كل ما ترغبين معرفته عن الالتهابات والحمل

تتعرض الكثير من السيدات الحوامل للإصابة بالكثير من العدوى والالتهابات خلال فترة الحمل، ومن الممكن ألا يسبب لهن أية أعراض أو مضاعفات، ولكن الإصابة المتكررة بهذه الالتهابات قد تؤثر بشكل سلبي على عملية نمو جنينك، وقد لا يستطيع الطبيب تحديد ومعرفة ما إذا كانت هذه العدوى سوف تأثر على الجنين وما هو مدى هذا التأثر، لكن من الضروري المباشرة بشكل فوري وسريع وذلك لرفع نسب ولادة الجنين بشكل صحي وسليم.

يشار أن الالتهابات التي تصاب بها الحامل خلال فترة الحمل على الجنين بإحدى الطرق، والتي هي:

  • الولادة المبكرة أو الإجهاض.
  • التأثير بشكل مباشر على الجنين مما يسبب في كثير من الحالات التشوهات خلقية.
  • يسبب ضرر بجسم الأم، مما يقلل من قدرة الأم على الرعاية بالجنين.

وبمقالنا هذا سوف نتحدث بشكل مفصل عن الالتهابات والحمل، وما هي الالتهابات التي من الممكن أن تصاب بها الحامل وتؤثر بشكل سلبي على الجنين.

الالتهابات والحمل… الالتهابات ذات المنشأ الفيروسي والبكتيري

تختلف وتتنوع أنواع الالتهابات التي من الممكن أن تصاب بها الحامل خلال فترة الحمل، ومنها ما يلي:

جدري الماء أثناء الحمل:

من الممكن أن تكون الإصابة بجدري الماء أثناء الحمل خطيرة بالنسبة للحامل ولجنينها، ولذلك من المهم طلب الاستشارة الطبية بشكل مبكر إذا كنت تعتقدين أنك مصابة بجدري الماء.

يوجد هناك فرصة أنك محصنة بنسبة 90٪ ضد عدوى جدري الماء، لكن في حال إذا لم تكوني قد أصبت بجدري الماء مطلقا أو أنك غير متأكدة من أصابتك سابقا وقمتي بالتواصل مع طفل أو شخص بالغ مصاب به، فيجب التحدث إلى طبيبك على الفور، حيث يتم الكشف عن الإصابة من خلال فحص الدم.

 Cmv أثناء الحمل:

الذي يعرف باسم الفيروس المضخم للخلايا، وهو فيروس شائع ينتمي لمجموعة الهربس، الذي يمكن أن يسبب تقرحات البرد وجدري الماء، كما أن عدوى الفيروس المضخم للخلايا شائع بشكل كبير بين الأطفال الصغار.

من الممكن أن تكون العدوى خطيرة خلال الحمل لأنها من الممكن أن تسبب مشاكل للجنين وهو في بطن أمه كفقدان السمع، ضعف البصر، العمى، صعوبات التعلم، الصرع.

يعد الفيروس المضخم للخلايا خطير بشكل خاص وكبير على الطفل إذا لم تكن الأم الحامل قد أصيبت به من قبل، وليس هناك طرق تساعد على الوقاية من الإصابة بفيروس المضخم للخلايا، ولكن يمكن التقليل من المخاطر من خلال:

  • غسل اليدين بشكل منتظم من خلال استخدام بالصابون والماء الساخن، وخاصة إذا كنت تغيرين حفاضات طفلك، أو إذا كنت تعملين في الحضانة أو مركز الرعاية الخاصة بالأطفال.
  • تجنب تقبيل الأطفال على وجوههم، حيث من الأفضل تقبيلهم على رأسهم أو عنقهم.
  • عدم مشاركة الأطفال في الطعام أو أدوات المائدة، وعدم الشرب بنفس الكوب الذي يستخدمه الطفل.

هذه الخطوات سيدتي مهمة وضرورية في حال كنت حامل وعلى اتصال مباشر مع مجموعة كبيرة من الأطفال غير أطفالك، كما يمكن أجراء فحص للدم للتأكد إذا كنت قد أصبت بشكل مسبق بهذا الفيروس أو لم تصابي به.

بكتيريا Gbs أثناء الحمل:

نادر ما تتسبب المكورات العقدية من المجموعة GBS ضرر أو أعراض، كما أنه لا يسبب أي مشكلة في معظم حالات الحمل، لكن هناك عدد صغير تصيب فيه البكتيريا العقدية الطفل عادة قبل أو أثناء المخاض بشكل مباشر مما يسبب مرض خطير.

إذا كنت قد أنجبت سيدتي طفل مصاب بعدوى GBS، فيجب أن يتم إعطاؤك مضادات حيوية أثناء المخاض للتقليل فرص إصابة طفلك الجديد بالعدوى، كما يجب أيضا أن يسألك الطبيب أثناء المخاض إذا كنت قد أصبت بعدوى المسالك البولية أثناء فترة الحمل.

