القولون العصبي والحمل

تتضمن فترة الحمل سلسلة من التغيرات الفيزيولوجية لدى النساء، حيث لا يتغير شكل جسمك فحسب بل تتغير أيضًا وظائف أعضائك، وكل هذا يمكن أن يؤدي إلى تهيج الأمعاء أثناء الحمل.

والقولون العصبي ينعكس في أعراض مثل آلام البطن وتغيرات في عادات الأمعاء التي يمكن أن تكون مزعجة خصوصا أثناء الحمل، ومع ذلك تختلف الأعراض باختلاف الشخص الذي يعاني منه فهو ليس شيئًا شائعًا لجميع النساء الحوامل.

وتجدر الإشارة إلى أن القولون العصبي ليس له تأثير على الجنين، وقد ثبت أنه لا توجد صلة مباشرة بين الحمل والقولون العصبي، وبمقالنا هذا سيدتي سوف نشرح لكي بشكل تفصيلي عن القولون العصبي والحمل وطرق علاجه.

التغييرات في الحمل

أثناء الحمل يتكيف جسم المرأة مع التغيرات الهرمونية والجسدية والغذائية التي ارتبطت بصعوبات الجهاز الهضمي، حيث يصيب الإمساك 50٪ من النساء في مرحلة ما أثناء الحمل، بينما ينتشر القولون العصبي بنسبة 5 إلى 19٪ أثناء الحمل وبعده.

مع تقدم الحمل حركة الأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة تنخفض الحركة بشكل عام وتقل قوة الجهاز الهضمي.

أسباب تهيج القولون العصبي أثناء الحمل

قد يكون أحد الأسباب ناتجًا عن مجموعة من العوامل الغذائية والهرمونية والميكانيكية خاصة في الثلث الثالث من الحمل، مثل نمو الجنين والمشيمة مما قد يعيق حركة البراز.

وحركة الجهاز الهضمي يمكن أيضا أن تنخفض أثناء الحمل بسبب زيادة مستويات هرمون البروجسترون، مما يقلل من إنتاج موتيلين وهو هرمون يتم إنتاجه بواسطة خلايا الغشاء المخاطي المعوي الذي يحفز الحركة من المعدة والأمعاء.

كما أن هناك بعض التغيرات بنمط الحياة التي من الممكن أن تسبب القولون العصبي للحوامل كعدم ممارسة التمارين الرياضية أو تغير النظام الغذائي نتيجة التقيؤ والغثيان.

التوصيات

للأسف لا توجد توصيات خاصة للحوامل بما يخض القولون العصبي، ولكن يجب توخي قدر أكبر من العناية والحذر لحماية صحة الأم والجنين، لكن من المهم للمرأة الحامل أن تزيد من استهلاكها للفاكهة والخضروات والمياه والألياف الغذائية، بالإضافة إلى النشاط البدني قدر الإمكان.

أعشاب طبيعية للتخفيف من أثار القولون العصبي خلال الحمل

اليانسون:

 يعتبر من الأعشاب الطبيعية الممتازة لتخفيف آلام المعدة والأمعاء، كما يخفف من الانتفاخ والغازات ومضاد للتشنج، وهو ناجح جدًا للأشخاص الذين يعانون من القولون العصبي.

يعتبر اليانسون غير مناسب إذا كنت تعانين من الإسهال، وذلك لأن القولون العصبي يتناوب بشكل دائم مع الإسهال أو الإمساك، لذلك في هذه الحالة لن يكون شرب اليانسون مناسبًا إلا إذا كنتي تعانين من بضعة أيام صعوبة في الذهاب إلى الحمام.

يتم تحضيره من خلال أخذ ملعقة كبيرة من بذور اليانسون وإضافتها لكوب من الماء المغلي، ويمكنك شربها على الإفطار وبعد الظهر.

البابونج:

شاي البابونج مثالي لعلاج القولون العصبي والحصول على الراحة، حبت تتميز أزهاره بخصائص قادرة على تقليل الالتهاب، بالإضافة إلى ذلك فهي مضادة للبكتيريا وتعمل كمرخيات.

يمكنك تناول كوبين يوميًا، ويتم تحضيرها من خلال إضافة ملعقة صغيرة من أزهار البابونج للماء المغلي وتترك عشر دقائق من بعد الغليان ومن ثم يشرب.

النعناع:

يعتبر النعناع من الأعشاب الطبيعية المهدئة للمعدة والأمعاء والقولون وطاردة للغازات، وهذا يعني أنه بمجرد وصوله إلى الجهاز الهضمي فإنه يعمل مباشرة على المعدة والأمعاء، حيث يقوم بتهدئة القولون والتقليل من الالتهاب وتقليل الألم وإعطائنا إحساس بالاسترخاء.

لتحضيره ما عليك سوى وضع ملعقة كبيرة من النعناع المجفف للماء المغلي وتركه لمدة خمس دقائق بعد الغليان، من المهم ألا يحتوي هذا المشروب على السكر، وإذا كنت ترغبين بإضافة السكر فمن الأفضل اختيار المحليات الطبيعية.

الميرمية:

تعتبر عشبة الميرمية من الأعشاب المناسبة لمعالجة القولون العصبي والتخلص من الإسهال والتقيؤ والدوخة، لذلك تعتبر الميرمية من الأعشاب الفعالة في تهدئة القولون.

بالإضافة إلى ذلك له تأكد من تأثير مهدئ ممتاز يسمح لكي بالاسترخاء، ولتحضيره نقوم بإضافة ما يقارب 10 جرامات الميرمية ويضاف للماء المغلي وتترك بعدها عشر دقائق ومن ثم يتم شربها، ويمكنك شرب 3 أكواب في اليوم.

الزعتر:

يعتبر نقيع الزعتر خيارًا جيدًا آخر في حال كنا نعاني من القولون العصبي، حيث يساعد هذا النبات الطبي على الهضم وتخفيف الألم والالتهابات، بالإضافة إلى ذلك يقوم بتطهير أمعائنا من السموم والبكتيريا.

ولتحضيره يتم إضافة ملعقة بحجم صغير من نبات الزعتر لكوب من الماء المغلي ويترك خمس دقائق ومن ثم يشرب دافئ.

بذور الحلبة:

تستخدم بذور الحلبة عادة لأمراض الجهاز الهضمي وخاصة لحماية الأمعاء، حيث تحوي على نسبة عالية من فيتامين ب، وهذا مناسب لتهدئة الأمعاء والقولون والتخلص من الألم وتنظيم أجسامنا في حالة تعرضنا للإمساك، ومن المستحسن أن تأخذ مرة واحدة فقط في اليوم.

ولتحضيرها يجب أن يكون لديكي ملعقة كبيرة من بذور الحلبة وتغلى ثم يترك المنقوع يرتاح لمدة خمس دقائق، بعد ذلك عليك فقط تصفية المحتويات بمصفاة وشربها شيئًا فشيئًا.

ملاحظة:

من الضروري جدا سيدتي استشارة الطبيب المختص والمشرف على فترة الحمل قبل البدء بشرب أي نوع من الأعشاب التي قمنا بذكرها في الأعلى، وذلك لتجنب حدوث أية مضاعفات أو اضطرابات قد تضر بالحمل والجنين.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

انتقل إلى أعلى