سكر الحمل .. الأسباب والعلاج والمضاعفات

أصبحن معظم السيدات يصبن بمرض سكر الحمل خلال أشهر الحمل حتى لو لم تكن تعاني منه قبل الحمل وهذا يحدث في حالة عدم مقدرة جسم المرأة الحامل على إفراز الأنسولين في الدم بشكل صحيح؛ فهنا يرتفع نسبة السكر في الدم وهذا يؤثر على الحالة الصحية للأم والجنين، ولكن ينتهي سكر الحمل بعد الولادة.

يجب علي مرضى السكر سواء ما قبل الحمل أو ما بعد الحمل معرفة كل شيء عن هذا المرض ليستطيعوا التحكم فيه، ومعرفة الأثار الجانبية له على الطفل، حيث أن سكر الحمل يتكون من ثلاث أنواع فهناك نوع يعتمد على نسبة الأنسولين في الدم، والنوع الثاني لا يعتمد على هرمون الأنسولين، والنوع الأخير والثالث وهو أن المرأة الحامل تُصاب بسكر الحمل أثناء فترة الحمل فقط وينتهى بمجرد الولادة.

أسباب سكر الحمل

ما هي أهم أسباب وعلاج سكر الحمل ؟

  • في حالة أنه يكون وراثي في العائلة.
  • إذا كانت المرأة الحامل تعاني من السمنة (زيادة في الوزن).
  • الحمل في سن متقدم عن 35 عام يسبب مرض سكر الحمل.
  • إذا حدث وفاة لجنين من قبل في رحم الأم.
  • عند ولادة أطفال ذات عيوب خلقية سابقًا.
  • إذا كانت المرأة الحامل تعاني من أمراض ضغط الدم.
  • في حالة ولادة طفل يزيد وزنه عن 4 كيلو جرام.
  • الإصابة بسكر الحمل في مرة سابقة.
  • إذا كانت تعاني المرأة الحامل من التكيُس على المبايض.
  • عند الإصابة بأمراض القلب أو ارتفاع الكوليسترول في الدم.
  • ضعف الهرمون الذي يُحافظ على مستوى السكر في الدم والذى تفرزه المشيمة.

ما هي أعراض الإصابة بسكر الحمل؟

  • تزيد عدد مرات التبول عن المعتاد، ووجود التهابات حادة في البول.
  • الشعور بالعطش الدائم.
  • الإحساس بالجوع الدائم والأكل بشراهة أكثر عن الطبيعي.
  • لا يوجد أعراض عند بعض السيدات لذلك يجب الفحص المستمر.
  • النقص في الوزن على الرغم من زيادة الشهية.
  • التعب والإرهاق.
  • هذه الأعراض يمكن ظهورها بشكل عادى في الأشهر الأخيرة من الحمل.
  • عدم الرؤية الواضحة.

هل يمكن التحكم في مرض سكر الحامل؟

  • التحكم في تناول الوجبات الغذائية والقيام بالنشاط البدني اليومي.
  • الفحص الطبي كل فترة زمنية تكاد تكون يومية.
  • تناول بعض الأدوية التي تساعد على تجنب الإصابة بسكر الحمل.
  • استشارة دكتورة غذائية تساعدك على تنظيم الطعام بشكل صحي.
  • ممارسة الرياضة فهي تساعد على تخفيض السكر في الدم.
  • إرضاع الطفل من ثدي الأم يعتبر عامل مهم في عدم الإصابة بسكر الحمل في الحمل التالي.
  • متابعة قياس السكر باستمرار في المنزل عن طريق جهاز السكر المنزلي.

ما تأثير سكر الحمل على الجنين؟

ما هي أعراض الإصابة بسكر الحمل؟

  • يمكن أن يؤثر مرض سكر الحمل على الجنين في حالة إذا كان السكر مرتفع بشكل كبير في الدم وغالبًا ما يسبب له المضاعفات.
  • لا يسبب سكر الحمل أي عيوب خلقية للجنين.
  • يؤثر سكر الحمل على الجنين أثناء الحمل وبعد الولادة في حالة تم إهمال مرض السكر أو تجاهله.
  • قليلًا ما يعاني بعض الأطفال من تأخُر في المهارات الحركية والتحدث ببطء.
  • تكون هذه الأطفال أكثر عرضة لمرض السمنة فيما بعد.
  • يعانون الأطفال من مشكلة في النمو.
  • تعرُض الطفل للإصابة بنقص في السكر مما قد يصحبه مضاعفات تصل إلى غيبوبة وتلف في خلايا الدماغ.
  • تعرض الطفل للصعوبة في التنفس عند ولادته.
  • في حالة عدم التحكم في سكر الحمل يحدث للطفل يرقان، وتزداد لديه كرات الدم الحمراء ويحدث له نقص في عنصر الكالسيوم بالجسم.
  • إصابة الطفل بمرض الصفراء بنسبة عالية أكثر من المعدلات الطبيعية

ما تأثير سكر الحمل على المرأة الحامل؟

  • قد يسبب سكر الحمل الإصابة بتسمم الحمل بنسبة كبيرة.
  • نتيجة سكر الحمل يزيد وزن الجنين في رحم الأم مما يعرضها لمشاكل كثيرة أثناء الولادة.
  • بعض السيدات لا يؤثر السكر عليهم بشكل كبير لكن يسبب للبعض ارتفاع في ضغط الدم.
  • السيدات التي تصاب بسكر الحمل تكون أكثر عُرضة للإصابة به مرة أخرى، ويكونوا أكثر عُرضة لمرض السكر في تقدم العمر.

ما هي مضاعفات سكر الحمل؟

يوجد العديد من الأضرار والنتائج السلبية لمرض سكر الحمل حيث أنه قد يؤدى إلى:

  • قد تؤدى إلى وفاة الأم بعد الولادة.
  • الصدمة التي تُصاب بها الأم بعد الولادة.
  • زيادة السكر في الدم قد يؤدي إلى الإجهاض.
  • يعمل على إصابة المرأة بالسكر بعد الولادة وعدم الشفاء منه.
  • زيادة نسبة الماء التي تؤدي إلى نمو الطفل بشكل غير مكتمل وحدوث الولادة المبكرة.

ولقد عرفنا أن من أسباب سكر الحمل في الدم هو الزيادة الشديدة لنسبة الجلوكوز في الدم والتي تؤدي إلى عدم السيطرة على مادة الأنسولين؛ لذلك يجب اتباع الأساليب التي تؤدي إلى تجنب حدوث مرض السكر في الدم وعمل الاحتياطات اللازمة واتباع طرق الوقاية وممارسة الرياضة والمداومة على قياس السكر في المنزل لتجنب حودث المضاعفات التي تؤثر على الأم والجنين.

وأيضًا يجب اتباع كافة النصائح والأدوية اللازمة التي ينصح بها الطبيب المُعالج، ويفضل استخدام حقن الأنسولين لتخفيض نسبة السكر في الدم واتباع النظم الغذائية المفيدة التي لا تؤثر على الوزن ولا على الصحة، وعدم تجاهل هذا المرض لعدم سهولة علاجه.

قد يعجبك ايضا