فترة الحمل

أسباب آلام الحوض أثناء الحمل وطرق العلاج

تُعتبر آلام الحوض أثناء الحمل من الأمور الشائعة التي تحدث لدي جميع النساء الحوامل، ويحدث ذلك نتيجة تمدد الأربطة في منطقة الحوض لإفساح المجال للرحم لكي يتمدد وينمو.

وفي لال فترة الحمل نجد أن الجنين ينمو حتى تكتمل أعضائه ويُصبح كائن بشري قادر على الحياة خارج بيئة الرحم؛ لذلك يجب أن يتكيف الرحم مع هذه التغيرات والنمو الذي يطرأ على الجنين فنجد أنه يتسع ويأخذ حيز ليُلائم هذه التغيرات.

ومن المناطق التي تتأثر بالهرمونات أثناء الحمل وتتأثر بتلك التغيرات أيضًا هي منطقة الحوض؛ لذلك سوف نتحدث عن أسباب آلام الحوض أثناء الحمل وطرق العلاج للتخفيف من هذه الآلام.

آلام الحوض أثناء الحمل

ما هي أسباب آلام الحوض أثناء الحمل؟

يمر جسم المرأة الحامل بكثير من التغيرات فقد ينتج عن هذه التغيرات آلام في منطقة الحوض، وتلك الآلام تنشأ نتيجة لعدة أسباب تتمثل في:

  • قد تشعر المرأة الحامل بآلام في الحوض أثناء الحمل بسبب توسع الرحم، ويحدث هذا فيما بين الأسبوع الثامن إلى الأسبوع الثاني عشر من الحمل، وهذه الآلام تُشبه آلام الدورة الشهرية وتتركز في منطقة الحوض.
  • تكيسات المبايض أثناء الحمل تُعد من أسباب آلام الحوض أثناء الحمل أيضًا؛ لأنها تضع ضغط إضافي على الرحم مما يضغط على هذه المنطقة ويُسبب آلام الحوض، وتكون تلك الآلام مستمرة وشديدة.
  • في الجزء الثالث من الحمل يتسبب ضغط وزن الطفل في آلام الحوض؛ لأن في هذا الوقت من فترة الحمل يزداد وزن الجنين بشكل سريع، ويقوم بالضغط على الأعصاب في منطقة الحوض والمهبل وقد تمتد الآلام إلى الساق، وهذا الألم يظهر عند الحركة.
  • الشعور بآلام الحوض أثناء الحمل يُمكن أن يكون نتيجة الطلق الكاذب، ويُمكن أن تحدث بعد مرور الأسبوع العشرين من الحمل يكون سببها الجفاف؛ لذلك لابد من تناول الماء بكثرة لتجنب الجفاف والشعور بآلام الحوض.
  • استرخاء مفاصل الحوض بسبب إفراز هرمون الريلاكسين يُعتبر أيضًا من الأسباب الرئيسية في حدوث آلام الحوض أثناء الحمل؛ لأن هذا الهرمون الذي يعمل على استرخاء الأربطة والمفاصل في منطقة الحوض للتهيئة لعملية الولادة؛ مما يؤدي إلى الشعور بآلام الحوض وقد تصل هذه الآلام غلى عظام العانة.
  • الإمساك من الأمور الشائعة التي تحدث أثناء الحمل فيُمكن أن يتسبب الإمساك في بعض الآلام في الحوض وعدم الشعور بالراحة، وذلك يحدث بسبب إفراز الهرمونات التي تُبطيء من عمل الجهاز الهضمي بشكل جيد.

أسباب أخرى لآلام الحوض أثناء الحمل

  • من الأسباب التي تتسبب في الشعور بآلام الحوض أيضًا هي عدوى المسالك البولية التي تحدث أثناء فترة الحمل، فحوالي 10% من النساء الحوامل تحدث لديهم التهابات في المسالك البولية أثناء فترة الحمل.

وهذه الالتهابات تتسبب في حدوث آلام في الحوض ويُمكن أن تمتد الالتهابات إلى الكلى؛ مما يؤدي إلى حدوث ولادة مبكرة، ويجب أن يتم مُعالجة تلك الالتهابات للتخفيف من آلام الحوض الناتجة عنها.

  • قد تكون الأم مُعرضة إلى خطر الإجهاض خلال الثلاثة أشهر الأولى من الحمل، فينتج عنه آلام في منطقة الحوض ومنطقة البطن أيضًا، فيجب عليها الانتباه إذا حدثت لها آلام الحوض خلال الثلاثة أشهر الأولى؛ لأنها تُعتبر علامة من علامات الإجهاض.
  • يحدث في بعض الحالات الحمل خارج الرحم الذي يتسبب في آلام الحوض الشديدة، والحمل خارج الرحم يحدث فيما بين الأسبوع السادس إلى العاشر من الحمل، وينتج عنه آلام الحوض أثناء الحمل.
  • يُعتبر تسمم الحمل من الأمراض التي يظهر أثرها بشكل ملحوظ بعد الأسبوع العشرين من الحمل، ومن ضمن المخاطر الناتجة عنه حدوث انفصال مبكر للمشيمة، وهذا ينتج عنه آلام الحوض أو آلام شديدة أسفل البطن.
  • تفكك المشيمة عن الرحم في وقت مبكر قد يؤدي إلى حدوث مُضاعفات خطيرة، ومن هذه المُضاعفات هي حدوث آلام الحوض أثناء الحمل؛ لأن المشيمة هي مصدر الأكسجين والغذاء للجنين فينتج عن انفصالها عن جدار الرحم آلام شديدة تؤدي إلى الولادة المبكرة، ويحدث ذلك غالبًا في الجزء الأخير من الحمل.
  • قد تحدث بعض الأورام الليفية في الرحم أثناء الحمل وهذه الأورام تنتج عنها آلام الحوض، والأورام الليفية تكون شائعة وتحدث أثناء سنوات الحمل، وهذا يجعل الأم الحامل أكثر عرضة للإصابة بالأورام الليفية التي ينتج عنها آلام الحوض أثناء الحمل.

الأعراض الناتجة عن آلام الحوض أثناء الحمل

هُناك بعض الأعراض التي تنتج عن وجود آلام بمنطقة الحوض وخاصةً أثناء الحمل والأعراض هي:

  • وجود آلام في الجهة الأمامية من عظام العانة.
  • الشعور بآلام في الجزء السفلي من الظهر ومنطقة الفخذ.
  • الشعور بآلام في منطقة العجان وهي المنطقة التي تقع بين فتحة الشرج والمهبل.

وتختلف أحيانًا حدة الألم من امرأة لأخرى فالألم يعود إلى عدة عوامل منها القيام بالمجهود الشاق في المنزل، أو الإصابة بشيء سابق في منطقة الحوض؛ لذلك فلا تكون شدة الألم ثابتة عند كل سيدة حامل، فوفقًا للمعدلات الواقعية يُصاب بآلام الحوض أثناء الحمل واحدة من كل خمس سيدات.

ما هي طرق علاج آلام الحوض أثناء الحمل؟

قد تكون آلام الحوض من الأمور التي تُعيق المرأة الحامل عن عدة أشياء منها العمل أو النوم أو ممارسة حياتها الطبيعية؛ لذلك فتبحث عن الطريقة التي تُخفف عنها تلك الآلام التي تُرافقها أثناء الحمل، وها هي طرق علاج آلام الحوض:

  • الاسترخاء لوقت كافي والبعد عن الأعمال المنزلية الشاقة يُساعد على التخفيف من آلام الحوض.
  • من الأفضل وضع وسادة أسفل البطن وبين الفخذين أثناء النوم للتخفيف من الألم، والحصول على فترة كافية من النوم بعيدًا عن آلام الحوض التي تُزعجك أثناء نومك.
  • الجلوس في مياه دافئة يُخفف من الآلام بشكل كبير، فالمياه الدافئة تعمل على استرخاء المفاصل خاصةً في منطقة الظهر والحوض مما يعمل على تخفيف الآلام في الحوض.
  • يجب أخذ وقت كافي من الراحة أثناء القيام بأي نشاط وعدم القيام بالأنشطة الشاقة لفترة متواصلة؛ لأن ذلك سوف يؤدي إلى مُضاعفات مضرة للأم والجنين معًا.
  • تجنب ارتداء الأحذية ذات الكعب العالي؛ لأنها تُزيد من آلام الحوض وقد تصل الآلام إلى منطقة أسفل الظهر أيضًا.
  • يُنصح بتجنب الحركات السريعة التي تقومين بها فجأة مع ممارسة الرياضة بشكل منتظم لتجنب الشعور بآلام الحوض أثناء الحمل.

إضافة تعليق

اضغطي هنا لإضافة تعليق