مراحل تطور الطفل الطبيعي بعد الولادة من عمر اليوم إلى العامين

عضو جديد بأي أسرة مدعاة حقيقية ونشاط لا إرادي للتعرف على مراحل تطور الطفل الطبيعي، فحين نُرزق بطفل – خصوصًا للمرة الأولى – تتملكنا الرغبة المُلحة لخوض هذه التجربة الحياتية بكل تفاصيلها وزواياها، والتي على رأسها المتابعة الدقيقة جدًا لكل مرحلة نمو وتطور جسدي ومعرفي وحركي بهذا الوافد الجديد.

أهمية مُتابعة نمو المولود

مراحل تطور الطفل الطبيعي

لا يُمكن إنكار أن البعض منا مع طفله الحديث الولادة تُسيطر عليه توقعات وتخيلات مُبالغ فيها فيما يخص نموه وتطوره، حيث يتصور هؤلاء أنه من الطبيعي استجابة المولود الجديد في شهوره الأولى لكل ما يدور حوله وله من حركاتٍ وإيماءاتٍ وإشاراتٍ وابتسامات، وهو ما يُعد دربًا من الخيال بكل المقاييس.

وعلى النقيض يتهاون آخرون في مُتابعة مراحل تطور الطفل الطبيعي، وهو ما يدفع إلى إغفال فوات الأوان المُفترض أن يكون فيه هذا الطفل قادرًا على تلك الفِعلة أو نطق هذه اللفظة، ليُكتشف التأخر التطوري متأخرًا مما قد يعقبه صعوبة في العلاج والتغيير.

ما بين أولئك وهؤلاء؛ إما أن يُحمَّل الطفل بما لا يحتمله سنه ونموه الطبيعي، وإما أن يُهمل علاج متأخرات التطور عنده في مراحلها المُبكرة.

كي لا نميل إلى المُغالين في توقعاتهم أو المهملين في المُتابعة؛ نُقدم في السطور القادمة دليلًا كاملًا شافيًا وافيًا عن مراحل تطور الطفل الطبيعي من اليوم الأول لخروجه للدنيا وحتى إتمام سنته الثانية، بما يُمثل استرشادًا لكل أبٍ وكل أم في مُتابعة تطورات النمو الحركية والمعرفية والحواسيِّة، قسَّمناها بالأسابيع والشهور وبالأنماط التطورية حتى يسهل تطبيقها على عضو الأسرة الجديد، وذيَّلنا كل مرحلة بأهم الفحوصات والتحصينات والتطعيمات المطلوبة للطفل إسهامًا منا في نشر الوعي الصحي عند كل أم.

مراحل تطور الطفل الطبيعي حتى شهره الأول

مراحل تطور الطفل الطبيعي

مراحل تطور الطفل من أول لحظة من ولادته وخروجه إلى الدنيا حتى تمام الثلاثون يومًا من عمره تتمثل في:

التطور الحركي

طوال الشهر الأول من عمر الطفل وصولًا إلى نهاياته تبرز مراحل تطور الطفل الطبيعي حركيًا من خلال أداء تلقائي لمجموعة حركات تتمثل في:

النوم على البطن: حيث أن الطفل الطبيعي يُلاحظ عليه الراحة الكاملة وعدم الضجر أثناء استلقاءه على بطنه، بل إنه من مراحل تطور الطفل الطبيعي أن يستطيع وهو في هذا الوضع ترحيك رأسه من اليمين إلى اليسار والعكس بكامل الأريحية والسلاسة.

التحرك من موضعه بضعة سنتيمترات: حيث إن حركات الأطراف الانعكاسية تُمكن الطفل الطبيعي من التحرك من موضعه إلى اليمين أو إلى اليسار دون كللٍ أو إرهاق أو توتر، ومن ثَم ليس من المُستغرب على الطفل الطبيعي النوم في موضع مُحدد على السرير واستيقاظه مُتحركًا عن ذلك الموضع ولو قليلًا.

حركات الأطراف العشوائية: مما يدل على أن الطفل يمارس مراحل تطور الطفل الطبيعي هو تحرك أطرافه – خصوصًا العلوية – بعشوائية وعدم تناسق، فنجد كفيه الصغيرتين تارةً أمام عينيه، وتارةً أخرى عند فمه ثم إلى جانبه… وهكذا دون ثمة توقف أو سيطرة، علمًا بأن قبضتيّ الطفل في عمر الشهر عادةً ما تكونان مضمومتين غالبية الوقت.

رفع الرأس بضعة سنتيمترات: وهي علامة فارقة في مراحل تطور الطفل الطبيعي، حيث يُمكننا مُلاحظة مُحاولاته المُستمرة لرفع رأسه قليلًا عن مُستوى جسده مع نجاحه في بعضٍ من تلك المُحاولات.

التدحرج إلى الجنب: يحاول الطفل الطبيعي بكل ما أوتي من قوة التدحرج من وضعية الاستلقاء على الظهر إلى النوم على أحد جانبيه، وطبيعيًا أيضًا أن ينجح ولو قليلًا في إتمام ذلك.

قد يهمك أيضًا: الخلع الولادي أو خلل تنسج الورك الولادي

التطور المعرفي

تُستبان قدرة الخالق جلّ شأنه واضحة جلية في آليات ومظاهر التطور المعرفي كواحدة من دلالات مراحل تطور الطفل الطبيعي، والتي فيها:

الاستمتاع باللمس والحركة: حيث يُلاحظ على الطفل استمتاعه بلمس أطرافه ومُداعبتها.

الاتصال البصري مع المحيطين: وخصوصًا الأم، وخصوصًا في أوقات الرعاية والرضاعة الطبيعية.

الاستجابة الطرفية للمُحفزات: فمن مراحل تطور الطفل الطبيعي استجابته بزيادة حركة أطرافه لما يدور حوله من حركاتٍ وأصوات، حتى إن هذه الحركات الزائدة تُصبح وسيلة التعبير الوحيدة عن السرور أو الضجر وفق حجم العناية والرعاية التي يتلقاها.

سماع الأصوات: بالرغم من أن الطفل في شهره الأول ينام مُعظم ساعات اليوم، إلا أن أوقات يقظته تُبشِّر بدرجة استماعه للأصوات المُحيطة والتفاته للأصوات المُرتفعة تحديدًا.

البكاء وقت الضجر: فإذا ما جرَّب الأهل مُضايقة الطفل وكان رد فعله التلقائي هو البكاء؛ فإن ذلك علامة على انتهاجه المراحل الطبيعية في التطور.

الأريحية في التطلع لملامح والديه: الطفل الطبيعي هو من يبحث بناظريه على ملامح والديه ويتطلع فيهما طويلًا حتى وإن تزاحمت حوله الوجوه.

التطور الحواسي

تمييز الأصوات: بالنسبة للطفل في الشهر الأول تمييز الأصوات المألوفة والراحة التامة عند سماعها، وأكثر الأصوات أُلفة للأطفال هو صوت الأم الذي لا يزال يسمعه منذ أن كان جنينًا في الرحم.

التواصل الغير لفظي: حركات الأطراف وتعابير الوجه وأنماط البكاء المُختلفة هي وسائل الطفل الطبيعي للتواصل مع محيطه والتعبير عما يشعر به.

ردود الأفعال للروائح: الطفل الطبيعي هو القادر على تمييز الروائح حسنها وقبيحها، ومن ثَم التعبير عما يألفه أو عما يُضايقه منها بتعبيرات وجهية أو بالبكاء، وهذا هو السر الكامن في سكون الأطفال فور أن تحملهم أمهاتهم، فبمجرد الحمل يُميز رائحتها.

التركيز على الأشياء القريبة: عمر الشهر في مراحل التطور الطبيعي للطفل يسمح له بالتركيز على الأشياء القريبة مسافة الـ 20 سم من وجهه.

قد يهمك أيضًا: علاج نزلات البرد ومشاكل انسداد الأنف لحديثي الولادة

الإجراءات الطبية والتطعيمات المطلوبة

أثناء الشهر الأول من عمر الطفل ينبغي القيام بالآتي:

  • فحص وزن الطفل بعد عشرة أيامٍ كاملة لقياس مُعدل تطوره، إلى جانب قياس الطول ومُحيط الرأس وتدوين كل هذه المعلومات بدقة.
  • على مدار الشهر ينبغي الفحص الطبي الدوري لمنطقة السُرة والعناية الكاملة بها وبنظافتها.
  • عند الولادة يُحصن الطفل ضد فيروس التهاب الكبد B بجرعة أولى، وفي نهاية الشهر الثاني يُحصن ضده بجرعته الثانية.
  • بعد مرور ثلاثة أسابيع من الأحرى فحص الطفل بشكلٍ كامل عند طبيب مُتخصص لمُتابعة مراحل النمو ومدى استجابة الحواس.

قد يهمك أيضًا: هل أقلق عند وجود دم في حفاضات طفلي أم إنه أمرًا طبيعيًا؟

مراحل تطور الطفل الطبيعي من بعد الشهر إلى ثلاثة أشهر

مراحل تطور الطفل الطبيعي

مراحل تطور الطفل فور خروجه من رحم الأم حتى تمام الثلاثة أشهر من عمره تتمثل في:

التطور الحركي

تتمثل التطورات الحركية لمراحل تطور الطفل الطبيعي في الآتي:

  • فتح قبضة اليد.
  • مُحاولة إمساك أصابع اليد الممدودة إليه، وبمرور الأيام يكون قادرًا على إمساك أي شيء صغير ورفيع تمتلكه قبضة يداه، بيد أنه يفعل ذلك دون وعيٍ أو مُلاحقةٍ بصرية منه.
  • لصق الكفين ببعضهما واللعب بهما.
  • مص أصابع يديه وخصوصًا الإبهام.
  • نشاط حركة الذراعين وعشوائيتها.
  • بعد تجاوز مُنتصف الشهر الثاني يُصبح الطفل الطبيعي قادرًا على إمالة رأسه إلى الجانبين وهو مُستلقي على ظهره أو على بطنه، علمًا بأن إمالة الرأس إلى جانب واحد فقط قد يُعد دليلًا على مُعاناة الطفل مما يُعرف في العلوم الطبية بظاهرة انفتال العنق (الصعر).
  • طوال الشهر الثالث يعتبر الطفل الطبيعي يديه لعبة يفرح بحركاتها وقربها وإبعادها من وجهه، ثم ما يلبث بانتهاء الشهر الثالث أن يُدرك أنها جزءً منه.
  • قدرته على رفع الرأس والصدر معًا أثناء الاستلقاء على البطن، وكذلك مد الساقين والركل بالقدمين عند الاستلقاء على الظهر.

التطور المعرفي

تتمثل التطورات المعرفية في مراحل تطور الطفل الطبيعي في الآتي:

  • الاستيقاظ لفتراتٍ يومية أطول، والتركيز الشديد والاهتمام بمُتابعة البيئة المُحيطة.
  • حدة الرؤية البصرية، ويتضح ذلك من خلال التعرف الفوري على ملامح الشخصيات المألوفة ومن ثَم التبسم لها فور رؤيتها.
  • عند الانزعاج أو فقد الاهتمام يستطيع الطفل الطبيعي في عمر الشهرين فما فوق تحريك أشياء خفيفة أو إزاحتها عنه.
  • من مراحل تطور الطفل الطبيعي لعمر الثلاثة شهور وضوح ردود الأفعال على الأصوات وبخاصة المُزعجة منها، كما يكون الطفل قادرًا على توجيه رأسه نحو مصدر الصوت.
  • مع نهايات الشهر الثالث يكون الطفل قادرًا على تنسيق الحركة بين يديه وعينيه، بمعنى أن ما يفعله بيديه يُتابعه بصريًا.

التطور الحواسي

داخليًا ودون أن نشعر يتعلم الطفل الطبيعي خطوات ذاتية تُساهم في تطوير السمع والنطق عنده، فعند مُتابعة مراحل تطور الطفل الطبيعي عند هذا العمر نُلاحظ أنه يتوقف عما يفعله كليا مُركزًا بإنصات شديد لأي أحاديث تتم بالقرب منه، وفي هذا الجانب أيضًا يُلاحظ على الطفل خشيته الشديدة من الأصوات المُرتفعة، وكذلك توجيه بصره كليًا نحو وجه مُحدثه.

مع اليوم الأول للشهر الثالث يبدأ الطفل الطبيعي في إصدار أصواتٍ ونغماتٍ (تُعرف بيننا باسم المُناغاة)، وتدريجيًا تتطور هذه الأصوات لتتفرع إلى أصواتٍ مُعبرة عن السرور وأخرى عن الضيق وثالثة عن الإنصات للمُتكلم ومُحاولة الرد عليه.

تبدأ في هذه المرحلة العمرية ظهور علامات الانبهار والتعجب على وجه الطفل عند رؤيته للأشكال والألوان والأضواء.

قد يهمك أيضًا: فوائد ماء الأرز العظيمة للرضع وتسمين المواليد النحاف

الإجراءات الطبية والتطعيمات المطلوبة

مراحل تطور الطفل الطبيعي

  • في هذه المرحلة العمرية لا بد وأن يخضع الطفل لاختبارات الرؤية والسمع، فضلًا عن ضرورة مُتابعة القياسات الدورية للطول والوزن ومُحيط الرأس وبيان مدى تطورها عن القياسات السابقة عليها في عمر الشهر.
  • قد يوصي الطبيب بتناول الطفل لفيتامينات A وD إن استدعى الأمر ذلك.
  • لا مانع من إتمام فحص بدني كامل للطفل يشمل القلب والعظام والأعضاء الجنسية، كما أنه لا مانع من فحص سلوكي يقيس مدى استجابة الطفل لما يدور حوله.
  • في هذه المرحلة العمرية يحتاج الطفل إلى التحصين باللقاحات المُقررة ضد التهاب السحايا وشلل الأطفال والسعال الديكي والكزاز (التيتانوس) والدفتيريا والتهاب الرئة والشاهوق وفيروس الروتا.

