داء الهربس التناسلي والحمل .. كيف تتعاملين من الأمر؟ » تسعة أشهر
هل يصيب مرض الهربس التناسُلي المرأة الحامل؟ وما هي أعراضه؟

داء الهربس التناسلي والحمل .. كيف تتعاملين من الأمر؟

الهربس التناسلي أو ما يُسمي قوباء الأعضاء التناسلية هو من الأمراض المُعدية والتي تنتقل من خلال العلاقة الجنسية، هذه العدوى قد تُصيب الأعضاء التناسُلية والفخذين والمؤخرة، وعند الإصابة بهذا الفيروس تظهر على الجلد بثور صغيرة ملتهبة تشبه الدمامل.

يُعتبر المُسبب لمرض قوباء الأعضاء التناسلية أو الهربس التناسلي هو فيروس الهربس البسيط، وهناك نوعان من فيروس الهربس البسيط، سنتعرف عليهما في هذا المقال بالإضافة لتفاصيل أخرى عن داء الهربس وتأثيره على الحامل.

أنواع الهربس التناسلي

هل يصيب مرض الهربس التناسُلي المرأة الحامل؟ وما هي أعراضه؟

النوع الأول

هو HSV-1 وهذا النوع يُصيب الأعضاء غير التناسلية.

والنوع الثاني

هو HSV-2 والذي يصيب الأعضاء التناسلية ولكن أصبح هذا النوع مؤخرًا هو المُسبب للإصابة بنسبة (80%) أكثر من النوع الأول، وقد تؤدي الإصابة بأي من هذين النوعين اللي الإصابة بمرض الهربس التناسلي. وتُعتبر الإصابة بفيروس الهربس التناسلي من الأمراض المزمنة؛ حيث أنه عند الإصابة بهذا المرض يظل في الجسم مدى الحياة، فهو يظهر على شكل بثور صغيرة ملتهبة وتقرحات مزعجة وحكة شديدة بمنطقة الأعضاء التناسلية. ولم يُعرف له نوع علاج فعال وشافٍ حتى الآن.

هذا الفيديو يحتوي على حلقة عن الهربس التناسلي وكيفية الوقاية والعلاج مع الدكتور حامد عبد الله متخصص الجلدية والتناسلية والعقم

طُرق وأسباب الإصابة بفيروس الهربس التناسلي؟

من أهم أسباب الإصابة بعدوى الهربس التناسُلي أو قوباء الأعضاء التناسلية ما يلي:

  • التلامس المُباشر للجلد والبشرة.
  • ممارسة الجنس الفموي وخصوصًا إذا كان الزوج مُصابًا.

لذلك لا بد من الحذر الشديد إذا كان الزوج مصابًا بفيروس الهربس التناسلي لأن احتمال انتقال العدوى كبير جدًا.

وهذا الفيديو يشرح طُرق الوقاية من مرض الهربس التناسلي

طرق الوقاية من الإصابة بعدوى الهربس التناسلي؟

للأسف الشديد لا يُوجد حل مضمون وأكيد للوقاية من الإصابة بعدوى الهربس التناسلي، لأن الفيروس يكون في أشد حالات العدوى عند ظهور الأعراض وحتى قبل ظهورها، وللتقليل من خطر الإصابة بعدوى الهربس التناسلي يُمكن استخدام الواقي الذكري.

هل يصيب مرض الهربس التناسُلي المرأة الحامل؟ وما هي أعراضه؟

  • الشعور بالألم عند التبول.
  • ظهور بثور على الجلد وتقرُحات في أماكن الإصابة.
  • الحمى والصداع وألم في العضلات.
  • حكة شديدة في منطقة الإصابة (الأعضاء التناسلية).

وهذا الفيديو يتكلم عن شكل هربس الفم ومدى الآلام التي يُسببها وهل هُناك علاج يحد من الإصابة أم لا

هل فيروس الهربس التناسلي ينتقل للجنين أم لا؟؟؟

هذا السؤال من الأسئلة التي تُصيب كل أم بالقلق لذا سنوضح ذلك:

إذا كان الزوجين مُصابين بفيروس الهربس التناسُلي فلا بد من إخبار الطبيب بذلك، حيث أنه في حالات نادرة تنتقل العدوى إلى الجنين؛ لذا لا داعي للقلق لأن معظم الأمهات المُصابين بفيروس الهربس التناسلي أو قوباء الأعضاء التناسلية تلدن أطفالًا أصحاء. وتتوقف خطورة انتقال عدوى الهربس التناسلي إلى الجنين على توقيت إصابة الأم بالفيروس لأول مرة هل الإصابة قبل الحمل أم بعده وفي أي أشهر حملها وتكون نسبة الإصابة كالآتي:

عند الإصابة بالعدوى قبل الحمل

هل يصيب مرض الهربس التناسُلي المرأة الحامل؟ وما هي أعراضه؟

أن الإصابة بفيروس الهربس التناسلي قبل الحمل لا تُمثل خطورة على الجنين؛ لأن جسم الأُم يقوم بإنتاج الأجسام المُضادة للفيروس والتي تنتقل إلى الجنين من خلال المشيمة، وبالتالي تنتقل المناعة إلى الطفل لتحد من احتمال إصابته بالعدوى.

قد يهمك أيضًا: أعراض لا يجب التغاضي عنها أثناء الحمل

عند الإصابة بالعدوى في الأشهر الأولى من الحمل

في حالات قليلة إذا أُصيبت الأم بفيروس الهربس التناسُلي في بداية الحمل فإن ذلك قد يُؤدي إلى الإجهاض المُبكر، ومن المُحتمل أيضًا أن يكون الطفل بخير.

عند الإصابة بالعدوى في الأشهر الأخيرة من الحمل

تتمثل الخطورة في هذه المرحلة؛ حيث أن إصابة الأُم في الأشهر الأخيرة بفيروس الهربس التناسلي لن يسمح للجسم بإنتاج الأجسام المضادة للفيروس، وبالتالي لن يأخذ الطفل المناعة الكافية للوقاية من العدوى. وفي حالة إصابة المولود بالعدوى فإنها تُسمي عدوى هربس حديثي الولادة، والتي تُمثل خطورة على الجنين، وإذا كانت الإصابة خطيرة فإنها تُؤثر على الجهاز العصبي للجنين. أما إذا كانت الإصابة على بشرة أو جلد المولود ففي هذه الحالة يُمكن علاجها بسهولة. وفي كل الأحوال يتوجب علي الأُم إخبار الطبيب ما إذا كانت مُصابة بفيروس الهربس التناسلي حتى يستطيع أخذ الاحتياطات اللازمة وإعطائها العلاج المُناسب لحماية الجنين.

أيهما أفضل للأُم المُصابة بفيروس الهربس التناسلي، الولادة الطبيعية أم الولادة القيصرية؟

من المُحتمل أن يُصاب الطفل بفيروس الهربس التناسلي في حالة الولادة الطبيعية إذا كانت الأُم مُصابة بالعدوى، ولذلك يكون من الأفضل أن تتم الولادة بعملية قيصرية؛ لذا لا بد من استشارة الطبيب قبل الولادة لمعرفة أيهما أكثر أمانًا على الجنين وحمايته من الإصابة بالعدوى.

وبذلك أكون قد جمعت لكم كل ما تريدون معرفته عن الهربس التناسُلي ولعلي أكون قد أوصلت الفائدة منه لتجنب ما يُمكن تجنبه من عدوى خاصةً أثناء الحمل لعدم تعرض صحة الأم والجنين للخطر، وعلى كل أُم مُتابعة الطبيب خصوصًا عند الشعور بأي عرض غير طبيعي ولا خاب من استشار، حفظكن الله أبدانكن جميعًا من الأمراض، وحفظ أطفالكن من كل سوء وقر أعينكن بهم.

مقالات أخرى قد تهمك:

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثمانية + 2 =

انتقل إلى أعلى