التبول المتكرر للمرأة الحامل .. ماذا يعني ذلك للحمل؟

التبول المتكرر للمرأة الحامل مشكلة تعاني منها الكثيرات، ولا يعرفنَ هل هذا طبيعي ومرتبط بكونها حامل أم أنه أمر عرضي يدل على مرض خطير، وهل هناك طرق للتخفيف من هذا الأمر المزعج خاصةً في وقت الخروج أو وقت النوم ليلًا أم أنه أمر لا بد منه.

هل التبول المتكرر الذي يصاحب الحمل طبيعي وليس به ضرر؟ وهل جميع الحوامل يشعرنَ بهذا الأمر أم أن مرض معين يميز الحامل التي تعاني من التبول المتكرر مقارنةً بغيرها، ومتى يجب استدعاء الطبيب؟ وإذا كان طبيعي هل سوف يستمر طيلة فترة الحمل أم لا؟ كل هذه الأسئلة سوف نجاوب عليها في مقالنا هذا باستفاضة.

التبول المتكرر للمرأة الحامل وصحة ارتباطه بالحمل

التبول المتكرر للمرأة الحامل وصحة ارتباطه بالحمل

الحامل في بداية حملها ومنذ تأكيد الاختبار لها أو تحليل الدم أو مهما كانت الوسيلة المستخدمة لمعرفة كونها حامل أم لا تتعرض للعديد من أعراض الحمل الطبيعية التي تظهر عند أغلب النساء وهي نسبة تتخطي 60 في المائة من الحوامل.

ومن بين هذه الأعراض الدوخة والغثيان وتجنب أنواع معينة من الطعام، والنوم الكثير وعدم الرغبة في تناول الألبان ومشتقاته بشكل خاص، ومن بين هذه الأعراض أيضًا التبول المتكرر والذي يأتي كعرض من أعراض الحمل عند أغلب النساء الحوامل فلا خوف من هذا العرض؛ لأنه بالفعل موجود ويعاني منه أغلب الحوامل، وهنا نعرف أن التبول المتكرر مرتبط بالحمل بشكل مؤكد خاصةً في حالة كانت الحامل لم تعاني منه إلا منذ بدء الحمل وليس قبله.

ومن أهم أعراض الحمل يمكنكم معرفتها من خلال هذا الفيديو.

أسباب التبول المتكرر للمرأة الحامل

هناك أسباب تجعل الحامل تتردد على دورة المياه كثيرًا وربما ثلاثة مرات في الساعة الواحدة، ومن أهم هذه الأسباب والتي تعد طبيعية ولا يوجد بها ضرر إطلاقًا على الحوامل، تتمثل في الآتي:

  • شرب السوائل بكثرة لعدم حدوث جفاف لجسم الحامل، في ظل كثرة احتياج جنينها للتغذي على هذه السوائل والاستفادة من العناصر الغذائية الموجودة به، وبالتالي تعمل وظيفة الكلى بمعدل الضعف مقارنةً بما كانت تعمل به من قبل فتزيد من مرات التبول مقارنةً بالوقت قبل الحمل.
  • يرجع كثرة التبول أيضًا إلى وجود الرحم في تجويف الحوض أسفل البطن وهو بالفعل يضغط على المثانة بشكل كبير، مما يتسبب في كثرة التبول، وحدوث إمساك أو إسهال شديد إذا تم تناول ملينات.
  • العطش المستمر للمرأة الحامل والتي تتناول الماء طيلة اليوم بكثرة لتعويض احتياجات جسمها.

ولمعرفة المزيد عن خطورة التهاب المسالك البولية على الجنين يمكنكم متابعة هذا الفيديو.

متى سوف أنتهي من فترة التبول المتكرر؟

 يدور في عقل الحامل التي تعاني من التبول المستمر والمتكرر خلال فترات اليوم الواحد سؤال متى سوف يقل أو ينتهي هذا الأمر؟ وهل يستمر طيلة فترة الحمل؟ الإجابة هنا تتعلق بعمر الحمل فقط، أي أن الفترة الأولى من الحمل هي فترة الثلاثة أشهر الأولى سوف تزيد رغبتك في التبول باستمرار، وذلك لأن رأس الجنين سوف تبدأ في النمو السريع في الأشهر الثلاثة الأولى وتبدأ أساسيات العظام والقلب في النمو وزرعها داخل الرحم في الأم.

هذا الرحم الذي ينمو بداخله الجنين سوف يستمر في منطقة الحوض في الثلث الأول من الحمل، وسوف يزيد الضغط على المثانة فتزيد عدد مرات التبول، ويزيد الأمر في حالة كان المولود ذكرًا والذي تمثل دماغه ثقلًا أكبر من رأس البنت ويزيد معه هذا العرض.

وأما في الثلث الثاني من الحمل فسوف تقل عدد مرات التبول وذلك يرجع إلى تحرك الرحم من منطقة الحوض ليدخل في تجويف أعلى البطن، وتبدأ أعضاء الجنين في النمو وزيادة وزنه، وهذا يتطلب مساحة أكبر؛ لذا يخرج الرحم بالطفل من تجويف الحوض الضيق، وبالتالي يقل الضغط على المثانة. بينما يزيد الضغط على الحجاب الحاجز فيزيد ارتجاع المرئي.

