هل يمثل مرض تسمم الدم للأطفال خطر على حياتهم؟

يُصاب كثير من الأطفال بمرض تسمُم الدم نتيجة نقص المناعة لديهم وتعرضهم لمجموعة من البكتيريا والفيروسات التي تتحور وتُساعد على الامتزاج بالدم فهو من أخطر الأمراض التي من الممكن أن تُسبب الوفاة بصورة سريعة في خلال أقل من أسبوعين إذا لم يتم الاهتمام بعلاجها بشكل فوري وفعال.

ما هو مرض تسمم الدم؟

هل يُمثل مرض تسمم الدم للأطفال خطر على حياتهم؟

يحدث مرض تسمم الدم بسبب وجود مجموعة كبيرة من البكتيريا والفيروسات التي تقوم بمهاجمة الدم وعمل التهابات فُجائية وقوية في مجرى الدم بأي جهاز من الأجهزة الاساسية في جسم الطفل كالجهاز التنفسي أو الجهاز الهضمي أو الجهاز الدوري، وينقسم مرض تسمم الدم إلى قسمين: تسمم الدم الخَفي، وإنتان الدم.

تسمم الدم الخَفي

يحدث هذا التسمم الخَفي عند الاطفال عندما يكون غير ظاهر ويكون كامن بالجسم وليس له أية أعراض وفي بعض الحالات تكون أعراض بسيطة تتمثل في زيادة درجة حرارة الجسم وزيادة عدد كرات الدم البيضاء، ويظهر هذا التسمم ويتم علاجه بدون أدوية ويحدث عادةً ببعض أجزاء الرئة، وغالبًا لا يتطور تسمم الدم الخفي ولا يحدث التهابات قوية.

قد يهمك أيضًا: أسباب نقص سكر الدم عند الأطفال الرضع وأعراضه

إنتان الدم

هذا الإنتان من أخطر الأمراض التي من الممكن أن تنهي حياة الطفل في الحال فيحدث التهابات حادة في مجرى الدم وتتحور الجراثيم والبكتيريا، ويكون له عدة أعراض مثل: زيادة ضربات القلب بشكل سريع وزيادة التنفس بصورة كبيرة.

الأطفال الرضع وحديثي الولادة يكونوا ذات مناعة ضعيفة ويتعرضون إلى تسمم الدم، تعرفي على ماهية المرض وأنواعه وأعراضه.

أعراض مرض تسمم الدم

يمكن تعريف إنتان الدم بأن الدم يتعفن بسبب وجود بعض الجراثيم والفيروسات الخطيرة به، وهذه الأعراض تتمثل في:

  • تغيُر لون الوجه إلى اللون الأزرق وشحوب البشرة.
  • انخفاض معدل ضغط الدم بصورة كبيرة.
  • تباين درجة حرارة الجسم فتوجد أوقات تكون عالية وأوقات تكون منخفضة.
  • انسداد الأمعاء بشكل خطير.
  • حدوث تخثر الدم داخل الأوعية الموجودة بالكليتين.
  • قلة شهية الطفل بصورة ملحوظة ورفض الرضاعة.
  • نفص نسبة السكر في الدم.
  • انتفاخ منطقة البطن وما حولها.
  • حدوث بعض التشنُجات المُفاجئة.
  • التقيؤ.
  • فشل حاد في التنفس بشكل مُتباين فأوقات يكون سريع وأوقات أخرى يكون بطيء.
  • ضعف المناعة.
  • الكسل والخمول الشديد.
  • حدوث بعض الصدمات.
  • قلة معدل التبول وقد يتطور الأمر غلى انحباسه داخل الجسم.

أسباب حدوث مرض تسمم الدم

  • إصابة المرأة الحامل بالحمي وارتفاع درجة الحرارة بشكل كبير.
  • إصابة الجنين بسرعة ضربات القلب ويتطور ذلك بعد الولادة ويحدث تسمم الدم.
  • الالتهابات التي تحدث في السائل الأمينوسي الموجود حول الجنين والمشيمة.
  • تعرُض بعد الأغشية للطفل للتمزق.
  • حدوث انفجار تام لكيس الماء الذي يوجد به الجنين قبل إتمام الولادة بحوالي 20 ساعة.
  • ولادة الطفل قبل ميعاد ولادته الطبيعية.

ما هي بكتيريا الدم التي تُصيب الأطفال، وكيفية حدوثها؟

ما هي الأمراض المُتلازمة مع مرض تسمم الدم؟

  • التهاب الجهاز العصبي.
  • التهابات الأنسجة الموجودة بالقلب.
  • التهاب العظام كعظام القفص الصدري.
  • أي نوع من الالتهابات من الممكن أن يتلازم مع مرض تسمم الدم.

ما هي الاختبارات التي تؤكد الإصابة بمرض تسمم الدم؟

  • فحص السائل الدماغي الشوّكي.
  • عمل مزرعة للبول.
  • عمل مزرعة للدم.
  • اختبار صورة الدم الكاملة.
  • اختبار عدد الصفائح الدموية وكرات الدم البيضاء.
  • فحص أي مرض جلدي ظهر فجأة على جلد الطفل.
  • عمل الأشعة على الصدر والرئتين.

طرق العلاج من مرض تسمم الدم

  • يتم أخد المضادات الحيوية القوية التي تقوم بالقضاء على البكتيريا والجراثيم المُسببة لمرض تسمم الدم الخفي.
  • يجب الإقامة الدائمة في المستشفى والحجز بقسم الرعاية المركزية لكي يتم التخلص من مرض تسمم الطفل نهائيًا.
  • يتم إعطاء الجنين نسبة كبيرة من الأكسجين ليتم التنفس بشكل طبيعي.
  • يجب أخذ الادوية المُساعدة على قضاء المرض عن طريق الأوردة.
  • لحل مشكلة تخثُر الدم يتم إعطاء الطفل المريض مجموعة من بلازما الدم لتُعوض ذلك التخثُر.

مرض تسمم الحمل من الأمراض الخطيرة التي قد تودي بحياة الطفل المُصاب؛ لذلك يجب الحفاظ على الطفل والاعتناء به وإذا ظهرت أية علامات أو أعراض بدائية على الطفل يجب الفحص الفوري عند الطبيب المختص لمعرفة ما هو سبب تلك الأعراض والعمل على علاجها بشتى الطرق.

قد يعجبك ايضا