مخاطر الحمل في سن مبكرة

الحمل والولادة وما يتبعهما من تفاصيلٍ مُرهقة من أهم الأحداث التي تمر بالمرأة طيلة حياتها، فهما ينطويان على مشقة وتعب لا يخفيان على أحد، فضلًا عن بعض المُضاعفات أو المشاكل الاستثنائية التي يُعانيها بعض النساء، ولأن الحمل يتأثر بعدة عوامل منها عامل المرحلة العمرية والحالة الصحية فسنتعرض هُنا للحديث عن مخاطر الحمل في سن مبكرة ، وهل ثمة علاقة بين السن وبين مُضاعفاتٍ مُعينة أم لا؟

متى يُقال أن الحمل حدث في سنٍ مُبكرة؟

مخاطر الحمل في سن مبكرة

تبدأ مرحلة الخصوبة بالنسبة للمرأة مع بداية البلوغ أو ما يُعرف بالطمث، وأبرز علامات البلوغ نزول النزيف الدموي الشهري، والذي يشتهر بين العامة باسم “الدورة الشهرية” ومع بداية الخصوبة يُصبح حدوث عملية الإخصاب مُمكنًا ومن ثم يُصبح الحمل مُمكنًا، مع حدوث أي ممارسة للعلاقة الحميمة.

يختلف سن البلوغ من فتاةٍ لأخرى، فقد تبلغ الفتاة من عمر الثالثة عشر وقد تتأخر البعض حتى عمر الخامسة عشر، ويُعتبر الحمل واقعًا في سنٍ مُبكرة ما دام في الفترة من 13 سنة حتى ما قبل العشرين.

قد يهمك أيضًا: الغذاء الصحي هو الطعام المتوازن خاصةً فترة الحمل … أنواع الغذاء الصحي وفوائده للجسم

مُعدلات حدوث الحمل في سن مبكرة

على الرغم من التوعية الصحية والاقتصادية والتنموية أيضًا فإن مُعدلات حدوث الحمل في سن مبكرة لا زالت كبيرة جدًا وخاصة في المُجتمعات الفقيرة، والمناطق التي لا تحرص على تعليم البنات.

وتشمل المُعدلات حدوث الحمل في إطار الزواج الشرعي والذي يحدث بصورةٍ ملحوظة في المُجتمعات القروية والريفية، والحمل الغير شرعي والذي يحدث بصورة ملحوظة في المجتمعات المُتحررة والأوساط المُرفهة، وفي المناطق العشوائية المُتدنية فهو يمثل تقريبا 10% من الفتيات، ومن توابع تلك النسبة تعرض حوالي 14 % للإجهاض، والجدير بالذكر أن هذه النسب مُتغيرة من مكانٍ لأخر.

الأضرار النفسية المُترتبة على الحمل في سن مبكرة

مخاطر الحمل في سن مبكرة

  • عدم القدرة على تحمل مشقات الحمل ومتاعبه الصحية وتأثير ذلك على نفسية الأم.
  • تفتقد الأم القدرة على الاستمتاع بحياتها بشكلٍ طبيعي مثل قريناتها بسبب مسؤولية الحمل ثم المولود فيما بعد.
  • مُعاناة الولادة وآلام المخاض تترك أثارًا قاسية على الأم الصغيرة.
  • تُصبح المرأة أكثر عُرضة للإصابة باكتئاب ما بعد الولادة.
  • شعور المرأة بالإحباط والفشل في التعامل المثالي مع الطفل بسبب نقص الخبرة.

قد يهمك أيضًا: متى يُشكل مرض ارتفاع ضغط الدم خطرًا على الحامل وكيف يُمكن علاجه بسرعة؟

المخاطر الصحية المُرتبطة بالحمل في سن مبكرة

تُعبر النساء اللائي يتعرضن للحمل في سن مُبكرة (سن ما دون العشرين) أكثر عُرضة للمخاطر من غيرهن ومن مظاهر ذلك ما يلي:

  • تُعد النساء اللاتي يحملن في مرحلة ما قبل سن السادسة عشر من العمر عُرضة للموت أثناء الحمل والولادة أربعة مرات أكثر من النساء اللائي يحملن في سن العشرين فما فوق.
  • تُصبح الأم أكثر عُرضة للإصابة بالأنيميا ومشاكل نقص الدم وسوء التغذية.
  • زيادة احتمالات الإصابة ببعض الأمراض مثل الملاريا وفيروس العوز المناعي البشري.
  • زيادة احتمالات الاجهاض.
  • زيادة احتمالات حدوث نزيف ما بعد الولادة.
  • زيادة احتمالات الإصابة بالأمراض التي تنتقل من خلال الممارسات الجنسية.
  • زيادة احتمالات اللجوء للولادة القيصرية.
  • تُصبح الأمهات أكثر عُرضة للإصابة بأمراض القلب، وتزيد احتمالات تعرضها لتسمم الحمل أو حمى النفاس أو غيرها من المُضاعفات.
  • يمتد التأثير السلبي إلى مرحلة الرضاعة فهي تسبب للام الضعف ونقص الكالسيوم والكثير من المتاعب.
  • حوالي 95 % من النساء الذين يحملن في سنٍ مُبكرة يتعرضن للإصابة بناسور الولادة وما يليه من توابع ومُضاعفاتٍ سلبية تؤثر على حياتهن فيما بعد.

قد يهمك أيضًا: مرض الذئبة الحمراء هل هو خطير مع الحمل .. المخاطر المحتملة ونصائح هامة

مخاطر الحمل في سن مبكرة على المواليد

مخاطر الحمل في سن مبكرة

لا يتوقف خطر الحمل في سن مبكرة على الأم فقط بل يتعداها ليشمل المولود أيضًا، وقد لُوحظ ارتفاع نسب حدوث بعض المشاكل للمولود بسبب حمل الأم في سنٍ مُبكرة، ومن تلك المشاكل ما يلي:

  • زيادة احتمالات حالات الإملاص وموت المولود في الأسبوع الأول.
  • زيادة احتمالات الولادة المُبكرة وما ينتج عنها من توابع مثل نقص وزن المولود وكونه أكثر عُرضة من غيره للإصابة ببعض الأمراض مثل الصفراء ومشاكل التنفس.
  • هُناك علاقة ما بين صغر سن الأم وبين حدوث بعض مشاكل الولادة مثل الاختناق الذي يحدث للمولود.

وختامًا؛ من المهم أن نعرف أن العامل الأهم الأكثر تأثيرًا على الحمل والولادة ومدى أمانهما على المرأة هو الحالة الصحية من حيث السلامة من الأمراض المُختلفة مثل أمراض الدم وأمراض القلب والضعف ومشاكل نقص الحديد أو نقص الكالسيوم والوزن والصحة العامة.

فقد تكون الفتاة في سن الثامنة عشرة من عمرها ولكنها تتمتع بقوة جسمانية وعقلية ناضجة وحالة صحية جيدة تُمكّنها من تجاوز مرحلة الحمل والولادة بسلام، فيجب النظر إلى تلك الأمور بعين الاعتبار.

للمزيد: كيف تتحكم في نسبة املاح الكلى وما مخاطر زيادتها ونقصانها خاصة أثناء الحمل؟

 الحمل في الأربعينات من عمر المرأة هل هو ممكن؟ وما هي مخاطره؟

أفضل وقت لـ تناول حبوب الحديد والكالسيوم أثناء الحمل

قد يعجبك ايضا