هل سوف أعاني من التبول المتكرر في أواخر الحمل؟

هل سوف أعاني من التبول المتكرر في أواخر الجمل؟

بالفعل سوف يستمر هذا الأمر وهو الحد من التبول المتكرر حتى بداية الثلث الثالث والأخير من الحمل، وربما يستمر عند البعض في منتصف هذه المرحلة، وعند اقتراب الولادة بالتأكيد سوف يبدأ الجنين بالانزلاق إلى منطقة الحوض استعدادًا للولادة، وهذا بدوره سوف يزيد من عدد مرات التبول بشكل كبير يزيد عن الفترة الأولى من الحمل؛ لزيادة وزن الجنين مع قرب الولادة ليصل إلى 2 كيلو ونصف.

وهنا يزيد الضغط الذي يُولّد التبول عندما شعرتِ بالحاجة، أو كلما امتلأت المثانة بالقليل من السوائل فسوف يزيد رغبتك في التبول لعدم تمكُن المثانة بالاحتفاظ بكمية أكبر من البول في ظل الضغط المستمر عليها، وربما في بعض الأحيان من كثرة الضغط تشعرينَ بالرغبة في التبول، وعند قضاء الحاجة لا يكون هناك بول، وهذا يرجع سببه لكثرة الضغط بالمنطقة.

وبعد الولادة بعدة أيام سوف ينتهي الأمر تمامًا، حيث عند الولادة يقوم الجسم بتفريغ تلقائي لكمية السوائل التي كان قد احتفظ بها على مدار التسعة أشهر من أجل الجنين، وبعد الولادة لم يكن الجسم بالحاجة إلى هذه الكمية الكبيرة من السوائل، فتزيد عدد مرات التبول وسرعان ما تتوقف بعد أسبوع أو أسبوعين بعد الولادة بحد أدنى وفقًا لطبيعة كل جسم في سرعة التخلص من السوائل الزائدة، وهنا سوف تعودينَ لطبيعتك التي اعتدتِ عليها قبل الحمل.

هل التبول المتكرر في فترة الحمل من الممكن أن يشير إلى الإصابة بمرض خطير؟

بالفعل، التبول المتكرر الذي يصاحب الحامل قد يدل على وجود مرض خطير وهو التهاب المسالك البولية الذي من شأنه التأثير على وظائف الكلى، ومن ثم التسبب في حدوث الولادة المبكرة للأم الحامل، ولكن يجب أن يرافق التبول المتكرر عدة أعراض لاحتسابه من ضمن الأعراض الخطيرة، والتي تتمثل في الآتي:

  • حدوث حرقان أثناء التبول.
  • حدوث ألم في منطقة الحوض لا يزول على الفور.
  • تغير لون البول ليصبح داكنًا، مثل: لون الشاي.
  • في حالة كنتِ ترغبينَ في التبول وعند إقبالك لأداء حاجتك تنزل قطرات بسيطة من البول، وليس هذا شرط إن حدث مرة أو اثنين، ولكن إذا تكرر أكثر من ذلك وعلى مدار أيام، وصاحبه أحد الأعراض السابقة هنا يكون عرض لمرض التهاب المسالك البولية ويجب هنا استشارة الطبيب فورًا لتناول العلاج المناسب له.

ما هو المعدل الطبيعي لتناول السوائل يوميًا وهل يمكنني تقليل عدد مرات التبول؟

بالفعل كل امرأة حامل ترغب في معرفة المعدل الطبيعي الذي يحتاجه جسمها في فترات الحمل المختلفة، وتتمثل في ألا يقل عدد أكواب ما تتناوله الحامل من سوائل عن ثمانية أكواب على مدار اليوم، ولا يجب التقليل عن ذلك لحاجة جسمك لمزيد من السوائل ولتجنب إصابتك بالجفاف والتأثير على الجنين.

أما عن كيفية تقليل عدد مرات التبول فليس هناك أمر معين بحد ذاته، ولكن ربما يتوقف هذا الأمر على المعدل الذي تتناوله الحامل من السوائل بكثرة في فترة معينة أثناء اليوم، أي أنه يمكن شرب سوائل كثيرة في فترة الصباح وبعد الظهيرة ولكن قبل النوم بساعتين أو ثلاثة على الأقل يتم تخفيض كمية السوائل المتناولة بحيث يتم التبول كثيرًا في فترات الصباح وتقل في فترة الليل وفقًا لمعدل المشروبات، بحيث نراعي ألا تقل عن 8 أكواب.

وبالتالي عند تجنُب شرب الكثير من المياه قبل النوم أو خلاله، فسوف يتم التمتع بنوم هادئ غير متقطع، وربما أن هذا الأمر يهيئك نفسيًا لمستقبلك في تربية طفلك باعتبار أن النوم المتقطع تمر به من تربي أطفالها الصغار الذين يستيقظون في أي وقت من الليل.

وعند الخروج يمكن أيضًا تجنب شرب السوائل بكثرة قبل وأثناء الخروج؛ لتجنب الحاجة إلى التبول باستمرار بالخارج فربما لا تجيدينَ التصرف في هذا الأمر؛ لذا حاولي أن تشربي المزيد من السوائل صباحًا وفي أوقات غير الخروج وغير ذلك، فتناولي القليل منه بحيث تكوني قد أرضيت جسدك من احتياجاته ونجحتِ في تجنب المواقف المُحرجة التي قد تتعرضينَ لها بالخارج أو النوم المتقطع لحاجتك إلى التبول ليلًا.

احرصي دومًا على ضخ كمية سوائل بجسدك لا تقل عن المطلوب؛ لحاجتك في هذه الفترات للمزيد من السوائل لنمو طفلك؛ فالتبول المتكرر للمرأة الحامل عرض طبيعي من أعراض الحمل وقد يكون عرض لمرض خطير، فاحذري واستشيري الطبيب إذا زاد عن الحد المسموح.

مقالات أخرى قد تهمك:

قد يعجبك ايضا