تشققات الحمل وعلاجها

تعاني السيدات الحوامل من الإصابة بتشققات الحمل وذلك بالثلث الثاني والثالث من فترة الحمل، والتشققات هي عبارة هن تكسر يصيب خلايا الكولاجين بالطبقة الخارجية للجلد وذلك بسبب التمدد الذي يصيب الجلد بشكل كبير وسريع، ويعود هذا التمدد لنمو الجنين وزيادة بوزن الأم بالإضافة لاحتباس السوائل بالجسم.

تتركز هذه التشققات بشكل كبير في منطقة البطن بالمقارنة مع بقية أنحاء الجسم، وهذه التشققات تختلف شدتها من امرأة لأخرى وذلك بناء على عدة عوامل وأسباب مختلفة ومتنوعة، تظهر هذه التشققات في بداية الأمر باللون الحمر ومن ثم يتغير لونها لتصبح بيضاء في نهاية الأمر.

العوامل المؤثرة في ظهور تشققات الحمل عند النساء

يوجد عدد من العلامات التي توجد عند الكثير من النساء والتي تدل على أن هذه المرأة سوف تظهر عندها تشققات الحمل في فترات الحمل، ومنها:

 الوراثة:

من الأسباب المؤدية لظهور تشققات الحمل واكترها انتشارا هي الوراثة والجينات، ويعود ذلك أن البشرة تكون تفتقر بشكل طبيعي لمادة البروتين الإيلاستين الذي يحتاجه الجلد لكي لا يتمزق.

والجدير بالذكر أن إذا عانت والدتك من تشققات الحمل خلال فترة حملها فأنك سوف تعانين مثلها من ظهور هذه التشققات.

الصغر في السن:

البشرة في السن الصغير تكون كالشريط المطاطي الجديد، بحيث تكون مشدودة ومتينة ولذلك عند تعرضها للتمدد بشكل كبير تصاب بالتمزق نتيجة الضغط.

وبالمقابل عند اكتمال نضوج الجلد يبدأ الجلد بفقدان تماسكه بشكل طبيعي، ولذلك لا يحتاج للتمدد بشكل كبير لاستيعاب حجم الجنين ووزن الأم المتزايد.

زيادة الوزن بشكل كبير وسريع:

تحدث الإصابة بالتشققات نتيجة عدم قدة الجلد على مواكبة سرعة التمدد التي تصيب جسمك، ولذلك يجب عليك تجنب اكتساب الوزن الزائد بشكل كبير خلال فترات الحمل.

ملاحظة:

تبقى هذه التشققات لفترة من الوقت وقد تكون شديدة الوضوح بعد الولادة، ولكن لحسن الحظ أن هذه التشققات لا تبقى بذات اللون وواضحة للأبد بل تبدأ بالتغير لتصل للون قريب من لون البشرة والجلد.

بعض الطرق والنصائح لمنع ظهور تشققات الحمل

هناك عدد من النصائح والطرق التي تساعد على الحد وتفادي ظهور تشققات الحمل بشكل كبير والتقليل منها ما أمكن، وهي ما يلي:

ترطيب بشرة الجسم:

تعتبر زبدة الكاكاو من الأمور التي تساهم بشكل فعال في التقليل من ظهور تشققات الحمل.

حيث أن ترطيب البشرة بشكل عام يعمل على معالجة جفاف الجلد والحكة التي قد تزيد وترفع نسب الإصابة بتشققات الحمل.

تغذية البشرة:

تناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن وبشكل خاص فيتامين ج يساعد على المحافظة على مرونة وحيوية ولون البشرة، ويجعلها أقل عرضة للإصابة بتشققات الحمل، ولكن من الضروري استشارة الطبيب المختص حول الأطعمة والجرعات المناسبة للحامل.

مراقبة وزن الجسم:

كما قمنا بالذكر في الأعلى فأن زيادة الوزن بشكل كبير وسريع من شأنه رفع نسب الإصابة بتشققات الحمل، ولذلك من الضروري على الحامل مراقبة وزنها وتجنب زيادة وزن يفوق الوزن الطبيعي للحمل خلال فترات قصيرة.

كما أنه من الضروري تقليل السعرات الحرارية التي تقمين بالحصول عليها والمحافظة على احتياجاتك الطبيعية فقط.

طرق علاج تشققات الحمل

  • القيام باستخدام الكريمات الغنية بفيتامين A ولفترة لا تقل عن 6 أشهر على الأقل، وذلك بهدف تعزيز مادة الكولاجين تحت الجلد.
  • القيام بتقشير البشرة من خلال استخدام أشعة الليزر وذلك تحت أشراف أطباء ومختصين، وقد يمتد العلاج ليصل لعدة جلسات قد تصل ل 9 جلسات حتى الحصول على النتائج المرغوبة.
  • استخدام أجهزة تعتمد على القيام بحقن تحت الجلد كميات صغيرة من ثاني أوكسيد الكربون، حيث أن هذا الحقن يؤدي لتوسيع الأوعية الدموية بطبقة الأدمة ورفع نسب تدفق الدم الذي يحمل الأوكسجين والمواد المغذية لهذه المنطقة، حيث أن هذه الطريقة تساعد على إعادة توازن وترميم الخلايا وتعويض مادة الكولاجين التي خسرها الجلد، وقد نحتاج لما يقارب 12 جلسة.
  • استخدام بعض الوصفات المنزلية، مثل:

عصير الليمون والجليسرين: نقوم بمزج عصير الليمون مع ربع كوب من الجليسرين، ويضاف لها بضع نقاط ماء الورد، وتدهن المنطقة المصابة بالتشققات بعد الحمام.

زيت المرمية: دهن التشققات بزيت المرمية لمدة شهرين كاملين بشكل يومي مرتين باليوم.

ملاحظة:

حتى وقتنا الحالي لم يتم إيجاد علاج نهائي لتشققات الحمل، وغنما كل ما ذكرناه في الأعلى هو عبارة عن طرق مساعدة للتخفيف من هذه التشققات، ولذلك ننصح السيدات ببداية معالجة هذه التشققات منذ البداية لتجنب تفاقم الأمر.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

انتقل إلى أعلى