أسباب عدم ظهور بطن الحامل في الشهر السادس وهل هذا طبيعي أم خطر؟ » تسعة أشهر
أسباب عدم ظهور بطن الحامل في الشهر السادس وهل هذا طبيعي أم خطر؟

أسباب عدم ظهور بطن الحامل في الشهر السادس وهل هذا طبيعي أم خطر؟

بروز وظهور بطن الحامل هذا الأمر يشكل قلق وخوف لدى الأمهات الحوامل خاصةً الحامل البكر، وهي التي تحمل للمرة الأولى، فتبتدأ التساؤلات متى تبدأ البطن في البروز؟ فما هي أسباب عدم ظهور بطن الحامل في الشهر السادس.

تستمر التساؤلات خلال أشهر الحمل مع اختفاء لبروز واضح للبطن، وهو ما تعودنا عليه وهو أن كبر حجم البطن تدل على الحمل، فهل هذا الأمر يعتبر صحيحًا، وهل هذا به ضرر أم لا، وهل تختلف حجم البطن باختلاف وزن الحامل؟

كل هذه الأسئلة سوف نجاوب عليها حتى لا تقلقين بشأن هذا الأمر خاصةً مع ازدياد تساؤلات هل أنت حامل؟ لماذا لم تظهر بطنك إذًا؟ ومع وصول الشهر السادس بالأخص يبدأ القلق حيال ذلك للخوف على وزن الجنين الطبيعي ونموه السليم.

ويمكنكم معرفة راحل نمو الجنين في الشهر السادس من خلال متابعة هذا الفيديو.

هل من أعراض الحمل الأكيدة بروز البطن؟

أسباب عدم ظهور بطن الحامل في الشهر السادس وهل هذا طبيعي أم خطر؟

بالتأكيد بروز البطن من علامات الحمل الأكيدة، ولكن لن تظهر في الأشهر الأولى الذي يتكون فيها الجنين ببطء، أي يتكون خلايا المخ والعضلات والعظام وكل ذلك لن يجعل البطن كبيرة بالشكل المعتاد بالأخص عند الحوامل النحيفات أو الطويلات.

أكيد السبب الظاهري ليس خطر، أي أنه إذا أكدت لكي الطبيبة أن وزن الجنين طبيعي وأنه لا يوجد قلق حيال صغر البطن لديكي، فلا يوجد مشكلة وهناك العديد من الأسباب التي تؤكد لكي أنه لا داعي للقلق من عدم بروز البطن بالشكل المطلوب.

ولكن هناك أسباب أخرى تثبت ما تفكرينَ به، وهو نمو الجنين، فصغر حجم البطن بالتأكيد يدل في بعض الأحيان على نمو الجنين والتأكد سواء كان طبيعي أو متأخر في نموه، ولكن هذا الأمر غير ثابت عند الكثيرات؛ لأن أيضًا كبر وبروز البطن ليس بالأمر الطبيعي الصحي.

فهناك أسباب طبيعية لصغر حجم البطن عند الكثير، وهناك أسباب مرضية أيضًا يجب الانتباه لها عند ملاحظة صغر بطن الحامل بشكل كبير؛ لذا عليك أن تستشيري طبيبتك على الفور للتأكد إن كان هذا العرض طبيعي أو مرضي.

الأسباب الطبيعية لعدم ظهور بطن الحامل في الشهر السادس

الأسباب الطبيعية لعدم ظهور بطن الحامل في الشهر السادس

هناك أسباب طبيعية لصغر حجم البطن وبروزها في الأشهر الأولى وحتى الشهر السادس بالتحديد، ومن أهم هذه الأسباب الآتي:

