تطور الطفل

أسباب خبط رأس الطفل وضربه للأرض وطرق التعامل معها

خبط رأس الطفل سواء بمفرده أو عن طريق سقوط مفاجئ، ما هي الأسباب الواضحة وطرق الوقاية منها، وتداعياتها، بالإضافة إلى التعامل مع كلًا منها سواء كان الطفل هو من يقوم بخبط رأسه بنفسه أو أنه سقط دون إدراك.

خبط رأس الطفل يتراوح خطورته وفقًا لعمره سواء من الشهر الأول وحتى الثلاثة سنوات فيما بعد، ولكن هناك بعض الخبطات التي يمكنكِ التعامل معها كمشكلة نفسية، ويجب أن تهتمي وتحترسي منه، وهناك البعض الآخر الذي يجب عمل إسعافات أولية أو استشارة طبيب فورًا.

أسباب خبط رأس الطفل لنفسه

وتتعدد الأسباب لقيام الطفل بخبط رأسه ويبدأ من عمر سنة ونصف وتستمر حتى عمر سنتين، وجدير بالذكر أن هناك عدة أسباب تكمن وراء خبط الطفل لرأسه، الأمر الذي يحدث بنسبة 20 في المائة بين الأطفال، وتتمثل الأسباب في الآتي:

  • وفقًا لدراسات عالمية فإن من أسباب خبط الطفل لرأسه يكون كنوع من أنواع تهدئة نفسه، وفقًا لحركة إيقاعية ثابتة تتمثل في خبط رأسه أو هز جسده أو تحريك أطرافه، وهذا شيء طبيعي.
  • من الممكن أن يكون السبب هو الشعور بآلام مثل: آلام خروج الأسنان أو غيرها من أمراض الأطفال مثل التهاب الأذن، هنا يبدأ الطفل في تخفيف تلك الآلام بخبط رأسه وإشغال نفسه عن هذا الشعور المزعج.
  • من الممكن أن يكون طفلكِ قد شعر بالإحباط في فعل شيء أو الوصول إلى أمر معين في خاطره، فهنا يُخرج غضبه وإحباطه سريعًا في خبط رأسه.
  • الحاجة إلى العناية والاهتمام: فربما هذا الأمر يتسبب في خبط الطفل لرأسه على الأغلب، باعتبار أن أكثر الأمهات لا تنتبه لما يفعله أبنائها في وقت لعبهم أو استطلاعهم الذي يعتبر أكبر إنجازاتهم.
  • جذب الانتباه: من الممكن أن يقوم الطفل بهذا الأمر لجذب انتباهكِ، وبالفعل قد تجاوبتِ معه في مرات سابقة؛ لذا فهو يُكررها حتى تنتبهي مرة أخرى.
  • مشاكل في النمو: ممكن أن يكون هناك اضطرابات تحدث لطفلكِ بسبب النمو.
  • التوحد: وهو نمو الطفل بشكل انطوائي وعدائي، فلا يحب مخالطة من حوله ويبقى مفرده على الأغلب، وهذا يجعله عصبي بشكل كبير.

وهنا يمكنكم الاطلاع على الأسباب التي تدفع الطفل لخبط رأسه.

طرق للتغلب على خبط رأس الطفل لنفسه

عندما تُلاحظين قيام طفلكِ بهذا السلوك الغير محبوب، فيمكنكِ التعامل معه بحرص للإقلاع عن ذلك، وهو بالفعل سوف يُقلع عنه في سن عامين، ولكن قيامك بذلك سوف يوفر عليكِ الانتظار، وأيضًا تداعياته في المستقبل إذا اعتاد الطفل على هذا السلوك خاصةً مع عدم انتباهك لما يثير غضبه.

  • انتبهي إلى ما يفعله طفلكِ فحين يقوم بفعل شيء ما، وأنتِ لا تنتبهينَ فمن الممكن أن يثير ذلك غضبه، احترسي إن وجدتِ هذا الأمر، ولا تنتظري حتى يصرخ ويضرب رأسه، بل أعطيه انتباهك من وقت لآخر.
  • لا تنتبهي لطفلكِ كلما يقوم بخبط رأسه حتى لا يعتاد على ذلك، فعند رغبته في قيامك بالنظر إليه يقوم بالشيء ذاته تلقائيًا؛ لذا لا تنظري إليه في المرة الأولى، ولاحظي في المرة الثانية وبالتالي تكوني قد جنبتيه فعل ذلك بطريقة غير مباشرة.
  • قومي بالتأكد من عدم وجود أي مسامير أو صواميل بارزة في سرير الطفل، وتفقدي الأمر كل فترة للتأكد أنه لن يتم فك صواميل نتيجة لخبط الطفل المتكرر.
  • ساعدِ طفلكِ على القيام بأشياء إيقاعية أخرى أكثر جذبًا مثل الرقص أو التصفيق، أو المشي بطريقة مميزة، فهذا سوف يريح الطفل ويقوم به بدلًا من خبط الرأس، فيشغله ويفرغ طاقته فيها.
  • امنحي طفلكِ الحنان، اغمريه بين أحضانك، طبطبِ عليه حتى ينام، قومي بتدليك جسده ورأسه، ليشعر بالاسترخاء والاهتمام والحنية.
  • من يوم لآخر قومي بإعطاء الطفل حمام دافئ، وبعدها قومي برواية قصة له على نمط إيقاعي بصوتكِ، حتى يطلبها منكِ يوميًا فيشعر بالأمان والفرحة.

أسباب سقوط الطفل على رأسه

هناك عدة أسباب يترتب عليها سقوط الطفل على رأسه بشكل مفاجئ وتتمثل في الآتي:

  • في مرحلة زحف الطفل مما يترتب عليه سقوطه من فوق الأريكة أو السرير.
  • عند بدء الطفل في المشي، ورغبته في حب الاستطلاع والاكتشاف وسقوطه يأتي نتيجة لعدم توازنه، وعدم قدرة جسمه على حمل رأسه بشكل سليم.
  • عند قيام الأخ الصغير بحمل أخيه الرضيع وسقوطه من بين يديه.
  • سقوط عن طريق السهو من يد أمه، أو آخرين يقومون باللعب معه وبه فيختل توازنه وتُخبط رأسه.
  • إذا تم حمل الطفل دون وضع يد وراء رأس الطفل لسنده، فربما تحملين وتتمسكين بالطفل جيدًا، إلا أن عدم التوازن يجعل رأسه تنزلق فتصطدم في شيئًا ما صلب.
  • إذا بلغ الطفل عمر الأربعة سنوات هنا يبدأ في اللعب بالدراجة وغيرها فيسقط وتُخبط رأسه، لسرعته في الملاحقة وعدم معرفة قدرته وإدراكها بشكل صحيح.

طرق للتغلب على خبطات رأس الطفل

  • يجب الانتباه إلى الطفل منذ الوهلة الأولى فتمسكه الأم وتحتضنه، وعندما يبدأ بالزحف والجلوس هنا تبتدأ الأم في تهيئة المنزل، ونزع كل ما يسهم في خبط رأس الطفل أو كسره فيؤذي الطفل.
  • القيام بوضع الطفل على الكنبة أو السرير، وبجانبه مساند حتى عندما يتقلب يجد ما يحجزه عن الوقوع.
  • عدم إعطاء الطفل للصغار كي يحملونه، وفي حالة حدوث ذلك فليساعده كبير في السن لحماية الرضيع.
  • في حالة حمل الطفل فلا بد من حمله بطريقة صحيحة، وسند ظهر ورأس الطفل باليد حتى لا يختل توازنه فيتعرض للخبط.
  • الانتباه إلى الطفل عندما يبدأ بالمشي للحد من كدماته وخبطاته، ويجب اختيار ألعاب بسيطة لا تكون صلبة الملمس حتى لا تؤذيه.

الإسعافات الأولية للتأكد من سلامة الطفل بعد خبط رأسه

الإسعافات الأولية للتأكد من سلامة الطفل بعد خبط رأسه

هناك بعض الإسعافات الأولية التي لا بد من القيام بها إذا اصطدمت رأس الطفل أو وقع على رأسه، إذا كان الطفل قد فقد وعيه لمدة ثواني أو لا يزال بوعيه ولكن تأثير الخبطة لا يزال يُتعبه، وهنا يجب القيام ببعض التمرينات للتأكد من سلامته، وحينها يتم عمل الإسعافات الأولية الآتية:

  • القيام بتدليك المنطقة المصابة بلطف.
  • القيام بتوجيه بعض الأسئلة للطفل حتى نتأكد من صحة إدراكه.
  • العمل على التحديق في عيني الطفل للتأكد من عدم وجود فارق في تساوي الحدقتين.
  • يتم توجيه إحدى أصابع اليد للطفل حتى يتم التأكد من عدم وجود تشوش في نظره، فإذا ذهب وتحرك في اتجاه الإصبع فلا يكون هناك ضرر(هذا للطفل الرضيع)، أما إذا كان الطفل يتحدث فهنا يمكن توجيه إصبعين له وسؤاله كم يبلغ عددهم للتأكد من سلامته.
  • إذا ظهر نزيف دموي تحت الجلد فهنا يمكنكم تدليكه بلطف، وغسله بالماء، ووضع مطهر عليه، وسوف يزول بعد فترة أقصاها أسبوعين.
  • وإذا ظهر أثر لكدمة أو ورم أزرق اللون، فهنا يمكنكم وضع قالب صغير من الثلج على المنطقة لتهدئتها لمدة تصل إلى ثلث ساعة.
  • لا بد من جعل الطفل يقوم بغلق وفتح عينيه أكثر من مرة.

