فترة الحمل

هل أقلق من مشكلة انخفاض الصفائح الدموية للحامل؟

أنتجت عقول البشر الكثير من العلوم التي قد وهبنا الله إياها، وجعل العقل البشري مُكلفٌ بحمل هذه العلوم إلى الدنيا، فحمل لنا العقل البشري تلك العلوم لننتفع بها في شتى نواحي الحياة، فتلك العلوم قد حلت لنا الكثير من المشاكل إذا لو لم يرسلها الله إلينا لوقعنا في أضرار كثيرًا مثل: مشكلة انخفاض الصفائح الدموية التي تطرق إليها العالم.

ومن هذه العلوم علم الطب الذي إذا لم نكن توصلنا إليه كنا سوف نضل طريق علاج أي مرض، فأنار لنا العلماء الطريق إلى النجاة وطريقنا إلى الشفاء. فكل داء أو مرض مهما كان كبيرًا أو صغيرًا من وجهة نظرك، إذا لم نهتم به ونتداركه سريعًا سيصعب علاجه، وكلما عجلنا من تدارك المرض قضينا عليه بسهولة.

ومن ضمن المشكلات الطبية البسيطة التي تواجه الإنسان وخاصةً المرأة الحامل هي انخفاض الصفائح الدموية لدى السيدة الحامل، فقد يكون في بعض الأحيان الانخفاض الشديد في عدد صفائح الدم عند المرأة الحامل دليلًا على وجود مشكلة في الحمل، أو أن يكون من المضاعفات النادرة عند بعض السيدات وهي تسمم الحمل.

فيجب الاهتمام بأي مشكلة تواجهك حتى إذا كانت صغيرة من وجهة نظرك، قد تكون كبيرة من وجهة النظر الطبية.

ما هي الصفائح الدموية وما هو دورها في جسم الإنسان؟

هل أقلق إذا كانت صفائح الدم عندي مُنخفضة؟

تلعب الصفائح الدموية دورًا هامًا في جسم الإنسان وهي عبارة عن مجموعة من الخلايا صغيرة الحجم التي تدور في الدم، وهي أحد مكونات الدم الهامة، وأيضًا هي المكون المسؤول عن منع النزيف بكل أنواعه.

 فهي تتجمع مع بعضها البعض وتتفاعل مع مواد التجلط في الدم لتكوين الجلطة الدموية التي بدورها تسد الجروح وبالتالي توقف النزيف عند الإنسان.

 وهي تعمل على تخثّر الدم ومُحاربة الالتهاب، ويختلف عدد صفائح الدم من شخص إلى آخر، لكنه من المؤكد أن عدد هذه الصفائح في الجسم يتراوح ما بين 150و400 مليون في كل ملليتر من الدم.

ولكن أثناء فترة الحمل يكون من الطبيعي أن ينخفض عدد الصفائح الدموية، ويصل عند 8% من النساء الحوامل إلى 100و150 مليونًا لكل ملليتر من الدم.

ويقول الأطباء أنه يجب توافر شرطين أساسيين في الصفائح الدوية كي تقوم بعملها على الوجه الأكمل:

  • أن تكون الصفائح الدموية سليمة وتعمل بشكل جيد.
  • أن تتوفر الصفائح الدموية بالعدد الكافي لكي تقوم بعملها على أكمل وجه.

يشرح الفيديو مرض نقص الصفائح الدموية.

هل هُناك خطورة إذا كنت حامل وصفائح الدم عندي مُنخفضة؟

يرجع الانخفاض الغير طبيعي في الصفائح الدموية خلال فترة الحمل إلى الحالة الصحية لكِ قبل الحمل، فإذا كنتِ تُعانين من (لوبيس أو الذائبة) وهو مرض جلدي له تأثير على الجلد والمفاصل وسائر الجسم، أو تتناولين أدوية معينة مثل: (الهيبارين) فقد تُعانين من نقص في عدد صفائح الدم.

وأيضًا نقص المناعة لدى المرأة قد تكون سببًا في نقص عدد صفائح الدم، وإذا كان فحص دمك مبينًا أن هُناك نقص في الصفائح الدموية فيجب مقارنتها مع فحص دمك قبل الحمل، وإذا كانت صفائح الدم لديك منخفضة قليلًا عن المعتاد فهذا لا يسبب أي مشاكل لك أو لطفلك وأنه سوف يتم علاجها بسهولة ولا داعي للقلق.

هل هُناك خطورة إذا كنت حامل وصفائح الدم عندي مُنخفضة؟

وأما إذا كانت نسبة النقص في الصفائح الدموية كبيرة فعليكِ أن تتوجهي إلى الطبيب المُتابع ليصف لك العلاج؛ لأن هذا النقص قد يُسبب لك مشاكل كثيرة مثل: تسمم الحمل، وأيضًا مشاكل النزيف عند الولادة الطبيعية أو بعدها أو أثناء الولادة القيصرية، وعند أخذ حقنة (الإيبيدورال) فيجب أخذها بعناية طبية فائقة؛ كي لا يحدث ثقب عرضي، ولكن هذا في حالة النقص الشديد في الصفائح الدموية.

أعراض انخفاض عدد صفائح الدم

من الصعب تحديد إذا كانت صفائح الدم منخفضة عن طريق أعراض معينة، فنقص الصفائح غالبًا لا يُسبب أي أعراض إذا كان نقص طبيعيًا، ولكن هُناك في الحالات الشديدة التي يكون فيها عدد الصفائح منخفض جدًا، وتتمثل أهم هذه الأعراض في:

  • نزيف حاد من الأنف أو اللثة.
  • كثرة الحيض.
  • النزيف الذي يأخذ وقت طويل من الجروح.
  • دم في البول أو البراز وهذا يكون في حالات الانخفاض الشديد في عدد صفائح الدم.
  • نزيف من المستقيم.
  • طفح جلدي من بقع حمراء أرجوانية اللون على الكاحلين والقدمين.

وعند الوصول إلى إحدى هذه المشكلات يجب التوجه إلى الطبيب فورًا.

وهذا الفيديو يشرح نقص الصفائح الدموية.

أسباب انخفاض عدد الصفائح الدموية خلال الحمل

يرجع السبب الرئيسي في نقص الصفائح الدموية أن الجسم أثناء فترة الحمل يُنتج الكثير من السوائل (البلازما)، وهذا يجعل صفائح الدم أقل تركيزًا (أي أكثر خفة)، وهذا الأمر يؤثر على أدائها والقيام بمهامها على أكمل وجه.

وهذا الفيديو يشرح أضرار نقص الصفائح الدموية عند الأطفال.

ما هو علاج انخفاض عدد الصفائح الدموية؟

في الغالب لا تحتاجين إلى علاج إذا لم يكن هناك أعراض، لكن في حال الانخفاض في عدد الصفائح الدموية إلى أقل من المعتاد أو أقل من المستوى الطبيعي، فعندما تلاحظين أحد الأعراض والتي تحدثنا عنها من قبل يجب الذهاب إلى الطبيب وسيجري لك اختبارات الدم لقياس مستوى الصفائح الدموية ومستوى خلايا الدم الأخرى.

فقد ينصحك الطبيب بالتوقف عن بعض العقاقير التي من شأنها أن تسبب تلك الحالة، وإذا كان السبب في ذلك هو جهازك المناعي فسيصف لك الطبيب (عقاقير القشرة الكظرية) لتثبيط رد الفعل المناعي الذاتي. أما إذا كانت حالتك خطيرة ولا تستجيب لتلك الإسعافات فعليك اللجوء إلى جراحة استئصال الطحال حتى لا يقوم بتدمير الصفائح الدموية.

في حال بقي عدد صفائح الدم في مستوى آمن ولا توجد أي أعراض لديك فيكون وضعك طبيعيًا، أما في حال نقص عدد الصفائح الدموية لديك، وظهر لك أي أعراض من الذي سبق ذكرها، فيجب عليك التوجه إلى الطيب لمباشرة الحالة، ومعرفة سبب تلك الأعراض، والقيام بعلاجها.