  • إذا كنت حاملًا للمرة الأولى، أي أن الحامل بكرية ولم يسبق لها الحمل هنا تكون حجم البطن صغير مقارنةً بالأخريات ممن سبق لهم الحمل في الشهر الذي تسير فيه في حملها، ويرجع السبب إلى أن عضلات الرحم مشدودة لدى الحامل البكر، ولم يحدث لها ترهل بعد وبالتالي فإن هذا يحافظ على شكل البطن حتى يتكون الجنين ويزيد حجمه بوضوح في الشهر السابع.
  • إذا كانت الحامل نحيفة أو نحيفة جدًا، هنا يكون الأمر طبيعي، فعدم بروز البطن يأتي بسبب إن الجنين يأخذ نفس حجم الرحم الصغير داخل الحامل النحيفة.
  • في حالة كانت الحامل تتميز بطول القامة، يكون هنا أيضًا الأمر طبيعي باعتبار أن الرحم سوف يأخذ حجم الطول والفرد ولم يظهر عليه بروز واضح يؤثر على البطن سوى في الأشهر الأخيرة.
  • عدم زيادة وزن الجنين بشكل ملحوظ في الأشهر الأولى وحتى الشهر السادس، فإنه طبيًا ينمو داخليًا وتتطور مراحل نموه وبنيته الأساسية فقط، ولا يزيد وزنه سوى قليلًا، وبالتالي فلا يستدعي ذلك اندفاع الرحم إلى الأمام الأمر الذي يؤدي إلى بروز البطن.
  • السبب في ذلك أيضًا طبيعة صغر حجم الجنين في الشهر السادس، حيث يصل حجم الرحم إلى مستوى سرة الحامل، وربما أعلى بقليل، ولا يشكل بروزًا، ويمكنكم في ذلك الحين وضع اليد في ذلك المنطقة وسوف تشعرون بوجود الرحم وتحركات الجنين البسيطة.
  • في حالة كانت الحامل تمارس الرياضة يوميًا أو بشكل مداومة عليه، هنا يكون شكل البطن ممشوق ولا يظهر عليها بروز واضح.
  • إذا كانت الحامل تتوحم على الطعام بشراهة فقد تكتسب وزن زائد وبالتالي تظهر البطن سريعًا، مقارنة بمن لا تشتهي الأكل والطعام فهنا لا تكتسب الحامل وزن زائد يجعل بروز البطن واضحًا، باعتبار أنها لا تغذي نفسها فقط بل تتناول ضعف ما تتناوله سابقًا من الغذاء الصحي لإكساب الجنين وزن طبيعي تدريجيًا بالمقارنة مع عمر الحمل وشهره.

الأسباب المرضية لصغر حجم بطن الحامل

وأما عن الأسباب المرضية التي ينتج عنها صغر بطن الحامل، والتي تتفاوت في مراحل عمر الحمل، ولكنها  تتركز بالأخص في نهاية الشهر السادس وحلول الشهر السابع حيث من المفترض أن يزيد وزن الجنين بصورة كبيرة، ولكن مع استمرار صغر حجم البطن فيشير ذلك إلى ضرورة استشارة طبيب، والأسباب المرضية التي يتم تشخيصها في هذا الأمر قد تتمثل في الآتي:

  • بطء في نمو وتكوين وتطور الجنين داخل الرحم.
  • خلل بالدور البارز الذي تلعبه المشيمة في نقل الأكسجين والعناصر الغذائية للجنين وبالتالي يبقى حجم الجنين منخفض.
  • عدم زيادة وزن الجنين بالشكل الطبيعي وبالتالي من الممكن أن تخضع الحامل للولادة المبكرة، أو الولادة القيصرية، أو من الممكن أن يحدث إجهاض بسبب عدم قدرة الجنين على الحياة لصغر أعضائه وحجمه وبطء نموها.
  • سوء التغذية للحامل، وعدم تناول الغذاء الصحي الذي يفدها ويفيد جنينها ويساعده على اكتساب الوزن الطبيعي خلال فترات الحمل.

أسباب تأخر نمو الجنين وصغر بطن الحامل يمكنكم معرفتها من خلال هذا الفيديو.

وبالأخير فبالمتابعة يمكنكم معرفة السبب الرئيسي وراء صغر حجم الحامل، إلا أن تلك الأسباب يمكنكم اتخاذها تشخيص بشكل مبدأي لمخاوفك وقلقك، وبعدها يمكنكم استشارة الطبيبة ومتابعة وزن وصحة الجنين باستمرار لتفادي أي مشكلة تحدث بعد ذلك وتناول الغذاء الصحي الذي يزيد من نمو الجنين قبل أن يحين موعد الولادة لتجنب المشاكل.

وهذه إرشادات هامة ومفيدة وأضرار يجب تجنبها في الشهر السادس من الحمل، يمكنكم مشاهدتها من خلال هذا الفيديو.

خطورة صغر حجم البطن وعدم بروزها

خطورة صغر حجم البطن وعدم بروزها

إذا كنتي تعانينَ من صغر حجم البطن لأسباب مرضية مثل المذكورة سابقًا خاصةً في الشهور الأخيرة، حيث يظهر لون البشرة شاحبًا، وتصاب بشرة الحامل بالجفاف، هنا يكون الأمر سيء لأنك قد تكوني مُعرضة للإصابة بإحدى الأمراض التالية:

  • مرض سكر الحمل.
  • أمراض الرئة وارتفاع ضغط الدم.
  • مشاكل خطيرة في الكلى.
  • أمراض في القلب.
  • تشوهات خلقية في الجنين.
  • الإجهاض.
  • الولادة المبكرة.
  • نزيف متوسط أو حاد.
  • الإصابة بأمراض الكلى المتعددة.

ويعتمد ذلك على متابعة الحمل ومتابعة تطور ونمو الجنين وزيادة حجمه والتأكد من نموه السليم خلال فترات الحمل، وإن كان نمو الجنين وحجمه طبيعي حتى وإن كانت الحامل لم يظهر عليها بروز للبطن فهنا تُشخص طبيًا أنها ترجع لإحدى الأسباب الطبيعية المذكورة.

ويمكنكم معرفة طرق طبيعية لزيادة حجم الجنين، إذا ثبت ذلك من خلال متابعة الطبيبة ومعرفة توقف أو بطء نمو الجنين، يمكنكم الاستفادة من مشاهدة هذا الفيديو.

هل نحافة أو سمنة الحامل تؤثر على بروز البطن في الشهر السادس أو باكرًا؟

هل يختلف حجم البطن إذا كانت الحامل بكر أو سبق لها الولادة؟

نعم، بالطبع قد نوهنا على ذلك من قبل، ولتوضيح الإجابة فلا بد من معرفة أن الحامل القصيرة القامة أو البدينة السمينة هي الأكثر عرضة لبروز البطن بشكل عام سواء كانت حامل بكر أو سبق لها الولادة قبل ذلك، وذلك يرجع لطبيعة وحجم جسدها، وبالتالي يُشكل حجم الرحم، الذي ينتج عنه حلان:

إحداهما الاندفاع إلى الأمام وبروز البطن، أو الاستقرار في منطقة الحوض لحين التأثر بالزيادة السريعة للجنين والتي تظهر في المرحلة الثالثة من الحمل بشكل كبير.

وبالتالي فإن العكس صحيح فالنحيفة والطويلة هم أقل الحوامل بروز للبطن في مرحلتي الحمل الأولى والثانية باعتبار أن النحيفة قد يكون رحمها صغير يناسب جسمها وسوف تتأثر بالزيادة السريعة في الأشهر الأخيرة، أو الطويلة فيكون منطقة الحوض لديها تسع حجم الرحم إلى أن يحين الوقت للاندفاع إلى الأمام.

وهذا الفيديو يوضح لكم الحجم الطبيعي لبطن الحامل، وبروز أو عدم ظهور البطن في المرحلة الثانية من الحمل.

هل يختلف حجم البطن إذا كانت الحامل بكر أو سبق لها الولادة؟

نعم، بالطبع يختلف حجم البطن في حالة كانت الحامل قد سبق لها الولادة من قبل، أم كانت بكر وهذا أول حمل لها، فالرحم يكون ممشوق ومشدود عند الحامل البكر وبالتالي يأخذ حجم الحوض ولا يندفع للأمام ليشكل بروز واضح للبطن، وحينها لا داعي للقلق لأنها المرة الأولى فلم يعتاد الرحم على ترخي عضلاته بسهولة.

أما إذا كانت الحامل سبق لها الولادة، فهنا سوف تكبر وتبرز بطن الحامل بصورة أكبر من البكر، باعتبار أن الرحم قد عرف طريقه وتراخت عضلاته من المرة الأولى ولم يعد مشدود، وهنا سوف يأخذ الوضع المثالي له ويندفع على الأمام ليعطي مساحة لنمو الجنين بصورة طبيعية.

أحيانًا أشعر وأنه يوجد بروز في البطن ولكن سرعان ما ينتهي ما السبب؟

طبيعي أن تجدي انتفاخ في البطن في المرحلة الأولى من الحمل بسبب ضغط الجنين على المثانة وبالتالي الإصابة بالإمساك واحتباس الغازات وتراكمها داخل البطن، وبالتالي تنتفخ أمعاء الحامل وتنتفخ البطن، ولكن سرعان ما تقضي حاجتها وتتناول الفواكه والألبان والملينات الطبيعية سوف يذهب هذا الانتفاخ، وهذا أمر طبيعي.

متى يبدأ بروز البطن بشكل واضح؟

هناك أوقات طبية وطبيعية لبروز البطن، والتي تتركز في المرحلة الثالثة من الحمل وهي الثلاثة أشهر الأخيرة الشهور السابع والثامن والتاسع، فهنا يزيد حجم الجنين بشكل كبير دفعة واحدة، ويزيد بمعدل نصف كيلو في الأسبوع الواحد ومن هنا تكون البطن في أوج بروزها الواضح.

وأما قبل ذلك أي في المرحلة الأولى والثانية من الحمل فلا داعي للقلق بسبب عدم بروز البطن نظرًا للأسباب الطبيعية التي ذكرناها سابقًا، ولكن إذا استمر الوضع كذلك يجب استشارة طبيب فورًا للتأكد من عدم وجود أسباب مرضية تعيق نمو الجنين.

وعادةً تبدأ البطن تأخذ حجم الرحم، فإذا كان الرحم داخل الحوض في فترة المرحلة الأولى من الحمل واستمر حتى المرحلة الثانية، فيمكنكم ملاحظة تغير حجم البطن أسفل السرة، ولكن مع بداية المرحلة الثالثة هنا يزيد البروز الواضح للبطن تحديدًا مع نهاية الشهر السادس وبدء المرحلة الثالثة.

طبيعيًا ودون كلًا من الأسباب الطبيعية والمرضية فقد تبدأ البطن في البروز في نهاية الشهر الرابع وحلول الشهر الخامس، الذي يعد مرحلة انتقالية تحدث لنمو الجنين، هذا في حالة كان الحمل في جنين واحد، أما إذا كان الحمل في توأم فسوف تبدأ البطن في البروز منذ نهاية الشهر الثالث.

ويمكنكم معرفة الوزن المثالي لكي في فترات الحمل من خلال متابعة هذا الفيديو.

أسباب عدم ظهور بطن الحامل في الشهر السادس، هل هناك مشكلة تتعلق بنمو الجنين؟ هل عدم بروز بطن الحامل دليل على مرض قد أصاب المشيمة ويعيق وصول الغذاء للجنين؟ كل هذه الأسئلة وأكثر قد وفرنا لكم إجابة طبية للتعرف عليها.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرة − 5 =

انتقل إلى أعلى