الأطفال الرضع والتلفاز ومدى صحة تأثيره على ذكاء الطفل وتوحده

كثيرًا ما يشغل الأمهات أسئلة حول أفضل الطرق لتعليم وتربية أطفالهنَ بشكل سليم دون تعرضهم إلى أضرار، ولكن مع الاستخدام الخاطئ لبعض الأشياء هنا تأتي الخطورة بالفعل، ومن بين هذه الطرق المستحدثة والتي تعد مشكلة في حد ذاتها هي ارتباط الأطفال الرضع والتلفاز

هل صحيح ما يتم تداوله أن مشاهدة الرضيع للتلفاز أمر مؤذي له رغم التعلم السريع الذي يستجيب له من خلال مشاهدة البرامج الهادفة التعليمية؟ أم أنه أمر خطير يجب الابتعاد عنه رغم فوائده الأخرى، كل هذا سوف نتحدث عنه باستفاضة وسوف نضع الحل الأمثل نصب أعينكم فلا ندع الإيجابيات والسلبيات دون تحديد الطريقة المثلى الواجب إتباعها مع هؤلاء النشأ جيل المستقبل.

مدى تأثير مشاهدة الأطفال الرضع للتلفاز

مدى تأثير مشاهدة الأطفال الرضع للتلفاز

بالفعل هناك تأثير سواء بالإيجاب أو بالسلب لأي شيء يتم استخدامه خاصةً إن كان الاستخدام مفرط وبكثرة، فالتلفاز له آثار عدة تتمحور حول الإيجابيات والسلبيات وكما اعتدنا فلا بد من الحرص على جذب الإيجابيات وطرد السلبيات في أي شيء نفعله، فنحرص ألا يصلنا غير الفوائد والأضرار نتجنبها قدر المستطاع.

مشكلة الأطفال الرضع والتلفاز من المواضيع الهامة التي تشغل بالنا خاصةً وأن التلفاز يعد الوسيلة الأمثل لتسلية الطفل الرضيع وإلهائه عن أمه حتى تتمكن من مباشرة أعمالها المنزلية، ولكن يجب أيضًا ألا يؤثر هذا الأمر على صحة الرضيع، فبالأخير الأم هي من يلحق بها الضرر إذا أصيب طفلها بمكروه خاصةً وإن كان بتدخل منها أو بعادات خاطئة تتبعها.

لذا فنعرف من هذا أن التلفاز له تأثيرات عدة سلبية وأخرى إيجابية فلا يقتصر تأثيره على نطاق واحد، وسوف نعلمكم بالفوائد والعيوب التي تفيد أو تصيب طفلك الرضيع الصغير الذي ينشأ وفقًا للبيئة المحيطة به ويتأثر بكل ما يجده حوله ويعتاد عليه.

وهنا الدكتور محمد بركة يرد على سؤال أم لتوأم لا تقدر على منعهم من مشاهدة التلفاز لعدم وجود أحد يساعدها في أعمال المنزل فتضطر لتركهم أمام الشاشة للقيام بأعمالها المنزلية، شاهدوا ماذا كان رد الدكتور عليها.

هل مشاهدة الأطفال الرضع للتلفاز مفيدة أم مضرة؟

هل مشاهدة الأطفال الرضع للتلفاز مفيدة أم مضرة؟

تعتبر مشاهدة الأطفال للتلفاز سلاح ذو حدين، ولكن الأطفال الرضع بالأخص وهم الأقل من عامين ليس من المحبذ لهم مشاهدة التلفاز رغم ما يروجه بعض الأمهات من تجاربهم حول مدى استفادة الرضع كثيرًا في تعلم لهجات الفصحى وأسماء الطيور والحيوانات وغيرها من محتوى برامج الأطفال، بل ويرتاح الآباء أيضًا من ضغوط أبنائهم عند انشغالهم لبعض الوقت عنهم.

ولكن يجب الانتباه في الوقت نفسه إلى مخاطر التلفاز فهي من أسباب توحد الطفل، الأمر الذي يظهر في المستقبل على مدى سنتين أو ثلاثة سنوات، هذا المرض الذي لم يُوجد الطب حلًا له ولا سببًا مقنعًا له، وتم التأكد حديثًا من قبل بعض الدراسات التي أقيمت على مجموعة من الأطفال الذين يشاهدون التلفاز وغيرهم ممن لا يشاهدونه، أن التلفاز يعمل على ارتباك قدرة الإدراك لدى الطفل، ويسهم بحد كبير في تعزيز مشكلة تأخر الطفل في الكلام خاصةً لمشاهدي التلفاز من الأطفال الرضع  تحت عمر سنتين مقارنةً بغيرهم.

فالتلفاز رغم فوائده التي يعتبرها الآباء كثيرة إلا أنها ضئيلة جدًا عند رؤية طفلك لا يرغب في اللعب مع الآخرين عند التنزه، أو أنه لا يرغب في اللعب مع أقاربه من الأطفال ورغبته في التوحد، أو عند مشاهدة طفلك يتعرقل في الكلام ويتأخر في نموه مقارنةً بغيره.

أضرار ارتباط الأطفال الرضع والتلفاز

أضرار ارتباط الأطفال الرضع والتلفاز

هناك بالفعل أضرار جمّة لمشاهدة الأطفال للتلفاز بالأخص إن كان الطفل رضيع وذلك نظرًا لاستكمال الدماغ والمخ نموهما في هذه الفترة، فلا بد من تأسيس النمو على عادات صحيحة غير مُربكة وغير مشتتة، ومن هذه الأضرار الآتي:

مشكلة التوحد

يقبل الطفل على التلفاز بلهفة وكأنه صديقه ومن يقوم بتسليته، فهنا من الممكن أن يستغنى طفلك عنكِ شخصيًا بعد ذلك، فأنتِ من تعودينه على الألفة والتجمع العائلي والتسلية وسط الأب والأم والإخوة، أو تختارين توحده في عالم التلفاز الخيالي الغير واقعي؛ ليرتبط به أكثر من العائلة والأشخاص، وهنا تظهر مشكلة توحد الطفل ويمكن أن تلمسها من سن الثلاثة سنوات وحتى العشر سنوات.

مشكلة التأخر في الكلام

باعتبار أن الطفل يسمع فقط دون حديث أمام التلفاز ويجد المتعة في ذلك فسوف يتأقلم على هذا الوضع دون تغيير، فهو وجد من يفهمه دون كلام، وبالتالي فهو غير مجبر على الكلام وتوضيح ماذا يقصد لمن حوله، ولن يتطلع إلى الحديث إلا في وقت متأخر مقارنةً بغيره.

صعوبة الإدراك

وفقًا لدراسات وتجارب واقعية رصدتها بعض الدراسات والأمهات فإن مشاهدة التلفاز للطفل الرضيع تُحدث ارتباك له في الإدراك خاصةً وأن كل ما يتعامل معه هو حيوانات وأشخاص كرتونية غير واقعية، فيصعب عليه فهم طبيعة من حوله بعد ذلك؛ مما يصعب عليه إدراك الأشياء والأشخاص حوله.

مشكلة السلوك العنيف

العنف لدى الأشخاص يبدأ من النشأة الغير صحيحة، فهناك نوعية كبيرة من برامج الأطفال المشهورة والمعروفة يوجد بها عنف وضرب وركلات وهذا سوف يؤثر على طفلك، فيجد بعد ذلك أن هذا الأمر عاديًا يمكنه فعله، وبالتالي تبدأ رحلة عنف بينه وبين أصدقائه تنتهي بتوحده والفرار منه.

مشاكل أخرى تواجه الأطفال الرضع عند مشاهدة التلفاز والتعود عليه

مشكلة البعد عن عادات المجتمع

يتأقلم الطفل على قواعد وعادات ما يراه أمامه، وبالفعل نعلم أن برامج التلفاز وقواعده غير واقعية وغير موجودة ومنها ما لا يناسب مجتمعنا، فسرعة نمو الدماغ في هذا السن سوف تنعكس انعكاسًا خاطئًا نحو عادات خاطئة يصعب تغييرها ومعرفته الصح من الخطأ، وهنا يأتي تضارب بين التنشئة والمجتمع.

مشكلة التعلم

وفقًا لدراسات وتجارب تم التأكد أن الأطفال الذين تعرضوا إلى التنشئة أمام الشاشات يجدون صعوبة في التعلم والقراءة والكتابة في المستقبل، وأنهم يتسمون بضعف في الذاكرة والنسيان المستمر.

مشكلة هدم العقول

من المعروف أن الأطفال في هذا السن تتطور أجهزتهم الدماغية بشكل كبير ويستوعبون بشكل أكبر، فإذا تم استغلال هذا بشكل إيجابي ويتم تنشئته على الصعاب فسوف يصبح عبقريًا بعكس من يمكثون أمام الشاشات التي تقلل من قدرة استيعابهم الذهنية بالأحاديث التافهة والأفعال الغير بشرية الأقل قدرة من البشر، وبالتالي تهدمينَ قدرة طفلك الهائلة في هذا الوقت أمام أفعال لا قيمة لها.

مشكلة الجبن والخوف

التعود على مشاهدة مثل هذه البرامج الهابطة واتخاذ عالم حيواني كرتوني غير واقعي يجعل الطفل يتسم بالجُبن عند التعامل مع البشر فيخاف منهم وينطوي بعيدًا عنهم، ويلجأ إلى التلفاز الذي يشعر أمامه أنه بطل خارق ليعوض ما ينقصه من خوف ممن حوله.

مشكلة السمنة

غالبًا الأطفال الرضع ممن يمكثون أمام التلفاز لعدد ساعات طويلة ويتعودون على ذلك ما يصيبهم السمنة في المستقبل؛ نظرًا لتلهيتهم عن النشاط والحركة وحب التنزه واللعب واقتصار كل هذا فقط على مشاهدة التلفاز على إحدى مقاعد المنزل.

كل هذه المشاكل إذا كان الأطفال يشاهدون فقط الأفلام الكرتونية فما بالك بما يشاهده الأطفال اليوم من مسلسلات وأفلام هابطة دون رقابة؟! هنا تكون المشكلة أسوأ فهي تُرسخ في عقولهم عادات خاطئة غير صحيحة فالأطفال ليسوا مثلنا قادرون على التفرقة بين الصح والخطأ.

ومع الدكتور مصطفى أبو السعد يمكنكم معرفة المزيد حول مساوئ ترك أطفالكم أمام التلفاز، إليكم التفاصيل في هذا الفيديو.

فوائد مشاهدة الأطفال الرضع للتلفاز

بالفعل رغم المشاكل الكثيرة التي قد يسببها التلفاز للأطفال الرضع إلا أن هناك بصيص من الأمل في كون طفلك يتمتع بالتكنولوجيا التي هي سمة العصر، فلا بد من الاطلاع عليها، ومن هذه الفوائد الآتي:

  • إعطاء وقت فراغ للآباء للراحة والاسترخاء.
  • إعطاء الفرصة للأم بالقيام بأعمال المنزل دون مشاكل فمصاحبة الطفل في المطبخ أو البلكونة أو غيره من الأماكن التي تتردد عليها للقيام بأعمالها المنزلية من الممكن أن يسبب خطر على الطفل، وفي الوقت نفسه تركه دون تسلية خطر عليه فربما يقوم بإيذاء نفسه دون انتباه أحد له.
  • استفادة الطفل من تعلم المهارات اللغوية والتعليمية في سن مبكر.
  • التحفيز الفكري للطفل من خلال مشاهدة البرامج الهادفة والتي تجعله يتناقش ويطرح الأسئلة حول ما لا يعرفه.
  • البرامج التفاعلية تساعد الطفل على إدراك الواقع والكلام فيساعده على التعلم سريعًا.

نصائح هامة تجعل من التلفاز أداة تعلم لطفلك وتبعده عن الآثار الجانبية المضرة

نصائح هامة تجعل من التلفاز أداة تعلم لطفلك وتبعده عن الآثار الجانبية المضرة

لا بد أنكِ سوف تقولينَ الآن كيف أفعل أمور المنزل وأقضي مصالحي إذا لازمني الطفل طيلة الوقت، هنا سوف ننظم لكِ الأوقات، ونعطيكِ نصائح مهمة في تجنب الطفل هذه المشاكل المذكورة سابقًا ومساعدته على تلقي الفوائد التي ذكرناها أيضًا، وفي الوقت نفسه لن ننسى أوقات راحتك واسترخاءك، إليكم هذه النقاط:

  • من الممكن أن تُحددي مدة مشاهدة طفلك للتلفاز بموجب ساعة في اليوم وبحد أقصى؛ لعمل الغداء والانتهاء من أمور المطبخ وغيرها من الأمور الصعبة التي لا يمكن مرافقة طفلك عند القيام بها.
  • في أوقات تناول الغداء وجلوس العائلة اجعلي أمر التلفاز لا قيمة له؛ لتعليم الطفل احترام اجتماع العائلة والتجمع في وقت الغداء.
  • احرصي على مراقبة البرامج التي تضعيها نصب أعين الطفل بحيث تكون تعليمية هادفة وليس فقط تضييق النطاق على الأفلام الكرتونية الغير واقعية، كما لا بد من اختيار نوعية البرامج حتى لا يتعلم الطفل السفه والسب والكلام العامي الشعبي المنتشر.
  • في الأوقات التي ترغبينَ فيها بمداعبة طفلك يمكنك قضاءها في قراءة قصة أو التلوين أو حل الألغاز وألعاب الفكر والإبداع المنتشرة بالأسواق.
  • حاولي قدر المستطاع عند وضع طفلك أمام التلفاز للمدة المحددة أن تتحدثي معه من وقت لآخر وتلفتي انتباهه، وتسأليه عما شاهده حتى يستجيب معكِ ولا يجعل همه الأوحد هو الانتباه للصور والرسوم المتحركة على الشاشة.

تقنيات أخرى للتعامل الصحيح مع مشاهدة الأطفال للتلفاز

  • احذري في أوقات العطلات على وضع الطفل أمام التلفاز فربما هناك أشياء أخرى يمكنك مساعدة طفلك من خلال التجمع مع الأصدقاء أو الأقارب ومعرفته بالناس حوله للاختلاط والبعد عن التوحد، ولإيجاد متع أخرى له من الممكن أن يستغنى عن التلفاز من أجلها.
  • لا تجعلي طفلك يُدمن مشاهدة التلفاز تحت أي ظرف، فهذا الأمر هو ما يسبب المشاكل الكبيرة التي ذكرناها.
  • في أوقات أخرى التي ترافقينه فيها يمكنك أخذ التلفاز كتسلية لكما فشاهدي التلفاز معه وتجاوبي واشرحي له ما يراه ولا تجعليه إمعة لما يحدث ويشاهده دون إدراك أو وعي.
  • احرصي على إخراج هواياته عن طريق التنويع في أفكار التسلية بالأحرف وتجميع الألغاز والعروض الفنية والرياضيات المفضلة حتى تنمي موهبة به من الصغر.
  • لا تضعي التلفاز في غرفة الطفل حتى لا يكبر ويعتاد على ذلك فلا ترينه ولا يتفرغ لكِ أو للمجتمع حوله.

وهذا الفيديو سوف يفيدكم في معرفة مخاطر مشاهدة التلفاز على الأطفال.

وبهذه الطرق نكون قد وضعنا معايير معينة يستفاد منها الطفل والآباء أيضًا للحد من مشكلة الأطفال الرضع والتلفاز، بجانب تجنب أي ضرر قد يصيب طفلهم بوضعه أمام التلفاز والانشغال عنه لساعات طويلة بحجة تعب وإرهاق الآباء ومشاغلهم التي لا تنتهي، أنتِ أيضًا شاركينا برأيك ليستفيد غيرك من طريقة تعاملك مع طفلك وتقنين مشاهدته للتلفاز بطرق سليمة وغير مضرة.

قد يعجبك ايضا