وصفات طبيعية تسرع من الطلق قبل الولادة

لما الحديث عن وصفات طبيعية لتسريع طلق الولادة؟! لأنه عند نقطة مُعينة من الألم والمُعاناة، وكذلك عند حدٍ مُعين من خطورة الانتظار؛ قد تحتاج الحامل إلى تسريع الطلق وإتمام الولادة الطبيعية بشكلٍ عاجل.

لا مجال للعشوائية في هذا الموضوع، ولا حاكم له سوى قرار الطبيب، ومن باب الوعي والتثقيف؛ يوضح ويشرح ويستفيض هذا المقال في هذا الموضوع… استمري بالقراءة واستزيدي لتثقيف نفسك تأهيلًا ليوم الولادة.

الوقت المثالي للمخاض

وصفات طبيعية تسرع من الطلق قبل الولادة

يكذب من يقول بوجود وقتٍ مثالي مُحدد للطلق بمروره تُصبح الحامل جاهزة لوضع جنينها، فالأمر برمته مُختلف من سيدةٍ إلى أخرى، وبالتالي فكرة اللجوء إلى وصفاتٍ طبيعية لتسريع الطلق واختصار زمنه واردة من حامل وغير مُستساغة ولا مقبولة مع أخرى.

وكل ما يُمكن قوله في هذا الجانب هو أن وقت المخاض والولادة يُحتسب مُنذ شعور الحامل بأول انقباضة وأول تقلص، أو مُنذ اللحظة الأولى لانفجار كيس الماء.

لا يُنفي ذلك أن أطباء التوليد قد جُبِلوا على قياس الفترة الزمنية للمخاض والطلق مُنذ اللحظة الأولى التي يبلغ فيها اتساع عنق الرحم ما يتراوح بين ثلاثة سنتيمترات إلى أربعة، حيث يعتبرون هذه اللحظة الزمنية البداية الحقيقية لأكثر مراحل الولادة فاعلية ونشاطًا، حتى إن المراجع الطبية قد أطلقت على هذه المرحلة اسم “المخاض أو الولادة التأسيسية”.

طبيعيًا يتوسع عنق الرحم بمقدار نصف سنتيمتر كل ساعة من الأربع ساعات الأولى بعد أول انقباضة ولادة.

ولا شك أبدًا في أن المدى الزمني ما بين أول انقباضة إلى خروج الجنين للدنيا بالسلامة والعافية هي الأشد صعوبة والأطول على الحامل، نظرًا لشدة الآلام والتقلصات المُستمرة لساعاتٍ مُتواصلة، لذلك قد يرى الطبيب حاجة لتنشيط الطلق وتحميته (جعله ساخنًا) للوصول إلى مقدار فتح عنق الرحم المُعزز لنزول الجنين، ولذا يوجه بتناول وصفات طبيعية لتسريع الطلق، بل وقد يلجأ إلى الطلق الصناعي إذا لزم الأمر.

وتطول فترة المخاض وتشتد معالمها وآثارها على جسم الحامل مع الطفل الأول والولادة الأولى، حتى إن بعض الحوامل لأول مرة يصل طول مدة المخاض معها إلى 8 ساعات، وبعضهن يُعانين لأكثر من 18 ساعة.

قد يهمك أيضًا: الغذاء الصحي هو الطعام المتوازن خاصةً فترة الحمل … أنواع الغذاء الصحي وفوائده للجسم

متى يكون تسريع الطلق هو الأفضل؟

وصفات طبيعية تسرع من الطلق قبل الولادة

واقعيًا، أول ما تبدأ علامات الطلق في الظهور على الحامل يُحثها المحيطون بها من النساء تحديدًا على تناول وصفاتٍ طبيعية لتسريع الطلق وجعله حاميًا، وواقعيًا أيضًا، لا دليل علمي ثابت يؤكد على أن المخاض السريع أفضل صحيًا ونفسيًا للأم وللطفل عن الطلق البطئ، بل على العكس، أحيانًا تستنفذ وتُرهق الولادة السريعة صحة الأم العضوية والعاطفية، وأحيانًا أيضًا يكون المخاض البطيء منفذًا لخطرِ داهم على حياة الأم أو الجنين أو كلاهما.

تجدر الإشارة إلى أن بدء المخاض بوتيرة بطيئة لا يُلزم بضرورة تناول وصفاتٍ طبيعية لتسريع الطلق مُباشرةً، حيث قد تمر على الحامل فترة زمنية من قصيرة إلى متوسطة بطلقٍ بطيء التقدم، ثم ما يلبث أن تتسارع الوتيرة وينفتح عنق الرحم على مصراعيه آذنًا بخروج الجنين.

الخلاصة أن الفحص البطيء هو المُحدد لما هو مطلوب، وهو الذي يسمح أو يمنع من تناول وصفاتٍ طبيعية لتسريع الطلق، وفي العادة يلجأ الأطباء إلى تسريع الطلق من خلال وصفاتٍ طبيعية أولًا ثم بالتقنيات الطبية ثانيًا إذا ما لُوحظ عدم توسع عنق الرحم بمُعدل سنتيمترًا واحدًا بالساعة الواحدة بدءً من الساعة الخامسة بعد أول انقباضة طلق.

أسباب بطء المخاض

الأسباب الرئيسية المسئولة عن بطء الطلق متعددة، ولكن أبرزها:

·        أثر خوف وقلق الحامل وتداخله مع هرمونات الولادة.

·        جنوح وضع الجنين عن الوضع الطبيعي.

·        ضعف قوة الانقباضات والتقلصات الرحمية.

·        حجم وشكل منطقة الحوض عند الأم.

قد يهمك أيضًا: الانيميا عند الحامل أعراضها وطُرق العلاج والوقاية منها

ممارسات اجرائية لتسريع الطلق

وصفات طبيعية تسرع من الطلق قبل الولادة

طالما احتاجت الحامل بناءً على النصيحة الطبية إلى تسريع وتيرة الطلق لتقليص وقت المخاض؛ فيُمكنها بالتزامن مع تناول وصفات طبيعية وعُشبية مُفيدة في ذلك أن تمارس مجموعة من الحركات والتمارين الهادفة إلى تسرع الطلق، وأهمها:

·        تكرار الاستلقاء على سرير الولادة ثم النهوض بشكلٍ مُفاجئ وغير عنيف، حيث إن زيادة الحركة تزيد من قوة الانقباضات الرحمية، ومن ثَم تسريع الطلق.

·        دوام الذهاب إلى الحمام لإفراغ المثانة من كل قطرة بول، لأن امتلاء المثانة يُمثل عائقًا أمام رأس الجنين النازل ويبطئ الطلق.

·        الاستحمام بالماء الساخن.

·        ممارسة تمارين التنفس والاسترخاء.

·        طلب المُساعدة في تدليك الظهر والقدمين من وضعية الجلوس.

·        تكرار تحريك وهزّ الأرداف.

·        الانحناء إلى الأمام بالتزامن مع كل انقباضه وتقلص، لأن الانحناء يُساعد الرحم على دفع الجنين نحو النزول بقوة.

·        ممارسة التمارين الرياضية البسيطة مثل المشي الخفيف، صعود وهبوط الدَرَج، تمارين الكارديو، حيث إن التمارين الرياضية تزيد من تدفق الدم إلى أجزاء الجسم، ومن ثَم تحفيز الطلق.

·        أداء الرقص الشرقي أو رقص التانجو أو رقص الزومبا… إلخ، حيث إنه من أمتع الممارسات المُساعدة على تحريك عضلات الجسم المُختلفة، وبالتالي زيادة مُعدلات ضربات القلب، بما يُعني زيادة ضخ الدم إلى أعضاء الجسم وتحفيز انقباض وانبساط الرحم.

·        قيادة السيارة الممنوعة في الشهور الأولى مُحبذة عند الولادة، وذلك لدورها في زيادة انقباضات الرحم وتسريع الطلق.

·        تدليك حلمات الثديين، فإنها من الوسائل الطبيعية السريعة في تعزيز إفراز هرمون الأوكسيتوسين الذي يزيد من الانقباضات الرحمية وبالتالي تسريع الولادة، ويأتي التدليك على صورة تكرار تمرير الأصابع بحركة دائرية لطيفة على الحلمة كل 5 دقائق.

·        استعمال كرة الولادة، يُنصح بالجلوس عليها والتحرك فوقها والدوران بها، وذلك لتنشيط منطقة الحوض وتعديل وضعية الجنين واسترخاء عضلات البطن.

قد يهمك أيضًا: متى يُشكل مرض ارتفاع ضغط الدم خطرًا على الحامل وكيف يُمكن علاجه بسرعة؟

فائدة اللقاء السريري للزوجين

إذا ما سمحت الأجواء المحيطة يمكن اللجوء إلى ممارسة العلاقة الحميمة، حيث إنها أنجع الممارسات الطبيعية في تحفيز الطلق وإسراعه، كما أنها تُساعد الجنين في تعديل وضعه ليكون مُناسبًا مع الوضع المطلوب للولادة الطبيعية.

ويرجع ذلك إلى أن الوصول إلى نشوة الجماع يُحفز إفراز الجسم لكمياتٍ كبيرة من هرمون الأوكسيتوسين، وهو الهرمون المسئول عن زيادة مُعدلات الانقباضات والتقلصات الرحمية، ولهذا السبب تحديدًا ينصح الأطباء باللقاء الزوجي بكثرة خلال الشهور الأخيرة من الحمل لتسهيل الولادة، فيما عدا حالة نزول الماء للوقاية من إصابة الجنين بالعدوى.

قد يهمك أيضًا: مرض الذئبة الحمراء هل هو خطير مع الحمل .. المخاطر المحتملة ونصائح هامة

وصفات طبيعية تسرع من الطلق

وصفات طبيعية تسرع من الطلق قبل الولادة

طُرق تسريع الطلق عبر وصفات طبيعية وعشبية مُتنوعة، وهي الأولى بالإتباع وانتظار نتائجها قبل محاولة تحفيز الطلق بالعقاقير والأدوية (الطلق الصناعي)، وأهم وصفات طبيعية مجربة في تسريع وتسخين الطلق ما يلي:

·        الأطعمة الحريفة الغنية بالتوابل، وأبرزها توابل الريحان والزنجبيل، وذلك لدورها في تنشيط حركة الأمعاء، ومن ثَم تأثير هذه الحركة بشكلٍ مُباشر على تسريع حركة الرحم.

·        التمر وعسل النحل الطبيعي، لغناهما بالسكريات التي تمد الجسم بالطاقة، وكذلك لغنى التمر تحديدًا بالألياف التي تزيد حركة الأمعاء، وبالتالي زيادة حركة الرحم.

·        الأناناس، لاحتوائه على إنزيم البروميلين الذي يلعب دورًا في تليين عنق الرحم، كما أنه مُحفز جيد لعضلات الرحم.

·        مشروب العرقسوس.

·        الثوم النيئ، لدوره في تليين حركة الأمعاء.

·        عُشبة المحلب، تمثل أفضل وصفات طبيعية لتحفيز الطلق، فهي بالأساس تُستعمل كخافض للحرارة ولإدرار دم الحيض، بالإضافة إلى قدرتها على تحفيف آلام الحوض والظهر بما يسمح بالاسترخاء وتعديل حركة الجنين.

·        مشروبات الحلبة واليانسون، فإلى جانب دورهما في إدرار الحيض وتحفيز إدرار حليب الثدي وتنشيط الكلى، لهما دور في تسريع الطلق وزيادة مُعدلات الانقباضات الرحمية.

·        حبة البركة، فقد أثبتتها السنة النبوية الشريفة والتجارب العملية في كثيرٍ من المناحي الصحية، ومنها تسهيل الولادة.

·        الزعفران، تبعًا لفوائده في تنشيط عمل الأمعاء واسترخاء الأعصاب.

·        زيت الخروع، لإفادته في تعزيز خروج المشيمة عقب الولادة مُباشرةً.

·        شاي أوراق التوت البري الذي يُعد أهم وصفات طبيعية لتسريع الطلق نظرًا لكونه من المنشطات المُساعدة على توسع عنق الرحم.

·        القرفة الساخنة، لاحتوائها على موادٍ طبيعية تُساعد على انقباض الأوعية الدموية، وبالتالي تنشط عبور الدم فيها، وهو ما يتبعه تعزيز النشاط العضلي الذي سينتج عنه زيادة تقلصات عضلة الرحم وزيادة انبساط عضلات الحوض.

استعمال وصفات طبيعية تسرع من الطلق قبل الولادة يُفضل أن يكون بناءً على نصيحة الطبيب.

للمزيد: أفضل وقت لـ تناول حبوب الحديد والكالسيوم أثناء الحمل

أسباب و أعراض الإصابة بداء القطط للحامل وطرق الوقاية منه

أسباب وأعراض الأمراض الليفية التي تصيب الرحم

قد يعجبك ايضا