ما هي أسباب الألم في عظام المؤخرة للحامل؟

تعتبر آلام أسفل الظهر عند المرأة الحامل من أصعب المشكلات التي تواجهها وخاصةً في الثلاث شهور الأخيرة من الحمل، وربما تمتد هذه الآلام مع السيدة الحامل إلى ما بعد الولادة بفترة طويلة قد تصل إلى ستة أشهر.

ترجع أسباب الألم في عظام المؤخرة للحامل إلى أسباب كثيرة مثل: تغيير الهرمونات، وزيادة الوزن، والجلوس في أوضاع خاطئة وغيرها، سنتعرف من خلال السطور القادمة على كيفية تعامل الأم مع هذه الآلام بنفسها، والخطوات التي يجب إتباعها لحماية الظهر من تلك الآلام الصعبة.

ما هي أنواع الألم في عظام المؤخرة للحامل؟

ما هي أسباب الألم في عظام المؤخرة للحامل ؟

 

أسباب الألم في عظام المؤخرة للحامل يرجع لعدة أسباب ولكن في البداية سنتعرف على أنواع آلام أسفل الظهر وهي تنقسم إلى ثلاث أنواع وهي:

النوع الأول:

آلام تحدث في الظهر من أسفله وتمتد إلى الساقين.

النوع الثاني:

آلام تحدث في المفصل الحرقوفي، وتشتد عند منطقة الآليتين، وأحيانًا يتنقل الألم إلى الناحية الخلفية أو جانبي الفخذ، وغالبًا يحدث هذا الألم كلما تقدمت أشهر الحمل، ومن الممكن أن يمتد إلى فترة ما بعد الولادة أحيانًا إلى ستة أشهر أو يزيد قليلًا.

النوع الثالث:

ويطلق عليه الألم الليلي، وهو يحدث في منطقة أسفل الظهر، وغالبًا ما تشعر به السيدة الحامل عند النوم على الظهر خاصةً في فترة الليل.

وهذا الفيديو يتكلم عن الألم في عظام المؤخرة للحامل بصفةٍ عامة.

ما هي أسباب آلام أسفل الظهر عند الحامل؟

يرجح المختصون بأمراض النساء والتوليد أن هذه الآلام ترجع إلى أسباب عديدة منها:

آلام تحدث في الظهر من أسفله وتمتد إلى الساقين وسببها ما يلي:

  • زيادة وزن الأم أثناء الحمل.
  • تغيرات طبيعية تحدث أثناء فترة الحمل.
  • قد يحدث زيادة أو نقصان في بعض الهرمونات، والذي بدوره ينتج عنه ارتخاء بعض العضلات والأربطة.
  • التغيير الذي يحدث في مركز ثقل جسم السيدة الحامل.
  • نفس الأسباب التي تؤثر على ظهر النساء الغير حوامل هي التي تؤثر على ظهر الحامل، إذ قد يصيب الإرهاق المفاصل والعضلات والأربطة بسبب وضع الجسم الخاطئ أثناء حمل الأشياء الثقيلة أو الإصابة بمرض قديم للأم.
  • يتضح ويظهر ألم أسفل الظهر أثناء ممارسة نشاطات مرهقة مثل: الجري، المشي الكثير، الوقوف لوقت طويل.
  • تبدأ آلام أسفل الظهر في الظهور مع تقدم أشهر الحمل وازدياد وزن الجنين، فبالتالي يزداد الضغط على عضلات البطن ويزداد ضعفها، وفي نفس الوقت يزداد إفراز الهرمونات التي بدورها تزيد من ارتخاء الأربطة والعضلات، وكل هذا يؤثر على زيادة العبء على المفاصل المسؤولة عن آلام أسفل الظهر.
  • لا تؤثر زيادة تلك الهرمونات السابق ذكرها على مفاصل الحوض فقط وإنما يشمل تأثيرها على جميع المفاصل، ومنها العمود الفقري وبالتالي تقل كفاءة ومرونة العمود الفقري اللازمة لمواجهة الضغط المتزايد بسبب زيادة وزن الأم وكبر حجم الجنين أيضًا.

وهذا الفيديو يوضح أسباب آلام الظهر أثناء الحمل.

ألم المفصل الحرقوفي سببه ما يلي:

عادةً ينتج عن إفراز الهرمونات المتسببة في ارتخاء ومرونة المفاصل وبالتالي الأربطة المحيطة بها، ويشتد الألم في عظام المؤخرة في هذا النوع بزيادة المشي أو قيادة السيارة أو الاستلقاء على السرير لمدة طويلة أو الوقوف كثيرًا.

الألم في عظام المؤخرة الليلي وسببه ما يلي:

ما هي أسباب الألم في عظام المؤخرة للحامل ؟

يبدأ هذا الألم مع الاستلقاء على السرير، وبالطبع يسبب قلة النوم والأرق لدى المرأة الحامل، ومن أهم أسبابه التدفق الزائد للدم داخل الأوعية الدموية داخل الحوض وفي أسفل الضهر.

وهذا الفيديو للأستاذ الدكتور إبراهيم عبد العال يتكلم عن آلم الظهر للسيدات الحوامل.

الألم في عظام المؤخرة للحامل أو ما يُسمى (عرق النسا)

تُعاني بعض السيدات من آلام الورك خلال حملهن، وأسباب هذه الآلام هي ضغط الوزن على الظهر وعلى أعصاب الورك، وهذا ما يُسمى بـ(عرق النسا)، وقد يتأثر عمل العصب وأحيانًا يمتد الألم إلى أسفل الساقين.

