكن ينصح الأطباء بشربه يوميًا للنساء الذي يعانوا من أمراض نسائية.

وصفات أخرى مجربة لعلاج البرد في الرحم

وصفة البصل

قومي بتحضير بصلة متوسطة الحجم ثم انزعي من عليها القشرة وقومي بتقطيعها نصفين ووضعها في ورق ألومنيوم وقومي بوضعها في الفرن، وبعد ربع ساعة قومي بأكل البصلة وهي ساخنة وناضجة.

جربي تلك الوصفة لمدة أسبوع كل يوم مرة على الأقل تلك الوصفة تعمل على علاج جميع الأمراض التي تصيب النساء.

وصفة الحبهان “الهيل”

في الصباح الباكر قومي بتحضير ماء دافئ إلى قدر المستطاع وقومي بوضع حبتان حبهان في الماء ومعلقة عسل، وتكرر هذه الوصفة مرتين في اليوم لمدة أسبوع، هذه الوصفة تعمل على علاج الأمراض المثانة وأمراض النسا.

يوجد كثير من الأعشاب الطبيعية التي تعالج البرد في الرحم.

أدوية علاج البرد في الرحم

أفادت الدراسات بأن إصابة النساء ببرد في الرحم، هذا لا يعني بأنه ليس من الأمراض التي ليس لها علاج، ولكن علاجها يأخذ العديد من المراحل، ويوجد بعض العقاقير الطبية التي تساعد على علاج البرد في الرحم بسهولة منها

Mucinex

يساعد هذا الدواء على علاج الأمراض النسائية مثل: البرد في الرحم والتهابات المهبل، ويعمل على حدة الأعراض الناتجة عن الإصابة بالبرد في الرحم، ويوجد أثر جانبي واحد فقط فمن الممكن أن يسبب هذا الدواء الغثيان فقط.

دإكسترومثورفن

يساعد هذا الدواء على تخفيف حدة نزلات البرد في الرحم، ويعمل على علاج ألم البطن والظهر، ويعمل على علاج درجة الحرارة المرتفعة والقيئ والغثيان والدوخة.

السودوإيفيدرين

عند استشارة الطبيب يقوم الطبيب بإعطاء المريض السودوإيفيدرين ويعد من أهم الكورسات العلاجية التي تختص بعلاج المثانة وأمراض النسا.

يجب على كل سيدة الاعتناء بشكل كامل بالأمراض التي تأخر الحمل، وتقوم بالتأكد من الإصابة بمرض البرد في الرحم ثم متابعة الطبيب، واستخدام الوصفات الطبيعية والأعشاب الطبية التي تعمل على علاج البرد في الرحم.

قد يعجبك ايضا