بعض الإسعافات الأولية الأخرى الهامة

  • امسك بيد الطفل واضغط عليه واجعله يضغط على يدك حتى تتأكد من سلامة أطرافه وبالتالي التأكد من سلامة قدرته وإدراكه.
  • في حالة نزف الجرح، قومي بقطعة قماشة نظيفة بالضغط على الجرح لمنع النزيف، قدر المستطاع حتى يتم توقفه فإن لم يتوقف فقومي بطلب الإسعاف على الفور.
  • لا تعطي الطفل أي أدوية للصداع، فإذا شعر بتعب في رأسه لوقت طويل، ولم يستطع النوم فاستشيري الطبيب فورًا.
  • تأكد من عدم صفار وشحوب بشرة الطفل، بالأخص الشفتين والعينين.

هناك كدمات تحدث من الوقوع من الدراجة أو حادث خبط في السيارة لعدم وضع حزام الأمان، أو غيرها من الكدمات التي من الممكن أن تزيد خطر الإصابة بارتجاج في المخ أو كسور أو أشياء أخرى يكتشفها الطبيب بعد عمل الإشاعات اللازمة.

فإذا قمت بالإسعافات الأولية على أكمل وجه، وأصبح الطفل في حالة ممتازة فلا داعي للقلق، وأما إن لم يستجيب الطفل وحدث عكس ذلك فيجب عرضه على الطبيب.

وإذا سقط الطفل من الدراجة ولم يستطع التحرك بشكل مبدأي، قم بتثبيت عنق ورأس الطفل بالحالة نفسها على يديك، منعًا لحدوث أذى وتلف للنخاع الشوكي للطفل، وقم بالذهاب إلى المستشفى للتأكد من عدم وجود كسور.

وهنا هذا الفيديو يوضح بعض الإسعافات الأولية لحماية الطفل من تداعيات خبط الرأس، والتي يجب على الأم القيام بها في حالة وجدت ورم في رأسه الطفل نتيجة خبطة متعمدة أو غير ذلك.

هل خبط رأس الطفل خطر عليه؟

إذا كان الطفل يضرب نفسه عن عمد نتيجة للأسباب التي أشرنا لها سابقًا فهنا لا تخافينَ، فالطفل ليس لديه القوة التي يجرح بها نفسه، وإذا شعر بالوجع فسوف يقلل من حدة الخبطة شيئًا فشيئًا.

وإذا كان الطفل قد سقط على الأرض بدون قصد، فهنا على الأغلب والدارج بين الأطفال أن الخبطة تكون بسيطة وخفيفة ولم تكن خطر عليه، فمن الممكن أن يحدث نزيف دموي تحت الجلد أو كدمة زرقاء يمكن علاجهم بالإسعافات الأولية في المنزل.

ولا يوجد خطورة في الحالتين إلا إذا شعرتِ بتغيير في مستوى القدرة الإدراكية والحركية والكلامية عند الطفل، ويمكنكِ الاستفادة من الفقرة التالية لمعرفة متى تكون خبط رأس الطفل خطير.

متى يستدعى الأمر استشارة الطبيب؟ متى يكون رض رأس الطفل خطير؟

إذا كان الطفل يخبط رأسه عن عمد، وظهرت عليه بعض الحالات الآتية، فهنا ينصح استشارة الطبيب:

  • إذا لاحظتي أن الطفل يستيقظ نهارًا ويخبط رأسه مرارًا وتكرارًا.
  • في حالة كان الطفل يخبط رأسه بشدة لدرجة أنه بدأ في إلحاق الأذية بنفسه.
  • في حالة لاحظتي أن الطفل يفقد قدرته عن التعبير بالكلام واللغة.
  • إذا انتبهتِ أن الطفل يتلعثم في المشي والحركة نتيجة لعصابيته الزائدة وخبط رأسه.
  • إذا انخفضت قدرته الإدراكية ومهاراته التي لاسيما يقوم بها.
  • في حالة شعرتي بتدهور عام في سلوكياته.
  • إذا تأخر في نموه سواء في المشي أو الكلام أو التسنين أو غيرها.

وأما إن كان الطفل قد سقط على رأسه بشكل مفاجئ، فينصح باستشارة الطبيب في هذه الحالات:

  • إذا فقد الطفل وعيه بعد الخبطة مباشرةً.
  • إذا تلعثم النطق عند الطفل.
  • في حالة الشعور بالصداع والدوخة المستمرة يوم بعد يوم.
  • في حالة رغبة الطفل في النوم بشكل غير معتاد عليه من قبل.
  • في حالة القيء بالأخص بعد ساعات من خبطة رأس الطفل واستمرار ذلك لمدة يوم أو يومين.
  • حدوث تداعيات معاكسة على القدرة الإدراكية والحركية والمشي.
  • وجود جرح ينزف من الرأس ولم يتوقف.
  • الشعور بالتشوش في النظر.
  • نزول سائل لونه أصفر من أذن الطفل.
  • إذا نزف الطفل من أنفه بعد الخبطة.
  • شكوى متكررة بوجود آلام في العمود الفقري أو في عنق الطفل.

وفي تلك الحالات لا بد من استشارة الطبيب فورًا للاطمئنان على الطفل وسلامته.

ويمكنكم معرفة المزيد حول تداعيات الخبطات القاسية التي تتعرض لها رأس الطفل من خلال النصائح الطبية لـ دكتور رفعت جابري، وهو استشاري طب الأطفال وحديثي الولادة، إليكم هذا الفيديو.

نصائح للأمهات بشأن مقاومة أفعال الأطفال العنيفة والحد من سقوطهم

وهناك عدة نصائح يتوجب على الأم القيام بها بشكل عام سواء لمن تعاني من قيام طفلها بخبط رأسه عمدًا، أو أنها تعاني من سقوط مُتكرر للطفل على رأسه، الأمر الذي من الممكن أن يضره بشكل كبير.

لكي تطمئنينَ، فعلى الأغلب ووفقًا لمؤشرات طبية عالمية، فإن نسبة خطورة خبطات الرأس عمدًا أو سقوط الطفل على رأسه دون قصد، نادرًا ما تُشكل خطورة وذلك وفقًا لمنشورات عالمية لمن أجريت عليهم فحوصات ترجع لهذه الأسباب.

ومن أهم النصائح التي يمكنكِ بها تجنب سقوط الطفل، أو مقاومة خبط الطفل لرأسه، الآتي:

  • يجب التعامل مع الطفل كأنه كبير، أي أن ما يفعله له أهمية ولن تقل أهميته أبدًا حتى وإن كانت تافهة بالنسبة لكِ، هذا سوف يزيده ثقة بالنفس وحب للاستطلاع والتعلم والخروج من التوحد والعنف.
  • الاهتمام بطفلكِ وإعطائه مساحة كافية للتحدث، والتعبير عما بداخله ومساعدته على ذلك والتحدث معه.
  • وضع مساند منخفضة ولينة حول سرير طفلكِ حتى لا يتحرك بقوة فيسقط على الأرض.
  • تجنبي رضة رأس طفلكِ والتي تنتج عن انشغالك بأمر ما عند تغيير ملابسه، ووضعه على حافة السرير وتركه لتُكملي عملًا ما، فلا تنتبهي سوى لصريخه مستلقيًا على الأرض.
  • قومي بعمل الإسعافات الأولية المذكورة سابقًا لحماية طفلكِ من أي خطورة محتملة.
  • إذا ازداد عنف طفلكِ بخبط رأسه عمدًا فيجب أن تغيري طريقة الاهتمام والعناية وحبكِ له.
  • من الممكن أن يكون قلة اهتمامكِ به ناتجة عن مولود جديد يحتاج رعاية أكثر، ولكن هذه الفترة حرجة وتشكل سلوكيات الطفل فلا تغفلي عنها أبدًا.
  • احرصي على اصطحاب طفلكِ إلى المتنزهات العامة واختلاطه مع الآخرين، وحب الاجتماعيات.
  • اتركي طفلكِ يعبر عما بداخله إذا بدأ بالكلام، وانصتي له في بعض الأحيان، وإذا انشغلتِ عنه فحاولِ ألا تُشعريه بذلك.

ماذا تفعلينَ إذا سقط الطفل على الأرض؟

وأما عن الإسعافات الأولية عند سقوط طفل رضيع من على السرير أو الأريكة، فيمكنكم الاستفادة من مشاهدة هذا الفيديو.

ويجب أخيرًا على كل أم ألا تنتبه فقط لصحة أبنائها، وإنما أيضًا لسلوكياتهم ومما يشعرون ويعانون، وحالاتهم النفسية والمزاجية إذا كانت على ما يُرام أم لا، حاولِ ديمًا الاهتمام بالجانب الاجتماعي للطفل حتى لا ينشأ انطوائيًا ويؤثر على سلوكياته وأخلاقه مستقبلًا.

وهنا قد تعرفنا على أسباب خبط رأس الطفل سواء عمدًا أو دون عمد، وطرق التعامل معها والتخلص منها وفقًا لدراسات طبية تنصح بذلك، ونصائح عامة للتعامل مع الأطفال بحرص، وإعطائهم الأهمية والانتباه.