الجدري المائي عند الأطفال أسبابه وأعراضه وطرق علاجه

الأطفال غالبًا ما يكونوا عُرضة لبعض الأمراض منها البسيط ومنها الخطير، ولكن الوعي الصحي السليم هو ما يُمكننا من تدارك المُشكلات قبل تفاقمها، وهنا سنتكلم عن مرض منتشر بين الأطفال وهو الجدري المائي، وسنوضح أسباب الإصابة به وأعراضه وطُرق علاجه وما إلى ذلك من التفاصيل المُتعلقة به.

معلومة عامة حول اكتشاف فيروس الجدري وتطور التعامل معه

الجدري المائي عند الأطفال

يُعتبر مرض الجدري من الأمراض المُعدية التي تم اكتشافها مُنذ زمنٍ بعيد، وكان يُعد ضمن الأمراض الخطيرة والتي ينشأ عنها مُضاعفات كثيرة، مثل تشوه الجلد والعمى، وأُعتُبِر من الأمراض القاتلة.

وهذا قبل اكتشاف اللقاحات المُناسبة لعلاج هذا المرض التي نجحت فعليًا في الحد من انتشاره والتقليل من خطورته، والفضل في ذلك يرجع إلى إدوارد جينز الطبيب الذي أوجد له اللقاح المُناسب، والذي كان سببًا في الحد من انتشاره ومقاومته بصورة فعالة وخاصة في بلاد أوروبا وأمريكا الشمالية.

ما هو الجدري المائي؟

الجدري المائي هو عبارة عن مرض فيروسي، وهذا الفيروس غالبًا ما يُعلن عن نفسه على هيئة بثور حمراء مُلتهبة مُنتفخة، تنتشر في جميع أجزاء الجسم ابتداءً من الظهر والبطن والوجه حتى تُغطى الجسم، بما في ذلك منطقة جفن العين والفم والحلق والأعضاء التناسلية.

وتتطور تلك البثور ويزيد انتشارها وتُصبح أكبر في الحجم وتمتلئ بالسوائل، وتُسبب الألم عند لمسها أو الضغط عليها. ومن الجدير بالذكر أن ظهور الطفح الجلدي يبدأ بعد فترة طويلة من الإصابة الفعلية بالفيروس والتي تتراوح من عشرة أيامٍ إلى واحدٍ وعشرين يومًا، هذا وقد تستمر مُدة الإصابة بالجدري المائي فترة تتراوح من ثلاثة أيامٍ إلى أسبوع.

أما عن الأشخاص الأكثر عُرضة للإصابة بهذا الفيروس فهم الأطفال من الرضع أو الكبار وكذلك المرأة الحامل.

أسباب إصابة الأطفال بمرض الجدري المائي

السبب المُباشر والرئيسي هو الإصابة بفيروس (النطاقي الحماقي) أو ما يُعرف بفيروس “فاريسيلا” والذي ينتقل عن طريق الهواء، وقد ينتقل عن طريق العدوى الناجمة عن ملامسة الشخص السليم للبثور المُلتهبة التي تظهر على جلد المريض أو مُلامسة السائل الخارج منها خلال فترة الإصابة بالطفح الجلدي.

 ما هي أعراض الجدري المائي؟

الجدري المائي عند الأطفال

تُعتبر مرحلة الطفح الجلدي وظهور البثور الحمراء المُلتهبة على الجلد أخر الأعراض ظهورًا وأكثرها دلالةً ووضوحًا، والتي تمر بعدة مراحل في تطورها ابتداءً من ظهورِها وحتى تمام الشفاء.

فتكون البداية عبارة عن ظهور بقعٍ حمراء ونتوءات وردية تظهر خلال ثلاثة أيام، ثم تتحول إلى حويصلات صغيرة تحتوي على ماء، وغالبًا ما تنفجر نتيجة للضغط عليها أو مُلامستها، ثم تتكون قشورٍ جافة مكان النتوءات أو تتحول تلك النتوءات إلى حبوبٍ جافة وقشور تُغطى الأماكن المُصابة، وتستغرق بضعة أيامٍ لتُشفى تمامًا، ولكن هُناك عددًا من الأعراض يسبق حدوثها ظهور الطفح، ومن أهمها ما يلي:

  • حدوث ارتفاع ملحوظ في درجة حرارة الجسم.
  • الشعور بالصداع وآلام الرأس.
  • الشعور بقلة الرغبة في الأكل أو فقدان الشهية تمامًا.
  • الشعور بالتعب والإعياء في الجسم كله، وعدم القدرة على العمل أو مُمارسة أي نشاط.

طرق الوقاية من عدوى فيروس الجدري

الجدري المائي عند الأطفال

برغم توفر علاجات فاعلة لمرض الجدري المائي الذي يُصيب الأطفال في مُختلف المراحل العمرية إلا أن هذا لا ينفي إمكانية حدوث بعض المُضاعفات الخطيرة، فقد يُصيب الجدري المائي منطقة العين، الأمر الذي ينشأ عنه التهاب قزحية العين أو القرنية، أو غيرها من المشاكل، ومن ثم فإن الوقاية تظل أفضل من أي علاج، ويُمكن تحديد خطوات الوقاية من الإصابة بعدوى فيروس الجدري فيما يلي:

  • تجنب الاقتراب من الشخص المُصاب أو مُعانقته أو تقبِيله، وذلك لأن هذا الفيروس ينتقل غالبًا مع الرزاز الخارج من الغشاء المخاطي، وعن طريق الهواء الملوث بالفيروس، لذا يُنصح بمنع الطفل من الذهاب للمدرسة حتى يتم شفاؤه من الجدري المائي تمامًا؛ تجنبًا لانتقال العدوى إلى الأطفال الأصحاء.
  • تجنب استخدام الأدوات الشخصية للمُصاب، مثل الفوطة أو الفرشاة أو الملابس، بل يُنصح أنه في حالة إصابة الطفل ألا ينام مع اخوته، وأن يتم غسل ملابسه بمعزلٍ عن بقية الملابس حتى لا تنتقل العدوى مع الأثار العالقة بالملابس.
  • من طرق الوقاية ذات الأمد البعيد تقوية الجهاز المناعي بتناول الأطعمة الصحية والغنية بالعناصر الغذائية الهامة التي يحتاجها الجسم، مثل الفيتامينات والمعادن وغيرها.
  • إعطاء الطفل التطعيمات المُناسبة للوقاية من هذا المرض.
  • تجنب الاندماج وقضاء أوقاتٍ طويلة في الأماكن شديدة الزحام، فهي مظنة العدوى.

علاج الجدري المائي عند الأطفال

الجدري المائي عند الأطفال

علاج الجدري المائي منقسما إلى شقين:

أحدهما: تناول الأدوية الخاصة به سواءً الأدوية المُضادة للالتهابات والمُسكنة للألآم والمراهم أو الكريمات الخاصة.

وثانيهما: التعامل الصحيح مع المُصاب من حيث النظافة وتجنب زيادة الحكة وغيرها، وهُنا عدة خطوات ينبغي على المريض أو الأم مراعاتها وهي كالآتي:

  • مُحاولة تجنب تهيج الجلد وزيادة الحكة، وذلك عن طريق تنظيف الجسم بحمام ماء دافئ حوالي ثلاث مراتٍ في اليوم، واستخدام فوطة ناعمة مُبللة لتلطيف الجسم وتخفيف الحكة ومنع تكون الندبات التي تشوه الجلد، مع منع الطفل من الحكة بقدر الإمكان.
  • الالتزام بتناول بعض مضادات الالتهاب ومُسكنات الألم التي يراها الطبيب، ومنها مضادات الهيستامين للتخفيف من الحكة وتقلل من تهيج الجلد.
  • استخدام المراهم الخاصة مثل الكالمين مع تجنب التدليك نهائيًا.

للمزيد: أسباب الإسهال عند الأطفال

معلومات عامة حول تغذية الطفل في الشهر السابع

وصفات طبيعية وسريعة في علاج الكحة للاطفال أثناء نومهم

وأخيرًا وبعد أن تعرفنا على معلومات كافية عن مرض الجدري المائي الذي يُصيب الأطفال أود التنبيه هُناك الكثير من الأمراض تتشابه فيها الأعراض، فعند ملاحظتك لأعراض الجدري المائي المذكورة في الأعلى يُنصح باستشارة طبيب مختص لوصفه علاج مناسب قبل تفاقم الأمر.

قد يعجبك ايضا