وفي حالة الحمل تلجأ الأم إلى الطبيب عند الشعور بهذه الآلام في منطقة حزام الحوض، وغالبًا ما تنتهي هذه الآلام بانتهاء الحمل، بينما قد تحتاج المرأة إلى علاجًا مختلفًا عن علاج آلام الظهر لو شعرت بآلام في عظمة الحوض أو ما حولها من الأمام، وهذا ما يُسمى بـ(الارتفاع العاني الوظيفي)، وهذا يتطلب زيارة طبيب العلاج الطبيعي لأخذ العلاج الصحيح.

وهذا الفيديو يشرح كيفية التخلص من ألم الفخذين والحوض والحموضة أثناء فترة الحمل.

ما هي طُرق العلاجات المنزلية للألم في عظام المؤخرة للحامل؟

هُناك عدة طُرق للعلاجات المنزلية للحد من الألم في عظام المؤخرة للحامل بعمل الآتي:

  • ارتداء السيدة الحامل لأحذية منخفضة وبدون كعب ويُفضل الأحذية الطبية.
  • عمل كمادات ثلج على مكان الألم فور الشعور به.
  • المشي يوميًا ببطء للتخفيف من حدة الألم.
  • عند حمل الأشياء الثقيلة يجب عدم انحناء الظهر بل يجب ثني الركبتين والوركين.
  • النوم على مرتبة صلبة مع وضع وسادة بين الرجلين.
  • عند الجلوس يكون الظهر مفرودًا دون انحناء، ويفضل الجلوس على مقعد ذو ظهر مستقيم.
  • المحافظة بشتى الطُرق على عدم زيادة الوزن بشكل كبير حتى لا يكون الضغط شديد على عضلات البطن والظهر.
  • لزيادة تقوية عضلات الظهر يجب ممارسة الرياضة الخفيفة التي تتناسب مع السيدة الحامل.

وهذا الفيديو يشتمل على عدة تمارين مناسبة للسيدة الحامل لتخفيف الألم.

  • عندما يشتد الألم على المرأة الحامل يجب الاسترخاء والاستلقاء على الفراش لحين الشعور بالراحة.

وهذا الفيديو يشرح طريقة علاج وأسباب الألم في عظام المؤخرة للحامل.

بعض الطرق الأخرى للتخلص من آلام الظهر

هُناك عدة طُرق أخرى للحد من الألم في عظام المؤخرة للحامل وهي:

التدليك أو المساج

عند عمل مساج أو تدليك لمنطقة أسفل الظهر يسبب ذلك الراحة للعضلات المجهدة، ولذلك يجب على الحامل أن تستلقي على إحدى جانبيها ويقوم شخص بعمل تدليك برفق لعضلات جانبي العمود الفقري، وبالأخص منطقة أسفل الظهر.

الحمام الدافئ

أخذ حمام دافئ قد يساعد على التخفيف من حدة آلام الظهر والشعور بالراحة والهدوء.

أهمية الوسادة

وضع وسادة عند أسفل البطن أثناء النوم يُساعد في تخفيف الألم وأيضًا النوم أكثر هدوءً للحامل.

أهمية لبس الحزام

لبس الحزام المساعد لرفع عضلات الظهر والبطن والتقليل من ضغط وزن الطفل يساعد على الحد من الألم في عظام المؤخرة للحامل.

أهمية ممارسة التمارين الخفيفة للسيدة الحامل

ممارسة التمارين الخاصة بالاتزان والقوة مثل: تمارين أسفل البطن التي تساعد من التخفيف من الوزن على عضلات الظهر مما يحد من الألم في عظام المؤخرة للحامل.

مثال:

تجلس الحامل على ركبتيها وكلتا يديها على الأرض، ويكون الظهر مستقيمًا، ثم تأخذ شهيقًا وعند الزفير تشد بطنها إلى الأعلى والداخل، وتثبت على ذلك من 5 إلى 10 ثواني بدون تحريك ظهرها أو حبس النفس، ثم في نهاية التمرين عليها أن ترخي عضلات بطنها ببطء، وهذا التمرين يُعد من التمارين السهلة والآمنة على منطقة أسفل البطن.

وهذا الفيديو يشرح عمليًا طريقة ممارسة تمرين هام لتخفيف آلام عظام المؤخرة للسيدة الحامل.

عزيزتي الأُم نُدرك أن مرحلة الحمل من المراحل المتعبة والمرهقة جدًا في حياة السيدة رغم ما تمرين به في هذه المرحلة من تعب إلا أنها تظل المميزة لديكِ، فهو تعب ممزوج بسعادة لا يضاهيها شيء في الحياة. ولأننا نضع معاناتك دائمًا في اعتبارنا قدمنا لكِ عدة طُرق هامة للحد من الألم في عظام المؤخرة حتى نخفف عنكِ بعض التعب. وإذا زاد الألم في عظام المؤخرة للحامل بشكل غير محتمل على الأم حينها الذهاب للطبيب المختص على الفور للتشخيص ونُصحها بما عليها فعله، وأسأل المولى أن يتم حملكن على خير ما يكون.

مقالات أخرى قد تهمك:

قد يعجبك ايضا