مراحل تطور الطفل الطبيعي من الشهر الثالث إلى الشهر السادس

مراحل تطور الطفل الطبيعي

مراحل تطور الطفل من الشهر الثالث حتى السادس تتمثل في:

التطور الحركي

يُعد سن الأربعة أشهر هو ذروة التطور الحركي في مراحل تطور الطفل الطبيعي، ففيه يبدأ الطفل التدحرج والتقلب من اليمين إلى اليسار والعكس، ومع بلوغ سن الستة أشهر يُصبح هذا الفعل سهلًا ومُعتادًا.

وفي الشهر الرابع أيضًا يتمكن الطفل الطبيعي من مد ذراعه أثناء الاستلقاء على البطن والاتكاء على الذراع الآخر.

هذا إلى جانب المُلاحظة الواقعية لمُحاولات الطفل الزحف إلى الأمام بمد (مطّ) كامل جسده ليكسب بضعة سنتيمترات إلى الأمام من موضعه، حتى إنه يفعل ذلك للاقتراب من شيءٍ أثار اهتمامه.

في الشهر الخامس تحديدًا يُصبع الطفل الطبيعي قادرًا بصورة كاملة على الاستدارة بكامل رأسه وجسده لمُراقبة حركة ما أو حدث ما استرعى انتباهه.

رفع الرأس والصدر لمقياس سنتيمتري مُلاحظ جدًا أثناء النوم على الظهر أو على البطن يُصبح عادةً وذروة الحركة في الشهر الرابع.

مع نهايات الشهر الرابع يُصبح الإمساك والقبض الكامل على الألعاب هو السمة المميزة، وكذلك التتبع البصري عند نقل هذه الألعاب من يدٍ إلى يد.

حركة الأطراف المُتناسقة والمفعولة عن إدراكٍ ووعي، إلى جانب القدرة المبدئية على الجلوس من المؤشرات الدالة على السير الصحيح في تطور طبيعي.

التطور المعرفي

مراحل تطور الطفل الطبيعي

عند هذه المرحلة العُمرية يتعلم الطفل التمييز بين الأقرباء دائمي الوجود حوله والغرباء العابرين، بل وُيعبر عن ذلك بتعبيرات وجهية وجسدية.

من أساسيات مراحل تطور الطفل الطبيعي عند هذه الفئة العُمرية ضجره الشديد وانزعاجه الجمّ من البقاء مُستلقيًا طالما أنه مُستيقظًا، ويُعبر عن ذلك بالبكاء الذي لا يهدأ إلا عند وضعه على كرسي الأطفال مثلًا، والسر في الانزعاج هُنا هو أن وضعية الاستلقاء تحد من قدرته على التعرف على ما يدور حوله.

من العلامات المُميزة للتطور المعرفي في هذه المرحلة العُمرية هو بدء مرحلة الاكتشاف والمُلاحظة، حيث نجد الطفل مثلًا يداوم على ركل لعبته بقدمه لاكتشافه أن الركل يُحرك اللعبة من مكانها.

مع نهايات الشهر الخامس يبدأ الطفل في تقليد تعابير الوجه المرسومة على وجه من يُكلمه أو يُلاعبه.

التطور الحواسي

مراحل تطور الطفل الطبيعي

يُمكننا أن نُطلق اسم مرحلة الاكتشاف على هذه المرحلة من مراحل تطور الطفل، حيث يلجأ عمومًا إلى فحص كل الأشياء المُحيطة به من خلال وضعها في الفم، وهو تطور حسي يُساعد أيضًا في خلق ترابط بين اليد والفم يُساعد في قدرته على تناول الطعام لاحقًا.

عند هذه النقطة يتمعن الطفل في سماع الأصوات المُحيطة به ويسترق السمع وينصت إليها جيدًا، وليس هذا فحسب بل إنه يطور من قدرته على التخاطب من خلال السكوت استماعًا للمُتكلم ثم الرد عليه بتعبير وجهي أو حركة أطراف أو بصوت مُناغاة.

كلما اقترب الطفل من شهره السادس كلما تمكن من نطق الحروف الأبجدية الشفهية (تخرج من الشفاه) فنسمعه يردد “ب ب ب” أو “م م م “، وتدريجيًا يُصبح الحرف حرفان ليكون “با با با” أو “ما ما ما” بانقطاع صوتي بين كل حرفين.

من التطورات الحواسية في عمر الستة أشهر قدرة الطفل على رؤية الألوان جميعًا بوضوح وتمييز.

قد يهمك أيضًا: طعام الطفل في الشهر السادس

الاجراءات الطبية والتطعيمات المطلوبة

يحتاج الطفل في هذه المرحلة العمرية التحصُّن باللقاح الخُماسي ضد التهاب السحايا وشلل الأطفال والسعال الديكي والتيتانوس والخناق.

تُفحص قدرة الطفل على إمساك الأشياء باليد والتدحرج وتوجيه الرأس، وقد يُوصي الطبيب بإعطائه مُكملاتٍ دوائية لعنصر الحديد.

