الوحام… علاج الوحم

طرق علاج الوحم عند المرأة الحامل

تبدأ أعراض الحمل بالظهور بشكل واضح خلال فترات الحمل في الشهور الأولى، ومن الأعراض المرافقة له الدوخة، الغثيان، وهذه الأعراض تستمر طيلة شهور الحمل الثلاث الأولى.

تختلف الأعراض المرافقة للحمل وحدتها من أمرأه لأخرى، وعند بعض النساء الحوامل تكون الأعراض خفيفة جدا ولا تؤثر بأي شكل على مزاج المرأة الحامل وصحتها، ولكن عند بعض النساء يكون شديد ويسبب الغثيان والقيء، وفي بعض الحالات يسبب الإغماء مما يؤثر بشكل سلبي على حياة المرأة الحامل وجنينها، لذلك من الضروري جدا معرفة الأسباب المؤدية لحدوث الوحام القوي وطرق علاج الوحم، وبمقالنا هذا سوف نذكر لكم بعض الطرق المساعدة في عملية علاج الوحم خلال فترات الحمل.

طرق علاج الوحم

  • يجب على الحامل الابتعاد عن المشاكل وتجنبها، بالإضافة إلى تهدئة الأعصاب، حيث يجب على الحامل أن تقوم بشغل أوقاتها بأشياء مفيدة ومسلية، كالخروج في نزهة، القراءة، الاستماع للموسيقا المفضلة لها، لقاء الأصدقاء.
  • الابتعاد عن الروائح القوية والمزعجة، كالعطور القوية، الروائح الكريهة، وبشكل خاص خلال فترات الصباح لأنها قد تسبب لها الغثيان والدوخة.
  • البقاء بالفراش لمدة 15 دقيقة بعد الاستيقاظ، ومن الجيد تناول الحامل لوجبة الإفطار قبل النهوض من السرير، ومن بعدها تقوم بالاسترخاء ومن ثم النهوض حتى لا تصاب المعدة بالتهيج، مما قد يسبب لها الغثيان.
  • الابتعاد عن الأطعمة الدسمة كالحلويات، الزبدة، كما يجب الابتعاد ما أمكن عن المخللات، وينصح جميع الحوامل خلال فترات الحمل بشرب الحليب وتناول الخضار والفواكه.
  • إبقاء معدة الحامل ممتلئة من خلال قيامها بتناول وجبات صغيرة على فترات متقاربة بين الوجبات الأساسية.
  • الإكثار من تناول الأطعمة الخفيفة كالشوربات، السلطات، والابتعاد ما أمكن عن الصلصات الحارة، والمأكولات المطبوخة بصوص الطماطم، وتجنب المقليات، والتقليل من كميات البهارات التي يتم وضعها في الطعام.
  • قيام الحامل بشرب الحليب بارد لأنه يساعد في تخفيف تهيج المعدة.
  • قيام الحامل بممارسة رياضة المشي بشكل يومي وبشكل خاص خلال فترات الصباح الباكر وذلك لأنها تساعد بشكل كبير على تنشيط الجسم ويمنح المرأة الحامل الراحة النفسية ويخفف بشكل كبير من أعراض الوحام.

 

وصفات طبيعية لعلاج الوحم خلال فترات الحمل

خلطة الزنجبيل

يساعد الزنجبيل بشكل كبير في تقليل الوحام والأثار المرافقة له، فهو يعمل على تهدئة معدة الحامل، ويخفف من الشعور بالغثيان والدوار، لذلك يجب على الحامل أن تقوم بشرب ما يقر كوب من مغلي الزنجبيل على الريق يوميا ومن الممكن ان تقوم بتحليته بالعسل.

خلطة البقدونس

نقوم بوضع بعض من أوراق البقدونس وبعدها نقوم بغليه ويترك حتى يبرد، وتقوم الحامل بشرب كوب من مغلي البقدونس على الريق، حيث يساهم البقدونس من التخفيف من الرغبة بالقيئ والدوار.

خلطة خل التفاح

ينصح الحامل بشكل كبير باستخدام خل التفاح للتخلص من مشكلة الغثيان والقيئ، ويتم ذلك من خلال خلط ملعقة من خل التفاح بكوب من الماء.

خلطة الكمون

يتم وضع ما يقارب 8 ملاعق من الكمون مع ملعقتان من الخل وتترك لمدة ليلةكاملة، وباليوم الثاني تقوم الحامل بتناول ملعقة منه بشكل يومي في الصباح.

الموز

يحوي الموز على مجموعة كبيرة من العناصر الغذائية التي تساعد الحامل بشكل كبير على التخلص من الدوار والقيئ، كالبوتاسيوم، فيتامين ب6، ولذلك يجب على الحامل تناول موزة واحدة بشكل يومي.

ملاحظة

من الضروري على الحامل أن تستمر بمتابعة حملها عند الطبيب المختص، والقيام بأعلامه بكل جديد، والقيام باستشارته قبل البدء بأخذ أي وصفة أو علاج، وذلك من أجل ضمان صحة الأم الحامل وجنينها، وتجنب التأثيرات السلبية التي من الممكن أن تصاب بها.

قد يعجبك ايضا