هل يمكن السباحة للحامل؟ فوائد يجب أن تعرفيها

عندما يتعلق الأمر بممارسة الرياضة خلال فترات الحمل، فإن السباحة هي من أكثر الخيارات فائدة وأمان للحامل، حيث تعتبر السباحة طريقة ممتعة لحصول على الحامل على بعض التمارين الهوائية ذات التأثير المنخفض، حيث تعمل السباحة على تحسين الدورة الدموية وزيادة مستويات الأكسجين، وهذا بالضبط ما يحتاجه جسم الحامل.

تعمل السباحة على تحريك كل عضلة في الجسم، وخلال الوجود بالمياء فأن وزن الجسم ينقص وبذلك يمكنك الاستمرار بهذا التمرين لفترة أطول وبشكل أمن.

وبمقالنا هذا سيدتي سوف نقدم لكل كل المعلومات عن فوائد السباحة للحامل، وهل هي أمنة أو لا خلال فترات الحمل.

 فوائد السباحة للحامل

أظهرت الكثير من الدراسات والأبحاث العملية بأن رياضة السباحة من الرياضات الأمنة خلال فترات الحمل، حيث أنها تمنح السيدة الحامل الثقة وراحة نفسية كبيرة، فهي تشعر السيدة بأن وزنها خفيف وبخاصة خلال الشهور الثلاث الأخيرة للحمل على الرغم من الازدياد الكبير بوزنها.

للسباحة الكثير من الفوائد للحامل، ومن هذه الفوائد:

المحافظة على برودة ورطوبة الجسم:

بعكس التمارين والرياضات الأخرى التي تسبب فقدان كبير للمياه والأملاح من خلال التعرق الشديد، وخاصة خلال فصل الصيف فالسباحة تساعد على تبريد الجسم ومنحه الرطوبة.

تنشيط عمل الدورة الدموية:

تعمل السباحة على تعزيز وتنشيط عمل كل من الدورة الدموية وعضلة القلب والرئتين، حيث تحسن عملية التنفس لديك خلال فترات الحمل، حيث أن نمو الجنين يسبب ضغط على منطقة الحجاب الحاجز مما يسبب للحامل شعور بضيق التنفس، ولكن السباحة تساعد على التخلص من هذا الشعور، كما أنها تساهم في زيادة كميات الدم المتدفقة للجنين من خلال المشيمة.

تنشيط عضلة القلب:

تعتبر السباحة من التمارين منخفضة التأثير التي تفيد صحتك، حيث تساعد على الحفاظ على معدل ضربات القلب المتزايد لفترة قصيرة في تنشيط عضلة القلب.

القضاء على التعب والإرهاق:

يعتبر التعب والإرهاق والإعياء من الأعراض الرئيسية المرافقة لفترات الصباح بالنسبة لكل سيدة حامل، ولكن ممارسة رياضة السباحة بشكل منتظم يساعد في التخلص من هذه الأعراض، وخاصة أن الماء تعطي شعور بالخفة ويمكنك بداخلها التحرك بسهولة، كما أنها تساهم بتقوية العضلات فتتخلصين من ألم الظهر، ويخفف من حالات الشد العضلي التي تحدث بشكل كبير خلال فترات الحمل.

تحسين الحالة المزاجية للحامل:

تعتبر السباحة من أهم وأفضل الأنشطة التي تمنح الحامل الشعور بالهدوء والراحة، كما أنها تساهم في تحسين الحالة النفسية للحامل وتمنحها الاسترخاء، وتخلصها من التوتر وخاصة في الفترات ما قبل الولادة.

تنظيم عملية التنفس:

يساعد التمرين على تنظيم عملية التنفس ما قبل الولادة الطبيعية على جعل هذه التجربة أسهل، ولممارسة السباحة دور مهم في تنظيم عمليات التنفس وتحسين وظائف الرئتين، مما يسهل عليك سيدتي الولادة.

تقوية عضلات الجسم:

تعمل السباحة على زيادة قدرة الجسم على التحمل، كما أنها تساعد على تقوية عضلات الجسم بشكل كامل وخاصة عضلات اليدين والأرجل.

حرق السعرات الحرارية:

تعتبر السباحة من النشطة التي تساعد على حرق سعرات حرارية كثير خلال ممارستها، فأن قيام الحامل بممارسة رياضة السباحة خلال فترات الحمل يحميها من زيادة الوزن الغير طبيعية خلال هذه الفترة.

طريقة ممتعة لقضاء الحامل الوقت مع الأصدقاء والعائلة:

نعلم جيدا أن الحياة خلال فترات الحمل يمكن أن تصبح محدودة للغاية، وقد تفقدين الأوقات التي كنت تقضينها مع أصدقائك والعائلة، وهنا يأتي دور السباحة حيث تعتبر السباحة نشاط رائع يمكنك القيام به مع أصدقائك المقربين أو عائلتك، والأفضل من ذلك أنها مفيدة للجسم والصحة.

مشاكل السباحة للحامل

كما ذكرنا في الأعلى تعتبر رياضة السباحة من الرياضات الأمنة بالنسبة للحامل ولا يوجد أية مشاكل من الممكن أن تسببها ممارسة السباحة من قبل الحوامل، ولكن من الممكن أن تسبب الجفاف إذا أهملت السيدة الحامل شرب المياه بكميات كافية خلال فترات السباحة وبعد الانتهاء، وخاصة خلال فترات الصيف، كما من الممكن أن تتعرض الحامل للتعب والإرهاق والإغماء إذا لم تحصل الحامل على التغذية الكافية قبل وبعد ممارسة السباحة، لكي تعوض المجهود الذي بذلته.

هل تعتبر السباحة للحامل في البحر أمنة؟

يمكن للحامل السباحة في البحر، ولكن مع التزام ببعض الشروط، والتي هي:

  • اختيار الشواطئ النظيفة، والتأكد من نظافة المياه قبل النزول حتى لا تصابين بالبكتيريا أو الفطريات المتنوعة والمختلفة.
  • تجنب الحامل لبلع مياه البحر المالحة.
  • تجنب الحامل الأمواج العالية، وبشكل خاص خلال الشهور الثلاث الأولى للحمل، حتى لا يكون ذلك سبب بإصابتك بالإعياء أو الإجهاض.
  • عدم ممارسة الحامل لرياضة الغطس خلال فترات الحمل، وخاصة إذا لم تمارسي الغطس من قبل.

اما إذا كنت سيدتي لا تجيدين ممارسة السباحة يمكنك النزول لمياه البحر والاستمتاع بها دون القيام بأي حركات عنيفة، يمكنك فقط الوقوف بالماء والاستمتاع بالمياه والأمواج.

هل يعتبر الكلور مضر للحامل؟

يتم استخدام الكلور لتطهير حمامات السباحة، وهو من الأمور الضرورية لكي يتم القضاء على الطفيليات والبكتيريا التي من الممكن أن تنقل الكثير من الأمراض من شخص لأخر عند السباحة، ولكن هناك مجموعة من الأبحاث العملية التي حذرت من أخطار كلور الخاص بحمامات السباحة على الحامل، حيث أنه من الممكن أن يسبب بحدوث تشوهات للجنين.

ولكن يبقى السؤال هنا هل فعلا الكلور يضر بالحامل؟ الجواب هو لا يضر بالحامل، وذلك عند ما يكون نسب الكلور ضمن النسب الأمنة، وهي عبارة عن 2 جزء من المليون، وفي حال الزيادة عن هذه النسبة قد يشكل خطرا في بعض الأحيان على الحامل.

تعتبر أضرار استنشاق الكلور أو امتصاصه من قبل الجلد ليس مضر فقط على الحامل بل أنه من الممكن أن يسبب الحساسية، الجفاف، تهيج بالعين، حكة، أمراض بالجهاز التنفسي، ولكن عند الحامل من الممكن أن يصل الأمر لأكثر خطورة وهي الإجهاض، الولادة المبكرة، تشوهات للجنين، ولذلك ينصح الحامل باختيار حمام السباحة بشكل دقيق ودون أي استهتار.

طرق التخلص من أضرار الكلور الخاص بحمامات السباحة

كما ذكرنا في الأعلى لا يوجد أي ضرر على الحامل بسبب وجود الكلور في حمامات السباحة ولكن بحسب النسب التي قمنا بذكرها، ولكن يبقى الاحتياط واجب، ولذلك يجب عليك سيدتي اتباع بعض النصائح لتفادي الأضرار التي من الممكن أن يسببها لك كلور حمامات السباحة لك ولجنينك، ومن هذه النصائح:

تجنب النزول في حمامات السباحة المزدحمة:

يجب على الحامل تجنب النزول في حمامات السباحة المزدحمة، واختيار حمامات السباحة التي لا تكون مزدحمة، حيث أن بمثل هذه الحمامات يقوم العاملين بزيادة نسب الكلور عن الحدود الطبيعية مما يسبب الضرر لك، وفي حال لم يكن هناك زيادة بنسب الكلور فمن الممكن أن تصابين بعدوى ما، ولذلك من الأفضل لك الابتعاد عن مثل هذه الحمامات.

اختيار حمامات السباحة النظيفة:

يجب على الحامل اختيار حمامات السباحة التي تكون متأكدة من نظافتها بشكل كامل، وفي حال لم تثقي بنظافتها، فيجب عليك الابتعاد عنها وتجنب ممارسة السباحة فيها.

ممارسة السباحة بأحواض السباحة الغير مغطاة:

السباحة بأحواض السباحة الغير مغطاة يقلل بشكل كبير من خطر إصابتك بمشاكل التنفس، حيث أن أحواض السباحة المغطاة تسبب في استنشاقك لكميات أكبر من الكلور.

الاستحمام بملابس السباحة قبل النزول للمياه:

من الممكن أن تحوي ملابس السباحة على بعض العرق، وهذا يسبب بزيادة نسب مركب الكلورامين وهو ينتج عن تفاعل الكلور الموجود بأحواض السباحة مع الميكروبات والبكتيريا التي يحملها العرق، مما يسبب لك سيدتي الإصابة بتحسس الجلد وبعض مشاكل في عملية التنفس، ولذلك يجب عليك الحرص على الاستحمام بملابس السباحة قبل النزول للماء حتى لو كان هذا الاستحمام بماء فقط وقبل النزول للماء بشكل مباشر.

استحمام الحامل بعد السباحة بشكل مباشر:

وهو من الأمور البديهية، كما يجب عليك سيدتي تجنب الإطالة بالبقاء بملابس السباحة بعد الخروج من المياه، وذلك لتجنب بقاء الكلور على احتكاك مع جسمك لفترات طويلة.

عدم البقاء في المياه لفترات طويلة:

يجب عليك سيدتي عدم الإطالة في البقاء بالماء لفترات طويلة تزيد عن 20 دقيقة، وذلك لتجنب تعرضك لكميات كبيرة من مادة الكلور، ولتجنب الإجهاد.

المصادر:

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *