الأطفال الخدج (الولادة المبكرة)

تحاول الأم الحامل أن تحافظ على سلامتها وسلامة جنينها بشتى الوسائل، ومن المعروف أنه كلما طال فترة بقاء الجنين في بطن أمه حتى تكتمل فترة الحمل الطبيعية كان ذلك أفضل لصحته ونضج وظائف جسمه.

 ولكن في بعض الظروف الطارئة قد تحدث هناك ولادة مبكرة تسبب بقدوم طفل قبل اكتمال وقت بقائه في بطن أمه وتكون أعضائه الجسدية ووظائف جسمه بحاجة إلى مزيد من الوقت، لذلك قد نطر لوضعه في الحاضنة لمدة من الوقت حتى تكتمل أموره ويقطع مرحلة الخطر، حيث

يعطى كل ما يحتاجه عن طريق الوريد وكأنه في رحم أمه وتقدر زيادة وزن الطفل الخدج بمعدل 15 غرام لكل 1 كيلو غرام من وزنه.تمتد فترة بقاء الأطفال الخدج في الحاضنة من أسبوعين إلى ثلاثة حسب حالتهم واستقرارهم الصحي فكلما كان الوزن أقل احتاجوا وقت أطول لذلك.

تقدر نسبة الولادة للأطفال الخدج تقريباً 6%.

أنواع الأطفال الخدج

يقسم الأطفال الخدج إلى أربع أقسام حسب وقت الولادة:

  • الطفل الخدج المتأخر: تحدث الولادة بين الأسبوع 34 و36.
  • الطفل الخدج المعتدل: تحدث الولادة بين الأسبوع 32 و34.
  • الطفل الخدج المبكر: تحدث الولادة أول الأسبوع 32.
  • الطفل الخدج المبكر جداً: تحدث الولادة أول الأسبوع 25.

 أسباب ولادة الأطفال الخدج

لا يوجد سبب محدد أو واضح للولدة المبكرة ولكن من هذه الأسباب:

  • الإصابة بالعدوى الجرثومية.
  • حدوث مشكلة في المشيمة.
  • الحمل بالتوائم المتعددة.
  • ارتفاع مستوى السائل الأمنيوسي.
  • وجود مشكلة معينة في الرحم أو في عنق الرحم.
  • إجراء عملية جراحية للأم أثناء الحمل.
  • تكرار حدوث الولادة المبكرة.
  • عدم أخذ فترة كافية بين الحملين.
  • الحمل بطفل أنبوب.
  • وجود مشكلة كارتفاع معدل ضغط الدم والسكر.
  • حدوث اجهاضات متكررة.
  • الوزن المرتفع أو المنخفض جداً.

الوقاية من حدوث ولادة الأطفال الخدج

هناك بعض الاجراءات التي تساعد على تقليل احتمال حدوث الولادة البكرة ومنها:

  • الانتظام بمراجعة الطبيب والتأكد من نتائج الفحوصات الدورية.
  • زيادة الوزن الطبيعي للأم خلال فترة الحمل بين 12 و15 كيلو.
  • الابتعاد عن التوتر والضغط النفسي.
  • الابتعاد عن التدخين والكحول.
  • المرتفع أو المنخفض جداً.

الأعراض

  • عدم تناسق في شكل جسم الطفل.
  • البشرة الرقيقة جداً.
  • تغطي الجسم بالشعر.
  • قلة الدهون وانخفاض حرارة الجسم.
  • مشاكل تنفسية.
  • مشاكل قلبية.
  • مشاكل هضمية وحدوث الامساك.
  • الإصابة باليرقان.
  • الإصابة بفقر الدم.
  • حدوث الالتهابات.
  • مشاكل حركية ومعدل النمو وتأخر المشي.
  • مشاكل العظام والاسنان.
  • مشاكل البصر والسمع.
  • قد يحدث شلل الدماغي.
  • صعوبة التعلُّم.
  • اضطرابات نفسية.
  • الإصابة بالربو وتأخر نضج الرئتين.

العناية بالأطفال الخدج

هناك بعض الإجراءات التي يجب التقيد بها للعناية بالطفل الخدج ومنها:

  • توفير بيئة نظيفة وهادئة ودافئة.
  • احتضان الأم لطفلها بشكل مستمر لتحفيز نمو الدماغ لديه.
  • الاستمرار بعملية الارضاع الطبيعي.
  •  مراقبة حرارة وتنفس ووزن الطفل باستمرار.
  • اجراء المساجات بشكل مستمر للطفل.
  • مراجعة الطبيب بشكل دائم واجراء الفحوص واللقاحات بشكل دقيق.

نصائح لعائلة الطفل الخدج

هناك بعض النصائح تساعد العائلة التي تملك طفل خدج منها:

  • التأكد من جودة المشفى والطاقم الطبي والحاضنة للوصول لنتائج سليمة.
  •  ضبط المشاعر والتركيز على سلامة الجنين.
  •  التعرف على الطاقم الطبي والمستشفى
  •  محاولة جمع معلومات عن الاطفال الخدج لمعرفة كيف سيتعاملون مع الموضوع لاحقاً.
  •  التواصل مع طفلهم بشكل مستمر.
  •  ليس من الخطأ طلب الدعم والمساعدة من المحيطين لتجاوز المرحلة الصعبة.
  •  تدوين يومياتهم وذكرياتهم لاسترجاعها لاحقاً.
  •  التفاعل بين الأب والأم لاستقبال هذه المشكلة ولتقبلها وتجاوزها.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *