احذري بعض المفاهيم الخاطئة عن الحمل والولادة

الحمل حدث مهم في حياة المرأة، وهو مادة خصبة للتنظير وابداء الآراء وتبادل الخبرات، ومن ثمّ فقد أدى ذلك إلى انتشار وتداول بعض المفاهيم الخاطئة عن الحمل وما يجب أن يحدث وما يجب أن يُجتنب أثناء الحمل، فضلًا عن التكهنات النسائية فيما يتعلق بنوع الجنين وسهولة الولادة وصعوبتها.

بعض المفاهيم الخاطئة عن الحمل سطحية ولا يترتب عليها مشاكل ولا أضرار وبعضها الآخر ذو أهمية كبيرة وخطورة أيضًا، حيث يترتب عليه سلوكياتٍ مُعينة تقوم بها الحامل وقد تضر بها وبالجنين في آنٍ واحد، لأجل ذلك وأكثر سنحاول معًا التعرف على أهم المفاهيم الخاطئة وأكثرها شيوعًا فيما يتعلق بالحمل والولادة.

المفاهيم الخاطئة عن الحمل والولادة

احذري بعض المفاهيم الخاطئة عن الحمل والولادة

تتعدد المفاهيم الخاطئة عن الحمل لتشمل:

علاقة الحموضة التي تُصاحب الحمل بشعر الجنين

أحد المفاهيم الخاطئة تمامًا تلك العلاقة بين شعر الجنين والحموضة التي تُعاني منها مُعظم النساء أثناء الحمل والتي قد تمتد طوال 4 أو 5 أشهر مُتواصلة حتى الولادة.

والتفسير العلمي الصحيح لتلك الظاهرة هو أن ضغط حجم الجنين على المعدة ودفعها إلى أعلى والذي يزيد بزيادة حجم الحمل يتسبب في ارجاع الحامض إلى المريء، ومن ثم يحدث الحرقة المُزعجة جدًا والتي تصل إلى ذروتها عند تناول أطعمة دسمة أو حريفة أو النوم مُباشرة بعد تناول الطعام.

وقد ثبت أنه لا علاقة إطلاقًا بين شعر الجنين والحموضة فكثيرًا من الأمهات اللاتي يُعانين من مُشكلة الحموضة يلدن أطفالهن بدون شعر.

قد يهمك أيضًا: الغذاء الصحي هو الطعام المتوازن خاصةً فترة الحمل … أنواع الغذاء الصحي وفوائده للجسم

العلاقة الحميمة تُمثل خطورة على الحمل

احذري بعض المفاهيم الخاطئة عن الحمل والولادة

من المفاهيم الخاطئة عن الحمل لكن الصحيح علميًا في العموم وفي حالات الحمل الطبيعي الذي لم يسبقه إجهاض أو حدوث نزيف أو ما شابه ذلك فلا غضاضة إطلاقًا في ممارسة العلاقة الحميمة بدون عنف أو وضعياتٍ صعبة، بل الجدير بالذكر أنه مع تقدم الحمل وقرب الولادة يُفضل ممارسة العلاقة لأنها تسهم في تسهيل الولادة.

الحمل يستلزم الراحة وتجنب بذل مجهود

هذا مُعتقد خاطئ يتعذر به بعض النساء الاتي يُفضلن الراحة والكسل أو اللاتي يحملن للمرة الأولى فهن أكثر خوفًا وقلقًا من غيرهن، ولكن في الواقع إن تصحيح هذا المُعتقد أن بذل المجهود -باعتدال- وممارسة بعض الرياضات الخفيفة كالمشي مثلًا له تأثيرات ايجابية جدًا على الأم والجنين.

فالحركة تُساعد الأم على تجديد الطاقة والاستمتاع بنومٍ هادئ كما تُساعد على تحسين عملية الهضم، فضلًا عن ذلك فإن الحركة تضخ الأوكسجين ليتنفس الجنين بسهولة، وفي الأشهر الأخيرة يعمل المشي وممارسة الحركة، على تعديل وضعية الجنين ونزوله إلى أسفل البطن استعدادًا للولادة، ويعمل على توسيع عنق الرحم ومن ثم تيسير الولادة.

هذا في حالات الحمل الطبيعي الخالي من المشاكل، أما في حالات الولادات المُبكرة أو تعرض المرأة لأي مشاكل فيوصي الطبيب بالراحة التامة.

النوم على الظهر أفضل وضع للحامل

يُقال أن النوم على الظهر يُناسب المرأة الحامل ويُحقق لها الراحة، وأن التقلب أثناء النوم قد يُسبب اختناقًا للجنين أو التفاف الحبل السُري حوله، وهذا من المفاهيم الخاطئة لأن النوم على الظهر يمثل ضغط على الجسم وهو وضع غير مُريح عمومًا مع الحمل، ويُسبب صعوبة في التنفس، وخاصة مع وضع الرأس على وسادة مُنخفضة، أما مسألة التفاف الحبل السري فجب فهم أن الجنن في وضعٍ آمن داخل الرحم وهو لا يتأثر بالحركات الخارجية التي تصدر عن الأم ما دامت في نطاق العادي.

قد يهمك أيضًا: دليل الحامل لتتعرف على الغذاء والدواء المناسب لها

زيادة حرص المرأة الحامل في الحركة وغيرها مع الأشهر الأخيرة من الحمل

على العكس تمامًا فإن مُعدلات الخطورة تقل مع اكتمال الجنين والاقتراب من مرحلة الولادة، فتقل احتمالات الإجهاض أو موت الجنين التي تكون في قمتها في الأشهر الثلاث الأولى، حتى المشي لمسافاتٍ طويلة أو حمل بعض الأشياء يُصبح مقبولًا.

ومع بداية الشهر التاسع بالتأكيد سينصحك الطبيب المُتابع لحالتك بممارسة المشي يوميًا لنزول الجنين إلى الأسفل استعدادًا لخروجه وتسهيل عملية الولادة، هذا إذا لم تكن الحامل تُعاني مرضًا يمنعها من مماسة أي نشاط.

علاقة حجم البطن بنوع الجنين

احذري بعض المفاهيم الخاطئة عن الحمل والولادة

من التكهنات النسائية الشهيرة فيما يتعلق بنوع الجنين وأن كبر حجم البطن يدل على الحمل بأنثى وصغر حجم البطن يدل على الحمل بذكر، وهذا على عكس ما أثبتته الدراسات حيث أثبت الواقع العلمي والعملي أن حجم البطن يختلف باختلاف وزن كل امرأة وكون جسمها قابل للزيادة أم لا.

بالإضافة إلى أن بعض النساء أصلا لديهن ترهل في البطن مما يُعطي حجمًا أكبر مع الحمل، بينما يتمتع البعض الآخر منهن ببطنٍ ممسوح وقوامٍ ممشوق فيبدو حجم البطن صغيرًا في الحمل، فضلًا عن كل ذلك فإن وزن الجنين أيضًا يُساهم في تحديد حجم البطن.

سهولة الولادات التي تعقب الولادة الأولى

يعتقد البعض أن الولادة المُتكررة تسبب سهولة الولادات المُتكررة أكثر من الولادة الأولى، وهذا خطأ إذ ليس ثمة علاقة بين ترتيب الولادة وبين كونها سهلة أو صعبة، فلكل ولادة ملابساتها الخاصة وظروفها.

تناول عناصر غنية بالكالسيوم يجعل حجم رأس الجنين كبيرًا والولادة أصعب

مُعتقدًا آخر خاطئ، فتوزيع الكالسيوم لا يتركز في الرأس فقط بل يُساعد على نمو الجسم والعظام ككل، كما أن الأم تحتاجه جدًا لتقوية الفاقد الكبير في الكالسيوم الذي يحدث نتيجة انتقاله للجنين.

للمزيد: أفضل وقت لـ تناول حبوب الحديد والكالسيوم أثناء الحمل

مُضاعفة كميات الأكل للحامل

احذري بعض المفاهيم الخاطئة عن الحمل والولادة

من المفاهيم الخاطئة عن الحمل والولادة أنه يعتقد الكثيرات من النساء أن المرأة تحتاج أن تُضاعف كمية الأكل التي تتناولها لتكفي احتياجاتها واحتياج جنينها، هذا كلام عارٍ من الصحة فالأهم النوع وليس الكم.

الولادة القيصرية أفضل من الولادة الطبيعية

تصوّر جديد أصبح يُسيطر على الكثير من النساء ولكنه ليس صحيح دائمًا لأن الولادة الطبيعية هي الأصل وجسم المرأة مُهيأ لتلك العملية تمامًا إلا في ظروف استثنائية، وربما تكون الولادة القيصرية لها ميزة أو اثنين لكنها تظل لها مخاطرها الكبيرة أيضًا، لأنها في النهاية جراحة وتخضع للتخدير.

تناول البيض المسلوق يزيد الطلق ويُسرع الولادة

ينصح الأطباء بعدم تناول أي غذاءٍ صلب لأنه يُسبب عسر هضم، وينصحوا بتناول المشروبات الدافئة مثل الحلبة والقرفة بالحليب لأنها مُفيدة في تسريع الطلق.

قد يهمك أيضًا: الانيميا عند الحامل أعراضها وطُرق العلاج والوقاية منها

الدفع (الحذق) بقوة عند الشعور بآلام الولادة يُسرع الولادة

من المفاهيم الخاطئة عن الحمل والولادة بل وضار جدًا لأن الدفع ينبغي أن تقوم به المرأة بعد اتساع فتحة الرحم وقرب الولادة حتى تُساعد الجنين على الخروج، أما فعل هذا الأمر في وقتٍ مُبكر فقد يتسبب في ترهل عضلات المهبل وأحيانًا السقوط الرحمي الذي يُعرف بين العامة بـ “سقوط سقف البدن”.

تناول حمض الفوليك والمُكملات الغذائية يزيد حجم الجنين ويُصعّب الولادة

اعتقاد خاطئ لأن جميع تلك الأدوية تعمل على تعزيز صحة الجنين العصبية والعضلية ووقايته من التشوهات ونموه بشكلٍ جيد ولا تهدف لزيادة وزنه.

وأخيرًا؛ نصيحة لكل سيدة تمر بتجربة الحمل لأول مرة أو دون خبرة سابقة أن تحرص على تلقي معلوماتها من طبيبٍ مُختص ولا تُسلّم بما يُقال لها من أحاديث النساء، بل يجب أن تتصرف وفقًا لما يقوله طبيبها هي الخاص لأنه يعرف تفاصيل حالتها وظروفها الصحية فما يصلح لامرأة قد لا يصلح لأخرى، فالحمل تجربة لا تقبل القياس، وتجربة الحمل مع المرأة نفسها تختلف من مرة لأخرى.

للمزيد: العلامات الدالة على وجود اضطرابات في الهرمونات وتأثيره على الحمل

أسباب و أعراض الإصابة بداء القطط للحامل وطرق الوقاية منه

أسباب وأعراض الأمراض الليفية التي تصيب الرحم

قد يعجبك ايضا