10 علامات تدل على أنكِ حامل بتوأم

هل تريدين معرفة أنكِ حامل بتوأم أم لا؟ في كثير من الأحيان تقع المرأة الحامل في حيرة لمعرفة هل حملها عادي أم هي حامل بتوأم؟ تابعي معنا المقال لتتعرفي على العلامات الأكيدة للحمل بتوأم.

بالتأكيد هناك فرق بين الحمل العادي والحمل بتوأم من حيث الأعراض والعلامات، كما يمكن التأكد من خلال زيارة الطبيب والكشف بجهاز السونار، ولكن من النادر أن تتفاجأ الأم بكونها حامل بتوأم حيث أن الأعراض تكون ظاهرة جلية.

علامات وإشارات على أنكِ حامل بتوأم

عشرة علامات تدل على أنكِ حامل بتوأم

زيادة كبيرة في وزن الجسم

من الطبيعي أن يزيد وزن المرأة الحامل وخاصةً بعد مرور أول ثلاثة شهور من الحمل، ولكن في حالة الحمل بتوأم تكون الزيادة في الوزن مختلفة، فهي تبدأ منذ الشهر الأول للحمل.

تبدأ المرأة الحامل في ملاحظة أن زيادة وزنها تختلف تلك المرة عن المرات السابقة للحمل، فهناك عدة كيلو جرامات تكتسبها في وقت قليل، وهي علامة مبكرة للحمل بتوأم.

زيادة حركة الجنين

في الطبيعي تبدأ الأم ملاحظة حركة الجنين من الشهر الرابع أي خلال الثلثين الآخرين من الحمل، أما في حالة الحمل بتوأم فتلاحظ الأم أن هناك حركة مبكرة للجنين، وأن قوتها تختلف عن مرات الحمل السابقة.

في الغالب تكون حركة الجنين ضعيفة غير ملحوظة بقوة، أما في حالة التوأم تكون الحركة قوية بعض الشيء، ويسهل على الأم أن تلاحظها.

زيادة حجم البطن بسرعة

بالطبع حجم البطن أثناء الحمل يختلف من امرأة لأخرى، ولكن من العلامات والأعراض التي تستطيعين بها معرفة أنك حامل في توأم، هي كبر حجم البطن بصورة ملحوظة وبشكل سريع، حيث يبدأ الرحم في التمدد لاتساع حجم التوأم.

مشاكل في التنفس

في الغالب تبدأ المرأة من المعاناة من صعوبة التنفس في آخر ثلاثة شهور من الحمل، حيث يبدأ الجنين في الضغط على الجهاز التنفسي مما يصعب على الأم عملية التنفس.

أما في حالة التوأم تكون المعاناة مُبكرة، فحجم التوأم يعمل على الضغط الشديد والمبكر على الحجاب الحاجز؛ مما يجعل المرأة تعانى من صعوبة في التنفس حتى بدون ممارسة مجهود بدني.

علامات وإشارات الحمل بتوأم

مشاكل في الجهاز الهضمي

في الحمل العادي تعاني المرأة من الغثيان وخاصةً في وقت الصباح، وكذلك تشتكي من عسر الهضم ومن الإمساك المزمن خلال فترة الحمل، وتزداد حدة تلك المشاكل في حالة الحمل بتوأم.

تكون المرأة الحامل بتوأم أكثر عرضة لغثيان الصباح، حيث أن كبر حجم الرحم وتمدده لاتساع حجم التوأم يعمل على الضغط على المعدة مما يسبب عسر الهضم والغثيان.

آلام الظهر

بالطبع لا توجد امرأة حامل لا تشتكي من آلام الظهر، وخاصةً مع فترات الحمل الأخيرة قبل الولادة، وبالتأكيد تزداد تلك المعاناة في حالة المرأة الحامل بتوأم، حيث يصبح ألم الظهر أكثر قوة، ويبدأ منذ الشهور الأولى للحمل.

آلام الثدي

هناك العديد من التغيرات الهرمونية التي تحدث في الحمل بالإضافة إلى التغيرات الحادثة في الغدد اللبنية في الثدي لتجهيزه لعملية الرضاعة؛ لذا تعاني المرأة الحامل من آلام في الثدي نتيجة تلك التغيرات.

تختلف شدة آلام الثدي في الحمل العادي عن الحمل بتوأم حيث تصبح الآلام شديدة نتيجة تغيرات هرمونية حادة في حالة الحمل بتوأم، بالإضافة إلى تساقط بعض قطرات اللبن من الثدي خلال فترة الحمل.

الإرهاق والتعب بدون مجهود

في الحمل العادي تكون المرأة أكثر نشاطًا في شهور الحمل الأولي، ثم تبدأ في الشعور بالتعب العام والإرهاق في الشهور الأخيرة للحمل.

أما في الحمل بتوأم تعاني المرأة من الشعور الدائم بالتعب والإجهاد نتيجة أقل مجهود، ولا تستطيع المرأة ممارسة الأنشطة اليومية وتقل حركتها.

آلام البطن

في الحمل العادي يكون آلام البطن خفيفًا في الشهور الأولى من الحمل، ويزداد في الشهور الأخيرة من الحمل، أما في حالة الحمل بتوأم فتعاني المرأة من تشنجات البطن المستمرة طوال شهور الحمل، والتي تكون أشد من مرات الحمل السابقة.

زيادة عدد مرات البول

في الطبيعي تزداد عدد مرات ذهاب المرأة الحامل إلى الحمام في الشهور الأخيرة من الحمل قبل الولادة؛ وذلك بسبب اتساع الرحم وضغطه على المثانة البولية للمرأة، مما يجعلها تشعر بحاجة إلى التبول باستمرار.

في حالة حمل المرأة بتوأم تزداد تلك الرغبة في التبول وتتضاعف عدد مرات الذهاب إلى الحمام، وهي من العلامات التي تستطيع المرأة تمييز الحمل بتوأم.

أشياء يجب على المرأة الحامل بتوأم الانتباه لها

أشياء يجب على المرأة الحامل بتوأم أن تنتبه لها

  • مشكلة الغثيان والقيء تزداد بشكل كبير مع المرأة الحامل بتوأم ويزداد الغثيان كلما كانت المعدة فارغة من الطعام؛ مما يتيح فرصة للحمض أن يتفاعل مع جدار المعدة؛ لذا يجب على المرأة الحامل بتوأم أن تتناول عدة وجبات يومية تكفيها.
  • يمكن للمرأة الحامل بتوأم أن تقلل من أعراض الإجهاد والتعب بزيادة عدد ساعات الراحة والخلود إلى النوم، والاستلقاء على السرير وتقليل المجهود البدني المبذول.
  • يجب على المرأة الحامل بتوأم أن تتجنب حمل أي أشياء ثقيلة فذلك يؤدي إلى الولادة المبكرة، مما قد يصيب الجنين بضرر كبير واللجوء إلى الحضانة بعد الولادة، لذا يجب على المرأة الحامل أن تلتزم بالراحة.
  • هناك بعض المخاوف التي تراود المرأة الحامل بتوأم كزيادة نسب الإصابة بالتشوهات الخلقية في التوأم أو حدوث إجهاض؛ لذا لابد عليها أن تُتابع الطبيب باستمرار للكشف عن أي عيوب، ومحاولة تفادي أي أضرار قد تحدث.
  • قد تتعرض المرأة الحامل بتوأم إلى تسمم الحمل ومن أعراضه نزول كمية كبيرة من البروتين في البول، وهو يشبه للزلال الأبيض للبيض، إذا لاحظت المرأة وجوده بكثرة لابد لها من الإسراع لاستشارة الطبيب.
  • كذلك من المشكلات التي قد تعاني منها المرأة الحامل بتوأم هي ارتفاع ضغط الدم، مما يزيد من احتمالية الإصابة بتسمم الحمل؛ لذا يجب عليها المتابعة مع الطبيب باستمرار لقياس ضغط الدم، وعلاج ارتفاعه قبل حدوث تسمم الحمل.
  • مشكلة آلام الظهر مشكلة شائعة جدًا بين النساء الحوامل بتوأم، ويمكن تخفيف تلك الآلام عن طريق ممارسة بعض التمرينات الرياضية الخاصة بالمرأة الحامل، كاليوجا، والسباحة.
  • تواجه المرأة الحامل العديد من المخاوف والقلق على حملها، مما قد يصيبها بالاكتئاب، كما أن التغيرات الهرمونية في الحمل تجعل المرأة عرضة لحدوث الاكتئاب بشكل أكبر، والتمرينات الرياضية تقلل من التوتر والقلق وتساعد على تخفيف أعراض الاكتئاب.

الفيتامينات التي تحتاجيها عندما تكوني حامل بتوأم

  • تبدأ المرأة بتناول حمض الفوليك أسيد قبل الحمل وطوال أشهر الحمل، فهو فيتامين مهم يدخل في تكوين الجهاز العصبي للجنين، ونقصه يتسبب في حدوث تشوهات في الجنين.
  • بعد مرور ثلاثة شهور من الحمل تبدأ المرأة الحامل في تناول مكملات غذائية تحتوي على الكالسيوم والفيتامينات المختلفة والحديد.
  • لا يمكن الاعتماد على المكملات الغذائية فقط دون الاهتمام بغذاء صحي متكامل، فلابد أن تهتم المرأة الحامل بتناول الغذاء الغني بالعناصر الغذائية الضرورية لها ولجنينها.
  • المرأة الحامل تكون معرضة بنسبة كبيرة للإصابة بالأنيميا وفقر الدم؛ لذا عليها أن تتابع باستمرار مع الطبيب لقياس نسبة الهيموجلوبين في الدم والكشف المبكر عن الأنيميا وعلاجها بطريقة مناسبة حتى لا تؤثر بالسلب على الجنين.
  • يجب على المرأة الاهتمام بتناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين د اللازم لنمو العظام في الجنين، حتى لا يُصاب الجنين بلين العظام كالأسماك واللحوم والبيض، كذلك التعرض لأشعة الشمس مصدر أساسي لإمداد المرأة الحامل بفيتامين د.
  • عنصر الأوميجا 3 عنصر ضروري لنمو المخ والعيون في الجنين؛ لذا يجب على المرأة الحامل بتوأم الاهتمام بتناول المكملات الغذائية التي تحتوي على ذلك العنصر.
  • لا يجب على المرأة أن تتناول أي نوع من المكملات الغذائية دون استشارة الطبيب أو الرجوع إليه، فهناك بعض الفيتامينات التي يسبب زيادتها ضررًا للجنين مثل: فيتامين أ.

التجهيزات والاستعدادات للولادة

التجهيزات والاستعدادات للولادة عند المرأة الحامل بتوأم

في البداية يجب على المرأة الحامل بتوأم أن تستفسر من الطبيب الخاص بها عن نوع الولادة هل هي طبيعية أم قيصرية لتُرتب تجهيزاتها واستعداداتها على أساس ذلك.

هناك شروط محددة في حالة الحمل بتوأم للولادة الطبيعية، لذا في الغالب تكون ولادة التوأم قيصرية، وغالبًا تتم ولادة التوأم قبل الموعد المتوقع للولادة، حيث يتم اكتمال حمل التوأم على الأسبوع 37.

يجب على المرأة متابعة نسبة الحديد في الدم وعلاج الأنيميا بصورة عاجلة قبل الولادة، فإذا كانت المرأة الحامل بتوأم مصابة بأنيميا سيتسبب ذلك في حدوث نزيف بعد الولادة، وذلك بسبب ضعف عضلة الرحم وعدم قدرتها على الانقباض لتوقف نزيف الدم.

كوني مُستعدة لما هو آتٍ فالله – سبحانه وتعالى- رزقك بتوأم فحافظي على حالتك الصحية والنفسية حتى لا يتضرر أي طفل منهما.

قد يعجبك ايضا