مراحل تطور الطفل الطبيعي من الشهر السادس إلى الشهر التاسع

مراحل تطور الطفل الطبيعي

مراحل تطور الطفل من الشهر السادس حتى التاسع تتمثل في:

التطور الحركي

ما أكثر التطورات الحركية إبان هذه المرحلة العمرية من مراحل تطور طفلك، فخلال الشهور الثلاثة من السادس إلى التاسع يُلاحظ على الطفل:

  • القدرة الكاملة على الزحف على البطن أو الحبو على الركبتين.
  • القدرة على أخذ وضعية الجلوس الكاملة بدعمٍ بسيط في البداية، ثم بصورة ذاتية كاملة مع الأسبوع الأخير من الشهر التاسع، كما أن بعض الأطفال يكتسبوا قدرة الانتقال من وضعية الجلوس إلى وضعيات حركية أخرى دون أية مساعدات.
  • تتحسن بشكلٍ ملحوظ قدرات الطفل في الإمساك بالأشياء بقوة ومناولتها للغير أو وضعها على سطحٍ مستوٍ في متناول الذراع، علاوةً على تحسن القدرة على الإمساك بالأشياء وتقليبها باليد وإدخال الأصابع فيها لتفحصها.
  • عند هذه النقطة يمتلك الطفل الطبيعي القدرة الكاملة على التقلب والتدحرج بسهولة كبيرة جدًا من البطن إلى الظهر إلى أحد الجانبين ثم العودة مرة أخرى.
  • مع بدايات الشهر التاسع يبدأ الطفل تلمّس خطواته الأولى نحو الوقوف، فنجده يبدأ بالاستناد على ما حوله عازمًا على الوقوف وتمكين راحة قدميه في الأرض، غير أن الطبيعي أن يتم وقوفه ثم ما يلبث أن تخنه قدماه سريعًا ويسقط مُحاولًا الوقوف مرة أخرى دون ملل.
  • امتدادًا للولع بالاستكشاف يُصبح الطفل قادرًا على البحث عن – بل والوصول إلى – ما يريد.

قد يهمك أيضًا: معلومات عامة حول تغذية الطفل في الشهر السابع

التطور المعرفي

مراحل تطور الطفل الطبيعي

من أبرز مراحل تطور الطفل الطبيعي معرفيًا في العمر الممتد من الشهور الستة إلى التسعة قدرة الطفل الكاملة على شغل نفسه بما يستهويه لفترة زمنية أطول، وأيضًا قدرته على تنظيم مشاعره ذاتيًا، حيث نجده يبدأ في البكاء لعدم الراحة أو الانزعاج أو الجوع … إلخ ثم ما يلبث أن يُهدأ من روعه دون معونة من أحد عند تلبية احتياجاته.

نمو الإدراك في هذه المرحلة العمرية يظهر بوضوح من خلال تعابير الفرح الشديدة على وجه الطفل عند مُلاقاة الوالدين والأقارب وتعابير الخوف مع الغرباء.

تزداد وتيرة اكتشاف الأشياء الجديدة وينسحب الولع تدريجيًا بالأشياء المألوفة المُعتادة، وحال الوصول لمرحلة مُتقدمة من اكتشاف اللعبة الجديدة تبدأ أسارير الوجه في الانفراج وظهور ابتسامه عريضة كنوعٍ من التحفيز والثناء على اكتساب خبرة جديدة.

يتطور احساس الطفل بالمكان، حيث يُصبح أكثر قدرة على التحديد الذاتي للمسافة المكانية بينه وبين ما يريد ومن ثَم يتحرك نحو هدفه.

قد يهمك أيضًا: تعرفي إلى نوع ذكاء طفلك من الأنواع الثمانية هذه

التطور الحواسي

مراحل تطور الطفل الطبيعي

  • من مراحل تطور الطفل الطبيعي أيضًا قدرته على رفع صوته مع بدء إصداره لأصواتٍ مُختلفة، وأيضًا إصدار أصوات لمقاطع كلمات مع القدرة على جمع أكثر من مقطع في جملة واحدة، وكذلك ترديد همهمات لنغماتٍ من الأغاني المُعتاد على سماعها.
  • التركيز الشديد والإصغاء الكامل لمُحادثات الكبار لبعضهم من حوله وخصوصًا الوالدين.
  • تزداد وتيرة اكتشاف الأشياء المُحيطة وتتنوع طُرق الاكتشاف إلى اللمس والسمع والتذوق.
  • بنهاية الشهر التاسع يكون الطفل الطبيعي قادرًا على تمييز اسمه من بين الكلام المُردد أمامه، وبالتالي تزيد مُلاحظة التفاته للصوت عند النداء به، وتدريجيًا يبدأ في تمييز الأسماء الأخرى الأكثر تداولًا حوله كاسم الأم واسم الأب والأخوة.

قد يهمك أيضًا: مراحل تطور الكلام عند الأطفال والعوامل المؤثرة فيها

الإجراءات الطبية والتطعيمات المطلوبة

قد لا يُطلب جديد اختبارات وفحوصات في هذه المرحلة العُمرية، حيث يُنفذ الطبيب نفس الفحوصات السابقة لبيان مدى التطور والنمو فيها وبخاصة فحوصات الحواس كالسمع والبصر، علاوةً على رصد التغيرات في النمو البدني من حيث الطول والوزن وحجم الرأس.

مع إكمال الشهر السادس يحتاج الطفل للتحصن باللقاح الخماسي أيضًا للوقاية من الأمراض التي يُضادها، إلى جانب ما يُستجد من خطة تحصينيه بحسب المُتبع في الدول المُختلفة.

مراحل تطور الطفل الطبيعي من الشهر التاسع إلى تمام عامه الأول

مراحل تطور الطفل الطبيعي

مراحل تطور الطفل من الشهر التاسع حتى العام الأول تتمثل في:

التطور الحركي

الحركة الذاتية دون أدنى مُساعدة أو دعم هي السمة المُميزة لهذه المرحلة من عمر الطفل، ومع بعض الأطفال تظهر القدرة الكاملة على المشي والدوران من جهة إلى أخرى دون الحاجة إلى الاتكاء أو الاستناد على الأثاث.

تزداد قدرة الطفل على التقاط الأشياء والألعاب من على الأسطح ومن أماكنها، وكذلك تزداد قدرته على التحكم الكامل بأصابع يده وثنيها وفق ما يريد فعله إن أراد الضرب أو الهز أو الرمي.

هُنا يمتلك الطفل القدرة الكاملة على إطعام نفسه بأصابع يده، كما أنه يكون قادرًا على التصفيق والتلويح بكفيه.

التطور المعرفي

يُمكننا تسمية هذه المرحلة العمرية بمرحلة التطور المعرفي، حيث إن الطفل فيما بين التسعة أشهر والعام الكامل يكون قادرًا على الإدراك العقلي والفهم الكامل لما يدور حوله ويُعبر عن ذلك بردود أفعال لحظية، فعند المُغادرة وتركه وحيدًا في الغرفة يفهم أنه أصبح وحيدًا فيبدأ في البكاء كرد فعل طبيعي، وحين يحضر غرباء إلى المنزل يُدرك ذلك تمامًا ويُظهر تعبيرات الخجل.

تزيد في هذه المرحلة القدرة على التمييز بين الأشياء، فإن تناول ملعقة فارغة وضعها في فمه وحرَّك فكيه كأنه يأكل، وإن تناول لعبة بدأ كشفها بيده وأصابعه.

قد يُلاحظ على الطفل مُحاولته تقليد الأصوات المُختلفة للحيوانات شرط أن تكون تلك الأصوات قد ترددت على مسامعه كثيرًا.

مع وصول الطفل إلى نهايات الشهر العاشر يتطور إدراكه العقلي لحد قدرته على تنفيذ الأوامر البسيطة مثل التقبيل أو الإشارة إذا ما طُلب منه ذلك، وتبدأ مؤشرات الميول النفسية في الظهور، حيث يُلاحظ على الطفل تفضيله للعبةٍ ما عن غيرها.

التطور الحواسي

في هذه المرحلة العمرية يستكمل الطفل تطويره الذاتي لحواسه الخمس، فتزيد مُتابعاته وإصغاءه للأصوات حتى وإن كانت مُنخفضة، كما يُمكنه تعلم الإشارة اليدوية تعبيرًا عن القبول أو الرفض، إلى جانب رد فعل حواسه المُختلفة للتعبير عن إدراكه رفض الوالدين طريقة لعبه أو ما يفعله.

من مظاهر تطور الحواس أيضًا تناسق تعبيراته الوجهية مع المقاطع الصوتية الصادرة عنه أو الموجهة إليه، وكذلك استمتاعه بالأنشطة المُشتركة وتنفيذ التوجيهات والرد على من ينادي عليه بمقطع صوتي أو بالإشارة إليه.

قد يهمك أيضًا: بدائل السيريلاك إذا كان رضيعك يرفضه

الاجراءات الطبية والتطعيمات المطلوبة

مع بلوغ سن العام الكامل يحتاج الطفل إلى التطعيم ضد الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية والجُدري المائي والالتهاب الكبدي الوبائي A، بالإضافة إلى الفحص الدوري للنمو الجسدي للطول والوزن ووظائف الأعضاء.

