التغذية الصحية للأطفال أفضل طريق لبناء طفل سليم جسديًا وعقليًا

الغذاء الصحي للطفل في جميع مراحل نموه

تلعب نوعية الغذاء الذي يحصل عليه الطفل منذ بداية ولادته وفي جميع مراحل نموه دورًا كبيرًا في تحديد مقدار صحة جسده وسلامته من جميع النواحي الجسدية والعقلية والنفسية أيضًا، وقدرته على مقاومة الأمراض.

لذلك على كل أم ترغب بطفل سليم معافى أن تبدأ بتربيته من اهتمامها بأساسيات التغذية الصحية للأطفال في جميع المراحل العمرية التي يمرون بها.

ماهي التغذية الصحية للأطفال في مختلف مراحل نموهم؟

التغذية الصحية للأطفال في مختلف مراحل نموهم

سنقوم في هذه الفقرة بتصنيف المراحل العمرية التي يمر بها الأطفال إلى فئات للتحدث عن حاجة كل فئة من الغذاء الصحي على الشكل الآتي:

الطفل الرضيع حتى عمر السنتين

–   منذ الولادة حتى الشهر السادس يعتمد الطفل الرضيع بالكامل على الحليب سواء أكان حليب طبيعي من صدر الأم أو الحليب الاصطناعي الذي يوفر له جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها ويقيه من الإصابة بمختلف الأمراض، ويتراوح معدل الرضاعة لدى الطفل في هذا العمر بمعدل رضعة واحدة كل ساعتين إلى ثلاث ساعات.

–   بعد الشهر السادس من ولادة الطفل يصبح الطفل قادرًا على تناول الأطعمة الصلبة كالخضار والفواكه والحبوب وغيرها إلى جانب الحليب الذي يصبح بحاجة إلى دعم هذه المواد لتأمين الغذاء الكامل الضروري لنمو الطفل.

الطفل من عمر السنتين حتى عمر الخمس سنوات

في هذا العمر تتفاوت كميات الطعام التي يتناولها الطفل من يوم لآخر، والمهم أن يكون هذا الطعام محتويًا على

–  الكالسيوم، لأهميته في نمو عظام الجسم وعضلاته، لذلك لا بد للطفل من تناول الحليب والفواكه المتنوعة والسمك لتأمين حاجته من الكالسيوم.

–  الألياف، لذلك لا بد من تشجيع الطفل لتناول الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة.

–  البروتين، وأفضل الأطعمة التي تحتوي عليه هي الأسماك واللحوم والدجاج والبيض وغيرها.

الطفل من عمر الست سنوات حتى سن المراهقة

في هذا العمر يميل الأطفال لتناول الأطعمة غير الصحية المنتشر بيعها في المدارس، والتي تتسبب في مشاكل صحية عديدة، وهنا لا بد من تحفيز الطفل لتناول الأطعمة الغنية بالبروتين والضرورية لنمو الجسم، ومن هذه الأطعمة نذكر البيض والبقوليات واللحوم وغيرها.

بالإضافة لضرورة تناول منتجات الألبان والخضار والفواكه والحبوب الكاملة والدهون الصحية.

الطفل في سن المراهقة

في هذه السن يحتاج الأطفال إلى سعرات حرارية أعلى لاكتمال نمو الجسم بالإضافة إلى المزيد من كميات الكالسيوم والبروتينات، وعلى العكس من ذلك قد يميل الأطفال في هذه السن لتناول الوجبات السريعة التي تحتوي على الدهون وسعرات حرارية عالية دون فائدة، لذلك يجب على الأهل تحفيز الطفل لتناول الأطعمة الصحية التي توفر له العناصر التي يحتاج إليها، والابتعاد عن ممارسة العادات غير الصحية.

كما أنه يجب الانتباه لاختلاف حاجات الطفل الغذائية باختلاف جنسه في هذه المرحلة، حيث تحتاج الفتيات في هذا السن لكمية حديد أكبر من التي يحتاجها الذكور، والذكور بحاجة لكميات بروتين أعلى من تلك التي تحتاجها الفتيات.

أهمية التغذية الصحية للأطفال

إن التغذية الصحية هي أمر مهم جدًا لبناء الإنسان بشكل عام، وبناء جسم الأطفال بشكل خاص، ويمكن تلخيص أهمية الغذاء الصحي للأطفال بالنقاط الاتية:

–   إن تناول الطفل لحاجته من الفيتامينات والكالسيوم يساعده في الحصول على عظام قوية متينة، وأفضل مصادر الكالسيوم هي منتجات الألبان والبيض وغيرها.

–   إن تناول الطفل لحاجته من البروتينات يساعده في الحصول على عضلات قوية، وأفضل مصادر البروتينات هي الأسماك والبيض واللحوم والدجاج وغيرها.

–   إن تناول الطفل غذاء صحي سليم يقيه من الإصابة بالأمراض كأمراض القلب وأمراض السرطان والسمنة المفرطة.

–   إن تناول الطفل حاجته من العناصر والمواد الغذائية يمكنه من ممارسة نشاطاته اليومية وأعماله بنشاط، ويسمح لمختلف أعضاء الجسم القيام بوظائفها على أكمل وجه.

–   إن الغذاء الصحي السليم للطفل يعمل على اكتمال النمو العقلي له، فيزداد تحصيله الدراسي.

نصائح مهمة للحصول على تغذية صحية للأطفال

–   الحرص على تناول الطفل وجبة الإفطار وعدم إهمالها، ويفضل احتوائها على أطعمة غنية بالبروتين كالبيض.

–   التقليل من تناول المشروبات السكرية والحلويات والمشروبات الغازية.

–   جعل الخضار والفواكه أطباق أساسية في الوجبات اليومية وجزء من النظام الغذائي اليومي لدورها الفعال في وقاية الجسم من مختلف الأمراض كأمراض السرطان والقلب وضغط الدم وغيرها، كما أنها تقي الإنسان من الإصابة بالسمنة.

–   إضافة الخضار لمختلف وجبات الطعام للحصول على الفائدة منها.

–   عدم تجويع الجسم، والحرص على تعداد وجبات الطعام خلال اليوم بمقدار 4 إلى 5 وجبات في اليوم، مع تنويع الطعام في كل منها ليحصل الجسم على مختلف العناصر الغذائية التي يحتاجها.

–   تناول كميات كافية من الماء، وتختلف الكمية المحددة للطفل باختلاف العمر والحالة، ففي الأجواء الحارة يحتاج الطفل لكميات ماء إضافية، إلا أن متوسط حاجة الإنسان للماء تبلغ ما يعادل لتر ونصف.

–   الامتناع عن تناول الوجبات السريعة الجاهزة.

–   ضبط تناول وجبات الطعام في مواعيد محددة، والحرص على تناول الطفل الطعام مع الأسرة لتشجيعه على تناوله في وقت محدد.

–   إشراك الطفل في اختيار نوع الطعام الذي يرغب بتناوله.

–   الابتعاد عن تناول الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة.

–   عدم السماح للطفل بتناول الطعام أثناء مشاهدة التلفاز.

المراجع

مقال https://www2.ed.gov/parents/academic/health/growhealthy/growhealthy.pdf

مقال https://www.gesund-ins-leben.de/_data/files/recommendations_toddlers.pdf

قد يعجبك ايضا