تعرفي على آلام الأرجل أثناء الحمل والحل الأمثل لعلاجها » تسعة أشهر
تعرفي على آلام الأرجل أثناء الحمل وما هو الحل الأمثل لعلاجها؟

تعرفي على آلام الأرجل أثناء الحمل والحل الأمثل لعلاجها

آلام الأرجل أثناء الحمل هي إحدى أهم الأعراض التي تتعرض لها السيدة الحامل والمُصاحبة في الغالب لكل سيدة حامل خاصةً في آواخر أشهر الحمل وهُناك حالات أخرى تبدأ مع بداية الحمل.

وكثيرًا من النساء يعتقدن أن هذه الآلام ناتجة عن نقص الكالسيوم بالجسم؛ لأنها تمُد جنينها به أثناء الحمل، ولكن لم تقتصر آلام الأرجل أثناء الحمل على نقص الكالسيوم فقط بل تحدث أيضًا لأسباب عديدة أخرى تابعي السطور التالية لتتعرفي عليها.

آلم الأرجل أثناء الحمل

تعرفي على آلام الأرجل أثناء الحمل وما هو الحل الأمثل لعلاجها؟

هُناك ثلاث حالات معروفة من آلم الأرجل أثناء الحمل وهي:

الحالة الأولى:

عندما تكون الإصابة بدوالي الساق قبل الحمل وهذه الحالة تتفاقم بالحمل أكثر.

الحالة الثانية:

عندما تكون الإصابة بدوالي الساق أثناء الحمل، ويكون تشخيص تلك الحالة بأنها بروز الأوردة تحت جلد الساق، يصحبها آلام بالكاحل بالكامل وخاصةً أثناء الوقوف.

الحالة الثالثة:

وهي الأكثر شيوعًا ويكون لها عدة أعراض منها:

  • شعور السيدة الحامل بثقل الساق دون ظهور دوالي لكن تُعاني من التعب بالأطراف السُفلى.
  • انتفاخ وورم وارتفاع ضغط بالكاحل يصاحبه آلام شديدة، ويتفاقم هذا العرض كلما تقدمت أشهر الحمل وزاد حجم الجنين وزاد وزن السيدة الحامل على الساقين مما يتسبب في انزعاج الحامل أرقها.
  • التقلص والانقباض في العضلات خاصةً عضلات الساقين ليلًا أو بذل بعض المجهود أو ملامسة الماء البارد؛ لأنه بملامسة الماء البارد يتم صعود الآلام لاتجاه الفخذ أو يهبط لاتجاه القدم.
  • وخز أو تنميل في الساق.
  • حكة وارتفاع في درجة حرارة الساق الموضعية.

وهذا الفيديو يوضح أسباب تورم القدمين في الحمل وأهمية تحليل زلال البول للدكتور أحمد عزت أستاذ أمراض النساء والتوليد

أسباب آلام الأرجل أثناء الحمل

في البداية أود أن أُشير إلى أن الحمل هي الحالة الفسيولوجية التي تمر بها كل سيدة خلال فترة خصوبتها وحملها. بالطبع تتسبب التغيرات التي تحدث في الجسم بالتفاعل مع الأمراض والآلام أسرع من الطبيعي. وعادةً ينجح الجسم في تأقلمه مع وضعه الجديد، والذي يتمثل في أن يكون مُكلفًا بكل ما يحتاجه الجنين من أساسيات لبناء جسمه، وهذا ما نُسميه بالحمل الصحي، لكن في بعض الحالات لا يُمكن للجسم التكيّف مع أعباء الحمل ومشاكله المُستجدة، وهذا ما يُسمى بالحمل الغير صحي. من هذه التغيرات التي تحدث لمُعظم السيدات هي آلام الأرجل أثناء الحمل وهي مشكلة معتادة وتزول بزوال السبب أي عقب الولادة.

لكن في بعض الحالات قد تُخلّف آلام الأرجل مشكلةُ حقيقية وبعض المضاعفات الخطيرة التي قد تنذر بخطر على حياة السيدة بعد ذلك، فإن آلام الأرجل أثناء الحمل مُشكلة منتشرة بنسبة تُقارب الـ(50٪) أي يُعادل النصف من حالات الحمل، ونسبة مضاعفاته الخطيرة (0.7٪)؛ لهذا على السيدة الحامل عند الشعور بأي عرضٍ مؤلم وغير الطبيعي ولو كان بسيطًا استشارة الطبيب المختص بأمراض النساء والتوليد، وضمن تلك الأعراض ما ذكرته عن ألم الأرجل أثناء الحمل، وعلى الحامل ألا تعتبره عارض بسيطًا مما يجعلها تستهين به، وتتعدد أسباب آلام الأرجل أثناء الحمل لتشمل الآتي:

نمو الجنين

تُعاني السيدة الحامل من آلام في ساقيها؛ وذلك لأن بنمو الجنين يتعرض الرحم للتضخم مما ينتج عن ذلك زيادة في ضغط الجنين على منطقة الحوض من الداخل، فيؤدى ذلك لاحتجاز السوائل في منطقة الرجلين.

تعرض السيدة الحامل للإجهاد

إذا تعرضت السيدة الحامل لعدد مرات متعددة من الإجهاد دون أخذ القسط الكافي من الراحة فيؤدى ذلك أيضًا لإصابتها بآلام شديدة في ساقيها.

التغيرات في الدورة الدموية

أثناء فترة الحمل تحدث عدة تغيرات خاصة بالدورة الدموية تكون السبب فيها هرمونات الحمل، ومن ثم يحدث ارتفاع في كمية الدم الذي يقوم بضخه قلب الحامل، وينخفض ضغط الدم، ثم تزداد كمية البلازما وأي سوائل بالجسم، ثم ترتخي جدران أوردة الجسم وخاصةً القدمين فيحدث ركود للدم بداخل تلك الأوردة.

أيضًا مع نمو الجنين وكبر حجمه داخل الرحم يكبر حجم الرحم، فيضغط على الأوردة مما يبطئ تدفق الدم من أوردة الساقين، فيتسبب في انتفاخات وآلام في قصبتي القدمين وقد يظهر دوالي دليلًا على أن أوردة الساق السطحية لا تعمل بكفاءة.

وقد يكون هذا في جميع أوردة الجسم كـ(الفخذ، الحوض، المهبل، المبيض) لكن الضرر الأكبر يكون في أوردة الساقين نتيجة الثقل على الرجلين والوقوف، ويُمكن لا قدر الله حدوث تخثر دموي في أوردة الرجلين العميقة وتكون تلك الحالة من الحالات المضاعفة والتي تنذر بخطورة على الأم الحامل.

كيفية علاج آلام الأرجل أثناء الحمل؟

تعرفي على آلام الأرجل أثناء الحمل وما هو الحل الأمثل لعلاجها؟

لتخفيف آلام الأرجل أثناء الحمل على السيدة الحامل القيام بعدة أشياء منها:

رفع الأرجل بقدر المُستطاع

يجب أن تقومي برفع الساقين لأعلى لتكونا أعلى من سطح الجسم نفسه لمدة ثلث ساعة على الأقل يوميًا، فيتدفق الدم للقلب والرئتين بسهولة مما يقلل من آلام الأرجل.

تجنبي الوقوف المستمر مع لبس حذاء مُريح

فالوقوف لفترات طويلة أثناء الحمل من أهم بواعث الشعور بالآلام وحدوث انتفاخات وتورم القدمين.

وهذا الفيديو يحتوي على 6 نصائح لعلاج تورم القدمين أثناء الحمل

تجنب النوم على الظهر

النوم على الظهر يعمل على الضغط الكبير على الأوردة الأجوفية العلوية مما يعمل على بطيء في وصول الدم إلى الأرجل، فيساعد على زيادة آلام الأرجل أثناء الحمل، فيجب النوم على إحدى الجانبين.

شرب السوائل باستمرار

يجب أن تحصلي على القدر الكافي من السوائل يوميًا، فإذا تعرضت بشرتك وجسمك للجفاف فيؤدى ذلك لتورم الأرجل بشكل كبير، ويجب أيضًا أن تُقللي من تناول الملح؛ لأن الملح ينتج عنه الاحتباس المائي بالرجلين، ومن ثم الشعور بآلام الأرجل أثناء الحمل.

مراعاة زيادة الوزن

دائما تتعرض السيدة الحامل إلى زيادة في الوزن فيجب دائمًا الانتباه لعدم زيادة الوزن عن المُعدل الطبيعي وهو )11 كيلو: 15 كيلو)؛ لأن إذا تعرضت السيدة الحامل إلى زيادة في الوزن عن المعدل الطبيعي يؤدى ذلك إلى زيادة الضغط على الركبتين والساقيين فتزداد الآلام في الأرجل.

زيادة تدفق الدم للمفاصل

يجب أن تجلس السيدة الحامل مع رفع إحدى الرجلين، وتحرك المفصل بحركة دائرية حتى 10 مرات لليمين و10 مرات لليسار، فيعمل ذلك على تقليل الشعور بآلام الأرجل أثناء الحمل.

استخدام الثلج

قومي بوضع كيس من الثلج على رجليك كل 60 دقيقة لمدة (ربع ساعة إلى ثلث ساعة)، فاستخدام الثلج له تأثيره الساحر على آلام الأرجل أثناء الحمل.

وفى النهاية إذا أرادت السيدة تجنُب آلام الأرجل أثناء الحمل يجب أن تتناول الأغذية الصحية في فترة حملها، مثل: الحليب ومنتجاته كالجبن؛ لأنهما يحتويان على الكالسيوم والعناصر المهمة لنمو جنينها بأمان، ولتجنبها حدوث الكثير من المشاكل الصحية ويُقلل تعرضها للكثير من أعراض الحمل المرهقة.

قد يهمك أيضًا:

تفسير أحلام الحوامل اعرفي نوع مولودك من حلمك

كيفية حساب مدة الحمل بالأسابيع والأشهر؟

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × ثلاثة =

انتقل إلى أعلى