مراحل تطور الطفل الطبيعي من عمر العام إلى العام ونصف

مراحل تطور الطفل الطبيعي

مراحل تطور الطفل من عمر 12 شهرًا حتى 18 شهرًا تتمثل في:

التطور الحركي

قدرة الطفل على المشي المُتوازن وبالكيفية الصحيحة تشغل بال الكثير من الآباء، والحقيقة الفسيولوجية في هذا الموضوع أن بعض الأطفال يمتلكون القدرة الكاملة على المشي مُنذ بلوغ سن التسعة أشهر، في حين أن البعض الآخر لا يملك هذه القدرة إلا عند بلوغ سن العام ونصف.

وبالتالي لا يُعد تأخر المشي حتى هذا السن أمرًا مُقلقًا أو عيبًا في النمو، وما إن يقدر الطفل على الحركة والمشي بصفةٍ طبيعية جدًا حتى تتطور قدرته الحركية سريعًا من العشوائية والتخبط إلى الدقة والاتزان، بالإضافة إلى التطور الحركي عبر مُزامنة الحركة وحمل أشياء باليد.

ومن علامات النمو الحركي السليم قدرة الطفل على احكام قبضته على القلم ورسم خربشاتٍ وخطوطٍ عشوائية على الورق.

مع عمر العام والثلاثة أشهر يمتلك الطفل الطبيعي القدرة الكاملة على الانحناء والتقاط الأشياء من على الأرض دون مجهودٍ مُضاعف على عضلاته، كما تطول المدة الزمنية للجلوس وللوقوف مع التوازن الكامل وعدم التعب السريع.

عند هذا العمر تظهر على الطفل درجة تفضيله لاستخدام أيًا من اليدين لمُمارسة المهام، وهو ما يُمكن مُلاحظته وتقويمه مُبكرًا.

عند إتمام الـ 18 شهرًا يستطيع الطفل صعود الدرج بدعمٍ بسيط من الغير.

قد يهمك أيضًا: طرق لمساعدة طفلك على اكتساب العادات الغذائية السليمة

التطور المعرفي

تزيد القدرات المعرفية عند الطفل في هذا العمر، حيث يُصبح قادرًا على إمعان استكشاف الأشياء، والاشارة باتجاه ما يُريد، والتواصل البصري الكامل والطويل، والتعبير عن الرغبات والميول ومُسببات الفرح ومُسببات الضجر.

يبدأ الطفل الطبيعي في الاستنباط العقلي لمكان الأشياء التي يُلقيها من يده عن قصد بمجرد مُتابعة اتجاه حركتها حتى وإن خرجت نهائيًا من مجال رؤيته، ومن ثَم الاتجاه نحو المكان الذي قام بتخمينه وإعادة اللعبة إلى يده.

تبعًا للمُحصلة المعرفية الزائدة عند الطفل الطبيعي في هذا العمر؛ يُصبح أكثر انتقائية وتفحص في الطعام المُقدم إليه.

من أهم علامات مراحل تطور الطفل الطبيعي عند هذا السن قدرته على تقليد البالغين في المهام البدنية البسيطة، فعلى سبيل المثال إذا بُني أمامه برج مكون من خمس مُكعبات ميكانو فإن باستطاعته بناء برجٍ مُماثل بيده.

يُصبح الطفل أكثر وعيًا بأعضائه الجسدية، ولذلك عند الشعور بألمٍ في عضوٍ ما فإنه يُعبر عن ذلك بالإشارة إليه أو الإمساك به أثناء البكاء من الألم.

التطور الحواسي

مراحل تطور الطفل الطبيعي

أولى الكلمات المنطوقة من الطفل تكون عند عمر العام، مع مُراعاة أن هذا يرتبط كليًا بمخزون الكلمات لديه وحجم التراكمات اللغوية التي مُورست معه منذ أن وطأت قدماه الدنيا، فإن كان المخزون كبيرًا فسيمتلك الطفل القدرة على استعمال ما لا يقل عن عشر كلمات مفهومة المعنى والمغزى مثل بابا، ماما، تاتا، مم، كلب، كوكو.

ورغم عدم وضوح الكلمات إلا أن هذا النطق الجزئي وسيلة تواصل وفهم جيدة بينه وبين الكبار، علمًا بأن البالغين مُطالبين بعدم تقليد الطفل في طريقة نطقه، بل عليهم نطق الكلمة صحيحة جدًا وترك الطفل ينطقها كما شاء إلى أن تتعدل مخارج الحروف عنده.

وتبعًا للقدرة على ترديد الكلمات تزيد القدرة عنده على سماع الأصوات وبيان مقصودها وتنفيذ المطلوب منه كاملًا.

قد يهمك أيضًا: وجبات الاطفال في عمر 12 شهر ونصائح وإرشادات

الاجراءات الطبية والتطعيمات المطلوبة

تتمحور الفحوصات الطبية في هذه المرحلة العمرية حول القدرات المعرفية والحركية للنطق والمشي والتواصل الجسدي واللفظي.

أما من حيث اللقاحات الموصي بها فهي جرعاتٍ إضافية للتحصينات التي تم تناولها بعد إتمام عمر السنة.

مراحل تطور الطفل الطبيعي من عمر العام ونصف إلى العامين

مراحل تطور الطفل الطبيعي

مراحل تطور الطفل من عمر العام ونصف حتى العامين تتمثل في:

التطور الحركي

تستمر آليات التطور الحركي على نشاطها وتوهجها وصولًا إلى التناسق الحركي الكامل والقدرة الجزئية على الركض وصولًا إلى الركض بليونة في عمر العامين.

مع الوصول إلى الشهر الأخير من السنة الثانية يُصبح فم الطفل يحتوي على ما يتراوح بين 14 إلى 16 سِنًا وضرسًا ونابًا، وبالتالي هو قادر تمامًا على تناول كافة أنواع الطعام.

يُصبح الطفل في عمر الـ 24 شهرًا قادرًا تمامًا على صعود الدرج مُنفردًا ودون مُساعدة من أحد، كما يكون قادرًا على القفز البسيط والوقوف على رؤوس الأصابع.

مع تمام العامين يُصبح الطفل قادرًا بيديه ودون مُساعدة على رسم خطٍ عمودي وخط أفقي ودائرة كاملة.

يبلغ التحكم اليدوي ذروته في الشهر الـ 22، حيث يُصبح قادرًا على إحكام قبضته على الكوب وشرب ما بداخله كاملًا.

قد يهمك أيضًا: أسباب ظهور حبوب الميليا على وجه الأطفال وعلاجها

التطور المعرفي

  • تزيد وتيرة الخيال عند الطفل، فيُلاحظ عليه تفضيل اللعب مُنفردًا، وخلق وترديد حوارات ونقاشات مع الألعاب والدُمى.
  • يزيد الإدراك العقلي لمفهوم الوقت، حيث يستطيع الطفل التفريق بين الليل والنهار، ويفهم معنى كلمة غدًا أو بعد تناول العشاء.
  • من بعد بلوغ الشهر الـ 20 يُدرك الطفل ماهية المرحاض وكيفية الجلوس عليه وإتمام التغوط دون مُساعدة.
  • تظهر خلال هذه المرحلة بوادر الشخصية المُتمردة.
  • يفهم الطفل الكيفية المثلى لارتداء الملابس وغلق الأزرار أو السحابات.
  • تزداد نعرة الإصرار على تقليد البالغين لديه خصوصًا في المهام الحركية.
  • تزيد مهارة التمييز بين الأشياء والأشكال والوجوه.

التطور الحواسي

مراحل تطور الطفل الطبيعي

إذا ما زادت الحصيلة اللغوية المُلقاة على مسامعه؛ فإن وتيرة التطور اللغوي ستتسارع، ليبدأ النطق الشبه صحيح والجمل المُتكونة من كلماتٍ مُتعددة مع بلوغ عمر الـ 20 شهرًا لإعطاء جملة مُفيدة حتى وإن كانت معكوسة.

كدليل كامل على تطور الحواس والسير بخطى صحيحة في مراحل تطور الطفل الطبيعي تظهر درجة مُرتفعة من الاستمتاع على الطفل أثناء استخدامه الألعاب واستماعه الحواديت التي تعتمد في فهمها وسردها على تشغيله لحواسه الخمسة معًا.

الإجراءات الطبية والتطعيمات المطلوبة

بالإضافة إلى اختبارات تطور النمو الجسدي واختبارات السمع والنطق يتم التركيز أكثر على الاختبارات النفسية والاجتماعية فيما يخص التواصل وردود الأفعال نحو المؤثرات البيئية المُحيطة.

أما من حيث التطعيمات المُقررة لهذا العمر فهي بشكلٍ عام تختلف من دولة إلى أخرى بحسب الخطة الموضوعة للقضاء على الأمراض المُستهدفة والمتوطنة تبعًا لطبيعة الدولة الجغرافية والمناخية.

نحن نحتاج فعليًا إلى الإلمام الكامل بكل مراحل تطور الطفل الطبيعي منذ الولادة وحتى عمر العامين وما يزيد، وذلك حتى لا يُصيبنا الهلع الزائف أو كي لا نتقاعس عن مُعالجة أي خللٍ طارئ، لأن كلا الأمرين ينتجان عن الجهل المُحْدِق بأساسيات التطور في كل مرحلة عمرية.

للمزيد: أسباب و علاج الصداع عند الأطفال

وصفات طبيعية وسريعة في علاج الكحة للأطفال أثناء نومهم

تعرفي على سبب ارتفاع درجة حرارة الطفل مع برودة الأطراف

قد يعجبك ايضا