تعرفِ على أسباب خروج الحليب من الثديين أثناء الحمل ولونه الطبيعي ومدى خطورته

تطرأ العديد من تغييرات الحمل المتغيرة والمعروفة بشكل عام على الحوامل وتختلف من سيدة لأخرى، ومن بين هذه التغييرات خروج الحليب من الثديين أثناء الحمل ، وسوف نعرض لكم الأسباب والحل الأمثل لهذه المشكلة من خلال المقالة.

سوف نجاوب على الأسئلة المتكررة للحوامل والتي تزيد باستمرار حيال عَرَض من أعراض الحمل والذي تتعرض له بعض النساء بخلاف البعض الآخر، وهو عَرَض نزول الحليب مبكرًا من الثديين أي قبل الولادة وقبل البدء في الرضاعة.

خروج الحليب من الثديين أثناء الحمل ومدى صحة ذلك

هل خروج الحليب من الثديين أثناء الحمل صحي أم لا؟

ومن الأسئلة التي تخص ذلك العرض الذي تكرر مع بعض الحوامل خاصةً مع اختلاف قابلية كل واحدة عن الأخرى لمدى مرورها بذلك، ويزداد القلق حيال هل هناك مشكلة في ذلك؟ أو هل هذا يدعو للقلق والذهاب إلى الدكتور للفحص؟ و هل هناك آثار سلبية سوف تترتب على الرضاعة بعد الولادة بسبب نزول حليب مبكرًا من الثديين؟ والإجابة هنا لا تقلقنّ بذلك الشأن أبدًا، فهذا العَرض طبيعي ويأتي بعض الحوامل ويظل خصيصًا في عمر الحمل في الأسبوع السادس عشر فيما فوق.

وأكد العديد من الأطباء والدراسات العلمية المتطورة أنه لا يوجد أي قلق حيال نزول الحليب باكرًا من ثديي الحامل مؤكدين أن هذا طبيعي جدًا ووارد في فترة الحمل وأنه لا يشير إلى شيء خطير ويجب التعامل معه بأنه إحدى أعراض الحمل المعروفة.

تعرفِ على المزيد من تغييرات الثديين في فترة الحمل من خلال مشاهدة الفيديو التالي:

هل خروج الحليب من الثديين أثناء الحمل صحي أم لا؟

هل خروج الحليب من الثديين أثناء الحمل يقلل من لبن الرضاعة للطفل بعد الولادة؟

تقلق العديد من الحوامل من ظهور أي عَرض من أعراض الحمل عندها، خاصةً وإن كان غير متعارف عليه في كافة الحوامل، ومن هذه الأعراض هو خروج الحليب من الثديين أثناء الحمل، ولعدم تواجد هذا العرض عند بعض النساء الحوامل تقلق الأخريات بشأن ذلك.

ولكن تم التأكد أن هذا العَرض طبيعي جدًا وأنه نوع من أنواع تهيئة الثديين للرضاعة الطبيعية عند الولادة، وأنه في فترة الحمل يطرأ تغييرات فسيولوجية وجسمانية على المرأة من بينها الثديين.

حيث يظهر تورم في الثديين وزيادة في حجمهما بشكل ملحوظ، وتبدأ الغُدد اللبنية في النمو في فترة الحمل لدى المرأة؛ ليطرأ عليها تغييرات تهيئها إلى الرضاعة الطبيعية عند الولادة.

لذلك يمكننا القول أن خروج الحليب من الثديين هو أمر صحي للغاية وأنه لا ضرر على الحامل أو مولودها، وإنما هي إفرازات طبيعية تخرج من مخزن اللبن عند الأم وهما الثديين اللذان يتهيأن؛ لإنتاج اللبن بشكل طبيعي وفقًا للتغييرات الطارئة على الحامل والإشارات الناتجة عن الغدة النخامية.

ماذا يدل خروج الحليب من الثديين أثناء الحمل؟

خروج حليب الأم باكرًا في فترة الحمل أي قبل ولادة جنينها هو أمر طبيعي كما ذكرنا، وهو يدل على أن الثديين يقومان بعملهما الطبيعي فقط ولا يوجد شيء يزيد القلق أو التوتر لدى الحامل، وإنما هي أعراض الحمل التي تختلف من واحدة لأخرى.

ويدل خروج الحليب من الثديين على بلوغ الغدد اللبنية إلى ذروتها وتكوين الحليب تهيًا لإرضاع الجنين فور ولادته، وذلك باعتبار أن الغدد اللبنية هي المسئولة عن إنتاج الحليب؛ لذلك تخرج بعض قطرات اللبن من وقت لآخر في فترة الحمل.

ولمعرفة المزيد إليكم هذا الفيديو.

ما هو لون الحليب الذي يخرج من الثديين في فترة الحمل؟

ما هو لون الحليب الذي يخرج من الثديين في فترة الحمل؟

وأما عن لون الحليب الخارج من الثديين في فترة الحمل فيكون مائل للاصفرار، ويكون سميك إلى حد ما، ولسماكته فهو يُسمى بمسمى آخر وهو اللبأ، ويكون به العديد من الفيتامينات والبروتينات والأملاح المعدنية المغذية، وهي التي سوف يتغذى عليها طفلكِ فيما بعد.

جدير بالذكر أن هذا اللبن يزيد مع الضغط على الثديين أو إثارتهما أو عمل مساج لهما فيخرج الحليب السميك والمركّز منهما بنسبة قد تصل إلى 50 ملي في اليوم الواحد، وأثناء العلاقة الحميمة يزيد معدل الإفراز فلا ضرر في ذلك ولا يسبب أي قلق لكِ.

وهناك هرمون هو المسئول عن خروج ونزول لبن الأم من الثديين وهو هرمون البرولاكتين، الجدير بالذكر أن هذه الغدة النخامية هي من تفرز هذا الهرمون الذي ينتشر في جسد المرأة الحامل بنسبة أكبر من نسبته الطبيعية إذا كانت المرأة غير حامل، وهذه النسبة قد تصل إلى عشرة أضعاف.

لذلك لا يوجد قلق من خروج الحليب؛ لأن نسبة الهرمون المكون للبن الثديين تزيد بشكل كبير في فترة الحمل مما يؤدي إلى خروج بعض قطرات اللبن من الثديين.

أما إذا كانت الإفرازات اللبنية بشكلها الطبيعي أي: لونها أبيض أو أصفر أو الألوان الموضحة بالصورة أعلاه، فهذا طبيعي ولا يستدعي الذهاب إلى طبيب، أما إذا كانت ألوان الإفرازات لون آخر غريب بني أو ألوان بخلاف الطبيعية قد أصابتك بالخوف، فهنا الأفضل أن تقوم بزيارة الدكتور وعمل التحاليل اللازمة حتى لا يكون هناك أي مشكلة خفية، والعلاج منها قبل موعد الرضاعة.

هل يمكنني شفط الحليب وتخزينه؟ ومتى أفعل ذلك؟

هل يمكنني شفط الحليب وتخزينه؟ ومتى أفعل ذلك؟

الجدير بالذكر أن العديد من السيدات يسألنَ كثيرًا عن طرق تخزين الحليب بطريقة آمنة، وأنه يمكن شفطه أم لا؟ وهل هناك ضرر من القيام بعملية الشفط اليدوي؟

بالإجابة عن هذه الأسئلة أنه رغم التأكد أن الشفط اليدوي يساعد الحامل فيما بعد على القيام بالرضاعة وتهيئتها لذلك، إلا أن العديد من الأطباء يُفضلون عدم القيام بالشفط اليدوي لحليب الأم في فترة الحمل، وترك الأمر طبيعي دون التدخل به واعتباره من أعراض الحمل الطبيعية، مؤكدين أن زيادة هرمون الحليب هو السبب في ذلك استعدادًا للرضاعة.

ولكن استثنى الأطباء حالات من هذا الأمر وهم الحوامل الذين يعانون من أمراض مزمنة، أو صعوبة في حملهنّ، أو لديهم إشارات طبية بأنه سوف يكون هناك مشاكل في إرضاع الطفل رضاعة طبيعية واعتماده على الرضاعة الصناعية، أو مرضى السكري.

وعندها أكد الأطباء أنه يتم شفط اللبن وتخزينه بشكل آمن؛ ليستفيد به الطفل بعد ولادته وهذا الأمر يكون الأفضل بالنسبة للأجنة حتى يمكنهم الاستفادة من حليب الأم المليء بالفيتامينات والبروتينات.

هل خروج الحليب من الثديين أثناء الحمل يقلل من لبن الرضاعة للطفل بعد الولادة؟

لا يؤثر خروج الحليب من الثديين في فترة الحمل على مقدار اللبن في ثديي الأم بعد الولادة، وخروج اللبأ في فترة الحمل ما هو إلا زيادة في وجود هرمون البرولاكتين في دم الأم وسرعة تحفيزه على إنتاج حليب الأم؛ لاقتراب موعد إرضاع جنينها.

ولمعرفة الوقت الطبيعي لتكون الحليب في الثديين والطريقة الطبيعية لتكوينه يمكنكم الإطلاع على هذا الفيديو.

ماذا أفعل حتى لا يظهر الحليب من الثديين على الملابس؟

وللتخلص من الآثار الناجمة عن خروج الحليب من الثديين في فترة الحمل وهو ما يعرضكِ لمواقف مُحرجة خاصة ًعند الضغط عليهما بحمالات الصدر وظهور بقع على الملابس، فيمكنكِ قراءة الآتي:

  • لا بد من ارتداء حمالات صدر لينة وواسعة إلى حد ما حتى لا يتم الضغط على الثديين.
  • قومي بوضع فوط صحية للثديين داخل حمالة الصدر عند الخروج من المنزل؛ لمنع وصول اللبن إلى الملابس وظهور البقع عليها.
  • عندما تكونينَ في منزلكِ قومي بتهوية الثديين ليكونا رطبين.
  • احرصي دومًا على جفافهما حتى تتجنبينَ رائحة اللبأ الخارج؛ منكِ لذلك جففيهما بعد الاستحمام وبعد القدوم من الخارج.

وبالنهاية يجب على كل أم متابعة صحتها وصحة جنينها باستمرار والسؤال عن أي شيء تراه غريب من أعراض الحمل عندها حتى إذا وُجدت مشكلة تقوم بحلها في البداية، وباعتبار أن هناك  خروج الحليب من الثديين أثناء الحمل طبيعية إلا أن هناك إفرازات للثدي إذا تغيرت لونها عن الطبيعي فيجب استشارة طبيب وعمل التحاليل اللازمة حتى إذا وُجد صديد أو شيء آخر تخضع للمُعالجة منه فورًا.

قد يعجبك ايضا