الشهر السابع من الحمل .. احذري الأسباب التي تؤدي للولادة المُبكرة

الشهر السابع من الحمل وها قد اكتملت تقريبًا حواس الطفل بالكامل، فهو يستطيع في هذا الشهر تمييز صوت أمه وأبيه والضوضاء من حوله، بل ويُميز أيضًا الضوء والظلام؛ فقد أصبح البصر لديه الآن مُكتمل بجانب حاسة الشم التي تستطيع تمييز رائحة الأم واللبن في الثدي.

وتبدأ هواجس احتمالية حدوث ولادة مُبكرة لدى الأم ببداية الشهر السابع من الحمل والحقيقة أن تلك المخاوف لها أساس علمي وفي محلها، حيث إن بعض الآلام والاضطرابات من المُمكن أن تكون جرس إنذار لولادة مُبكرة، وهي العملية ذات التبعات الصحية الخطيرة على المولود وعلى الحامل في آن واحد

الفرق بين الولادة المُبكرة والإجهاض

الشهر السابع من الحمل

ولادة الطفل في الشهر السابع من الحمل وما بعده إلى قبل بلوغ الشهر التاسع يُطلق عليها اسم الولادة المُبكرة، أي قبل وصول النمو إلى الأسبوع الـ 37 وبعد تخطي الأسبوع الـ 20 وما بعده، حيث يُعتبر الأسبوع الـ 20 هو الحد الزمني لبداية قدرة الجنين على الحياة برعاية خاصة خارج الرحم، بينما الولادة قبل بلوغ الجنين 20 أسبوعًا داخل الرحم تُعد إجهاضًا.

وجدير القول أن الولادات المُبكرة تُمثل طبقًا للإحصائيات ما يُعادل 1.5% من إجمالي حالات الولادة حول العالم، كما أنها السبب في وفاة 50% من حالات وفاة المواليد في الأسابيع الأولى من العمر.

أسباب الولادة في الشهر السابع من الحمل

الشهر السابع من الحمل

يُطلق على الجنين المولود ولادة مُبكرة أي في الأوقات المحصورة ما بين الشهر السابع من الحمل إلى ما قبل بداية الشهر التاسع اسم الطفل الخديج، ولحدوث مثل هذا النوع من الولادات العديد من الأسباب والعوامل المُتنوعة التي لا يُمكن حصرها كلها في مساحة مقالية واحدة، ولكن يُعتبر من أهمها على الإطلاق ما يلي:

أهم أسباب الولادة المُبكرة

  • نقص وسوء تغذية الحامل: وكذلك تدني مستوى الرعاية الصحية لها، وما يتبع ذلك من إصابتها بفقر الدم وغيره من أمراضٍ تؤثر مُباشرةً على اكتمال الحمل، وعادةً ما تتسع دائرة انتشار هذا السبب في أوساط أصحاب الحالة الاقتصادية والاجتماعية المُتدنية، وبالمثل في أوساط فاقدي الوعي الثقافي والصحي بالحمل ومُتطلباته.
  • الفئة العمرية للحامل: حيث تكثر حالات الولادة المُبكرة وخصوصًا في الشهر السابع من الحمل بين الحوامل في الفئات العمرية الأصغر من 16 عامًا، وكذلك في الفئات العمرية الأكبر من 36 عامًا.
  • مُعاناة الحامل من أمراضٍ مُزمنة سابقة وآنية: من أمثال ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والشرايين وأمراض الدم والسكري… إلى غيرها من الأمراض التي تستدعي التعجيل ولادة الجنين قبل بلوغ الشهر الأخير.
  • حمل وإنجاب ما يزيد عن خمس أطفال.
  • الحمل في التَّوائم.
  • قصر الفترة الزمنية بين الحمل وسابقه.
  • عدم خلو مرات الحمل والولادة السابقة من مُشكلاتٍ ومُضاعفاتٍ صحية، مثل وجود عقم نسبي أو إجهاض أو ولاداتٍ مُبكرة أو ولادة أطفال بأوزانٍ أقل من المُعدلات الطبيعية.
  • إصابة الحامل بمُشكلاتٍ صحية رحمية من أمثال ضعف عنق الرحم أو وجود تشوهاتٍ خلقية أو إصاباتٍ في الرحم أو الإصابة بعدوى فيه.
  • إصابة الحامل سابقًا أو آنيًا بالالتهابات الجرثومية.
  • الإصابة بالتهابات المسالك البولية أثناء الحمل.
  • التدخين أو إدمان الكحوليات والمواد المُخدرة، وكذلك الحال مع تناول الأدوية بشكلٍ عشوائي مُزمن.
  • تواجد المشيمة في وضع غير طبيعي بالرحم أو انفصالها مُبكرًا.
  • الإصابة بسكر الحمل.
  • الإصابة بتسمم الحمل.
  • وجود تشوهاتٍ أو خللٍ كروموسومي بالجنين.
  • زيادة كميات السائل الأمنيوسي حول الجنين عن مُعدلاتها الطبيعية.
  • حدوث انقباضات رحمية مُستمرة ومُنتظمة بالقدر الكافي لولادة الجنين.
  • بطء نمو الجنين عن المُعدلات الطبيعية.
  • تمزق الأغشية الجنينية مُبكرًا.
  • فراغ الماء من حول الجنين.
  • دخول الجسم في حالة من الإجهاد الشديد بفعل مجهود بدني شاق، وكذلك التعرض للصدمات الجسدية والعنف المُفرط والحوادث.
  • الدخول في نوباتٍ حادة من التوتر والحزن والاكتئاب والصدمات العصبية والنفسية.
  • التهاب الغشاء البريتوني لتجويف البطن بفعل الإصابة بقرحة المعدة أو لالتهاب الزائدة الدودية.

أعراض الولادة في الشهر السابع من الحمل

الشهر السابع من الحمل

  • انتظام وحدة واستمرارية انقباضات الرحم.
  • الشعور بآلامٍ مُستمرة ومُتوسطة الشدة بالظهر، مع الشعور بثقل في منطقة الحوض وأسفل تجويف البطن.
  • تنوع الإفرازات المهبلية ما بين نزول قطراتٍ خفيفة من الدم وحدوث نزيفٍ حاد، وكذلك نزول إفرازات أخرى خفيفة، بالإضافة إلى نزول الماء دفعة واحدة وبكمياتٍ كبيرة.
  • الغثيان الحاد والقيء المُستمر.
  • الإسهال.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم وصولًا إلى الحمى.
  • اختفاء حركة الجنين أو قلتها بالرحم.
  • الشعور بآلام شديدة أعلى الفخذين.
  • زيادة كبيرة في الوزن وبشكلٍ ملحوظ.
  • دوام الشعور بالصداع والإرهاق.

قد يهمك أيضًا: مراحل الحمل والمشاكل التي تواجه المرأة الحامل

خطورة الولادة المُبكرة

الشهر السابع من الحمل

تُعد ولادة الطفل في الشهر السابع من الحمل من أكثر المُؤثرات على حياته عامةً وعلى أداء أجهزة جسمه للوظائف الحيوية حتى بعد البلوغ، حيث إن الطفل الخديج تتم ولادته قبل اكتمال أجهزة الجسم، ومن ثَم تزيد احتمالية تعرضه للمُشكلات الصحية التي من المُمكن أن تودي بحياته كلها، ومن أهم ما يواجه الطفل الخديج من صعوبات هو:

  • فشل التنفس لعدم اكتمال نمو جهازه التنفسي وهو ما يتطلب سرعة وضعه على أجهزة التنفس الصناعية وإلا تعززت فرص وفاته.
  • مُشكلات مُستمرة لما بعد البلوغ في النمو وتطور أعضاء الجسم بما يشمل ضعف البنية الجسدية.
  • الإصابة بأمراض الرئة.
  • ضعف المناعة.
  • خلل في حاستي النظر والسمع.

طُرق تفادي الولادة المُبكرة

بوجهٍ عام قد لا تتم السيطرة على ميعاد الولادة والجبر على ولادة الطفل في الشهر السابع من الحمل أو ما بعده إلى قبل بلوغ الشهر الثامن، ولكن في بعض الأحيان قد تُتخذ بعض الإجراءات الطبية التي من شأنها الحيلولة قدر المُستطاع من الولادة المُبكرة، وأهمها:

  • المُتابعة الدورية مع الطبيب المُتخصص دون تهاون أو تقصير لتسهيل توقع الولادة المُبكرة والتصرف على هذا الأساس بأخذ الاحتياطات التي قد تؤخر ميعاد الولادة بعض الشيء.
  • مع الولادات المُبكرة المجهولة الأسباب يُوصف للحمل محلول دوائي مُركز يُساعد على تقليل حدة الانقباضات الرحمية وبالتالي تجنب الولادة المُبكرة قدر الإمكان.
  • من الضروري الاستلقاء على الظهر لفتراتُ زمنية طويلة.
  • تجنب المجهود البدني الشاق نهائيًا بالإضافة إلى الراحة التامة لمنع اتساع عنق الرحم.
  • تُمنع الحامل من أي اتصال جنسي أو ممارسة للعلاقة الزوجية.
  • التجنب الكامل للضغوط العصبية والمشاحنات وعوامل القلق والتوتر.
  • قد يضطر الطبيب إلى وصف أنواعٍ من الأدوية التي تُساعد في إسراع عملية نمو الرئتين واكتمالهما.

وأخيرًا عزيزتي أم المُستقبل، بعد أن عرضنا لكِ كل التطورات التي تطرأ على الأم والجنين في الشهر السابع من الحمل نرى أننا الآن قد أشبعنا شغفك لمعرفة التغيرات التي تحدث في هذا الشهر لكِ ولطفلك، نتمنى لكِ حملًا يسيرًا وولادةً سهلة إن شاء الله.

للمزيد: الانيميا عند الحامل أعراضها وطُرق العلاج والوقاية منها

الحمل في الأربعينات من عمر المرأة هل هو ممكن؟ وما هي مخاطره؟

متى يُشكل مرض ارتفاع ضغط الدم خطرًا على الحامل وكيف يُمكن علاجه بسرعة؟

قد يعجبك ايضا