أسباب وأعرض التهاب البلعوم واللوزتين عند الأطفال وعلاجهما

يحدث التهاب البلعوم واللوزتين عند الأطفال نتيجة الجراثيم والفيروسات التي تصيب منطقة الحلق، ويعتبراk اللوزتين هما جزء من نظام حماية الجسم والدفاع عنه ضد الفيروسات والجراثيم التي تهاجمه، وتعملان على مهاجمة الفيروسات ومنعها من الوصول للجهاز التنفسي.

لذلك عندما تنتقل العدوى إلى اللوزتين فإن ذلك يؤثر وبشكلٍ كبير على نشاط الجسم فيشعر الطفل المصاب بضعفٍ شديد، وعلى الرغم من أن هذا المرض لا يُعد مرضًا خطيرًا، إلا أن أعراضه تكون مؤلمة جدًا خاصةً عند الأطفال، لذلك ومن خلال هذا المقال سوف نتعرف على أسباب وأعراض مرض التهاب البلعوم واللوزتين لدى الأطفال وطرق العلاج.

أسباب التهاب البلعوم واللوزتين عند الطفل

أسباب وأعرض التهاب البلعوم واللوزتين عند الأطفال وطرق علاجه

تُشكل العدوى البكتيرية (البكتيريا العقدية) 30 % من حالات الإصابة بالتهاب البلعوم واللوزتين عند الطفل، وأيضًا يُشكل الالتهاب الفيروسي 40 % منها، كما أنه يوجد 30 % من الأسباب الأخرى التي تؤدي إلى الإصابة بالتهاب البلعوم واللوزتين عند الطفل مثل:

  • استنشاق الدخان والهواء الملوثين بالغبار.
  • العدوى الفيروسية وأكثرها انتشارًا فيروس الأنفلونزا.
  • إصابة الطفل بالحمى الغدية.

أعراض التهاب البلعوم واللوزتين عند الطفل

  • ارتفاع درجة حرارة جسم الطفل.
  • الشعور بالصداع يصاحبه ألم شديد بجانبي الرأس أحيانًا.
  • يُعاني الطفل من صعوبة البلع نتيجة الآلام الشديدة في الحلق والزور.
  • تورم واضح في منطقة اللوزتين.
  • يشعر الطفل بغثيان وميل للقيء.
  • خروج رائحة كريهة من الفم.

مضا عفات التهاب البلعوم واللوزتين لدى الأطفال

يؤدي مرض التهاب البلعوم واللوزتين عند الأطفال إلى العديد من المضاعفات مثل:

  • التهاب الأذن الوسطى.
  • التهاب المفاصل.
  • التهاب عضلة القلب.
  • التهاب الجيوب الأنفية.

علاج التهاب البلعوم واللوزتين عند الأطفال

أسباب وأعرض التهاب البلعوم واللوزتين عند الأطفال وطرق علاجه

يتم علاج التهاب البلعوم واللوزتين بعد إجراء التحاليل والفحص ومعرفة إذا كان السبب بكتيريًا أو فيروسيًا، فإذا كان الالتهاب فيروسيًا عندئذٍ يكون الجسم قادرًا على مقاومة المرض والعدوى بالعلاج المساعد لتخفيف أعراض السعال وارتفاع الحرارة، أما إذا كان الالتهاب بكتيريًا فيجب أن تذهب الأم بالطفل إلى الطبيب لتحديد المضاد الحيوي المناسب له، وفي أغلب الحالات تستمر فترة العلاج حتى عشرة أيام.

عند تكرار التهاب البلعوم واللوزتين عند الطفل عدة مرات خلال العام الواحد، يقوم الطبيب باستئصال اللوزتين من خلال عملية جراحية بسيطة؛ لأن هذه الجراحة تكون الحل الأمثل حتى لا يصاب الطفل بمضاعفات أخرى.

نصائح للأم عند إصابة الطفل بالتهاب اللوزتين

  • يجب على الأم إعطاء الطفل المصاب بالتهاب البلعوم واللوزتين الكثير من السوائل الدافئة والطعام اللين كالجيلي والمهلبية والكريم كراميل؛ لأن الطفل يُعاني من صعوبة في البلع في مثل هذا الوقت.
  • يجب أن تتجنب الأم إعطاء الطفل المشروبات الساخنة جدًا أو المشروبات الغاذية.
  • يجب أن يحصل الطفل المريض على قسط كافٍ من النوم والراحة.
  • يجب تهوية الغرفة جيدًا وترطيبها حتى يستطيع الطفل المريض التنفس هواء رطب ونقي ليس مُحمل بالفيروسات، في هذه الحالة يمكنكِ استخدام مرطبات الجو لترطيب الهواء للتنفس مثل: المروحة أو التكييف.
  • يجب على الأم مراقبة درجة حرارة الطفل المريض وتسجيلها بشكل دوري، فإذا ارتفعت درجة حرارته بشكل زائد فعلى الأم استشارة الطبيب فورًا.
  • الاهتمام بنظافة الطفل مع غسل يديه بالماء والصابون منعًا من انتشار العدوى.
  • الابتعاد التام عن إطعام الطفل أي مأكولات حارة أو حمضية مثل: الصلصة الحارة والزبادي والأطعمة المقلية؛ لأنها تتسبب في زيادة ألم والتهاب الحلق.

وصفات منزلية بسيطة لعلاج التهاب البلعوم اللوزتين لدى الأطفال

  • شرب البابونج مع الليمون والعسل؛ لأن هذه الوصفة تعمل على التقليل من القلق الناجم عن ألم التهاب اللوزتين.
  • إضافة القليل من مسحوق الكركم والفلفل الأسود إلى الحليب البارد ويشرب الخليط على ثلاثة ليالي متوالية.
  • شرب عصير الخيار أو الجزر الطازج يوميًا؛ لأن هذه الأنواع من العصائر تساعد على تقوية مناعة الجسم ومساعدته على مقاومة العدوى.

للمزيد شاهدي: علاج التهاب اللوزتين عند الأطفال عمر سنتين بالأعشاب

قد يهمك أيضًا: أسباب الإصابة بالتهاب الأذن عند الطفل وطرق العلاج

وبذلك سيدتي أكون قد وضعت بين يديك أسباب التهاب البلعوم واللوزتين عند الأطفال وطرق العلاج، بالإضافة إلى طرق الوقاية من هذا المرض، ولا يتبقى عليكِ سوى الاهتمام بهذه الإرشادات؛ حتى تقي طفلك من الإصابة بمرض التهاب اللوزتين ومضاعفاته؛ فالوقاية خيرٌ من العلاج.

قد يعجبك ايضا