لماذا شكل البطن يتغير؟ وكيف يمكنك شدّه بعد الولادة؟ » تسعة أشهر
لماذا شكل البطن يتغير؟ وكيف يمكنك شدّه بعد الولادة؟

لماذا شكل البطن يتغير؟ وكيف يمكنك شدّه بعد الولادة؟

مما لا شك فيه أن كل سيدة تحب أن تظهر بمظهر جميل، وأن يكون جسمها متناسق، وأن تحافظ بقدر الإمكان على شكل البطن وقوامها، ومن المعروف أن الحمل والولادة من أكثر الأشياء التي تُغير شكل الجسم كله، والبطن خاصةً مما يُحزن السيدات خوفًا من عدم انكماشها كما كانت من قبل.

فإذا كانت السيدة بطنها مترهلة بعد الولادة فهذا من الأشياء التي تزعجها جدًا، ودائمًا ما تفكر كيف يمكنها شدّه وتقويته وبأسهل الطرق الممكنة؟

فهي تجتهد بعد الولادة حتى تتخلص من هذا الترهل وتعيد شكل بطنها إلى ما كانت عليه قبل الحمل والولادة، ودائمًا ما يشغلها كم سأستغرق من الوقت لأعيد شكل بطني إلى شكلها الطبيعي قبل الحمل والولادة؟

وأيضًا يشغل ذهنها ويلح عليها هذا السؤال باستمرار: هل سأستعيد شكل بطني كما كانت من قبل أم لا؟ وما هي الوسائل التي يمكنني القيام بها لكي تساعد على استرجاع شكل بطني الطبيعي وإزالة كل هذه الترهلات؟

كيف يمكن شد وتقوية شكل البطن بعد الولادة؟

لماذا شكل البطن يتغير؟ وكيف يمكنك شدّه بعد الولادة؟

بغض النظر عن السن فالحمل هو وقت تغير جسم المرأة، فقد مر الجسم بمراحل كثيرة روحيًا وعاطفيًا وجسديًا؛ من توسع وانتفاخ للبطن والجلد، وبعد هذه الأشياء تعاني السيدة من التفكير في كيف يمكن أن تستعيد شكل بطنها وشدّه وتقويته بعد الولادة؟

وعليه فالأمر محتاج بعض الوقت والصبر لاستعادة نشاطك ومستوى اللياقة التي كنتي عليها فيما قبل، فإذا كانت المرأة تعمل على الرجوع إلى مستوى اللياقة والنشاط والشكل الطبيعي بعد ولادتها؛ فعليها التحلي بالصبر للوصول إلى النتيجة المرجوة.

هذا الفيديو يشرح كيف تتخلصين من ترهل البطن بعد الولادة

الوسيلة اللازمة لاستعادة شكل البطن الطبيعي بعد الولادة

كثيرًا من السيدات يشغلهن صعوبة الوسيلة التي تتبعها لشد بطنها وتقويتها لرجوعها لوضعها كما كانت قبل الحمل والولادة، فلابد من تفهمهن أن لكل شيء ثمن، فلابد من الصبر والاجتهاد، ويجب عليها فهم عدة أشياء هامة منها:

  • يجب ألا تبدأ أي وسيلة لرجوع شكل بطنها إلى ما كانت عليه قبل ستة أشهر.
  • لا يجب ممارسة التمرينات الرياضية العنيفة في بداية الأمر.
  • التغذية السليمة ولا يجب عمل رجيم قاسي حتى لا تتعرض لفقر الدم، ولأنها تقوم بإرضاع الطفل.

ومن وسائل شد البطن هي:

ممارسة الرياضة

فالسيدة التي تقوم بممارسة رياضة خفيفة بانتظام بعد الولادة تعمل على شدّ البطن، وأيضًا تقلل من آلام الظهر، وتحافظ على عضلات قوية، وتحد من تشنج الساق وتحسن نومها، وتجعل الرياضة تعمل على شعور المرأة بأكثر راحة وأكثر هدوء.

يمكن للسيدة التدرج في زيادة قوة نوع الرياضة التي تقوم بممارستها؛ لكي لا تشعر بألم مفاجئ، فالرياضة لها تأثير كبير وفعال في شد وتقوية البطن مما يساعد على استعادة شكلها الطبيعي.

 فالرياضة تدعم العمود الفقري وتمنع ظهور آلام أسفل الظهر هذا إن مارستها السيدة في وقتها المناسب لها، فعليها اختيار مستوى من الرياضة الذي يحقق لها المطلوب دون إصابتها بأضرار.

هذا الفيديو يشرح كيف يكون تمرين شد البطم بعد الولادة

الرضاعة الطبيعية

فالرضاعة الطبيعية من الوسائل الهامة التي تجعل السيدة تفقد بعض الوزن وهذا يساعد على انكماش الرحم واستعادة شكلها قبل الحمل.

هذا الفيديو يشرح أهم الطرق الطبيعية التي تشد البطن بعد الولادة ويعود كما لم تلد من قبل.

هل انقاص الوزن يساعد على شد البطن وتقويتها؟

قد يساعد فقدان بعض الوزن على تناسق الجسم وشد البطن وتقوية عضلات البطن، ولكن يشترط ذلك أن يكون بشكل سليم حتى لا يؤثر على الرضاعة الطبيعية التي بدورها تجعل الرحم ينكمش بعد توسعه في الحمل، فالرضاعة الطبيعية كأنها تمارين تقوم بها السيدة لجسمها بأكمله.

يجب مراعاة أن تناول كميات كبيرة من الأطعمة فقد تكسبها زيادة في الوزن حتى مع الرضاعة، فلابد من الحرص على تناول الأطعمة الصحية والمفيدة حتى لا تأثر سلبًا على الرضاعة وتسبب زيادة الوزن مما يسبب ترهل أكثر في البطن.

وحتى تقوم السيدة بفقد بعض الوزن لا يكون ذلك بعمل رجيم قاسي، ولا يكون قبل عشرة أسابيع من الولادة حتى لا تصاب بضرر، فلابد من حصول جسمها على ما يحتاجه من العنصر الغذائي المفيد، فالطعام السليم مع رياضة خفيفة يساعد على استعادة شكلها.

والطعام السليم يكون كالاتي:

  • أكل 5 وجبات في اليوم من الخضروات والفاكهة.
  • الإفطار مبكرًا.
  • إدخال كثير من الطعام الغني بالألياف إلى الوجبات.
  • إدخال النشويات في الوجبات الغذائية.
  • تخفيف النسب العالية من السكريات والدهون.

المدة اللازمة التي استغرقها لانكماش بطني وشدّها

كيف يمكن شدّ وتقوية البطن بعد الولادة؟

تمدد عضلات البطن خلال فترة الحمل مما يجعلها من الأشياء التي تستلزم بعض الوقت لترجع كحالها في السابق، فقد يتطلب الأمر إلى التروي في ممارسة نوع من الرياضة حتى لا تسبب ضرر وخاصةً أن الجسم وقتها يكون ضعيف.

فلابد من ترك ثمانية أسابيع إلى ستة أشهر على الأقل قبل ممارسة نوع معين من الرياضة حتى لا تضر بعمودها الفقري، فالرياضة قبل استقرار عضلات البطن تزيد من خطر إصابة الظهر بالأضرار.

كثيرًا من الأمهات يعانون من طول الفترة التي مرت عليهن دون جدوى، ودون أن يستعدن أشكالهن قبل الحمل والولادة، فلابد من معرفة أنهن مر عليهن عدة شهور وفي كل يوم من أيام الحمل يزيد التوسع في الرحم وتمدد عضلة البطن وتنتفخ؛ مما يستلزم بعض الوقت أيضًا لاستعادتها كما كانت من قبل.

وأتنمى من الله القدير أن أكون قدمت ولو جزء قليل من الإفادة لبعض النساء اللاتي يعانون من تغير شكل أجسامهن وتمدد البشرة بعد الولادة، وأدعو الله القدير أن يرزق الجميع الذرية الصالحة إن شاء تعالى.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × 3 =

انتقل إلى أعلى