طرق علاج الغثيان عند الحامل

14 طريقة مجربة وفعالة لمعالجة الغثيان عند الحامل

في الأشهر الأولى من الحمل، تعاني ثلاث من كل أربع نساء من الغثيان، وهو حالةٌ لا تترتب عليها أي آثار على الطفل، ولكن يمكن أن تكون مزعجةً للغاية. إليك كيفية التعامل معها.

تعاني العديد من النساء الحوامل من الغثيان، وهي حالة لا تترتب عليها أي آثار على الطفل – في الواقع، يبدو أنها مرتبطة بانخفاض خطر الإجهاض في الأسابيع القليلة الأولى – ولكنها قد تكون مزعجة للغاية، إذا كنتِ من بين تلك النساء، فإليك سلسلة من النصائح لمحاولة مكافحته.

بعض النصائح لمعالجة الغثيان عند الحامل

للحد من الغثيان من الضروري احترام سلسلة من التدابير المتعلقة بأسلوب الحياة، بشكل عام هذه المبادئ تتعلّق بالموقف والسلوك الذي يُفترض في الأنشطة اليومية المختلفة.

كما هو محدد، قد يحدث الغثيان لفترة طويلة إلى حد ما، لذلك من الضروري للأم الحامل تخطيط وتنظيم حياتها في محاولة لتجنب المواقف أو السلوكيات التي يمكن أن تؤدي إلى تفاقم الغثيان، ولذلك هناك بعض النصائح والتدابير التي يجب على الحامل الالتزام بها، ومنها:

 

تغيير طرق تناول الطعام

المثالي هو التركيز على ثلاث وجبات كاملة (الإفطار والغداء والعشاء)، بالإضافة إلى وجبتين خفيفتين (وجبات خفيفة في الصباح ووجبة في المساء بعد الظهر) بدلاً من وجبتين كبيرتين إضافيتين فقط (الغداء والعشاء).

إذا كان هذا لا يكفي، يمكنك تفريق مزيد من الوجبات أثناء النهار: كتناول الموز، وحفنة من اللوز أو بذور اليقطين، حتى لا تكون المعدة خاوية فيقلل الغثيان.

 اختيار الوجبات الخفيفة

يفضل المنتجات التي تعتمد على الكربوهيدرات (الخبز والبسكويت) والدهون القليلة.

كثير من النساء يرغبن بالمزيد من النكهات المالحة أو النكهات الحلوة.

في الأسابيع القليلة الأولى لا يزال مسموحً بتناول كمية معتدلة من الملح، في حين يجب تقليل كمية الملح التي تم إدخالها مع النظام الغذائي بعد الأسبوع ال 20 من الحمل.

تجنب الدهون والأطعمة مبتلة بشدة

لأنها تسبب اضطرابات قوية بالمعدة مما يسبب الغثيان للحامل.

 تجنب الأطعمة والروائح التي تزعجك

لا توجد قاعدة ثابتة: كل امرأة تعرف ما هي الروائح التي تسبب لها الشعور بالغثيان، ولكن يجب الوضع في اعتبارك أن الأطعمة الباردة تعطي روائح أقل من الروائح الساخنة، لذلك قد تفضل الحامل تناول وجبات باردة.

تناول شيء ما فور الاستيقاظ

إذا كان الغثيان مزعجًا بشكل خاص في الصباح، فحاول تناول البسكويت، أو القليل من الخبز الجاف أو الفواكه المجففة مباشرة فور الاستيقاظ، بهذه الطريقة ستزيد مستويات السكر في الدم، مما قد يخفف من الشعور بالغثيان.

شرب الكثير من السوائل في رشفات صغيرة

معرفة ما هي السوائل التي تجعلك تشعرين بتحسن وتخفف من شعورك بالغثيان: كالماء، والمياه الغازية أو غيرها من المشروبات الغازية (ولكن بدون الكافيين)، وشاي الأعشاب مضاف لها القليل من السكر، مرق الخضار.

وهناك بدائل ممكنة للمشروبات – ولكن دون المبالغة – هي الفواكه التي تحتوي على الكثير من الماء كالبطيخ، آيس كريم الفواكه، مكعبات الثلج.

حاول عدم ربط المواد الصلبة والسائلة أثناء الوجبات

وبعبارة أخرى، يجب على الحامل تجنب شرب الكثير من السوائل أو الماء أثناء تناول الطعام.

شاي الزنجبيل

إذا كنتي ترغبين في ذلك، يمكنك شرائه جاهز، أو إعداده في المنزل عن طريق سكب الماء المغلي على بضع شرائح من الزنجبيل الطازج أو الزنجبيل، وبدلًا من ذلك، يمكنك أيضا مضغ بعض شرائح من الزنجبيل.

البابونج

وفقًا لأحدث توصيات منظمة الصحة العالمية لحمل صحي، أن البابونج قد يقلل من أعراض الغثيان والقيء.

المحافظة على الراحة

في حالة الغثيان، يمكن أن يزيد التعب بسبب الانزعاج والتوتر الذي يرافق الغثيان، لذلك يجب على الحامل أن تحافظ على راحة جسدها بشكل تام.

ارتداء ملابس مريحة

يجب على الحامل ارتداء ملابس مريحة وغير ضيقة، وذلك لتجنب الضغط على البطن والأمعاء.

إلهاء النفس بأشياء مفيدة

محاولة إلهاء النفس من خلال قراءة كتاب جيد، أو مشاهدة فيلم، او ممارسة رياضة المشي أو الدردشة مع الأصدقاء.

تناول فيتامين B6

ويرد بالفعل في الفيتامينات المتعددة المستخدمة في الحمل، ولكن قد يكون من المفيد التحدث الى الطبيب قبل البدء بتناول أي نوع من الفيتامينات، حيث أن الطبيب يحدد الجرعة التي تحتاجها الحامل، والعديد من الدراسات تؤكد فائدة هذا الفيتامين في الحد من أعراض الغثيان والقيء، إذا أصبح التوعك شديدًا يجب التحدث إلى الطبيب، فبعض الحلول الدوائية ممكنة للحالات الأكثر حدة.

العلاجات الطبية

تقتصر العلاجات الطبية لعلاج الغثيان على المدخول الدوائي، مهما كان مستحيلاً أو محدودًا جدًا خلال فترة الحمل.

كما ان التدريب النفسي هو طريقة فعالة وفي بعض الأحيان حاسمة، ومع ذلك فإنه يتطلب الالتزام وانتظام في الجلسات.

قد يعجبك ايضا