تزداد احتمالية إصابة طفلك بـ GBS إذا:

  • دخلت في ولادة مبكرة (قبل 37 أسبوعًا من الحمل).
  • انفجار بمية الرأس لدى جنين.
  • إذا كنت تعانين من حمى خلال فترة المخاض.

إذا كنتي سيدتي مصابة ب Gbs سوف يقوم الطبيب بتقييم ما إذا كان يجب أن يتم إعطاؤك بعض المضادات الحيوية أثناء فترة المخاض لحماية طفلك من الإصابة.

الالتهابات المنقولة عن طريق الحيوانات أثناء الحمل:

القطط:

قد يحتوي براز القطط على التوكسوبلازما، وهو عبارة عن كائن حي يسبب الإصابة بداء المقوسات، ويمكن أن يضر داء المقوسات بطفلك.

للتقليل من خطر الإصابة:

  • تجنبي سيدتي خلال فترة الحمل إفراغ فضلات القطط، فإذا لم يكن بإمكان أي شخص آخر تفريغ القمامة الخاصة بالقطط فقومي باستخدام قفازات مطاطية يمكن التخلص منها، كما يجب تنظيف الصواني يوميا.
  • تجنب الاتصال المباشر والوثيق مع القطط المريضة.
  • إذا لم يكن لديك قط، وكنت تقومين بالبستنة يجب ارتداء قفازات خاصة وغسل اليدين بعدها جيدا والتخلص من القفازات.
  • إذا قمتي بملامسة براز القطط اغسلي يديك جيدا.
  • الالتزام بقواعد النظافة الغذائية العامة.

الخروف:

يمكن أن تحمل الحملان والأغنام كائن معروف يسبب الإجهاض كما أنها تحمل التوكسوبلازما.

تجنبي سيدتي حمل النعاج أو حلبها، وكذلك يجب تجنب ملامسة الحملان حديثة الولادة، كما يجب أخبار الطبيب إذا عانيت من أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا بعد ملامستك الأغنام.

الخنازير:

إلى الأن مازال البحث مستمر لمعرفة ما إذا كانت الخنازير يمكن أن تكون مصدر لعدوى التهاب الكبد E، وهذه العدوى خطيرة إذا كنت حامل.

يمكن سيدتي تجنب الإصابة بهذا النوع من الالتهابات من خلال ما يلي:

  • طهي اللحوم بشكل جيد ومنتجاتها أيضا.
  • تجنب تناول اللحوم النيئة أو المحار النيئة أو الغير مطبوخة جيدا.
  • غسل اليدين بشكل جيدا قبل تحضير الطعام وتناوله.

التهاب الكبد B أثناء الحمل:

التهاب الكبد B هو عبارة عن فيروس يصيب الكبد، في كثير من الأحيان لا يظهر على الكثير من المصابين بالتهاب الكبد B أية اعراض مرافقة للمرض، ولكن يمكن أن يكونوا حاملين للعدوى وقد يصيبون الآخرين.

ينتشر الفيروس من خلال ممارسة الجنس مع شخص مصاب دون القيام باستخدام واقي ذكري، وعن طريق الاتصال المباشر بدم الشخص المصاب، فإذا كنت مصابة بالتهاب الكبد B أو أصبت بالعدوى خلال الحمل فيمكنك نقل العدوى لطفلك خلال الولادة.

سيقوم الطبيب بأجراء فحص دم للكشف عن التهاب الكبد B وذلك كجزء من الرعاية ما قبل الولادة، كما يجب إعطاء الأطفال المعرضين للخطر الإصابة اللقاح الخاص بالتهاب الكبد B عند الولادة للوقاية من العدوى وأمراض الكبد الأخرى الخطيرة بوقت لاحق من الحياة.

التهاب الكبد Cأثناء الحمل:

فيروس التهاب الكبد C الذي يصيب الكبد، وكثير من المصابين بالتهاب الكبد سي لا تظهر عليهم أية أعراض ولا يدركون من أنهم مصابون، وينتقل هذا الفيروس من خلال الاتصال المباشر بدم الشخص المصاب، ومن الممكن أيضا أن ينتقل التهاب الكبد C من خلال تلقي العلاج الطبي أو علاج معالجة الأسنان في البلدان التي ينتشر فيها التهاب الكبد C، أو من خلال ممارسة الجنس مع شريك مصاب.

إذا كنت مصابة بالتهاب الكبد C فقد تنقل العدوى لطفلك، وعلى الرغم من أن الخطر أقل بكثير من الإصابة بالتهاب الكبد B أو فيروس نقص المناعة البشرية ولكن هذا لا يمنع إصابته.

الهربس أثناء الحمل:

يمكن أن تكون عدوى الهربس التناسلي خطير جدا على المولود الجديد.

يمكن أن تصابين بالهربس خلال الحمل من خلال الاتصال التناسلي مع شخص مصاب، أو من خلال الجنس الفموي مع شخص مصاب فتصابين بالهربس الفموي.

تسبب العدوى الأولية ظهور تقرحات وبثور مؤلمة على الأعضاء التناسلية، والعلاج متاح إذا كانت العدوى قد حدثت خلال الفترة الأولى من الحمل، أما إذا حدثت العدوى لديك بالقرب من نهاية الحمل أو خلال فترة المخاض، فقد يوصى الطبيب بإجراء عملية قيصرية للتقليل خطر انتقال الهربس إلى طفلك.

إذا كنت تعانين أنت أو شريكك من الهربس فمن الضروري استخدم الواقي الذكري أو تجنب ممارسة الجنس خلال الحمل لتجنب تفشي المرض، كما يجب تجنب الجنس الفموي غير المحمي.

فيروس نقص المناعة البشرية أثناء الحمل:

تشير الدلائل إلى أنه إذا كنتي مصابة بفيروس نقص المناعة وبصحة جيدة وبدون ظهور أية أعراض فمن غير المحتمل أن تتأثري بشكل سلبي خلال فترة الحمل، مع ذلك يمكن أن ينتقل فيروس نقص المناعة البشرية إلى طفلك أثناء فترة الحمل أو خلال الولادة أو خلال الرضاعة الطبيعية.

إذا تم تشخيص إصابتك بفيروس نقص المناعة خلال فترة الحمل، فستحتاجين أنت وطبيبك إلى مناقشة إدارة الحمل والولادة للتقليل من مخاطر إصابة طفلك بالعدوى، حيث أن العلاج خلال الحمل يقلل بشكل كبير من خطر انتقال فيروس نقص المناعة البشرية لطفلك، كما ينصح بالابتعاد عن الرضاعة الطبيعية حيث من الممكن أن ينتقل فيروس نقص المناعة البشرية إلى طفلك بهذه الطريقة.

إذا كنت مصابة بفيروس نقص المناعة البشرية فيجب التحدث إلى طبيبك حول صحتك والخيارات المتاحة لك.

الحصبة الألمانية أثناء الحمل:

إذا أصبت بالحصبة الألمانية في الشهور الأربعة الأولى من فترة الحمل فقد يؤدي ذلك لمشاكل خطيرة بما فيها عيوب الخلقية والإجهاض.

إذا كنت حامل يجب عليك الاتصال بطبيبك بأقرب وقت ممكن إذا:

  • كنت على اتصال مباشر بشخص مصاب بالحصبة الألمانية.
  • وجود طفح جلدي.
  • لديك أعراض الحصبة الألمانية.

الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي أثناء الحمل:

غالبا لا تظهر أية أعراض للأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي أثناء فترة الحمل، لذلك فقد لا تعلمي ما إذا كان لديك أية إصابة، مع ذلك يمكن أن تؤثر الكثير من الأمراض المنقولة من خلال الاتصال الجنسي على صحة جنينك أثناء الحمل وبعد الولادة.

إذا كان لديك أي سبب يدعو للقلق حول بأنك أنت أو شريكك قد تكونان مصابين بعدوى منقولة جنسيا، فقومي بإجراء فحص طبي بأقرب وقت ممكن، كما يمكنك أن تسألي طبيبك.

فيروس زيكا أثناء الحمل:

فيروس زيكا يمكن أن يسبب الكثير من التشوهات الخلقية إذا أصبت به خلال فترة الحمل، وعلى وجه الخصوص يمكن أن يتسبب في إصابة الطفل برأس صغير بشكل غير طبيعي.

ينتشر فيروس زيكا عن طريق البعوض، ويمكنك سيدتي التقليل من خطر لدغات البعوض خلال فترة الحمل من خلال استخدام طارد الحشرات وارتداء ملابس فضفاضة تغطي ذراعيك وساقيك.

بعض النصائح والإرشادات لتجنب الإصابة بالتهابات خلال فترة الحمل

من المهم والضروري الالتزام بهذه النصائح خلال فترة الحمل وذلك لتجنب الإصابة، والتي هي:

  • تجنب السفر للمناطق والدول التي ينتشر بها فيروس زيكا.
  • استخدام الرذاذت الخاصة بالحشرات لتجنب ومنع إصابتك بلدغات حشرات البعوض.
  • اطلبي من شريكك الالتزام باستخدام الواقي الذكري والقيام بإجراء الفحوصات الخاصة بالأمراض المنقولة جنسيا.
  • استخدام معقمات الأيدي بشكل مستمر.
  • تجنب الاتصال بالأفراد التي تظهر عليهم بعض علامات الإصابة بالمرض.
  • الحصول على اللقاح الخاص بالأنفلونزا.
  • تجنب تناول الأطعمة الغير معقمة والنظيفة والغير مبسترة.
  • اطلبي من الأشخاص الأخرين تنظيف فضلات القطط.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *