حقن منع الحمل .. أنواعها ومميزاتها وأضرارها

تُعتبر حقن منع الحمل أحد الوسائل الناجحة في تنظيم الحمل، حيث ثبت فاعليتها الكبيرة وعدم حدوث حمل مع تناولها، ومع كونها مشهورة ومتداولة لدى الكثير من النساء، فإن حقن منع الحمل هي مُركباتٍ كيميائية تؤثر على الجسم وتتفاعل مع كيماء الجسم ومن ثم فينبغي أخذها بعد توصية الطبيب، والتزام التعليمات الموصى بها، وهنا سنحاول أن نتعرف على حقن منع الحمل وكل ما يتعلق بها من حيث أنواعها ومخاطرها ومزاياها وآلية عملها، وغير ذلك، مما يحقق لنا الوعي الشامل بتلك الوسائل الخطيرة.

حقن منع الحمل وآلية عملها

حقن منع الحمل .. أنواعها ومميزاتها وأضرارها

قبل الخوض في الحديث عن أنواع حقن منع الحمل ينبغي أولًا الحديث عن فكرتها وآلية عملها، وكيف تنجح في منع حدوث الحمل رغم استمرار العلاقة الخاصة بصورة طبيعية بين الزوجين.

مثلها مثل بقية الوسائل التي تتعامل مع الهرمونات، تحتوي حقن منع الحمل على بديل هرمون البروجسترون الذي يعرف بهرمون الأنوثة، يعمل هذا البديل على الحفاظ على مستوى تواجده في جسم المرأة ومن ثم إيهام الجسم بأنه في حالة حمل، حيث تُصبح بطانة الرحم بنفس الهيئة التي تكون عليها بطانة الرحم للمرأة الحامل، ويكثر المخاط المحيط بعنق الرحم مما يقف عائقا دون وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة، ومن ثم تنعدم فرص حدوث التخصيب.

فاعلية حقن منع الحمل

الحقن المُستخدمة في منع الحمل تكاد تكون أكثر الوسائل فاعلية، وهذا ما صدر في تصريح عن منظمة الصحة العالمية التي صرحت بأن نسبة فاعلية حقن منع الحمل تتجاوز الـ 95.5% متى رُوعيت التعليمات والمواعيد.

قد يهمك أيضًا: فوائده وأضرار حبوب الكلومايد للحمل والإنجاب

أنواع حقن منع الحمل

حقن منع الحمل .. أنواعها ومميزاتها وأضرارها

يصنف النساء حقن منع الحمل وفقًا لمدة فاعليتها، كالتالي:

حقن الثلاثة أشهر

وهي نوع من الحقن تأخذها المرأة مرة واحدة كل ثلاثة أشهر ويظل مستوى البروجسترون ثابتًا لمدة ثلاثة أشهر، وهي حقن “ديبو بروفيرا” أو Depo-Provera””، وهي الأكثر شيوعا واستخداما لدى الكثير من النساء.

حقن الشهرين

وهي حقن منع الحمل التي تضطر المرأة لأخذها مرة كل 60 يوما لتضمن عدم حدوث حمل، وتأتي في المرتبة الثانية من حيث استعمال النساء لها، وهي حقن “نورستيرات” أو” Noristerat”.

حقن الشهر الواحد

وهي تؤخذ مرة واحدة كل 30 يومًا، وهي نادرة الاستعمال لدى النساء، واسمها التجاري حقن “ميزوسيبت” أو “Mesocept”.

قد يهمك أيضًا: طريقة فرنسية لكشف الحمل قبل ميعاد الدورة الشهرية والأعراض المبدئية

لماذا تُعد حقن منع الحمل من أفضل الوسائل لمنع الحمل؟

حقن منع الحمل .. أنواعها ومميزاتها وأضرارها

تتميز حقن منع الحمل بعدة مزايا تفتقدها الوسائل الأخرى، ولعل من أهمها أن تأثيرها ممتد لفتراتٍ طويلة أقلها شهر، ومن ثم فهي تعفي المرأة من عبء تناول الحبوب يوميًا والخوف من نسيانها، فضلًا عن كونها تحمي من الإصابة بالتهابات الحوض، ولا تتفاعل مع أدوية السكر ومن ثم فنسبة المُجازفة تكاد تكون معدومة حتى في حال تناول تلك الأدوية.

يضاف إلى المميزات التي تحسب لحقن منع الحمل أنها آمنة وتقي من الإصابة بسرطان الرحم، وكونها مؤقتة وليست دائمة، فمتى أرادت المرأة أن تُكرر تجربة الحمل تستطيع التوقف عنها فورًا.

الأثار الجانبية التي قد تنج عن أخذ حقن منع الحمل

البروجيسترون الطبيعي في جسم الأنثى لا يكون مستواه ثابتًا طول الوقت، فهو مثلًا يرتفع في فترات الحمل والرضاعة وينخفض في أوقاتٍ أخرى، مما يقي الجسم من خطورة وأضرار ارتفاعه بصورة دائمة، ولأن حقن منع الحل تعمل على ثبات مستوى البروجسترون طوال فترة تناولها، فإن هذا قد يتسبب في بعض الأثار السلبية على صحة المرأة، والتي تتفاوت من امرأةٍ لأخرى بحسب حالتها الصحية والمناعية، ومن بين تلك الأعراض وأكثرها انتشار ما يلي:

  • تسبب بعض مشاكل العظام مثل التهاب المفاصل الهشاشة والروماتايد وغيرها.
  • تؤثر على افراز البروجيسترون الطبيعي في الجسم.
  • تُسبب آلام الثدي، وقد تزيد من احتمالات الإصابة بأورام الثدي، ولو لم يكن من آثارها غير هذا الاحتمال لكان كافيا للعزوف عن تناولها.
  • تؤثر على انتظام الطمث.
  • تُسبب لدى البعض الشعور بالصداع.
  • وقد تتسبب في حدوث النزيف.
  • يتأخر الحمل بعد التوقف عن تناولها لمدة تصل إلى عامٍ كامل.
  • قد تُسبب زيادة في الوزن لبعض السيدات.

قد يهمك أيضًا: ملف شامل عن وسائل منع الحمل

موانع استخدام حقن منع الحمل

حقن منع الحمل .. أنواعها ومميزاتها وأضرارها

حقن منع الحل ليست الوسيلة المثالية المُلائمة لجميع النساء، فبعض الحالات تنصح بالابتعاد تمامًا عنها واستبدالها بوسائل أخرى أكثر ملائمة وأمانًا ومن تلك الحالات ما يلي:

  • حالة كون السيدة مُصابة بأي مشاكل في العظام كالهشاشة ونحوها.
  • حالة كون السيدة ترغب في الحمل بعد فترة قصيرة.
  • حالة كون السيدة من الذين يُعانون من حساسية أجسامهن للبروجيسترون، فهؤلاء يجب أن يمتعن عن أي وسائل هرمونية.
  • حالة كون جسم المرأة من الأجسام القابلة لزيادة الوزن وكانت لا ترغب في تلك الزيادة.
  • إذا كانت المرأة تُعاني من اضطرابات الدورة الشهرية وعدم انتظامها، أو حدوث نزيفٍ مُتكرر.
  • إذا كانت السيدة لديها تاريخ مرضي فيما يتعلق بأراض القلب أو السكتة الدماغية أو الإصابة بهشاشة العظام.
  • إذا شكت المرأة في حدوث حمل، فيجب عدم أخذ تلك الحقن إلا بعد التأكد من خلو الرحم من الحمل.

أنسب أوقات أخذ حقن منع الحمل

أنسب وقت لأخذ حقن منع الحمل هو أثناء الخمسة أيامٍ الأولى من الدورة الشهرية، وتؤخذ في الذراع أو في العضل، كما يُمكن اخذها بعد الولادة في حدود ستة أسابيع من الولادة.

وختاما؛ فإن حقن منع الحمل كغيرها من الأدوية الكيمائية التي قد تسبب أضرارًا لا حدود لها إذا ما تم تناولها بعشوائية أو دون الرجوع إلى الطبيب المُختص، ومن ثم فيجب مراجعة الطبيب والتحدث معه عن كافة التفاصيل الصحية للمرأة لكي يُحدد ما يُناسبها وما لا يُناسبها من وسائل منع الحمل، فالوعي الصحي هو أول خطوات الوقاية من التوابع المرضية المُزعجة، دمتم بصحة وعافية!!

للمزيد: فوائد وأضرار حبوب منع الحمل وتأثيرها على العلاقة الحميمة

ما هي عملية ربط عنق الرحم وما هي مخاطرها؟

قد يعجبك ايضا