أكزيما الرضع… الأسباب والأعراض وطرق العلاج

أكزيما الرضع مشكلة جلدية أو التهاب جلدي يصيب الرضع حتى عمر السنة، وقد تختفي مع اتباع علاج صحيح ولكن قد تلازمه لعدة سنوات أخرى، أسبابها متعددة وغير واضحة فيمكن أن يكون سببها مناعي تحسسي أو وراثي حسب التاريخ المرضي للعائلة.

تظهر أعراض أكزيما الرضع على شكل احمرار بشرة وحكة وجفاف وألم مزعج، وقد تظهر في الوجه واليدين وفروة الرأس، يمكن علاجها بسهولة طبيعياً أو باستخدام الادوية، كما يمكن اتباع أمور وقائية لتفادي حدوث الاصابة، ويفضل مراجعة الطبيب عند الشعور بأي مضاعفات كانت لتفادي تفاقم الاصابة وعلاجها بأسرع وقت.

الأعراض المرافقة للإصابة بأكزيما الرضع

لأكزيما الرضع أعراض واضحة وهي:

  • الحكة الشديدة.
  • وجود عامل وراثي وتكرار الإصابة في العائلة.
  • الاصابة بالربو والحساسية.
  • تخف الاصابة وتزداد مع الوقت حسب الظروف الموجودة.
  • ظهور بقع جافة وتقشر واحمرار الجلد مكان الاصابة.
  • تزداد سماكة الجلد مكان الاصابة.

الأسباب المؤدية لأكزيما الرضع

يوجد العديد من الأسباب منها:

  • العامل الوراثي له إثر كبير في اصابة الرضيع بهذه المشكلة.
  • المناخ البارد والجاف يزيد احتمال الاصابة بها.
  • قلة النظافة تعد سبب اساسي للإصابة بالأكزيما.
  • تناول بعض الأطعمة كالحليب والمكسرات والسمك والبيض والقمح يزيد احتمالية الاصابة.
  • ارتداء الملابس الصوفية ووجود العته والتعرق واستخدام المنظفات والعطور سبب اساسي للإصابة بالأكزيما.
  • العدوى بالبكتيريا العنقودية سبب اساسي لحدوث الأكزيما.

طرق علاج أكزيما الرضع

يوجد عدة طرق للعلاج منها طبية ومنها طبيعية وهي:

1. استخدام المرطب الموضعي

عند الاصابة بأكزيما الرضع يجب استخدام المرطب من 2-3 مرات يومياً وخاصة بعد استخدام الماء كمرطب الفازلين فهو رائع.

2. استخدام الكورتيزون الموضعي

يفضل استخدام الكورتيزون الموضعي بعد استشارة الطبب وبمعايير محددة حتا لاتسوء حالة الاصابة فهو جيد لتخفيف وعلاج الالتهاب ولكن يجب استخدامه بدقة.

3. استخدام الأدوية الفموية

هناك مجموعة ادوية يمكن استخدامها ومنها:

  • كمضادات الهس تامين لتهدئة الحكة.
  • استخدام المضادات الحيوية عند وجود عدوى بكتيرية.
  • استخدام مضادات الالتهابات.

4. استخدام الماء الدافئ

تساعد الماء الدافئة على ترطيب الجسم وتخفيف الالم والحكة ويفضل عدم اطالة وقت استخدام الما والتجفيف بالتربيت وليس الفرك حتى لاتتهيج البشرة عند الطفل.

5. الحفاظ على النظافة

يجب المحافظة على النظافة واستخدام الصابون في الاماكن المتسخة والابتعاد عن المنظفات المعطرة والتي تحوي كلور أو مضادات تزيد الاصابة.

6. استخدام اللباس الصحي

يفضل استخدام اللباس القطني النظيف والواسع والخفيف وعدم استخدام منظفات معطرة في عملية تنظيف الملابس ويفضل ان لا نزيد سماكة الثياب حتى لايحدث تعرق يزيد الحرقة والحكة.

7. الابتعاد عن المواد المحفزة للأكزيما

الابتعاد عن كل ما يسبب زيادة في الإصابة وأعراضها مثل:

  • ابعاد الطفل عن التعرق والخدش (يفضل قص اظافر الطفل) وغيرها من مسببات تهيج الاكزيما.
  • الابتعاد عن حبوب اللقاح، والحيوانات، والدخان.
  • الابتعاد عن الصابون، والمنظفات والبودرة والشامبو وغيرها.

مضاعفات أكزيما الرضع

هناك مضاعفات للغصابة قد تظهر على الرضيع عند تطور الاصابة ومنها:

  • الحمى والربو: حيث يكون الرضيع المصاب بالأكزيما أكثر عرضة للإصابة بالربو والحمى فيما بعد.
  • التهاب الجلد: حيث تزداد الحكة وتقشير الجلد ويصبح الجلد سميك ويتغير لونه.
  • العدوى الجلدية: تسبب شقوق الجلد عدوى بكتيرية أو فيروسية والتهاب في الجلد.
  • اضطرابات في النوم: بسبب الحكة والالم يصبح نوم الرضيع غير مستقر.

متى يجب مراجعة الطبيب

عند ظهور هذه الاعراض يجب مراجعة الطبيب وذلك بسبب:

  • ارتفاع حرارة الجسم.
  • احمرار منطقة الأكزيما وما حولها.
  • ظهور تقرحات وبثور ولون صدأ مكان الاصابة.
  • تطور الاعراض بشكل سريع ومزعج.
  • وجود عامل وراثي في العائلة.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

انتقل إلى أعلى