ما هو هرمون البروجسترون وما هو أثر انخفاضه على جسم المرأة؟

هرمون البروجسترون أحد أهم الهرمونات التي يُفرزها الجسم الأنثوي، حيث يُعوِّل عليه العديد من الاختلالات الصحية كاختلال عمل المبيضين والإجهاض المُتكرر والخصوبة و… و… إلى غير ذلك من المضاعفات الصحية المؤثرة بشكلٍ مُباشر على الحياة النسائية والزوجية معًا، في هذا المقال سنتعرف عن قُرب عن هذا الهرمون الخطير، كما سنستعرض أثر انخفاضه على جسم المرأة.

أسباب نقص هرمون البروجسترون بالجسم

ما هو هرمون البروجسترون وما هو أثر انخفاضه على جسم المرأة؟

تتعدد أسباب نقص واضطراب هرمون البروجسترون بجسم المرأة، وأشهر هذه الأسباب:

  • اضطرابات الغدة الدرقية وعدم توازن الهرمونات المُفرزة منها سواءً بالزيادة أو بالنقص.
  • اضطراب الصحة النفسية للأنثى والمُعاناة من التوتر والقلق والعصبية.
  • إهمال النظام الغذائي الصحي المُتوازن، وبالتالي المُعاناة من نقص في عدة عناصر غذائية ضرورية للجسم وآلية أداءه الوظيفي.
  • إدمان تدخين مُنتجات التبغ.
  • بلوغ سن انقطاع الطمث المعروف باسم سن اليأس.

أعراض نقص هرمون البروجسترون

تتعدد الأعراض المرضية التي تؤكد انخفاض مُعدلات هرمون البروجسترون عن المستويات الطبيعية المفروضة له، ومنها:

  • الإجهاض المُتكرر، حيث يحاول المبيضين إنتاج هرمون البروجسترون في بداية الحمل فيفشلان، وبداية من الشهر الرابع حتى الشهر السادس يكون إنتاج الهرمون من مسئولية المشيمة، فتفشل هي الأخرى، وكلها علامات تُعرِّض الحمل للخطر وتُضعِف ثباته مما ينتج عنه الإجهاض.
  • ضعف بطانة الرحم.
  • حدوث اضطرابات في إفراز هرمونات الغدة الدرقية.
  • احتباس السوائل بالجسم.
  • الإصابة بالتقلصات والتشنجات أثناء فترة نزول الدورة الشهرية.
  • تسارع ضربات القلب وعدم انتظامها.
  • ضعف العظام وصولًا إلى فقدانها.
  • الإصابة بسلس البول.

قد يهمك أيضًا: الحمل في الأربعينات من عمر المرأة هل هو ممكن؟ وما هي مخاطره؟

مُضاعفات نقص الهرمون بالجسم

ما هو هرمون البروجسترون وما هو أثر انخفاضه على جسم المرأة؟

هُناك العديد من المُضاعفات الصحية الخطيرة التي تنجم عن انخفاض مُعدلات هرمون البروجسترون بجسم الأنثى، من هذه المضاعفات:

  • تعزيز فرص الإصابة بسرطان الثدي، وكذلك الإصابة بالأورام الليمفاوية فيه.
  • اعتلال الصحة النفسية وصولًا إلى الإصابة بالاكتئاب والتقلبات المزاجية الشديدة من عصبية زائدة وتوتر دائم.
  • ضعف المبايض وفقدانهما القدرة على أداء وظائفهما الحيوية بكفاءة وسهولة.
  • حدوث نزيف بالرحم.
  • عدم انتظام نزول الحيض وإمكانية نزوله مُبكرًا جدًا نظرًا لزيادة مُعدلات الدهون بالجسم.
  • الإصابة باضطرابات النوم والأرق الدائم.
  • فقدان الرغبة في ممارسة الجماع وضعف الشهية الجنسية.
  • تباطؤ عمليات الأيض.
  • الشعور الدائم بالصداع.
  • التساقط الغزير للشعر.
  • فقدان القدرة على التركيز والتفكير.
  • تجلط الدم.
  • الإصابة بالهبَّات الساخنة.

توازن هرمون البروجسترون والحمل

ما هو هرمون البروجسترون وما هو أثر انخفاضه على جسم المرأة؟

إن انضباط وتوازن مُستويات هرمون البروجسترون صاحب الدور الأصيل في المحافظة على بطانة الرحم، وهو ما يُعزز مخاطية عنق الرحم ومن ثَم تزداد فرص وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة الكامنة داخل عنق الرحم وتخصيبها وحدوث الحمل.

من ناحيةٍ أخرى يُساعد توازن هرمون البروجسترون في جسم الأنثى على قوة عضلة الرحم، كما إن له دورًا في ثبات الحمل.

بالإضافة إلى أن توازن الهرمونات بشكلٍ عام وتوازن البروجسترون بشكلٍ خاص أثناء الدورة الشهرية يحمي جسم المرأة من الإصابة بالعديد من أنواع الأورام السرطانية وأهمها تلك الأنواع التي تُصيب الرحم، كما يحمي من الأورام السرطانية التناسلية الأخرى.

قد يهمك أيضًا: مرض الذئبة الحمراء هل هو خطير مع الحمل .. المخاطر المحتملة ونصائح هامة

طُرق تشخيص نقص الهرمون

عادةً ما يلجأ الأطباء إلى فحوصات صورة الدم الكاملة للتعرف على نسبة هرمون البروجسترون بجسم المرأة، ومع بعض حالات الحوامل قد يتطلب تأكيد التشخيص التوجيه بعمل فحوصات الأشعة فوق الصوتية لمنطقة الرحم للتعرف على تأثير خلل مُستوى الهرمون بالجسم على وضعية الجنين.

علاج انخفاض هرمون البروجسترون

ما هو هرمون البروجسترون وما هو أثر انخفاضه على جسم المرأة؟

علاج انخفاض مستوى الهرمون بجسم المرأة يشتمل على:

العلاج الدوائي: وهو بالأساس عبارة عن أدوية تعويضية تحتوي على نفس نوع الهرمون المُخلق معمليًا، وتحقن بها المرأة لتعويض النقص الحاصل بجسدها.

العلاج الطبيعي: حيث يُشدد على المرأة التركيز على تناول الأطعمة الغنية بالألياف لدورها في زيادة مُعدل هرمون البروجسترون بالدم، وأهم هذه الأطعمة الفواكه والخضروات الطازجة. كما يشدد على المُدخنات الإقلاع عن التدخين نهائيًا. كما يُوجه بشرب الأعشاب الطبيعية وأهمها اليانسون والشمر والنعناع.

علاج المُضاعفات الناتجة: فإن ظهر أثناء تشخيص نقص الهرمون تأثيره في ظهور أمراض نسائية أخرى فيتم علاجها فوريًا بالتزامن مع علاج نقص الهرمون.

وختامًا عزيزتي؛ إذا لم تكن لديك الثقافة الكاملة بأهمية هذا الهرمون ومدى خطورة مُضاعفات نقصه بالجسم فيجب استشارة مُختص عند الشك بظهور أحد أعراضه.

للمزيد: متى يُشكل مرض ارتفاع ضغط الدم خطرًا على الحامل وكيف يُمكن علاجه بسرعة؟

أسباب انقطاع الطمث مبكرًا وهل له علاقة بأمراض القلب

الجفاف المهبلي … أعراضه وعلاجه والوقاية منه

قد يعجبك ايضا