أنواع الطفح الجلدي أثناء الحمل وطرق العلاج

كثير من النساء الحوامل تعاني الطفح الجلدي أثناء الحمل لأسباب مختلفة ومتنوعة، قد تكون هذه الأسباب نفسية أو عضوية، وتظهر عليها أعراض مختلفة حسب مراحل الحمل وتطوره.

ولكن يجب على الحامل مراجعة الطبيب لتحديد السبب وطريقة علاج الطفح الجلدي أثناء الحمل، والوقاية المناسبة التي هي اجراءات بسيطة ليستمر الحمل بأمان وسلامة ويبقى الجنين وأمه بخير وصحة وعافية، وذلك لأن هناك بعض الحالات من الطفح الجلدي أثناء الحمل قد تتطور وتصبح خطيرة وتنقل المرض للجنين، وتسبب مضاعفات جسيمة قد تصل للموت، ولكن في أغلب الوقت قد تزول الاصابة بعد الولادة.

أنواع الطفح الجلدي أثناء الحمل

هناك عدة أنواع من الطفح الجلدي أثناء الحمل لكل نوع أسباب وأعراض وطرق علاج، وهي:

الطفح الحراري:

يحدث خلال الحمل تدفق للدم وارتفاع لدرجة حرارة الجسم وتعرق الجسم على غير المعتاد، مما قد يسبب ظهور الطفح الجلدي أثناء الحمل والشعور بالحكة وظهور بثور مزعجة، يمكن التخفيف من أثار هذه المشكلة بارتداء الملابس الواسعة القطنية النظيفة، والبقاء في جو بارد وجاف، وتهوية جيدة وتغيير الملابس الملوثة بالماء أو أي مادة أخرى، ويمكن أن تساعد الكمادات على تخفيف الألم والازعاج.

الطفح الجلدي المسمى خلايا النحل:

هو طفح جلدي على شكل نتوءات صغيرة أو كدمات مترافقة مع حكة وألم مزعج مع ضيق نفس، لها أسباب متعددة كالحرارة، أو ضغط عصبي، أو حك الجلد، أو التعرض لضربة ما، قد يكون تبريد الجلد وسيلة جيدة لتخفيف الألم.

الاندفاع التأتبي خلال الحمل:

هو الطفح الأكثر انتشار بين النساء الحوامل يشمل الأكزيما الاستشرائية وحكة الحمل والتهاب الجريبات، يسبب احمرار وحكة بالجلد وظهور نتوءات صغيرة، وقد ترافقها ظهور حب شباب وتزداد الأعراض مع تقدم الحمل، ليس هناك خطورة فبعد استشارة الطبيب يصف العلاج مباشرة وغالباً ما تزول المشكلة بعد الولادة.

 الطفح الجلدي (PUPPP):

هذه المشكلة تتعرض لها النساء الحوامل بأجنة متعددة، وذلك مع زيادة تمدد الجلد والإصابة بالتهاب الجلد الذي يصبح على شكل طفح جلدي ويرافقه حكة، تتطور الإصابة مع تقدم الحمل، ويعالج بأدوية معينة بعد استشارة الطبيب ويزول مع الولادة.

ركود صفراوي في الكبد:

إصابة خطيرة أثناء الحمل تسبب حكة في باطن اليدين والقدمين ثم تنتشر في الجسم، وقد لا يظهر طفح جلدي، وقد يترافق مع الإصابة باليرقان، واصفرار لون الأم، ولذلك يجب مراجعة الطبيب فوراً وتلقي العلاج لكي لا تصاب الأم والجنين بخطر.

القوباء الحلئية:

التهاب جلدي يشبه الصدفية من النادر الاصابة به عند النساء الحوامل، ولكن غالباً تظهر الاصابة بالأشهر الأخيرة، ينتشر على شكل بقع ويترافق مع تقشير جلدي، وظهور أعراض حمى واسهال وجفاف وتسرع ضربات القلب، لذا يجب زيارة الطبيب وأخذ الدواء المناسب حتى لا تتعرض الأم والجنين للخطر وغالباً ما تزول الأعراض بعد الولادة.

الحمل الفقاعي:

إصابة مناعية نادرة الحدوث تسبب طفح جلدي تبدأ حول السرة وتنتشر في باقي الجسم، قد تترافق مع بثور وألم، تتطور مع تقدم الحمل وتزول بعد الولادة، فيجب مراجعة الطبيب واتباع العلاج المناسب.

قد تعود الاصابة مرة اخرى عند الدورة الشهرية وتناول حبوب منع الحمل وقد يولد الجنين مصاب بمشاكل جلدية اخرى.

أعراض الطفح الجلدي أثناء الحمل

هناك مجموعة من الأعراض تترافق مع الاصابة بالطفح الجلدي أثناء الحمل، منها:

  • ظهور احمرار جلدي.
  • الشعور بالحكة.
  • ظهور تورم واضح.
  • تشقق الجلد.
  • جفاف الجلد.
  • الاصابة بآفات جلدية أخرى.
  • تقشر الجلد مكان الاصابة.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • ظهور إفرازات في منطقة الاصابة.
  • الشعور بآلام المفاصل.
  • الشعور بضيق في التنفس.

أسباب ظهور الطفح الجلدي أثناء الحمل

هناك مجموعة من الأسباب للطفح الجلدي أثناء الحمل، والتي هي:

  • حدوث ردة فعل تحسسية من الحيوانات، أو الأدوية المتنوعة، أو الطعام.
  • الاصابة بعدوى جرثومية.
  • تناول أدوية معينة.
  • بذل جهد وتعب الجسم وتلف الجلد.
  • ارتداء ثياب غير مناسبة وغير نظيفة.
  • الاصابة بعدوى فطرية.
  • الاصابة بعدوى طفيلية.
  • الاصابة بلسع الحشرات.
  • التعرض الكبير للحرارة، والرطوبة، وللمواد المؤذية للجلد.
  • ظهور حب الشباب.
  • ظهور الذئبة الحمامية.
  • الاصابة بالصدفية.

مضاعفات الطفح الجلدي أثناء الحمل

 للطفح الجلدي أثناء الحمل مضاعفات، منها:

  • الإصابة بالتهاب فيروسي وجرثومي.
  • الإصابة بتقرحات خطيرة.

طرق الوقاية من الطفح الجلدي أثناء الحمل

هناك بعض الاجراءات التي يمكن اتباعها للوقاية من الاصابة بطفح جلدي خلال الحمل، وهي:

  • المحافظة على الجلد نظيف وجاف والابتعاد عن المعطرات.
  • استخدام الماء البارد أو المعتدل عوضاً عن الماء الساخن.
  • استخدام مرطبات خالية من المعطرات بعد استخدام الماء.
  • الابتعاد عن المواد المصنعة المسببة لتهيج الجلد كالصابون.
  • لبس الملابس الفضفاضة والقطنية النظيفة.
  • يمكن استخدام الكمادات الباردة.
  • الامتناع عن حك الجلد.

مراجعة الطبيب

المشاكل الجلدية عند الحوامل منتشرة ليست بالخطيرة، ولكن يجب مراجعة الطبيب واتخاذ العلاج المناسب لحماية الأم والجنين وخاصة عندما يترافق مع:

  • عندما تظهر الإصابة فجأة وتنتشر بسرعة.
  • تترافق الاصابة بحكة قوية وألم.
  • ضيق في التنفس.
  • خروج افرازات من الحبوب المنتشرة.
  • عدم الاستجابة للعلاجات المنزلية.
  • عند الإصابة بالطفح الجلدي نتيجة تناول دواء أو لسعة حيوان.

تشخيص الإصابة بالطفح الجلدي أثناء الحمل

هناك مجموعة من الإجراءات لتشخيص الطفح الجلدي اثناء الحمل، والتي هي:

  • طلب الطبيب بإجراء تحليل دم.
  • القيام بأخذ خزعة من الطفح وإجراء تحليل لها.
  • الاستفسار من المريض ما إذا كان قد تناول دواء أو طعام.
  • يقوم الطبيب بفحص شكل الطفح واعراضه.

كيفيةعلاج الطفح الجلدي اثناء الحمل

بعد تشخيص الطبيب يتم تحديد العلاج المناسب:

  • غالباً ما تزول الاصابة بعد الولادة وبدون علاج.
  • استخدام أدوية ضد الحكة ومراهم أولي فيرا.
  • استخدام كريمات مرطبة، ومراهم طبية ستير وئيدات.
  • استخدام مضادات حيوية أو مضادات للفطريات.
  • استخدام مراهم مضادة حيوية.
  • استخدام حبوب ستير وئيدات.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *