أسباب الغازات عند الرضع وعلاجها

تؤرق ظاهرة الغازات عند الرضع مضجعهم، كما أنها تُدخلهم في نوباتٍ مُستمرة من البكاء المُرتفع الصوت، وإذا ما تزامن ذلك مع كونه الرضيع الأول لأمه وأبيه؛ فإن المُشكلة وتأثيراتها السلبية تتعدى الطفل إلى ذويه بإدخالهم في حالة من الهلع والتوتر والقلق على صحة الطفل.

إن كانت هذه هي تجربتك الأولى مع الأمومة، أو سبقها تجارب أخرى؛ فتابعي هذا المقال لتتعرفي على أسباب وأعراض وطرق علاج الغازات عند الرضع لتستفيدي بها أو لتُفيدي غيركِ.

متى يُصاب الرضع بالغازات؟

أسباب الغازات عند الرضع وعلاجها

تُعد ظاهرة تراكم الغازات عند الرضع من الظواهر الطبيعية الحتمية الحدوث، كونها لا تُولي اعتبارًا لأسلوب الرضاعة المُتبع، طبيعيةً كانت أم صناعية، فمع كلتا الطريقتين لا بد وأن يُعاني الرضيع من المغص، ولا بد وأن تمتلئ معدته وأمعاءه بالغازات لأسبابٍ وعوامل مُختلفة ومُتعددة.

ما إن يبلغ الرضيع شهره الثالث أو الرابع – على أقصى تقدير – حتى يُصبح تجمع الغازات في بطنه أمرًا مألوفًا، وغالبًا ما يتسبب تجمع الغازات عند الرضع في المغص الذي تتراوح مدة استمراريته بين ثلاثة أيام إلى أسبوعٍ كامل، بل وقد يمتد لما يُقارب مدة الثلاثة أسابيع.

أسباب تراكم الغازات

حقيقةً لا يُعرف سببًا مُباشرًا لتراكم الغازات عند الرضع، أو بالأحرى لا يوجد سببًا أساسيًا مسئولًا عن هذا التراكم، فكل ما هو معروفٌ في هذا الصدد هو أن بكاء الرضيع لساعاتٍ طوال – خصوصًا ساعات المساء – قد يكون له دلالة تُشير إلى شعور الرضيع بآلامٍ في البطن ناتجة عن تجمع الغازات فيها، لذلك فُسر البكاء المُتواصل للرضع من عمر الثلاثة أشهر فما بعدها وفق هذا السبب.

لم يخلو بحث مسألة الغازات عند الرضع من مجموعة افتراضات وتخمينات من الواجب ذكرها تحقيقًا للأمانة العلمية في التثقيف الصحي، حيث أرجعت بعض الدراسات الطبية تراكم الغازات عند الرضع وتحديدًا في طيات الأمعاء الدقيقة إلى بعض الأسباب، منها:

  • ابتلاع الرضيع لكمياتٍ كبيرة من الهواء أثناء الرضاعة أو أثناء البكاء.
  • عدم اكتمال نمو الجهاز الهضمي على النحو الذي يُساعد الرضيع على هضم عنصر اللاكتوز الموجود بحليب الأم.
  • الإفراط في إرضاع الطفل للحد الذي تعجز معه المعدة عن هضم كامل كمية الحليب التي يتناولها الرضيع.
  • قيام المعدة والأمعاء بعملية تكسير طبيعية لبقايا الرضاعة التي لم تُهضم.
  • قد تكون الغازات عند الرضع مؤشر مُبكر لإصابتهم بحساسية تجاه أنواعٍ مُعينة من الأغذية التي تتناولها الأم.

بشكلٍ عام إذا ما استمرت الأعراض على نحوٍ غير مُتوقع من الأفضل استشارة الطبيب للوقوف على حقيقة الأمر، وتأكيد أن المُشكلة تتلخص في تراكم الغازات أو تتعداها لما هو أخطر.

قد يهمك أيضًا: علاج نزلات البرد ومشاكل انسداد الأنف لحديثي الولادة

أعراض الغازات عند الرضع

أسباب الغازات عند الرضع وعلاجها

تتعدد الأعراض الدالة على الغازات عند الرضع، لذا فإن قليلًا من الخبرة مع كثيرًا من الوعي الصحي بالموضوع يسهم في اكتشاف الأمر والعمل على علاجه، وعلى رأس الأعراض التي تظهر على الرضيع ما يلي:

  • عدم راحة الرضيع نهائيًا، وعدم استغراقه في النوم بشكلٍ جيد.
  • نوباتٍ طويلة المدة من البكاء بصوتٍ مُرتفع.
  • احمرار وجه الرضيع.
  • قبض الرضيع على كلتا يديه، مع محاولته سحب ركبتيه في اتجاه بطنه.
  • انتفاخ بطن الرضيع، وعند الطرق عليها تصدر أصواتًا أشبه بتلك الصادرة عند النقر على طبلة مجوفة، مع الشعور بتصلب بطن الرضيع.
  • دوام التجشؤ.
  • عند تعرية ملابس الرضيع يُمكن مُلاحظة تشنجات وانقباضات في منطقة البطن.
  • كثافة إخراج الرضيع للريح.

قد يهمك أيضًا: الأكل الصحي للأطفال وجدول لأهم الفيتامينات المناسبة لصحتهم

طرق علاج تراكم الغازات عند الرضع

أسباب الغازات عند الرضع وعلاجها

تتعدد الوسائل العلاجية للقضاء على تراكم الغازات عند الرضع وتفادي آثارها المرضية المُزعجة سريعًا، كما أنها تنقسم إلى:

العلاجات العشبية

هي الأولى بالبدء في الاستخدام، حيث تُعتبر العلاجات الدوائية للتخلص من الغازات عند الرضع خيارًا أخيرًا إذا لم تُؤتي العلاجات العشبية والممارسات المنزلية نتائج ملموسة، وأبرز ما يُمكن تناوله ما يلي:

مشروب الزنجبيل: فهو من الأعشاب الآمنة على صحة الرضيع وأكثرها فاعلية في التخلص من الغازات المُتراكمة، فضلًا عن دوره في التخلص من التقلصات وتهدئة واسترخاء الرضيع، ووجب التنبيه على أنه يُناسب الرضع في الأعمار الأكبر من ستة أشهر فقط مع محاولة التقليل منه وعدم تحليته بالسكر، أما ما دون هذا العمر فلا يصح لهم تناوله قليلًا أو أكثيرًا.

مشروب الكمون: وهو من الأعشاب الشائعة الاستخدام للقضاء على انتفاخات البطن وتراكم الغازات عند الرضع وعند البالغين أيضًا، علاوةً على فاعليته في علاج المغص والتقلصات، وأنسب طُرق استعماله مع الرضع هو غليّ ملعقة صغيرة من العشبة في كوبٍ واحدٍ من الماء، ثم تُسقيه الأم لرضيعها بملعقة صغيرة وعلى قدر ما يرغب دون إلحاحٍ منها.

مشروب اليانسون: هو أيضًا من الأعشاب المُستخدمة مُنذ القدم في علاج ظاهرة الغازات عند الرضع، كونه يُساعد في تصريفها، إلى جانب قضاؤه على الانتفاخ والمغص، ولا تختلف طريقة تناوله عن طريقة تناول الكمون، مع ضرورة عدم زيادة المتناول منه عن ملعقة واحدة كبيرة في اليوم لمن هم دون الستة أشهر.

قد يهمك أيضًا: فوائد ماء الأرز العظيمة للرضع وتسمين المواليد النحاف

الإجراءات المنزلية

أسباب الغازات عند الرضع وعلاجها

تدليك بطن الرضيع بالزيوت الطبيعية: وأهمها زيت اللوز، حيث إن التدليك المتأني والرقيق لمنطقة البطن في اتجاه عقارب الساعة يُساهم في تهدئة الطفل وزوال الأعراض.

تدليك ظهر وقدميّ الرضيع: سواءً بالزيوت الطبيعية أو بدون؛ فإن هذا الإجراء فعال جدًا في تخفيف حدة المغص وما ينشأ عنه من توتر لدى الرضيع.

استعمال قنينة الماء الساخن: حيث يُمكن وضعها على بطن الطفل بعد لفها في منشفة منعًا لتسببها في حروق، ويُساهم هذا الإجراء في تخلص الأمعاء من الغازات المُتراكمة بداخلها عبر تدفئتها.

مُساعدة الرضيع على إفراغ الغازات من بطنه: وذلك من خلال وضع الرضيع على ظهره مع رفع الساقين إلى أعلى ثم تحريكهما للأمام والخلف ويمينًا ويسارًا.

تعديل أسلوب الإرضاع: حيث إنه من الوارد أن تكون الغازات عند الرضع ناتجة عن ابتلاع كمياتٍ من الهواء أثناء عملية الإرضاع، وبالتالي تغيير وضعية جسم الطفل وكذلك وضعية جسم الأم إلى وضعيات الإرضاع الصحيحة يُفيد في تقليل كميات الهواء المبتلعة.

أسباب الغازات عند الرضع وعلاجها

التجشؤ عقب الرضاعة: الحرص على أن يتجشأ الرضيع بعد كل نوبة رضاعة لضمان خروج الهواء المُتراكم في معدته.

تعديل طعام الأم: من المعروف أن تغذية الأم تتدخل بشكلٍ مُباشر في صحة الرضيع ومُعاناته المرضية، لذلك قد يكون من المُناسب تركيز الأم في تغذيتها على الأطعمة التي لا تسبب تراكم الغازات حتى لا يمتد أثرها عبر حليب الثدي إلى الطفل، وأشهر هذه الأطعمة القنبيط والكرنب والبروكلي، وغالبية البقوليات مثل اللوبياء والفاصوليا والفول وأنواع من الفاكهة.

قد يهمك أيضًا: أهم الأغذية المُضافة للأطفال الرضع وطرق تحضيرها

العلاجات الدوائية

تتعدد أصناف الأدوية التي تُساعد في تخفيف الآلام الناتجة عن تجمع الغازات، وكذلك التي تُساعد على تصريف الغازات المتجمعة، وعلى رأس قائمة هذه الأصناف ما يلي:

قطرات سيمتيكون: وهي مادة دوائية تُقطَّر في الفم، وتعمل على تفجير فقاعات الغازات الموجودة بالمعدة، وبالتالي يسهُل امتصاص كميات الهواء التي ابتلعها الرضيع أثناء الرضاعة أو البكاء.

قطرات Homopathic: وهي عبارة عن قطراتٍ فموية طبيعية تلعب نفس الدور المنوط بمثيلتها السابقة.

ظاهرة الغازات عند الرضع طبيعية جدًا ولا تثير أي شكوك أو مخاوف، حتى إن ما ينجم عنها من أعراض وآلام سيختفي في غضون أيامٍ قلائل، المهم هو التعامل الصحيح معها.

للمزيد: تعرفي على العناصر الغذائية اللازمة لنمو طفلك بالشكل الصحيح

معلومات عامة حول تغذية الطفل في الشهر السابع

هذه فوائد عصير البرتقال للأطفال وما يحتويه من عناصر غذائية

قد يعجبك ايضا