عملية سحب البويضات… كل المعلومات بشكل مفصل ومبسط

تتم عملية سحب البويضات في العادة خلال فترة الإباضة الطبيعية، حيث يتم سحب عدد من البويضات، وذلك لأن من الممكن ان لا يتم تخصيب بعض البويضات من قبل الحيوانات المنوية أو انها لم تنمو بشكل طبيعي بعد عملية الإخصاب، بالإضافة إلى أخذ السيدة بع الأدوية المساعدة في عملية تحفيز المبايض ونضج البويضات.

عندما تصل البويضة لمرحلة النضج والحجم المطلوب يقوم الطبيب المختص بسحبها قبل عملية الإباضة، وغالبا ما يقوم الأطباء باستخدام الموجات الفوق صوتية للتأكد من البويضات إذا كانت ناضجة أو غير ناضجة، وذلك لأن البويضات في غالب الأحيان ما تزال من المبيض بعد مرور 36 ساعة من حقن السيدة بهرمون الحمل.

يجب الإشارة هنا أن الطبيب قد يقوم بوصف مكملات هرمون البروجسترون للسيدة باليوم الذي سوف يتم سحب البويضات منها أو عند القيام بعملية زرع الجنين، وذلك بهدف تحضير بطانة الرحم لعملية الزرع.

وبمقالنا هذا سيدتي سوف نقوم بتقديم شرح مفصل لك عن عملية سحب البويضات والخطوات، وكيفية القيام بهذه العملية، وبعض النصائح.

الخطوات المتبعة ما قبل إجراء سحب البويضات

  • قبل البدء بعملية سحب البويضات يتم إعطاء السيدة علاج هرموني وذلك بهدف تحفيز عملية التبويض، ومن ثم تبدأ خطوات العلاج باليوم الثاني حتى اليوم الرابع من الدورة الشهرية للسيدة.
  • بعد ذلك تتم مراقبة عملية نمو البويضات بداخل مبايض السيدة من خلال القيام باختبارات الدم وموجات الفوق صوتية.
  • ويتم أيضا مراقبة مستوى الهرمونات بالجسم، ومع بلوغ البويضات النضج الكامل يقوم الطبيب المختص بإعطاء السيدة جرعة كبيرة من الهرمونات، وذلك بهدف تحفيز المبايض لديها لعملية إطلاق البويضات.
  • بعد ذلك كله تحدث عملية استرجاع البويضات بمدة تتراوح ما بين 35 أو 36 ساعة من تناول السيدة للهرمونات المركزة.

هنا يجب الإشارة انه إذا كان الهدف فقط هو تجميد للبويضات فليس هناك داعي لإخراجها بعد نضجها الكامل كما هو الحال في عملية التلقيح الاصطناعي.

خطوات إجراء عملية سحب البويضات

تتم هذه العملية بغرفة خاصة وتستغرق ما يقارب النصف ساعة، وتتم من خلال الخطوات التالية:

  • تخدير السيدة بشكل كامل، وذلك لتجنب شعورها بأي ألم خلال سحب البويضات.
  • تنظيف منطقة المهبل عند السيدة من خلال استخدام محلولات معقمة، ومن ثم يقوم الطبيب بإدخال إبرة تصل للمبيض والحويصلة التي تحوي على البويضات، ومن ثم يتم سحب الإبرة لكي يتم إخراج البويضة، ولا يستطيع الطبيب القيام بهذه العملية دون استخدام جهاز للموجات الفوق صوتية، وذلك حتى يتمكن الطبيب من تتبع الإبرة وحركتها وتجنب دخولها بمكان أخر.
  • بعد قيام الطبيب بإخراج البويضة من مبيض السيدة بتم إرسالها للمختبر للتم عملية التلقيح الاصطناعي بالحيوانات المنوية.
  • فترة التعافي قصيرة جدا وتستطيع السيدة العودة إلى منزلها بعد ساعتين من القيام بإجراء سحب البويضات.
  • تستمر السيدة بتلقي العلاج الهرموني الذي يكون الطبيب قد وصفه لها بعد عملية سحب البويضات واسترجاعها، وذلك بهدف استقرار الحمل ونجاحه.

ملاحظة:

يتم سحب عينة من السائل المنوي من الرجل بنفس اليوم الذي يتم فيه سحب البويضة من السيدة.

بعض النصائح والخطوات التي يجب الالتزام بها بعد عملية سحب البويضات

تتم مراقبة السيدة التي قامت بعملية سحب البويضات لمدة ساعة كاملة بعد الإجراء للتأكد من أن جميع علاماتها الحيوية طبيعية، وكما ذكرنا في الأعلى يمكن للسيدة الخروج من مرور ساعتين على الإجراء، ولكن من الممكن أن تصاب السيدة بالدوخة وفقدان القدرة على التوازن، ولذلك يفضل أن يرافقها أحد.

كما يجب على السيدة الالتزام ببعض الخطوات والنصائح لكي تتعافي بشكل كامل وتكون مستعدة لعملية التلقيح الاصطناعي، والنصائح هي:

  • أخذ استراحة خلال يوم إجراء عملية سحب البويضات وتجنب القيام بأي مجهود.
  • تناول المسكنات التي قام الطبيب بوصفها للسيدة.
  • الابتعاد عن حمل الأشياء ذات الوزن الثقيل، او قيام السيدة بتمارين شاقة لأن المبايض من الممكن أن تنفتح نتيجة الجراحة.
  • القيام بالمشي بشكل خفيف ولمسافات قصيرة.
  • تجنب الكافيين والمشروبات الكحولية.
  • الابتعاد عن القيام بالحمامات الساخنة والجاكوزي، أو القيام بغمر الجسم بالمياه.
  • تجنب الجماع خلال فترة الأسبوع الأول الذي يلي عملية سحب البويضة حتى زراعة الجنين، والابتعاد عن استخدام أي منظفات أو غسولات مهبلية أو كريمات.

عملية التلقيح وانغراس الجنين بعد إجراء سحب البويضات

يعتبر التلقيح الاصطناعي هي الخطوة الثانية التي تلي عملية استرجاع البويضات، ويتم ذلك من خلال طريقتين:

  • الأولى: تلقيح اصطناعي تقليدي، حيث تتم عملية خلط الحيوانات المنوية التي تم سحبها من الرجل مع البويضات الناضجة ويتم وضعها بحاضنة خلال فترة الليل.
  • الثانية: القيام بحقن الحيوانات المنوية بداخل الهيولي، حيث تتم عملية حق الحيوان المنوي بشكل مباشر بالبويضة الناضجة.

في غالب الأحيان تصبح جودة الحيوانات المنوية ضعيفة أو عددها قليل في حال فشل محاولات تلقيح اصطناعي سابقة، وببعض الحالات قد يقوم الطبيب ببعض الإجراءات قبل القيام بنقل الجنين للرحم، ومثال عليها يتم عمل ثقب بحجم صغير بالبويضة المخصبة ليتم زرعها بالرحم، حيث تساعد هذه الخطوة البويضة في الخروج من الغشاء الذي يكون محيط بها وتتم عملية فحص الأجنة وراثيا بهدف الكشف في حال وجود بعض الأمراض الوراثية قبل عملية الزرع، وللتأكد من عدد الكروموسومات بهذه الأجنة، وبذلك يتم نقل الأجنة الخالية من الأمراض والسليمة للرحم، وتتم هذه العملية بالمستشفى أو بعيادة مجهزة.

هذه العملية غير مؤلمة وغالبا ما تكتمل بعد مرور يومين لخمس أيام من إجراء سحب البويضة، وفي حال نجاح عملية التلقيح الاصطناعي فإن الجنين سوف يزرع بالرحم بغضون عشرة أيام من وقت عملية سحب البويضات.

الأثار الجانبية المرافقة لإجراء سحب البويضات

الإمساك:

تعتر الإصابة بالإمساك من الأعراض الجانبية الشائعة والمزعجة بعد عملية سحب البويضات، ولذلك ينصح السيدة بشرب ملينات معوية بالإضافة للالتزام بشرب كميات كبيرة من الماء والسوائل، وذلك بهدف التخفيف من الإمساك.

التشنجات والغازات:

بعد عملية سحب البويضات ينتج عنها تضخم بالمبايض، كما تصاب السيدة بتقلصات بمنطقة البطن بعد عملية السحب، كما تتراكم الغازات في البطن، ومن الممكن أن يسبب العلاج الهرموني الذي تأخذه السيدة لتفاقم هذه المشكلة.

ألم بمنطقة الثدي:

تحدث الإصابة بألم الثدي نتيجة الاختلال والتغيرات الهرمونية التي تحدث خلال عملية السحب والتلقيح، وبصورة عامة يجب على السيدة خلال هذه الفترة الالتزام بارتداء حملات صدر مريحة للتقليل والتخفيف من الألم والتوتر.

إفرازات مهبلية:

بعد القيام بعملية سحب البويضات يزداد خروج الإفرازات من منطقة المهبل وبشكل خاص الإفرازات المائية، ومن الممكن أن تحمل ببعض الأحيان الدم.

الالتهابات:

كأي عمل جراحي أخر من الممكن أن تصاب بعده السيدة ببعض العدوى، وقد يحدث تلف بالأنسجة المحيطة بالمنطقة كالمثانة، الأمعاء، بعض الأوعية الدموية.

الإصابة بمتلازمة فرط تحفيز المبيض:

قد تحدث هذه الإصابة نتيجة أدوية الهرمون التي تقوم السيدة بتناولها لزيادة نشاط المبيضين، وتشمل الأعراض المرافقة للإصابة بمتلازمة تحفيز المبيض حدوث ألم شديد بمنطقة البطن، غثيان، التقيؤ، زيادة بالوزن بشكل مفاجئ، احتباس للبول، تجلطات دموية، ضيق بالتنفس.

وفي حال ظهور أي من هذه الأعراض يجب زيارة الطبيب بأسرع وقت.

المصادر:

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *