علاجات حرقة فم المعدة للحامل وتخفيف آلامها » تسعة أشهر
هل مضادات الحموضة لعلاج حرقة فم المعدة للحامل ضارة؟

علاجات حرقة فم المعدة للحامل وتخفيف آلامها

حرقة فم المعدة التي تظهر عند الحامل خصيصًا مع نهاية المرحلة الثانية من الحمل أي: الثلث الثاني من عمر الحمل وحتى نهايته، وهي مشكلة تتعرض لها العديد من الحوامل وتعتبر من الأمور الشائعة جدًا في هذه المرحلة، علاجات حرقة فم المعدة للحامل والتغلب على آلامها.

تقلصات المعدة وسوء الهضم الذي ينتج عنه ارتجاع المريء وارتجاع عصارة المعدة هذه الأمور طبيعية جدًا في فترة الحمل، وتحدث من حين لآخر ولها أسباب طبيعية ولكنها أيضًا تشير إلى خطورة على حملك بالأخص في الثلث الثالث من الحمل مع اختلاف الأعراض بشكل بسيط.

ما هي أعراض حرقة فم المعدة للحامل ؟

هل مضادات الحموضة لعلاج حرقة فم المعدة للحامل ضارة؟

حرقة فم المعدة هو ارتجاع يحدث في عصارة المعدة لا يجد له مخرج، فيعود من جديد أعلى ناحية المريء وربما إلى الفم مما يتسبب في مرارة وحرقة شديدة تشعر بها الحامل، وذلك ينتج في الثلث الأخير من الحمل، وربما الثلث الثاني أيضًا ولكن بنسبة أقل بين الحوامل.

وربما تكون هناك أسباب طبيعية وأخرى غير طبيعية والتي تشير إلى مرض ما أو تكون عرض من أعراض مشكلة معينة تعانينَ منها خلال فترة الحمل، وربما السبب الرئيسي في تسرب بعض عصارة المعدة إلى المريء أو الفم هو تراخي عضلات الصمام الذي يصل بين المعدة ومجرى المريء، الأمر الذي يزيد من احتمالية تسرب مثل هذه العصارة الحارقة المريرة.

وهناك أعراض واضحة تدل على إصابتك بحرقة فم المعدة وتتمثل في الآتي:

  • عسر الهضم.
  • الرغبة في الغثيان والتقيؤ.
  • ارتجاع سائل مرير يصل إلى الفم ويسبب مرارة، أو يكتفي بالارتفاع أعلى المريء فيسبب حرقان وحموضة به.
  • الشعور بالحموضة وانتفاخ البطن على غير العادة.
  • عدم الراحة في فترة النوم ليلًا حيث تزيد نسبة الحموضة.
  • الإصابة بالإمساك وصعوبة عملية الإخراج.

ولمعرفة الطرق الصحية والصحيحة لتعامل الحامل مع حرقان فم المعدة يمكنكم الاطلاع على هذا الفيديو.

أسباب و علاجات حرقة فم المعدة للحامل

هناك عدة أسباب شائعة بين الحوامل تتسبب في الإصابة بحرقة فم المعدة وتراخي العضلات والحموضة وعسر الهضم، ومن هذه الأسباب الآتي:

  • يتركز سبب حرقة فم المعدة في الأشهر الأخيرة حول زيادة وزن الجنين، وضغطه على تجويف البطن الأمر الذي يتسبب في الضغط الكبير على المعدة مما يؤدي إلى خروج بعض من عصارة المعدة إلى المريء.

وتقليل عملية الإخراج لدى الأم الحامل مما يزيد من نسبة ارتجاع المريء بسبب احتباس العصارة.

  • السبب الثاني هو إفراز هرمون البروجيسترون بشكل كبير أثناء الحمل والذي يؤدي إلى
    تراخي عضلات الصمام الواصل بين المعدة والمريء.

وانخفاض نشاط الجهاز الهضمي والأمعاء وإبطاء عملية الهضم مما يزيد مدة احتباس الأكل بالمعدة وتسربها عبر المريء

وهذان السببان طبيعيان جدًا وتصاب بهما أغلب الحوامل بنسبة تقترب من 90 بالمائة، وتكون بسبب ما ذكرناه سابقًا، بالإضافة إلى أن أغلب الحوامل يستخدمنَ حبوب الحديد التي تؤدي إلى الإمساك لحاجتها لكمية وفيرة من المياه لسرعة الهضم والامتصاص.

كيفية التخلص من العادات الخاطئة التي تتسبب في حرقة فم المعدة؟

الجدير بالذكر أن هناك بعض العادات الخاطئة التي تقوم بها الحامل وتزيد من الشعور بحرقة فم المعدة، فرغم وجود الأسباب المذكورة سابقًا إلا أنه يمكنكم التخفيف من حدة الآلام  التي تشعرون بها بسبب حرقة فم المعدة من خلال التخلص من العادات الخاطئة المتبعة من قبل البعض والمذكورة في الآتي:

  • تناول الوجبات السريعة المليئة بالدهن والمقلية بالزيت بشكل كبير.
  • تناول الأطعمة الحارة ذات البهار العالي، مع تسبيك ودسامة الأكل زيادة عن اللزوم.
  • الإكثار من تناول الفواكه الحمضية مثل عصير الليمون أو البرتقال واليوسفي.
  • تناول وجبات كبيرة دفعة واحدة فتمتلئ البطن بشكل كبير ولا تستطيع أن تهضم سريعًا.
  • تناول العشاء قبل النوم مباشرةً.
  • تناول المنبهات بشكل كبير مثل الشاي والقهوة مع زيادة عدد ملاعق السكر.
  • تناول المشروبات الغازية بشكل مفرط.
  • الاعتماد على اللحوم فقط للتغذية، ولكن هذا الأمر سوف يرهق معدتك، كوني حذرة.
  • تناول الطعام الثقيل على المعدة والذي يصعب هضمه.
  • تناول التونة والسردين والسالمون.
  • الاستلقاء بعد الأكل مباشرةً.
  • الجلوس لفترات طويلة.
  • التدخين.

يجب الإقلاع عن كل هذه الأمور حتى يجدي معك أي طريقة لتخفيف حرقان فم المعدة، وإليكم هذا الفيديو مع الدكتور أمير صالح لعلاج آلام وحرقان المعدة.

علاجات حرقة فم المعدة للحامل

بعد إتباع طرق الوقاية من حرقة المعدة وتجنب تلك العادات تبقى، إليك العلاج بالأعشاب طبيعيًا حتى تتجنبينَ قدر الإمكان عدم تناول علاجات مضادات الحموضة حفاظًا على جنينك من آثار جانبية من الممكن أن تشوبه، وتتمثل العلاجات الطبيعية في الآتي:

  • تناول فصين من الثوم.
  • تناول كوب من عشب الزنجبيل أو البابونج اللذان يفيدان في تهدئة جدار المعدة وسهولة الهضم.
  • استنشاق بعض الروائح العطرية المتمثلة في زيت الليمون أو البرتقال أو زيت بذور العنب، حيث يمكنكم خلط مزيجين من أي نوع تحبين وتدهنينَ به منطقة الصدر وأعلى الظهر أو يمكنكم استنشاقه فقط.

ويمكنكم الاستفادة من هذا الفيديو الذي يشرح فيه دكتور طب الأعشاب رضا الشمري طرق طبيعية عشبية تزيل حرقة المعدة بسهولة.

مسكنات ومضادات الحموضة التي تباع في الصيدلية

كما أن هناك علاجات تم تشخيصها طبيًا، ولكن قبل أن نتناولها يجب أولًا استشارة الطبيب للتأكد من عدم تأثر الجنين بها أو بأي آثار جانبية لها، وتتمثل العلاجات الطبية التي من الممكن شرائها من الصيدليات، إذا لم تجدى التوقف عن العادات الخاطئة هذه، في الآتي:

  • تناول كبسولات غنية بمادة الأليسين والتي تفيد في الحد من درجة الحموضة بالمعدة.
  • مضادات الحموضة المتوفرة في الصيدليات ويتم تناولها أثناء الوجبات أو قبل النوم، وفي حالة كنتي تتناولينَ أقراص الحديد فيجب أن تفصلي بفرق الوقت بين تناولهما بساعتين على الأقل ( يفضل أن تكون مضادات الحموضة سائلة).
  • تناول الألجينات وهي تحارب أيضًا حرقان فم المعدة وارتجاع المريء.

ولكن يُفضل ألا تأخذين أيًا من المضادات هذه إلا باستشارة الطبيب أولًا؛ لأنها تتسبب في ارتفاع ضغط الدم بشكل عام وبالتالي تكوني عُرضة للإصابة بتسمم الحمل في شهورك الأخيرة؛ لذا ينصح عدم تناول أي أقراص صلبة أو سائلة سوى تحت إشراف الطبيب.

هل مضادات الحموضة لعلاج حرقة فم المعدة للحامل ضارة؟

من المعروف أن أي أدوية أو حبوب يتم تناولها في فترة الحمل تؤثر سلبًا على الجنين؛ لذا إذا لزم الأمر تناول مسكنات أو أي أدوية فيجب أن تكون تحت إشراف طبيب، وليس من تلقاء نفسك؛ لأنه يوجد أدوية بها مواد كيميائية ونسب كورتيزون قد توقف نمو الجنين وتودي بحياته.

لذا عليك استشارة الطبيب أولًا إذا زادت آلامك فوق المحتمل ولم يجدي معها سوى المضادات الحمضية والمسكنات، ويمكنكم التعرف أكثر عن حموضة المعدة للحامل من خلال هذا الفيديو.

هل حرقة فم المعدة للحامل تدل على وجود تسمم حمل؟

بالفعل قرحة فم المعدة من أعراض تسمم الحمل، ولكن وحدها لم تكن تدل على ذلك، ويتركز آلام قرحة فم المعدة في حالة – لا قدر الله – الحامل مصابة بتسمم حمل، ما بين أسفل القفص الصدري والسرة، ويكون ألم غير محتمل.

وهناك أيضًا إشارات لأمراض قد تصيب الحامل ويكون من أعراضها حرقة فم المعدة وتتمثل في الآتي:

  • في حالة الشعور بألم حرقة المعدة في أعلى الخصر ناحية اليمين، حينها من الممكن أن يكون هناك مرض أو مشكلة ما في وظائف الكبد، فلا بد من مراجعة الطبيب.
  • في حالة كان الألم لا يُطاق ولن يستجيب لأي من الطرق الموجودة يرجى متابعة الطبيب فربما كانت الحامل مصابة بقرحة في المعدة أو ارتجاع المريء أو مشكلة ما في الجهاز الهضمي.
  • في حالة كانت الحامل تفقد الشهية وتفقد الوزن باستمرار نتيجة لآلام المعدة فلا بد من متابعة الطبيب فورًا.

الحوامل الأكثر عرضة للإصابة بحرقة فم المعدة

هناك بعض الحوامل اللواتي يعدون هم أكثر عرضة من غيرهم من حيث الإصابة بحرقة فم المعدة وتزيد لديهم الشعور بها بل وتستمر خلال المرحلة الثالثة من الحمل بشكل عام، وتتمثل في الحالات الآتية:

  • في حالة كانت الأم حامل في توأم فيزيد الضغط الذي يسبب ارتجاع العصارة الحمضية.
  • إذا كان وزن الجنين زائد عن وزن ثلاثة كيلو ونص أو أربعة كيلو هنا أيضًا يزيد الضغط والتأثر بالحرقان والمرارة.
  • في حالة كان الجنين لا يزال في وضعية معكوسة أي أنه لم يتحرك إلى أسفل ليكون الرأس أسفل البطن، وفي هذا الأمر تبقى الرأس ناحية الحجاب الحاجز، ومع زيادة حجم الرأس مقارنة بباقي أعضاء جسمه يتسبب في الحموضة وارتجاع المريء وربما صعوبة في التنفس بسهولة.

تعرفي أكثر عن أسباب شعور الحامل بحرقة فم المعدة من خلال مشاهدة هذا الفيديو.

طرق لتخفيف آلام حرقة فم المعدة للحامل

وأخيرًا هناك بعض النصائح والطرق التي من خلالها يمكن تخفيف حرقة فم المعدة دون تناول مهدئات أو الصمود لشدة الآلام حتى تتجنبين تناول ما قد يؤذي جنينك، وتتمثل الطرق في الآتي:

  • يجب عدم تناول الفواكه الحمضية وإن لزم الأمر يتم تناول الطازجة منها وليس العصائر وذلك للاستفادة من الألياف، ويتم تناولها على فترات متباعدة بل والتوقف في حالات الحرقة الشديدة.
  • تناول الوجبات على مراحل، أي يكون عدد الوجبات كبير ولكن الكمية في الوجبة الواحدة قليل ومغذي وصحي.
  • الابتعاد عن الطعام المقلي والدسم والمتبل والحار.
  • الاستقامة في الجلوس بعد الأكل، أو ممارسة الرياضة مثل: المشي لسرعة الهضم وتحفيز الجهاز الهضمي.
  • مضغ الطعام تمامًا لسهولة هضمه وعدم السرعة في تناول أي من المأكولات.
  • الابتعاد قدر الإمكان عن تناول الشكولاتة والمنبهات.
  • شرب كميات كبيرة من الماء والمشروبات الدافئة في فواصل بين الوجبات، والبعد عن شرب الماء بكثرة أثناء الوجبة نفسها.
  • عدم تناول مأكولات أو مشروبات من بعد الساعة الثامنة مساءًا سوى الماء.
  • وضع وسائد عالية أسفل الراس عند الاستلقاء أو النوم.
  • تجنب ترك الإمساك دون علاج طبيعي أو بالأعشاب، فهو يزيد من الشعور بالحرقة.
  • يجب ارتداء ملابس فضفاضة غير ضاغطة على البطن لعدم التأثير بالسلب على عملية الهضم.
  • استخدام الثوم في طبخاتك اليومية.
  • الإقلاع عن التدخين في الثلاثة أشهر الأخيرة.

شاهدي هذا الفيديو للتخلص من حرقان فم المعدة.

وبإتباع هذه النصائح والطرق الطبيعية لإزالة وتخفيف آلام المعدة سوف يقل الشعور بالحرقان والمرارة كثيرًا، ويزيدك الشعور بالراحة وسهولة في التنفس، وبإتباع علاجات حرقة فم المعدة للحامل سوف يزول التأثير السلبي، وعند عدم التحمل يمكنكم استشارة الطبيب فورًا.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 − 1 =

انتقل إلى أعلى