ماذا أفعل عند ارتفاع درجة حرارة طفلي أكثر من المعتاد؟

ماذا أفعل عند ارتفاع درجة حرارة طفلي ؟ هذا السؤال يتكرر كثيرًا خاصةً للأمهات الجدُد اللواتي لم يسبق لهنّ التعامل مع الحالة، وتكون هذه الأمور مخيفة لهنَ عند رؤية طفلها الأول يعاني من ارتفاع درجة حرارته باعتبار أن أكثر الأمراض التي تصيب الأطفال سواء الخطيرة أو البسيطة من أعراضها ارتفاع درجة الحرارة.

إلا أن هذا الأمر عادةً ما يحدث للأطفال بشكل طبيعي لعدم اعتيادهم على البيئة الخارجية خارج الرحم وعدم استكمال القدرة الفعلية للتعايش مع الوضع فربما تظهر عليهم بعض الأعراض كارتفاع درجة الحرارة. هناك أيضًا تطعيمات للأطفال سواء التطعيمات الشهرية أو السنوية وهي من أعراضها أيضًا ارتفاع درجة حرارة الطفل. وبالتالي فإن هناك أمور بسيطة تكمن وراء هذا الأمر بجانب أن هناك أمراض خطيرة أيضًا قد تعبر عنها ارتفاع درجة الحرارة.

أسباب ارتفاع درجة حرارة الطفل

أسباب ارتفاع درجة حرارة الطفل

هناك بعض الأسباب الطبيعية والمرضية التي تعمل على ارتفاع درجة حرارة الطفل ومنها الآتي:

  • إصابة الطفل بنزلات البرد والزكام والأنفلونزا إما بالعدوى أو لتخفيف ملابسه.
  • تطعيم الأطفال وغالبًا ما يُصاب الأطفال بعد التطعيم بارتفاع درجة حرارة أجسادهم؛ لتكوين المصل الكافي للحماية من عدوى المرض.
  • الإصابة بالتهاب الحلق أو الأذن أو المسالك البولية.
  • الإصابة بإحدى التهابات أجزاء الجهاز التنفسي.
  • الإصابة بجدري الماء.
  • فترة التسنين وهي ظهور الأسنان لدى طفلك سوف تشهد ارتفاع طبيعي في درجات الحرارة.

كل هذه الأسباب منها الطبيعي الغير مقلق ومنها المرضي الذي يجب استشارة الطبيب فورًا عند رؤية طفلك يعاني من ارتفاع حاد في درجة الحرارة. ومع الدكتور سامر الجنيدي يمكنكم معرفة أجوبة لكل سؤال قد يخطر ببال الأم عند اكتشاف أن طفلها قد ارتفعت درجة حرارته ومتى يجب استشارة الطبيب، مع الأسباب والحلول لارتفاع درجة حرارة الطفل، إليكم هذا الفيديو.

ماذا أفعل عند ارتفاع درجة حرارة طفلي ؟ ( طرق إسعاف الطفل )

هناك بعض الأمور التي يجب على كل أم معرفتها والقيام بها عند الشعور بارتفاع درجة حرارة طفلها وتتمثل في الطرق هذه:

  • قومي بتخفيف ملابسه ليرتدي قطعة واحدة فقط.
  • ضعيه في غرفة معتدلة الحرارة وقومي بفتح الشباك للتهوية الجيدة.
  • قومي بعمل كمادات مياه فاترة لجبين الطفل وبين أفخاذه، ومن الممكن إعطاءه حمام بمياه فاترة لتهدئة جسده.
  • إذا لا زالت درجة حرارته مرتفعة وكان عمر طفلك أقل من ثلاثة أشهر فيمكنك إعطاءه دواء الباراسيتامول الآمن للأطفال حديثي الولادة، وإن كان أكبر من ذلك يمكنك إعطائه الإيبوبروفين وهو أيضًا آمن للأطفال الرضع.
  • يفضل وضع ملح في ماء الكمادات.
  • قومي بدهن منطقة بطن الطفل بقليل من الخل ويمكنك دهن كامل الجسم بزيت الزيتون.
  • بعد ذلك عيدي قياس درجة حرارة طفلك بالجهاز وترصدي التغييرات التي حدثت وهل هناك تطور أم لا.
  • إعطاء الطفل سوائل ماء وغيره لتعويضه عما فقده أثناء التعرق.
  • إذا لا يزال حرارته مرتفعة ولن تجدي معه هذه الوسائل وزاد الحد الأقصى لارتفاع حرارته عن 24 ساعة فلا بد من عرضه على الطبيب؛ لأن زيادة مدة ارتفاع درجة الحرارة عند الأطفال تعمل على تلف خلايا المخ.

هذا الفيديو يتضمن طرق صحية وطبيعية تعمل على خفض درجة حرارة الطفل سريعًا دون الحاجة للذهاب إلى الطبيب إلا في حالة عدم استجابته لتلك الأمور، تعرفوا على الطرق من خلال هذا الرابط.

العادات الخاطئة التي تقوم بها الأمهات عند ارتفاع درجة حرارة الطفل

العادات الخاطئة التي تقوم بها الأمهات عند ارتفاع درجة حرارة الطفل

هناك عادات خاطئة يجب أن تحترسي منها قد تقع فيها أغلب الأمهات عند ارتفاع درجة حرارة طفلها وتتمثل في الآتي:

  • التوتر والقلق الزائد الذي يربك الأم فلا تقوم بالإسعافات الأولية السليمة للطفل.
  • استخدام الكحول كخافض للحرارة وهذا أمر خاطئ.
  • استخدام الماء البارد أو المثلج في عمل كمادات للأطفال، وهذا الأمر يعد كصاعق لجسم الطفل الساخن، فيعمل الماء البارد بدوره على تقليص حرارة الجلد ويمنع خروج حرارة الجسم فتزيد أكثر.
  • لا تدعي قلقك يجعلك تخطئين وتزودي جرعات خافض الحرارة لطفلك.
  • هناك أمهات قد تعطي الأطفال الأسبرين كخافض للحرارة وهذا أمر ممنوع طبيًا.
  • بعض الأمهات تقوم بإعطاء الطفل عقار الباراسيتامول وتنتظر نتيجة سريعة فإن لم يستجيب له تعطيه عقار الإيبوبروفين، وهذا أمر خطير ولا يجب إعطاء الطفل هذان العقاران في آن واحد إلا في حالات ارتفاع الحرارة الشديدة.

ومع الدكتورة وأخصائية طب الأطفال رولا قطامي نعرض لكم فيديو عن الحمى وأسبابها وطرق علاجها للأطفال الرضع في هذا الفيديو.

متى يستدعي ارتفاع درجة حرارة الطفل استشارة الطبيب

متى يستدعي ارتفاع درجة حرارة الطفل استشارة الطبيب

لا يجب أن تقلقي فورًا عند وضع يدك على جبين طفلك وترينَ أن درجة حرارته مرتفعة، فالتصرف السليم والهدوء هو الذي سوف يفيد طفلك في هذه الحالة، ولا بد أن تعلمي الأوقات الطبيعية التي ترتفع درجة حرارة طفلك فيها مثل: بعد التطعيم وفترة التسنين، ولكن هناك أمور أخرى يجب ملاحظتها تستدعي حينئذٍ الذهاب إلى الطبيب فورًا وتتمثل في هذه الحالات:

  • إذا كان طفلك في عمر أقل من ستة أشهر هنا يجب أن تنتبهي لأي ارتفاع في درجة حرارة جسده؛ لأنه في الطبيعي ألا يتعرض الطفل في هذا العمر الصغير إلى ارتفاع درجة حرارته إلى لسبب مرضي.
  • في حالة كان هناك أعراض تظهر على طفلك غير ارتفاع درجة الحرارة كالطفح الجلدي أو البكاء المستمر، فإذا لاحظتي أمرًا غريبًا على طفلك بجانب ارتفاع درجة حرارته فهنا لا بد من الذهاب إلى الطبيب فورًا.
  • إذا كان طفلك ارتفعت درجة حرارته عن 38 درجة مئوية؛ لذا يجب أن تقتني جهاز قياس درجة الحرارة لديك للاطمئنان على صحة طفلك، واعلمي أنه عند وضع الجهاز تحت اللسان تكون درجة الحرارة طبيعية إذا كانت 37 درجة أو أقل، بينما إذا زادت عن 37 درجة تكون مرتفعة بشكل طبيعي حتى 37.5 درجة، وعند وصولها إلى 38 أو 39 درجة مئوية هنا يجب استشارة الطبيب فورًا.

أعراض إذا لاحظتيها على الطفل بجانب ارتفاع درجة الحرارة يجب أن تستشيري الطبيب فورًا

  • في حالة كان الطفل يرفض الطعام والشراب لساعات طويلة تصل إلى ثمانية ساعات.
  • في حالة كان الطفل يعاني من هدوء غير معتاد عليه ونعاس متواصل.
  • إذا كان لون براز الطفل أصفر غامق، ولا يتبول كثيرًا وهنا من الممكن أن يكون الجفاف هو السبب الأساسي وراء ارتفاع درجة الحرارة.
  • إذا حدث لديه رعشة أو تشنج حراري.

ومع هذا الفيديو سوف تتعرفي على طرق قياس درجة حرارة طفلك مع رولا قطامي؛ لتتمكني من معرفة حالة طفلك الصحية وسلامته وما إذا كان لديه مشكلة ما يجب حلها بسبب ارتفاع درجة حرارته.

وبالأخير فالمعرفة والتعامل الصحيح مع أي أمر يصيب طفلك هو الحل الأمثل والهدوء وعدم التوتر سوف يجعلك تتصرفينَ بشكل صحيح وتقومين بإسعافات أولية لطفلك بعدها يمكنك تشخيص حالة طفلك بشكل مبدأي إذا كان قد استجاب لما قمتي به أم أنه يحتاج عناية طبية وعرض على الطبيب فورًا، فحس الأم مهم في هذه الفترة ومعرفتها بكل ما يخص طفلها أهم؛ لذا حافظي على صحته بالتثقيف والقراءة المستمرة؛ لتتعلمي كيف يتم التعامل مع أي مكروه قد يصيبه.

قد يعجبك ايضا