أم حديثة

بعض النصائح للأمهات الجدد وكيف تتعامل الأم مع مولودها الجديد

يُعاني معظم الأمهات الجدد من التعامل مع الطفل الأول خاصةً في السنة الأولى من عمره؛ لان الطفل في السنة الأولى له يُحاول أن يكتشف بيئته الجديدة حوله، فلا يحدث ذلك إلا من خلال الأم؛ لذلك سنُقدم في هذا المقال بعض النصائح للأمهات الجدد وكيفية التعامل مع المولود الجديد.

معظم الأمهات الجدد تحتاج إلى بعض النصائح الهامة فيما يخص كيفية التعامل مع طفلها خلال السنة الأولى، فالأم تفتقد الكثير من طرق التعامل مع الطفل خاصةً إذا كان هذا الطفل طفلها الأول.

ومعظم الأمهات يجد أن السنة الأولى من عمر الطفل هي من أصعب السنوات، وأحيانًا يشعرون بالملل لما تواجههم من صعوبات ومواقف لا يدركون التصرف فيها بشكل جيد.

التعامل مع المولود الجديد

أهم النصائح للأمهات الجدد

تحتاج الأمهات الجدد إلى العديد من النصائح حتي تكون على وعي بكيفية مُعاملة طفلها الجديد خاصةً إذا كانت أم لأول مرة، فها هي أهم النصائح للأمهات الجدد كما يلي:

  • النظافة الشخصية لكِ ولطفلك من الأمور التي يجب أن تهتمين بها وذلك لحماية طفلك من العدوى والجراثيم.

فالأم هي أكثر الأشخاص الذين يتعاملون مع الطفل الرضيع وهو لازالت مناعته ضعيفة حتي تدافع عنه؛ لذلك فيجب أن تكون حريصة على نظافتها ونظافة طفلها باستمرار.

  • قد يكون حمل الطفل من الأمور التي لا تعرفها كل أم جيدًا؛ لذلك فعندما تقومين بحمل الطفل يجب أن تكون يدكِ عند العمود الفقري للطفل حتي تحميه جيدًا إذا تحرك فجأة، وأن تكون الرأس على الذراع وممددة عند أعلى الذراع.
  • في بعض الأحيان قد تلجأ الأم إلى هز الطفل لتساعده على النوم، ولكن يجب أن تكون حريصة وعدم هز الطفل بقوة حتي لا تؤذيه، فهو لا تزال عظامه طرية خاصةً في منطقة الدماغ.
  • يجب أن الأم تتحدث مع طفلها فهو يسمعها بالرغم من أنه لا يفهم كلامها، ولكن هي بذلك سوف تقوم بتنشيط منطقة الدماغ وتنمية مهارة الاستماع لدى الطفل، وقد يستطيع أن يتعلم بعض الكلمات ويفهمها بسهولة.
  • يجب التأكد من أن الحفاضات ليست ممتلئة وتضايق الطفل من الحين إلى الآخر، وذلك لتجنب حدوث تسلخات للطفل خاصةً في الأسابيع الأولى؛ لأن بشرته لازالت حساسة ولا تتحمل البكتيريا وعدم التهوية الجيدة.
  • ويُنصح بأن لا ينام الطفل علي وسادة حتى يبلغ 6أشهر، بالإضافة إلى عدم وضعة نائمًا على بطنه؛ لأن في كلا الحالتين قد يتعرض الطفل للموت المفاجئ.
  • بعض الأمهات قد تُعاني من تشقق الحلمات عند الرضاعة وهذا الأمر يجعل الرضاعة بصورة طبيعية شيء مؤلم؛ لذلك يُنصح بوضح مرهم الأنولين قبل الرضاعة أو بعدها، فهو آمن على الطفل وعلى الهضم ولا يُسبب له أي ضرر.

بعض النصائح الأخرى لكيفية تعامل الأم مع المولود الجديد

يجب عدم التسرع في إنقاص الوزن بعد الولادة مباشرةً فالطفل لازال يحتاج التغذية الجيدة التي يستقبلها منكِ عن طريق الرضاعة، وأنظمة تخسيس الوزن قد تؤثر على الرضاعة والأم والطفل بشكل سلبي وتُفقدها الكثير من الفيتامينات والمعادن التي تحتاجها.

نصائح خاصة بالرضاعة

  • إذا واجهتكِ مشاكل في رضاعة الطفل بالصورة الطبيعية فلا تتعجلي وتلجئين إلى اللبن الصناعي أو الرضاعة الصناعية، فأفضل غذاء للطفل هو لبن الأم فعليكِ أن تتعرفين على المشكلة التي تجعل طفلك لا يستطيع الرضاعة بصورة طبيعية، وتجنبها حتى ينمو طفلك ويتغذى بطريقة سليمة.
  • كما يجب عدم تناول أدوية أثناء فترة الرضاعة بدون استشارة الطبيب لأنها يُمكن أن تؤثر على طفلك الرضيع؛ لذلك لابد من استشارة الطبيب أولًا قبل تناول أي نوع من الأدوية.
  • من الأفضل أن ينام الطفل على سرير خاص به حتى لا يتعود على وجود الأم بجانبه طوال الوقت، وأن تتركه عند النوم، حتي لا يتعود أيضًا على النوم وهي جانبه فيصعب بعد ذلك أن تتركه لينام بمفرده حتى تقوم بمُباشرة أعمالها المنزلية.
  • يجب أيضًا التغذية بشكل جيد أثناء الرضاعة وتناول الخضروات والفواكه التي تمد طفلك الرضيع بكل ما يحتاجه من عناصر وفيتامينات؛ لأن الطفل يستمد كل ما يحتاجه جسمه من خلال الرضاعة الطبيعية.
  • يُفضل ارتداء “بطانات الرضاعة” وهي يتم وضعها بين الثدي والملابس الداخلية حتي لا يتسرب اللبن إلى الملابس الداخلية، وارتداء حمالات ثدي مُريحة حتى لا تتسببي في حدوث أي مشاكل للثدي أثناء الرضاعة، بالإضافة إلى أنها تُساعدك أن تقومين بإرضاع طفلك بكل سهولة.
  • يجب على الأمهات الجدد أن يقمن بتناول كميات كافية من السوائل خاصةً التي تتركز في العصائر الطبيعية والمياه، وذلك حتى تُساعد الثديين على إدرار الحليب للرضيع بشكل أفضل وتزويده.
  • يجب ألا يستحم الطفل أو يُعرض جسمه للمياه إلا أن يسقط الحبل السري أو يجف، أي بعد مرور أسبوع تقريبًا على ولادته، وتكتفي الأم بمسح جسمه بسفنجة رقيقة ومبللة لتنظيفه.

تُعتبر المرحلة الأولى في حياة الأم مع طفلها التي تلده وتعيش معه تجربة الأمومة لأول مرة، هي من أهم المراحل التي تمر بها الأنثى في حياتها؛ لأنها لم يكن لديها الخبرة الكافية في التعامل مع مولودها الأول.

وتحتاج الأم إلى كم كبير من النصائح التي تُرشدها إلى كيفية التعامل مع مولودها بشكل أفضل، فالطفل لا يتعرف على بيئته الجديدة الذي لم يعرف عنها شيئًا إلا من خلال أمه، فهي مصدر غذائه ومصدر الأمان الذي يحتاج أن يشعر به؛ لذلك قدمنا  أهم النصائح للأمهات الجدد التي سوف تُساعدهن على التعامل مع طفلها الرضيع لأول مرة.

إضافة تعليق

اضغطي هنا لإضافة تعليق