حبوب منع الحمل لوجينون فوائدها وأضرارها وطريقة استخدامها

تعتبر حبوب منع الحمل لوجينون من أبرز وأشهر حبوب منع الحمل ثنائية الهرمون، كما أنها ذات نتائج فعالة وكبيرة في منع الحمل حال استخدامها بالطريقة الصحيحة والموصى بها طبيًا… وللتعرف أكثر على مُكونات ونتائج وآثار حبوب لوجينون؛ نقدم لكم المعلومات التفصيلية عن أقراص لوجينون من حيث طريقة استخدامها وأعراضها الجانبية والحالات التي يُمتنع عليها استخدام لوجينون.

ما هي حبوب منع الحمل لوجينون ؟

حبوب منع الحمل لوجينون

هي عبارة عن أقراص لمنع الحمل ذات تأثيرٍ ثنائي القطب أو ثنائي الهرمون، حيث تحتوي على مُركباتٍ كيميائية شبيهة بهرموني الإستروجين والبروجيسترون، وبالتالي يزيد تناول هذه الحبوب من مُعدل الهرمونين بالجسم، وهو ما يتبعه التأثير في آلية عملية الحمل من منبتها.

طريقة الاستخدام

يتكون شريط حبوب منع الحمل لوجينون من 21 قرصًا يتم تناولهم على الدوام وبصفةٍ مُنتظمة وموقوتة لمدة 21 يومًا بمُعدل قرص كل يوم بدءً من اليوم الأول للدورة الشهرية، ثم يتم التوقف عن تناول الحبوب لسبعة أيامٍ يُطلق عليها فترة التوقف، وهي الفترة الزمنية التي يُنتظر نزول الدورة الشهرية فيها، ومن بعد انقضاء تلك الأيام السبعة تبدأ الأنثى في تناول الشريط التالي بنفس الكيفية والجرعة والتوقيت.

قد يهمك أيضًا: فوائده وأضرار حبوب الكلومايد للحمل والإنجاب

آلية عمل حبوب منع الحمل لوجينون

حبوب منع الحمل لوجينون

من خلال أثر الحبوب على زيادة مُعدلات هرموني الإستروجين والبروجيسترون بجسم المرأة؛ تظهر النتيجة الفعالة للحبوب في منع الحمل تبعًا للتغيرات الحاصلة بفعلها، ومنها الحد من وصول البويضات من المبايض إلى عنق الرحم وبالتالي لا سبيل لمُلاقاة الحيوان المنوي للتخصيب.

إلى جانب زيادة كثافة وكمية المخاط بعنق الرحم وبالتالي منع دخول الحيوان المنوي لمُلاقاة البويضة، وأخيرًا تغيير طبيعة جدار الرحم وبالتالي حتى وإن لُقِّحت البويضة فإنها لن تستطيع الانغراس والتطور.

الآثار الجانبية لحبوب لوجينون

تختلف الآثار الجانبية والأعراض المُترتبة على حبوب منع الحمل لوجينون من امرأةٍ إلى أخرى بحسب طبيعتها الجسدية وكيفيات إفراز الهرمونات ومُعدلاتها عندها، وبشكلٍ عام تُعتبر أشهر الآثار الجانبية الناتجة عن حبوب منع الحمل لوجينون ما يلي:

  • الشعور بآلام شديدة على هيئة نوباتٍ مُتقطعة بالبطن.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • الصداع النصفي.
  • الغثيان والقيء.
  • زيادة الوزن.
  • التقلبات المزاجية الحادة.
  • الاكتئاب.

موانع الاستخدام

حبوب منع الحمل لوجينون

يمنع منعًا باتًا استعمال حبوب منع الحمل لوجينون في الحالات الآتية:

  • عند التأكد من حدوث الحمل.
  • الإصابة بضغط الدم المُرتفع.
  • الإصابة بالسكري.
  • وجود خلل مرضي بالصمامات القلبية.
  • الإصابة بالالتهاب الوريدي الخثاري.
  • الإصابة بأي أمراض بالشرايين التاجية أو بالأوعية الدموية الدماغية.
  • الإصابة بأنواع الأورام السرطانية المُختلفة، وأهمها أورام الكبد، أو أورام الرحم، أو أورام الثدي…. وهكذا مع كل الأورام السرطانية المُعتمدة على هرمون الإستروجين.
  • الإصابة بنزيف تناسلي.
  • الإصابة باليرقان.
  • عند وجود حساسية مُفرطة ضد مكونات الأقراص.
  • مع التدخين وإدمان مُنتجات التبغ.
  • بعد تخطي سن الـ 50 عامًا.

قد يهمك أيضًا: طريقة فرنسية لكشف الحمل قبل ميعاد الدورة الشهرية والأعراض المبدئية

لا تعدو حبوب منع الحمل لوجينون كونها واحدة من أصناف حبوب منع الحمل الثنائية الهرمون، لذلك هي كغيرها من حيث الأثر الطبي والنتيجة النهائية المُرتفعة شريطة أن يتم تناولها بالكيفية الصحيحة ودون نسيان أو تهاون أو تقصير.

للمزيد: فوائد وأضرار حبوب منع الحمل وتأثيرها على العلاقة الحميمة

ما هي عملية ربط عنق الرحم وما هي مخاطرها؟

ملف شامل عن وسائل منع الحمل

قد يعجبك ايضا