ما هي المشيمة المنزاحة؟

تحدث المشيمة المنزاحة عندما تغطي المشيمة فتحة عنق الرحم خلال الأشهر الأخيرة من الحمل، ومن الممكن أن تسبب هذه الحالة نزيفًا حادًا للسيدة قبل أو أثناء المخاض.

تنشأ المشيمة في رحم المرأة الحامل أثناء فترة الحمل، حيث يوفر هذا العضو الذي يشبه الكيس الطعام والأكسجين للطفل النامي في بطن أمه، كما أنه يزيل الفضلات من دم الطفل، وتخرج المشيمة من الجسم بعد ولادة الطفل.

خلال فترة الحمل، يتمدد الرحم وينمو، ومن الطبيعي أن تكون المشيمة منخفضة في الرحم في بداية الحمل، مع استمرار الحمل وتمدد الرحم، يبقى جزء الرحم المشيمة عالقًا ولا يتحرك، وعادة ما تكون المشيمة بعيدة عن فتحة عنق الرحم.

بحلول الثلث الثالث من الحمل، يجب أن تكون المشيمة بالقرب من قمة الرحم، يتيح هذا الوضع لعنق الرحم أو مدخل الرحم أسفل الرحم مسارًا واضحًا للولادة.

إذا كانت المشيمة تلتصق بالجزء السفلي من الرحم، فيمكنها أن تغطي جزءًا أو كل الفتحة الداخلية لعنق الرحم، وعندما تغطي المشيمة عنق الرحم خلال الأشهر الأخيرة من الحمل، تُعرف الحالة باسم المشيمة المنزاحة.

تحتاج معظم الحوامل المصابات بانزياح المشيمة إلى الراحة وبشكل خاص لمنطقة الحوض، ويتضمن هذا عادةً الامتناع عن الجماع، والحد من أي إجراءات مثل الفحص التوليدي للتوسع، وربما تقييد أي تمارين قد تجهد قاع الحوض.

الأعراض المرافقة للمشيمة المنزاحة

يتمثل العرض الرئيسي للمشيمة المنزاحة هو حدوث نزيف خفيف مفاجئ قد يتطور إلى نزيف حاد في منطقة المهبل، يمكن أن يمثل أي نزيف مشكلة في المشيمة ويحتاج إلى فحص من قبل الطبيب، قد تشمل الأعراض التالية:

  • الإصابة بتقلصات أو آلام حادة.
  • النزيف الذي يبدأ ويتوقف ثم يبدأ مرة أخرى بعد أيام أو أسابيع.
  • نزيف بعد عملية الجماع.
  • نزيف خلال فترة النصف الثاني من الحمل.

عوامل الخطر لتطوير المشيمة المنزاحة

تشمل عوامل الخطر لتطوير المشيمة المنزاحة ما يلي:

  • وضع غير عادي وطبيعي للطفل، حيث يكون وضع الجنين في بطن أمه الجزء السفلي للأسفل، أو يكون الطفل بوضعية الاستلقاء بشكل أفقي في الرحم.
  • خضوع السيدة لعمل جراحي سابق كالولادة القيصرية، إزالة الأورام الليفية من الرحم، توسيع الرحم والكشط.
  • حمل السيدة بتوأم أو حدوث بعض المضاعفات خلال فترة الحمل.
  • الإجهاض السابق.
  • كبر حجم المشيمة.
  • يكون الرحم بشكل غير طبيعي.
  • التشخيص المسبق لانزياح المشيمة.
  • السيدات الحوامل المدخنات، الذين تزيد أعمارهم عن 35 عامًا، أو المنحدرين من أصل آسيوي هم أيضًا أكثر عرضة للإصابة بالمشيمة المنزاحة.

طرق تشخيص المشيمة المنزاحة

عادة، ستظهر العلامات الأولى لانزياح المشيمة خلال الفحص بالموجات فوق الصوتية الروتينية في الأسبوع ال 20 للحمل، هذه العلامات الأولية ليست بالضرورة سببًا للقلق، لأن المشيمة غالبًا ما تكون أقل في الرحم أثناء الجزء الأول من الحمل.

عادة ما تصحح المشيمة نفسها، ووفقًا لدراسات وأبحاث قامت بها الكلية الملكية لأطباء التوليد وأمراض النساء، فإن 10% فقط من السيدات الذين يعانون من انخفاض المشيمة في الأسبوع 20 سيكون لديهم مشيمة منخفضة، وفقط 0.5٪ سيصابون بالمشيمة المنزاحة في نهاية فترة الحمل.

إذا واجهتي سيدتي أي نزيف في النصف الثاني من الحمل، فسيقوم الطبيب المختص والمشرف على الحالة بمراقبة وضع المشيمة باستخدام إحدى الطرق المفضلة التالية:

  • الموجات فوق الصوتية عبر المهبل، حيث يقوم الطبيب بوضع كاميرا مخصصة بداخل المهبل لتوفير رؤية داخلية لقناة المهبل وعنق الرحم، هذه هي الطريقة المفضلة والأكثر دقة لتحديد انزياح المشيمة.
  • الموجات فوق الصوتية عبر البطن، يقوم فني الرعاية الصحية بوضع مادة هلامية على بطنك وتحريك وحدة محمولة تسمى محول الطاقة حول بطنك لعرض أعضاء الحوض، حيث تشكل الموجات الصوتية صورة على شاشة تشبه التلفزيون.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي، يساعد هذا الفحص التصويري في تحديد موقع المشيمة بوضوح.

طرق علاج المشيمة المنزاحة

سيقرر الأطباء كيفية علاج انزياح المشيمة بناءً على:

  • كمية النزيف.
  • شهر حملك.
  • صحة الطفل.
  • موضع المشيمة والطفل.

حيث أن كمية النزيف هي الاعتبار الرئيسي للطبيب عند اتخاذ قرار بشأن كيفية علاج الحالة، وهناك ثلاث أنواع للنزيف، وهي:

من النزيف الخفيف إلى عدم حدوث نزيف:

بالنسبة لحالات المشيمة المنزاحة مع النزيف الخفيف أو بدون نزيف، فمن المرجح أن يقترح طبيبك الراحة وبشكل خاص لمنطقة الحوض، وهذا يعني الامتناع عن إدخال أي شيء في المهبل أثناء الحمل لمنع حدوث مضاعفات طبية.

سيُطلب منك أيضًا تجنب ممارسة الجنس وتجنب ممارسة الرياضة أيضًا، وفي حالة حدوث نزيف خلال هذا الوقت يجب عليك طلب الرعاية الطبية في أسرع وقت ممكن.

النزيف شديد:

في حالة النزيف الشديد، سينصح طبيبك بتحديد موعد ولادة قيصرية بمجرد أن تكون آمنة للولادة، ويفضل أن يكون ذلك بعد 36 أسبوعًا، وإذا كان من الضروري تحديد موعد الولادة القيصرية في وقت أقرب، فقد يتم إعطاء طفلك حقن الكورتيكوستيرويد لتسريع نمو رئتيه.

النزيف القوي:

في حالة النزيف غير المنضبط، يجب إجراء عملية قيصرية طارئة.

المضاعفات المرافقة للمشيمة المنزاحة

أثناء المخاض، ينفتح عنق الرحم للسماح للطفل بالانتقال إلى القناة المهبلية للولادة، إذا كانت المشيمة أمام عنق الرحم فستبدأ في الانفصال عندما ينفتح عنق الرحم مما يتسبب في حدوث نزيف داخلي.

يمكن أن يستوجب ذلك إجراء ولادة قيصرية طارئة، حتى لو كان الطفل سابقًا لأوانه، حيث يمكن للحامل أن تنزف حتى الموت إذا لم يتم اتخاذ أي إجراء، حيث تشكل الولادة المهبلية أيضًا مخاطر كثيرة جدًا على المرأة الحامل، والتي يمكن أن تعاني من نزيف حاد أثناء المخاض أو الولادة أو بعد الساعات القليلة الأولى من الولادة.

نصائح وخطوات للتعامل مع حالة المشيمة المنزاحة

يمكن أن يكون تشخيص انزياح المشيمة مقلقًا للسيدات الحوامل بشكل كبير وبشكل خاص للسيدات اللواتي يحملن للمرة الأولى، وفيما يلي بعض الأفكار حول كيفية التعامل مع حالتك وكيفية تحضير نفسك للولادة:

  • الحصول على المعلومات الكافية من مصادر موثوقة حول هذه الحالة، حيث أن كلما عرفت أكثر، زادت معرفتك بالحالة وكيفية التعامل معها، كما يمكنك سيدتي التواصل مع الأشخاص الآخرين الذين خضعوا لولادة المشيمة المنزاحة.
  • كوني مستعدة سيدتي للولادة القيصرية، وذلك اعتمادًا على نوع المشيمة المنزاحة، قد لا تتمكنين من الولادة الطبيعية، ومن الجيد أن تتذكري الهدف النهائي صحتك وصحة طفلك.
  • الاستراحة، تعتبر راحة منطقة الحوض مهمة أثناء مواجهة هذه الحالة، بالإضافة إلى ذلك يجب عدم الانخراط في أي نشاط شاق أو رفع أشياء ذات وزن كبير خلال فترة حملك.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *