ما مدى خطورة ترجيع الحليب من الأنف أو اختناق الطفل؟

تلاحظ العديد من الأمهات ظاهرة معتاد عليها عند الأطفال وهي الترجيع المستمر من الفم خاصةً عند الأطفال حديثي الولادة، ولكن ترجيع الحليب من الأنف أمر غير منتشر أو غريب إلى حد ما، وهنا يأتي القلق والتوتر لدى الأم.

فترغب في معرفة السبب الرئيسي وراء هذا الأمر وما إذا كان هناك أي سبب مرضي أو عضوي يجعل الطفل يتقيأ الحليب من أنفه أم هذا أمر طبيعي؟ وتزداد التساؤلات خاصةً عند ظهور شحوب وإعياء شديد على الطفل وحالة من الاختناق أثناء ترجيع الحليب من أنفه.

ترجيع الحليب من الأنف وارتجاع المريء

ترجيع الحليب من الأنف

الأطفال حديثي الولادة لم يستطيعوا الجلوس وبالتالي فنومهم على ظهرهم أغلبية الوقت وخاصةً في أوقات الطعام وبعد أوقات الطعام تجعلهم عُرضة لارتجاع المريء وذلك بعودة الحليب من المعدة إلى المريء، وبالتالي إلى الحنجرة فمن الأطفال من يتعرض للترجيع من فمه عبر البلعوم والآخرين يتعرضون إلى الترجيع عبر الأنف، ومنهم من يتعرض للاثنين معًا من الأنف والفم.

وهذا الأمر ليس به قلق بتاتًا؛ لأنه أمر طبيعي يرجع لعدة أسباب طبيعية تخص تكون الجنين وقوة عضلاته من عدمها، وطريقة نومه على ظهره المعتاد عليها والتي تستمر في شهوره الأولى من عمره، وبالتالي فإن الأمر واحد سواء الترجيع من الأنف أو الفم الاثنين لا ضرر منهم، ولكن يوجد أمور من الممكن أن نقوم بها وتساعدنا على تجنب الأمر بشكل بسيط والتقليل من عدد مرات الترجيع خاصةً لمن يعانون من الترجيع من الأنف.

وعادةً ما يُقلق الأمهات ترجيع الأطفال من أنفهم بخلاف من يقومون بالترجيع من فمهم، وذلك يرجع لاختناق الطفل للحظات وتوقفه عن التنفس في وقت الترجيع من الأنف، وهذا أمر أيضًا طبيعي فمن المعروف أن الطفل حديثي الولادة يتنفس من أنفه وليس من فمه، فالفم للأكل والأنف للتنفس، وإذا اختلط عليه الأمر هنا سوف يختنق فلا يعرف يتنفس بسهولة أثناء الترجيع، وهذا أمر من الممكن أن نتحاشاه قدر المستطاع أيضًا وليس به ضرر، بل هو أمر طبيعي.

أسباب ترجيع الحليب من الأنف عند الأطفال

أسباب ترجيع الحليب من الأنف عند الأطفال

الأسباب الطبيعية التي تتسبب في ترجيع الطفل من الأنف أو من الفم أو من كلاهما تتمثل في النقاط الآتية:

  • عدم قدرة الطفل على الجلوس واستقامة ظهره وبالتالي بطنه، وبالتالي فبالضغط على بطنه سوف يحدث ارتجاع للمريء من عصارة المعدة؛ لتصل إلى الحنجرة ويقوم الطفل بالترجيع سواء من فمه أو أنفه.
  • ارتخاء عضلات المريء أيضًا تعمل على سهولة ارتجاع المريء من المعدة إلى الفم، وهذا الارتخاء يحدث عند أغلب الأطفال باعتبار أن عضلات المريء ليست قوية بما يكفي؛ لتحجب عصارة المعدة والأكل من الارتجاع باعتباره أنه مولود جديد ولا يزال في فترة نمو أعضائه الداخلية التي تستمر نحو ستة أشهر، وبعدها ينمو الطفل بشكل طبيعي.
  • عند نوم الطفل على ظهره أغلب الوقت يعمل هذا على ارتجاع الطعام والشراب من المعدة إلى المريء؛ لذا يجب أن تساعدينَ الطفل على الجلوس أو في حالة الرغبة في راحته فاحرصي على أن ينام على جانبيه وليس على ظهره.

عادات خاطئة تتسبب في ترجيع الطفل الحليب

عادات خاطئة تتسبب في ترجيع الطفل الحليب

  • عدم التأكد من تكريع الأطفال بعد إرضاعهم، فمن المعروف طبيًا أنه لا بد بعد كل رضعة من قيام الأم بتكريع طفلها عن طريق حمله على كتفها والخبط برفق على ظهره حتى تخرج فقاعات الهواء التي تعمل على ارتجاع المريء لديه، ولكن هناك بعض الأمهات من تسهو في بعض الأوقات والبعض الآخر يقومنَ بعمل ذلك فإن لم تسمع صوت التجشؤ يخرج منه فتظن أنه ليس بحاجة الآن وتتركه لينام ويغفو، وهذا أمر خاطئ وشائع.
  • زيادة عدد مرات إرضاع الطفل بغرض الحب أو أن الطفل يصرخ ويبكي ولا يهدأ إلا عند إرضاعه، اعلمي سيدتي أن غريزة الأمومة إن لم تديرينها بعقل وحكمة تكون بمثابة الحب موتًا، فلا تجعلي غريزتك تطغو على صحة طفلك، وهذا الأمر شائع وخطير.
  • استخدام اللهاية بشكل مبالغ فيه، فتزيد كمية الهواء التي تدخل المعدة ويحدث ارتجاع المريء.
  • إرضاع الطفل في وضعية النوم أو مساواة جسده في حضن الأم أثناء إرضاعه الحليب وهذا أمر خاطئ.
  • صغر حجم معدة الطفل مقارنةً بكمية الحليب وفقاعات الهواء التي يكتسبها أثناء رضاعته.

ومع الدكتورة رولا قطامي أخصائية طب الأطفال يمكنكم معرفة المزيد عن التقيؤ والترجيع لدى الأطفال فقط في هذا الفيديو.

هل هناك خطورة من ترجيع الطفل الحليب من أنفه ومتى يجب استشارة الطبيب؟

اعلمي أن الطفل يتنفس من أنفه دون فمه، وهذا يؤدي إلى اختناقه في بعض الأحيان وربما توقف التنفس للحظات أو حدوث شرقان، ولكن عند الامتناع عن العادات الخاطئة التي تقوم بها الأم وإتباع الإرشادات السليمة سوف تتجنبينَ ذلك، ولكن في حالة تكرار الأمر مع قيامك بعمل كافة الأمور التي أشرنا لها فهنا لا بد من استشارة الطبيب خاصةً في حالة حدوث هذه الأمور:

  • اختناق الطفل لأكثر من ثلاثة مرات يوميًا بسبب الترجيع من الأنف مع قيامك بعمل اللازم من أجل الحد من ذلك.
  • في حالة كان الطفل يقوم بالترجيع أثناء جلوسه أيضًا.
  • إذا كان الطفل لا يحتفظ بأي حليب في معدته فهنا من الممكن أن يكون الطفل لديه التهاب في معدته أو في جهازه الهضمي ويسهل العلاج منه بتناول بعض الأدوية.
  • إذا كان الأمر يؤذي طفلك بزيادة ويظهر عليه أعراض الإعياء؛ وذلك بسبب مرارة عصارة المعدة التي يتم استرجاعها فهنا أيضًا اسألي طبيبتك عن ارتجاع المريء المرير فارتجاع عصارة المعدة وليس الحليب يدل على وجود مشكلة في الجهاز الهضمي.
  • إذا كان الطفل يرضع كثيرًا ولا يزيد وزنه فهنا تكون مشكلة ويجب استشارة الطبيب عندها.

فالترجيع من الأنف أساسه يرجع إلى تسرُب اللبن من الفم إلى الأنف وذلك أثناء النوم على ظهره؛ لذا فالنوم على جنبه يجعله يتفادى الترجيع من الأنف، والترجيع نفسه أسبابه واحدة سواء خرج من الأنف أو من الفم، فحاولي تجنب الأمر وتأكدي أن فترة الستة أشهر الأولى فقط هي التي يزيد بها هذا الأمر وذلك حتى يستطيع الطفل الجلوس ومن ثم تقل وتنتهي بحلول عامين من عمر الطفل بإذن الله.

طرق علاج ترجيع الحليب من الأنف للأطفال

طرق علاج ترجيع الحليب من الأنف للأطفال

أولًا: هناك بعض الإرشادات الهامة التي يجب أن تتبعيها وبعدها يمكنك استشارة الطبيب للتأكد من سلامة طفلك، فلا يمكن أن يفيدك الطب في حالة كنتِ تقومينَ بعادات خاطئة، فعلى الأغلب الأطفال لا يعانون من حالات مرضية مثلما يعانون من أفعال خاطئة قد تقوم بها بعض الأمهات، والإرشادات تتمثل في الآتي:

  • حاولي ألا تتركي الطفل يسترخي بعد الرضاعة حتى يتجشأ وإن لم يحدث ذلك فاستمري في حمله على صدرك لمدة لا تقل عن ربع ساعة وإذا غفى في النوم قومي على الأقل – عندما تقومين بإراحته- بوضع وسادة خلفه حتى يغفو على جنبه فإذا حدث ارتجاع يعود مرة أخرى أو ينزل إلى الفم وليس الأنف.
  • قومي بإرضاع الطفل في وضعية تشبه الجلوس، أو احرصي على أن يكون الجزء العلوي للطفل يعلو عن الجزء السفلي ليدخل الحليب إلى معدته مباشرةً.
  • قومي بإرضاع الطفل على فترات خاصةً في شهوره الأولى ولا ترضعينه وقت طويل كل فترة فتمتلئ معدته كاملة.
  • قومي بإرضاع الطفل لمدة خمسة دقائق كل نصف ساعة أو ساعة، ولا تجعليها عادة يعتاد عليها ووسيلة للكف عن البكاء فالطفل لا يعرف الصح من الخطأ ويجب عليكِ أن ترشديه بالتعود حتى وإن بكي مرارًا في بادئ الأمر، وتأكدي من طبيبك من الجرعة المناسبة له يوميًا ولا تزيدي عنها فتمتلئ معدته بالحليب ويُصعب عليه التنفس والنوم وتزداد عدد مرات الترجيع.
  • قومي برفع رأس الطفل على مخدة أثناء نومه حتى يسهل هضم المعدة للحليب بدلًا من إرجاعه للمريء.
  • قومي بتنظيم وقت الرضاعة.
  • حاولي القيام بتجشئة الطفل وسط الرضعة ومن ثم قومي باستكمال الرضعة مرة أخرى.

العلاج الطبي لترجيع الطفل الحليب من أنفه

وأما عن بعض الأمور الأخرى التي يتم علاج الطفل بها طبيًا وخارج ما تفعلينه فتتمثل في الأمور الآتية:

  • يوجد حليب خاص لارتجاع المريء فإذا زاد الأمر وزادت مرات ترجيع الطفل خاصةً من أنفه قومي باستخدام هذا الحليب ولكن استشيري طبيبك أولًا.
  • قومي بوزن الطفل كل أسبوعين حتى تتأكدين من مدى صحته واستجابته لحليبك.
  • هناك دواء لتنظيم حركة المعدة وقد يعطيه الطبيب للطفل الذي يعاني من كثرة الترجيع دون سبب واضح.

ومع هذا الفيديو يمكنكم معرفة طرق علاج التجشؤ عند الأطفال الرضع حديثي الولادة على وجه الخصوص.

ومن هنا نعرف أن الشهور الستة الأولى من عمر المولود هي شهور حساسة جدًا ويجب التعامل معها بحذر، فربما عادات خاطئة فقط هي وراء معاناة الطفل وقلق الأم؛ لذا تأكدي عند استشارة الطبيب عن أي أمر يخص طفلك بخصوص العادات التي تتبعينها يوميًا مع الطفل حتى وإن كان بها خطأ ليرشدك للصواب دون الحاجة إلى فحص الطفل وعمل تحاليل والكشف عليه والقلق دون داعٍ.

مقالات أخرى قد تهمك:

قد يعجبك ايضا