حبوب منع الحمل جينيرا فوائدها وأضرارها وطريقة استخدامها

بالرغم من تنوع وسائل منع الحمل إلا أن حبوب منع الحمل جينيرا تبقى من أكثر الوسائل استخدامًا لبساطتها وأمانها وفعاليتها الكبيرة، تعرفي في السطور القادمة على طريقة استخدامها وهل لها أعراض جانبية، وما هي موانع الاستخدام وهل تصلح مع الرضاعة وما هي الحالات التي تستدعي التوقف فورًا عن تناولها.

حبوب منع الحمل جينيرا

حبوب منع الحمل جينيرا

هذا النوع من حبوب منع الحمل يُعرف علميًا بحبوب الإيثنايل استراديول والدروسبيرون، وهي عبارة عن حبوب ثنائية الهرمون، حيث تحتوي على هرموني الإستروجين والبروجيسترون الاصطناعيين.

تتوفر حبوب منع الحمل جينيرا في شكل أقراصٍ فموية بتركيزات 0.075 من الإستروجين و0.03 من البروجيسترون.

آلية عملها بالجسم

تُساهم حبوب منع الحمل جينيرا في منع الحمل من خلال:

  • تثبيط وإعاقة عملية التبويض بمنع تكون البويضة أو بمنع انطلاقها من المبايض في اتجاه الرحم، والمُحصلة في النهاية وجود بويضات غير ناضجة، وبالتالي تقل إمكانية تخصيبها وحدوث الحمل.
  • تعزيز إفراز المادة المُخاطية بعنق الرحم مع زيادة كثافتها، وهو ما يؤدي إلى إعاقة مرور الحيوانات المنوية لمُلاقاة البويضات وتخصيبها، أو إضعافها وموتها فور دخولها إلى عنق الرحم.
  • تقليل جودة بطانة الرحم وإضعافها للدرجة التي لا تسمح للبويضة المُخصبة بالانغراس فيها، وبالتالي عدم وجود فرصة لتكون الأجنة أو اكتمال الحمل.

فاعلية حبوب جينيرا

حبوب منع الحمل جينيرا

أثبتت حبوب منع الحمل جينيرا كفاءة وفاعلية مُرتفعة جدًا في منع حدوث الحمل تصل إلى 99% طالما استُخدمت بالشكل الصحيح وتم تناولها في أوقاتها دون نسيانٍ أو تقصير.

كيفية استخدام حبوب جينيرا

يحتوي الشريط الواحد من حبوب جينيرا على 21 قرصًا، ويتم البدء في تناول هذه الأقراص في أول يومٍ من نزول الدورة الشهرية إلى ما بعده من أيام بانتظامٍ وبمُعدل قرص كل يوم لحين فراغ الشريط، ثم تتوقف المرأة عن تناول الحبوب لسبعة أيامٍ كاملة، ومن الطبيعي أن تبدأ الدورة الشهرية الجديدة في النزول بدءًا من اليوم الثامن، تبدأ رحلة تناول شريط جديد بنفس الكيفية.

وتجدر الإشارة إلى أنه إذا ما نزلت الدورة الشهرية خلال السبعة أيام الخاصة بالتوقف؛ فإنه لا تغيير في المواعيد، حيث تتناول المرأة الحبة الأولى من الشريط الجديد في اليوم الثامن.

يكمن السر في اختيار أول يومٍ من نزول الدورة الشهرية كأفضل الأوقات لتناول حبوب منع الحمل جينيرا في أن سريان مفعولها على هرمونات الجسم يبدأ في غضون ثلاثة أيام من التناول.

الأعراض الجانبية لجينيرا

حبوب منع الحمل جينيرا

تشترك حبوب منع الحمل جينيرا مع مثيلاتها من وسائل منع الحمل الثنائية الهرمون في مجموعة من الأعراض الجانبية الشهيرة، ومن بينها:

  • حدوث عدة مُشكلات صحية بالجهاز الهضمي والشعور بآلام في المعدة.
  • القيء والغثيان.
  • زيادة حدة تقلصات البطن وآلام ما قبل الدورة الشهرية.
  • خللًا واضطراب في ميعاد الدورة الشهرية، إلى جانب اختلالات في نزول الدم بالغزارة أو بالانحباس.
  • زيادة احتمالية حدوث النزيف الخفيف إلى المتوسط في أي يوم في الشهر.
  • اضطراب وزن الجسم بالزيادة أو بالخسارة.
  • الشعور بنوباتٍ من الصداع النصفي.
  • الإصابة بالالتهابات المهبلية مع تزايد الإفرازات.
  • تغير حجم الثديين بالكبر والضخامة.
  • التقلبات المزاجية ونوبات الاكتئاب.
  • الإصابة بالإسهال الشديد.
  • اضطرابات الجهاز المناعي.
  • تشوش بسيط في الرؤية.
  • احتباس السوائل بالجسم.

قد يهمك أيضًا: ملف شامل عن وسائل منع الحمل

موانع الاستخدام

حبوب منع الحمل جينيرا

يُمنع على المرأة تناول حبوب منع الحمل جينيرا في الحالات الآتية:

  • في حالة الإصابة بمرضٍ مُزمن مثل السكري أو ضغط الدم المُرتفع أو أمراض القلب والشرايين.
  • الإصابات السابقة أو الحالية بالجلطات الدموية ومُشكلات الأوعية الدموية.
  • الإصابة السابقة أو الآنية أو وجود تاريخ عائلي لسرطان الثدي.
  • الإصابة الحالية أو السابقة بسرطان الرحم وغيره من الأورام السرطانية التي تتسبب فيها زيادة مُعدلات هرمون الاستروجين بالجسم.
  • الإصابة بواحد من أمراض الكبد.
  • مُعاناة المرأة من الحساسية المُفرطة ضد أحد مكونات الحبوب.
  • عند التأكد من حدوث الحمل فعليًا.
  • الإصابة السابقة أو الآنية بتصلب الأذن.
  • الإصابة بالصداع النفسي.
  • الإصابة بواحدٍ من أمراض الكُلى.
  • وجود تاريخ عائلي مرضي مع الانسداد التجلطي واحتشاء عضلة القلب ونقص التروية العابرة والذبحة الصدرية وفقر الدم المنجلي.
  • الإصابة بالتهاب البنكرياس.
  • الإصابة الحالية أو السابقة أو وجود تاريخ عائلي مع الأورام السرطانية بالأجهزة التناسلية.

حبوب جينيرا والرضاعة

أكدت مجموعة من الدراسات الطبية على أنه من مميزات حبوب منع الحمل جينيرا التي لا تُقدر بثمنٍ هي أمانها الكامل على عملية الرضاعة الطبيعية، وعدم تأثيرها على الحالة الصحية للرضع، وكل ما ينتج عنها من أثر في هذا الجانب هو احتمالية تسببها في قلة كمية حليب الأم.

قد يهمك أيضًا: طريقة فرنسية لكشف الحمل قبل ميعاد الدورة الشهرية والأعراض المبدئية

الحالات التي تستدعي التوقف فورًا عن تناول حبوب جينيرا

  • الإصابة المُستمرة بالصداع الشديد المُتسبب في إعاقة ممارسة الأنشطة اليومية الطبيعية.
  • اختلال واضطراب حاستي السمع والبصر، كأن يحدث ضعف في السمع أو تشوش شديد في الرؤية أو الإصابة بالرؤية المزدوجة أو العشى الليلي.
  • التثبت من حدوث الحمل، وذلك لدورها في إصابة الأجنة بالتشوهات.
  • استمرارية وحدة آلام المعدة دون أسبابٍ أخرى.
  • التغيرات النفسية الشديدة والإصابة باكتئاب حاد.
  • حدوث خللٍ وظيفي في الكبد أو الإصابة باليرقان أو بتضخم الكبد.
  • الإصابة بضيق التنفس.
  • ارتفاع كبير في ضغط الدم.

وأخيرًا عزيزتي لا خاب من استشار، وسائل منع الحمل لا حصر لها وقد يكون هُناك ما هو ملائم لحالتك أكثر من حبوب منع الحمل جينيرا إذا كنتِ تُعانين مرضًا مُعين حرصًا على سلامتك.

للمزيد: فوائد وأضرار حبوب منع الحمل وتأثيرها على العلاقة الحميمة

فوائده وأضرار حبوب الكلومايد للحمل والإنجاب

ما هي عملية ربط عنق الرحم وما هي مخاطرها؟

قد يعجبك ايضا