فوائد وأضرار الزنجبيل وقت الرضاعة

كل شيء له فوائد وأضرار، ورغم ما تعودنا عليه من وجود العديد من الفوائد لعشب الزنجبيل منذ القِدم إلا أن الإفراط في تناول الزنجبيل وقت الرضاعة يسبب أضرار عدة خاصةً للطفل، ويأتي ذلك لرغبة الأم في استعادة وزنها الطبيعي خاصةً بعد الولادة مباشرةً.

النساء ترغبنَّ دومًا في الحفاظ على رشاقتهنّ حتى بعد الوضع لذا يستخدمنّ دومًا الأعشاب التي تخفف من الوزن والتي تُرجع لهم نحافتهم طالما تعودنّ عليها، ومن أهم هذه الأعشاب المستخدمة هي القرفة والزنجبيل والشاي الأخضر وغيرها من الأعشاب المستخدمة في تقليل الوزن.

وبرغم أن الأعشاب مفيدة جدًا للصحة وتقي من الأمراض إلا أن الإكثار منها يضر خاصةً للمرضى أو  من يمرون بفترات معينة يجب الحذر فيها، والتي من بينها فترة الرضاعة التي تعد فترة نمو الطفل الذي يكتسب غذائه من حليب الأم؛ لذلك يجب أن تحرص الأم على نوعية الأطعمة والشراب التي تتناولها خلال إرضاع طفلها.

نبذة مختصرة عن عشب الزنجبيل

تعرفِي على فوائد وأضرار الزنجبيل وقت الرضاعة؟

عشب الزنجبيل معروف بأنه من الأعشاب الأكثر أهمية في الحفاظ على الصحة والوقاية من العديد من الأمراض وقد استُخدم هذا العشب قديمًا في العلاج؛ نظرًا لأهميته الكبيرة واحتوائه على تركيبات علاجية نادرة.

ذُكر نبات الزنجبيل في القرآن الكريم، وتكمن الفوائد العظيمة له في جذوره التي تنمو تحت التربة والتي تُعرف بطعمها اللاذع والحار ورائحتها النفاذة؛ لذلك يستخدم بكثرة كتوابل حارة للطعام.

الأمراض التي يعالجها الزنجبيل وقت الرضاعة وبشكل عام

  1. يساعد تناول الزنجبيل على التخلص من التهاب الحلق، ونزلات البرد التي يصاحبها الرشح والسعال المتكرر وله قدرة فعالة للتخلص من البلغم.
  2. يستخدم الزنجبيل في تخفيف الآلام خاصةً في فترة الطمث عند النساء، كما يساعد على الحد من الالتهابات.
  3. يساعد الزنجبيل على استقرار الجهاز الهضمي خاصةً في حالات التسمم واضطرابات الهضم، ويعمل على تقليل نسبة الحموضة في المعدة ومعادلتها.
  4. يحافظ الزنجبيل على اتزان الجسم حيث يحد من الشعور بالدوار في الحركة وتقليل الإحساس بالغثيان؛ لذلك ينصح به الأطباء المرأة الحامل وذلك لقدرته أيضًا على التخلص من أوجاع الأذن والمفاصل والأعراض الأخرى المصاحبة للحمل.
  5. يستخدم في علاج الصداع النصفي وذلك لقدرته الخارقة في الحد من آلام الأوعية الدموية.
  6. يستخدم كعلاج قاتل للخلايا السرطانية بالأخص في مناطق الرحم والمستقيم والقولون.
  7. علاج فعّال في حالات الفشل الكلوي.
  8. يُحافظ على الرشاقة حيث يُستخدم للتخلص من الوزن الزائد باعتباره من أهم الأعشاب التي لديها القدرة على تخفيف نسبة الدهون المتراكمة في منطقة البطن والأرداف.
  9. يساعد على إنبات ونمو الشعر والتخلص من القشرة وذلك وفقًا لدراسات علمية نُشرت تؤكد فاعلية الزنجبيل في حل مشاكل الشعر.
  10. يُنشط الدورة الدموية ويعمل على زيادة النشاط الجنسي لدى الرجل والمرأة.
  11. يساعد على نضارة البشرة والتخلص من حب الشباب وتخفيف النمش والصدفية باعتباره من الأعشاب التي تحتوي على مضادات أكسدة.
  12. وباعتباره معالج لمشاكل الجهاز التنفسي فإنه يفيد أيضًا المُدخنين في التخلص من العوالق التي تلتصق بالرئتين وسهولة الاستنشاق والتخلص من الكحة والبلغم.
  13. يستخدمه مرضى القلب بهدف خفض نسبة الكولسترول في الدم.

القيمة الغذائية والفيتامينات لـ الزنجبيل وقت الرضاعة

الزنجبيل يحتوي على مجموعة من الفيتامينات والتركيبات الهامة المستخدمة في العلاج من الأمراض، والتي بناءً عليها ينصح بها الأطباء وفقًا للدراسات العلمية التي أجريت عليه فيحتوي على الآتي:

  1. يحتوي عشب الزنجبيل على الكالسيوم والألياف الغذائية الداعمة للجسم.
  2. به نسبة عالية من الكربوهيدرات والماغنسيوم والحديد.
  3. يحتوي أيضًا على المنجنيز والبروتين والصوديوم التي لها فوائد عدة للجسم وتقي من الأمراض.
  4. يحتوي عشب الزنجبيل ذو القيمة الغذائية العالية أيضًا على فيتامين هـ وفيتامين ج والسيلينيوم والبوتاسيوم.
  5. الزنجبيل يحتوي على مضادات حيوية عدة وفيتامين أ وفيتامين ك وفيتامين د.
  6. به أيضًا مواد طبية وعلاجية ومنها: الجنجرول وفينوتوين ومادة ديجوكسين.

فوائد الزنجبيل وقت الرضاعة في تخفيف الوزن

فوائد الزنجبيل وقت الرضاعة في تخفيف الوزن

من أهم الفوائد المعروفة لتناول عشب الزنجبيل هو التقليل من الوزن، يُستخدم الزنجبيل في التخلص من الوزن الزائد الذي يأتي من تراكم الدهون في مناطق الجسم المختلفة بالأخص منطقة البطن.

وللتخلص من الكرش وتراكم الدهون في منطقة الأرداف يتم عمل خلطات طبيعية باستخدام عشب الزنجبيل الذي له قدرة فائقة على إذابة الدهون في الجهاز الهضمي والعمل على استعادة الرشاقة مرة أخرى.

وباعتبار أن هذه الخلطات قد نجحت بفاعلية كبيرة في تقليل الوزن وحرق الدهون جعل ذلك الإقبال عليه يكثُر حتى وإن كان من يستخدموه هم الحوامل أو المرضعات دون العلم بآثاره الجانبية التي سوف نسردها إليكم لاحقًا.

وتُقبل العديد من النساء حديثي الولادة على شرب الزنجبيل في خلطاته المتعددة دون العلم أن ذلك يضُر رضيعها خاصةً إذا تناولت نسبة عالية منه تفوق استخدامات الجسم، فمن الطبيعي أن كل شيء يزيد عن حده ينقلب ضده مهما كانت فوائده الكبيرة والعظيمة.

وتلجأ الكثير من الأمهات حديثي الولادة للتقليل من وزنهنّ خاصةً في ظل زيادة إقبالهنّ على الطعام لإعطاء الفوائد اللازمة لطفلها مما يجعلها تتناسى رشاقتها ووزنها الذي يتزايد يومًا بعد يوم.

ولكنها أيضًا لم تعلم كثيرًا بشأن أضرار الحرمان من الطعام وتناول أعشاب دون الرجوع إلى طبيب مختص لمعرفة مدى التأثير السلبي الذي سوف يطول طفلها خاصةً في فترة الرضاعة ونمو الطفل واعتماده كليًا على حليب الأم.

وصفة الزنجبيل والقرفة لإفقاد الوزن

من أهم الوصفات السحرية المستخدمة للتخسيس، والتي تُعد هي الأكثر استخدامًا من خلال العديد من النساء الحوامل أو غير الحوامل هي خليط الزنجبيل والقرفة.

وصفة الزنجبيل والقرفة واللذان لهما العديد من الفوائد الصحية للجسم ولديهما قدرة هائلة على حرق الدهون وإذابتها وهضمها بطريقة سلسلة وسهلة.

ويتم تحضير هذه الوصفة من خلال إحضار كوب من الماء وإضافة ملعقة من الزنجبيل، وأخرى مساوية لها من القرفة وتُرفع في قدرٍ على النار حتى تمام الغليان، ثم يتم تصفيته وشربه بشكل يومي، ويتم شربه بعد الأكل مباشرةً.

استخدامات الزنجبيل في الطعام والشراب

  1. يتم طحن الزنجبيل واستخدامه كتوابل بمفرده أو خلطه مع توابل أخرى، حيث يتم استخدامه أثناء طهي الطعام وإعطاء نكهة للشوربة.
  2. يمكن تناوله كمشروب يومي لتهدئة جدار المعدة وذلك عن طريق إضافة ملعقة من الزنجبيل إلى كوب ماء ساخن وتقليبه جيدًا.
  3. يمكن أيضًا خلط (كوب من السكر – كوبان من الماء – ربع كوب زنجبيل خام) ورفعهم على النار حتى الغليان، ويتم إحضار لتر صودا مع كوب من الليمون وخلطه بمزيج الزنجبيل بعد التبريد، ويمكن شربه مع قطع الثلج.

أضرار الزنجبيل وقت الرضاعة على الطفل

أضرار الزنجبيل وقت الرضاعة على الطفل

زيادة تناول عشب الزنجبيل من الممكن أن يصيب طفلك بمشاكل عديدة في المعدة، ومنها هو حدوث حرقان شديد واضطرابات في جهازه الهضمي؛ نظرًا لطبيعته اللاذعة والحارة التي يتميز بها وقدرته على تنشيط الدورة الدموية بشكل سريع مما يضر طفلك.

ونادرًا ما تشهد الأم أضرار للزنجبيل سواء عليها أو على طفلها، ولكن كثرة الإفراط في استخدامه هو ما يتسبب في ذلك.

وعلى الرغم من أن العديد من الأطباء ينصحون الأم  بتناول الزنجبيل في فترة الرضاعة؛ نظرًا لقدرته على تنقية حليب الأم وتقوية جهاز المناعة لديها إلا أنهم يحذرون من كثرة تناوله والمداومة على شربه واستخدامه باستمرار.

فلابد من استخدامه من حين لآخر في فترات متباعدة خاصةً في فترة الرضاعة أو فترة الحمل لتجنب أضراره.

كثرة الزنجبيل للمرأة الحامل يؤدي إلى الإجهاض

الجدير بالذكر أن كثرة استخدام الزنجبيل لم يضر الأم المُرضعة فقط وإنما أيضًا يضر الحامل باعتباره منشط قوي للجهاز الهضمي والدورة الدموية فهو أيضًا يعمل على تنشيط رحم الحامل مما يؤدي إلى حدوث تقلصات واضحة في جدار الرحم هذا الأمر الذي قد تصل خطورته إلى حد الإجهاض وضياع الجنين.

ما هي الجرعة المناسبة لتناول الزنجبيل يوميًا؟

ولجميع من يتناول الزنجبيل سواء بشكل يومي أو متقطع لابد من معرفة النسبة الطبيعية التي يستقبلها الجسم منه يوميًا دون مشاكل، والتي إن زادت عنها تسبب مخاطر خاصةً للمرضى.

من الممكن أن يستقبل الجسم كمية لا تزيد عن 10 جرامات يوميًا وذلك من عيدان الزنجبيل الخام، بينما تقل الكمية في حالة تناوله في صورة مسحوق مطحون إلى 4 جرامات وفي حالة تخطي هذه النسب يتهيأ الجسم للمعاناة من الآثار الجانبية خاصةً في ظل المداومة عليه.

تعرف على الحالات التي يجب أن تتجنب تناول الزنجبيل

هناك حالات يجب أن تستشير الطبيب قبل تناول جرعات من الزنجبيل وهي:

  • مرضى قرحة المعدة.
  • الذين يعانون من قرحة الاثنا عشر.
  • من يعانون من الجلطات.
  • من لديهم التهابات في الأمعاء، ويعانون من انسدادها.

نصائح الأطباء لتخفيف الوزن واستعادة الأم لرشاقتها

ومثلما ينصح العديد من الأطباء بتناول الأعشاب التي تعمل على إفقاد الوزن، لكنهم يحذرون من طيلة استخدامها مؤكدين أن الرغبة في التخلص من الدهون تبدأ من الشخص ذاته.

ورغم زيادة الوزن التي تتعرض لها الأم في فترة حملها وفي فترة الرضاعة إلا أنها يجب أن تحترس من استخدام أي أدوية أو اتباع طريقة محددة في تناول الزنجبيل أو المرمرية؛ لأنها تكون مسئولة مسئولية كاملة عن طفلها، وللتخفيف من وزنكِ إليكِ النصائح التالية:

  1. اتباع حمية الماء والإكثار من تناولها خاصةً على الريق.
  2. يهيب الأطباء بضرورة ممارسة الرياضة والمشي لمدة لا تقل عن نصف ساعة يوميًا سواء لمن يعانون من السمنة أو غيرهم وذلك لتأثيره الإيجابي في الحفاظ على الوزن.
  3. يجب الابتعاد عن تناول السكريات والحلويات قدر المستطاع.
  4. العمل على تناول الفواكه الطازجة والخضروات، والتقليل من الطعام المشبع بالدهون والنشويات.

يجب أن ننوه على ضرورة استشارة الطبيب خاصةً في حالة الرغبة في اتباع حمية غذائية أو عشبية بشكل مستمر لمتابعة ما إذا كان هناك أي آثار جانبية، والتأكد من صحتها للجسم، مع العلم أنه لا يجب أن يعتاد الجسم على تناول حمية معينة لفترة طويلة حتى لا يهزل وتصيبه الأمراض.

قد يعجبك ايضا