تطور الطفل

يصدر طفلي أصوات غريبة للتنفس أثناء نومه هل أقلق من هذه الأصوات؟

متى أقلق عندما يصدر طفلي أصوات غريبة للتنفس أثناء نومه هل هذا طبيعيًا أم غير طبيعي؟ وهل يرجع لوجود سبب عضوي أو مرضي؟ لعل في بداية ولادة طفلك يكون همك الأوحد هو مراقبته ومراقبة أفعاله سواء كان مستيقظًا أو نائمًا، وهنا تبدأ الشكوك خاصةً إذا كان يقوم بفعل أشياء تبدو لكِ غير طبيعية ولكن في الوقت نفسه فمن الممكن أن تكون طبيعية بالنسبة لمولود جديد يتأقلم على الحياة الجديدة خارج الرحم.

كوني حذرة ولا تقلقي دائمًا، وتثقفي كثيرًا حتى تعلمي متى يداهم الخطر مولودك وما هو الطبيعي في سنه ذلك مقارنةً بالطبيعي في سنك أنتِ، والجدير بالذكر أن هناك بعض الأصوات الغريبة التي تصدر من قِبل طفلك وتكون طبيعية وغير مقلقة ولكن هناك أوقات لا بد من استشارة الطبيب فورًا من أجلها وسوف نرصد لكِ كلتا الحالتين باستفاضة حتى تتمكنينَ من متابعة حالة طفلك عن كثب.

يصدر طفلي أصوات غريبة للتنفس أثناء نومه ما هي أسباب ذلك؟

يصدر طفلي أصوات غريبة للتنفس أثناء نومه هل أقلق من هذه الأصوات؟

هناك أسباب طبيعية يرجع لها الأصوات الغريبة التي يصدرها طفلك أثناء نومه وتتمثل في النقاط الآتية:

  • عدم اتزان التنفس الدوري لدى الطفل حديثي الولادة.
  • يجب أن تعلمي أن الطفل حديثي الولادة يحلم الكثير من الأحلام في هذه الفترة العمرية ويتفاعل معها.
  • الطفل حديثي الولادة يتنفس ببطء وعمق، أي أنه من الممكن ألا يتنفس لمدة قد تطول لسبعة ثواني ويعود للتنفس بعمق ثم يهدأ ويتوقف عن التنفس ثواني معدودة ويبدأ في أخذ نفس عميق مرة أخرى وهذا طبيعي.
  • من الممكن أن يكون طفلك كثير الحركة أثناء نومه أو من الأطفال الساكنين جدًا والأمران ليس بهما ضرر.
  • جفاف البيئة التي تحيط بالجنين تتسبب في الشخير وإصدار أصوات غريبة أثناء نومه فلا تنسي أنه كان في بيئة رطبة داخل رحمك وكان يتنفس بطريقة متغيرة، وبالتالي فإن هذا التغيير يكون مؤثر على الأصوات الخارجة منه.

أسباب أخرى لصدور الطفل أصوات غريبة أثناء نومه

  • الأطفال يتنفسون فقط من أنفهم وذلك ليتمكنوا من الرضاعة وبالتالي تزيد فرص إصدار الأصوات المختلفة.
  • باعتبار أن الأطفال عاجزون في سنوات عمرهم الأولى عن التمخط بأنفسهم، فهنا يكون من إحدى أسباب سماع أصوات غريبة وجود مخاط داخل أنف الطفل، ومن الممكن أثناء النوم ينزلق المخاط إلى البلعوم فيزيد الصفير والشخير والقرير لدى الأطفال.
  • ربما لعدم تمخط طفلك ونسيانك للقيام بذلك بشكل دوري، أو نتيجة لإصابته بأنفلونزا تنزلق كمية كبيرة من المخاط إلى الحنجرة أو القصبة الهوائية فتسبب في تحشرج واضح في صدره، واهتزاز قد يُغير من أصوات تنفسه خاصةً أثناء النوم.
  • ربما يكون السبب الطبيعي وراء تلك الأصوات الغريبة هو إحكام الأجهزة الصدرية داخل القفص الصدري، وهذا أمر طبيعي يولد به كافة الأطفال وقد يؤثر في وجود اهتزاز وحشرجة في الصدر تظهر عند النوم أثناء تنفس الطفل.

ولكن لا بد أن تعلمي أن هذه الأصوات الغريبة قد تنتهي عندما يتعود طفلك على البيئة المحيطة حوله، فلا تتسرعينَ ودعيه ينمو رويدًا رويدًا حتى يبقى طبيعيًا مثله مثلك في كافة الأمور وليس فقط في التنفس.

أسباب وطرق علاج الشخير عند الأطفال وهل هو أمر طبيعي تعرفوا على المزيد من خلال هذا الفيديو.

ما هي المشاكل التي تواجه الأطفال في التنفس؟

هناك بعض المشاكل التي قد تواجه طفلك في شهور عمره الأولى والتي يجب عليكِ معرفتها ومعرفة أعراضها حتى تتعاملينَ بشكل صحيح مع هذا الأمر، ومن هذه المشاكل الأمور الآتية:

  • هناك مشاكل خاصة بالمخ تتسبب في صعوبة التنفس ومنها: ارتفاع الضغط ووجود مشكلة في نسبة الأملاح في الدم بالإضافة إلى وجود إصابات في المخ.
  • وجود مشكلة في القلب وهو وجود خلل في ضخ الدم إلى الرئتين بالشكل السليم، أو حدوث مشاكل تخص صمام القلب وهذا من شأنه تقليل كمية الأكسجين التي يتم ضخها للجسم وبالتالي فإنه من الممكن أن يكون هناك ثقب في القلب أو مشكلة في الصمام أدت إلى صعوبة التنفس.
  • وجود مشكلة في الرئتين: من الممكن أن يكون الطفل مُصاب بالتهاب في الرئتين وبالتالي فلا تقوم بالعمل بشكل سليم في نقل الأكسجين إلى الدم.
  • وجود مشكلة في عضلات التنفس: هناك بعض الأسباب التي تتسبب في وجود خلل أو شلل في عضلات التنفس التي لولا قوتها لكانت عملية التنفس صعبة جدًا، ومن هذه الأسباب وجود بعض الأمراض العصبية وهناك بعض الأدوية التي تتسبب في حدوث هذه المشكلة.
  • وجود مشكلة في مجرى الهواء لدى الطفل: إذا كان مجرى الهواء لدى طفلك يشوبه أجسام غريبة أو التهاب أو عيب خلقي فقد يظهر هذا الأمر على صورة صعوبة في التنفس لعدم القدرة على وصول الأكسجين إلى الرئتين بشكل سليم.

كل هذه المشاكل من الممكن أن يُصاب بها الطفل حديثي الولادة ومن تخطوا العامين من أعمارهم وجميعها مشاكل تخص الصعوبة في التنفس والتي يمكنكِ اكتشافها سريعًا والذهاب إلى الطبيب للاطمئنان على صحة طفلك، ومع هذا الفيديو تعرفوا هل شخير الأطفال والأصوات الغريبة التي يصدرونها أثناء نومهم أمر طبيعي أم مقلق.

أعراض الطفل المصاب بصعوبة في التنفس

أعراض الطفل المصاب بصعوبة في التنفس

لمساعدتك أكثر لمعرفة إذا كان طفلك يُعاني من أي مشكلة تخص صعوبة التنفس في أعضاء جهازه التنفسي فلا بد من التعرف على الأعراض التي من الممكن أن يتعرض لها الطفل الذي يعاني من صعوبة في التنفس والتي تتمثل في هذه النقاط:

  • رغبة الطفل في المكوث في غرفة جيدة التهوية بشكل ملحوظ وذلك لحاجته إلى استنشاق الهواء بشكل أكبر.
  • مد الطفل لرقبته من ناحية البلعوم بشكل ملحوظ أثناء النوم ويهدف بذلك الرغبة في استنشاق أكبر قدر ممكن من الهواء لصعوبة تنفسه.
  • التنفس بصورة سريعة على غير الطبيعي.
  • صدور أصوات غريبة أثناء التنفس لا يرتبط بوقت النوم فقط وإنما على مدار اليوم.
  • وجود خطوط وبقع زرقاء على لسان وشفتي الطفل بل وعلى جلده أيضًا وذلك لتأثير صعوبة التنفس عليه وعدم كفايته من كمية الأكسجين التي يستنشقها وهذا الأمر قد يظهر في الحالات المتأخرة.

ومع الدكتور أيمن كريم استشاري الأمراض الصدرية والاضطرابات التنفسية يمكنكم معرفة المزيد حول شخير الأطفال وانقطاع التنفس لديهم أثناء النوم.

متى يستدعي الأمر استشارة الطبيب؟

هناك أمور لا بد من الانتباه لها من أجل سلامة طفلك، وباعتبار أنكِ تراقبينه لمعرفة الغريب في أمره سواء في نومه أو أثناء استيقاظه فلا بد إذًا من معرفة بعض النقاط الهامة التي تدعوكِ للقلق وتدفعك لسرعة استشارة الطبيب، ومنها الآتي:

  • التنفس عن طريق الفم أثناء النوم: تعد هذه مشكلة إذا استمرت ولاحظتيها باستمرار أثناء نوم مولدك الصغير، فعند رؤيته يتنفس عن طريق الفم وتسمعينَ صوت شخيره إذًا عليكِ باستشارة الطبيب فورًا فمن الممكن أن يكون طفلك قد يعاني من التهاب اللوزتين أو أنه يعاني من اللحمية وهنا يجب معالجتها على الفور من صغره.
  • راقبي أنفاس طفلك عن طريق وضع أذنك وخدك نحو أنفه وفمه، فإذا وجدتِ أنه يتنفس أكثر من 60 نفس في الدقيقة الواحدة فهنا لا بد من استشارة الطبيب، فكما ذكرنا فإن الطفل حديثي الولادة يتنفس ببطء وبتنهُدات مؤقتة يتوقف خلالها التنفس لبضعة ثواني.
  • في حالة ملاحظة استمرار الطفل في الشخير في نهاية كل نفس له فلا بد من متابعته لمدة أربعة أيام على الأقل للتأكد من ذلك.
  • في حالة كان طفلك يتوقف عن التنفس أثناء نومه لأكثر من عشرة ثواني بصورة دورية، فقد ذكرنا أنه من الطبيعي أن يتوقف عن التنفس لمدة 7 ثواني ولكن إذا زاد الأمر عن عشرة ثواني أو أكثر فلا بد من استشارة الطبيب خاصةً إذا لاحظتي استمرار الأمر لديه، وتأكدي أنه ليس أمر طارئ جاء نتيجة للبرد أو إصابته بالأنفلونزا أو السعال أو غيرها من أمراض الجهاز التنفسي.
  • في حالة تتابعينَ طفلك ولاحظتي أن فتحتي أنفه قد اتسعتا، فهنا من الممكن أن يكون الطفل يعاني من مشكلة وصعوبة في التنفس ويجب معالجتها على الفور.
  • ظهور خطوط زرقاء اللون على جبهة وأنف وشفتي الطفل، وهذا قد يدل على عدم قدرة الطفل على استنشاق الكمية اللازمة له من الأكسجين لوجود خلل في الرئتين لديه.
  • إذا لاحظتي أن رقبة الطفل قد تحركت إلى الخلف أو أن عضلات قفصه الصدري قد تراجعت إلى الوراء.

أمور يجب على الأم معرفتها عن طفلها حديثي الولادة أثناء نومه

أمور يجب على الأم معرفتها عن طفلها حديثي الولادة أثناء نومه

كوني أمًا مثقفة بمعنى الكلمة وتعرفي على طريقة نوم طفلك الطبيعية له في هذا العمر دون مقارنته بنفسك وبطريقة نومك؛ لأن الإنسان يتطور وينضج وتنضج أعضاء جسده فتحدث له تغييرات جسمانية وعضوية عدة فمن المستحيل أن تنجح عملية مقارنة ما يفعله طفلك بما تفعلينه أنتِ؛ لذا تعرفي على العادات الغريبة التي قد يقوم بها الطفل ولا تستعدي القلق بتاتًا والتي تتمثل في الآتي:

  • الطفل ينام كثيرًا؛ وهذا صحي له لأنه ينمو أكثر عند نومه.
  • يصدر الطفل أصوات غريبة مثل: الشخير والنخير ولهم أسباب طبيعية قد أوضحناها لكم.
  • الطفل يحلم أكثر من ثمانية ساعات مقارنةً بالشخص الناضج الذي يعيش مع أحلامه بحد أقصى ساعتين فقط.
  • توقف التنفس لبضعة ثواني كلما يأخذ طفلك نفس عميق.
  • التعرق الشديد أثناء النوم وهذا يمكنك التغلب عليه بجعل الغرفة التي ينام بها الطفل جيدة التهوية.
  • من الأطفال من يقوم بالكز على أسنانه أثناء النوم إما بدافع التوتر أو التسنين وهذا أمر طبيعي وغير مقلق.
  • نوبات مفاجئة والفزع أثناء الليل وهذا من الممكن أن يكون بسبب الأحلام التي يراها في المنام، ولكن إذا تكررت بشكل مبالغ فيه استشيري طبيبتك للاطمئنان على طفلك.

مع الدكتورة رولا قطامي يمكنكم الاطلاع على المزيد حول طرق النوم الطبيعية لدى الأطفال ومتى تشعرينَ بالقلق حيال ما ترينه غريبًا بعض الشيء، إليكم هذا الفيديو:

كل أمر قد يحدث لطفلك ربما يكون طبيعي وغير مقلق ولكن مع استمرار العادة وعدم اختفائها يزيد القلق وهنا ينصح بزيارة الطبيب فورًا، كوني على دراية أن الأصوات الغريبة التي يصدرها طفلك من المعروف أنها تنتهي بإكماله العام الأول وبعد ذلك يكون طبيعيًا، فإذا واجهتي أي مشكلة في أصوات غريبة قد يصدرها طفلك وهو عمره فوق العام فهنا يجب استشارة الطبيب للتأكد من سلامة طفلك.

الوسوم

إضافة تعليق

اضغطي هنا لإضافة تعليق