ماهي فوائد الثوم للحامل؟ وهل هو أمن للحامل؟

يعد الطعام أحد أهم الجوانب عند التفكير في الحمل الصحي، وعلى الرغم من وجود الكثير من المعلومات اليوم حول الأنظمة الغذائية التي يجب مراعاتها ومدى التوازن الذي يجب أن تكون عليه المرأة الحامل، فإن العديد من الأمهات لديهن شكوك حول بعض الأطعمة على وجه الخصوص، ومنها الثوم، حيث يُعرف الثوم بأنه غذاء فائق القوة يستخدم كدواء منذ العصور القديمة.

الثوم هو أحد تلك الخضروات التي تمنحنا الكثير من الفوائد الرائعة لصحتنا، فإذا كنت سيدتي حامل فلا داعي للخوف من دمجه في وجباتك بشكل منتظم، ولكن يجب إضافته بشكل مدروس وتجنب الاكثار منه، لكن هذا في النهاية ينطبق على جميع الأطعمة، وبمقالنا هذا سيدتي سوف نقدم لكي شرح كامل عن فوائد الثوم للحامل، وبعض الأثار السلبية الناتجة عن استهلاكه بشكل خاطئ.

ما هي فوائد الثوم للحامل؟

يساعد في خفض ضغط الدم ونسب الكوليسترول بالدم:

الأليسين هو أحد المكونات الرئيسية للثوم وهو طريقة رائعة (وطبيعية) لخفض مستويات الكوليسترول والحفاظ عليها مستقرة عند السيدات الحوامل، حيث تساعد هذه المادة أيضًا على خفض ضغط الدم، وتمنع في نفس الوقت الإصابة ببعض الحالات المختلفة مثل النوبات القلبية، والسكتات الدماغية.

يمنع الثوم تساقط الشعر:

يساعد الأليسين أيضًا في منع تساقط الشعر، حيث يساهم بشكل كبير وفعال على تعزيز عملية نمو الشعر ومنحه القوة واللمعان خلال فترات الحمل.

تجنب إصابة الحامل بنزلات البرد والالتهابات:

الثوم فعال للغاية في منع دخول البكتيريا الضارة إلى أجسامنا، أي أنه يعمل كحامي لجهاز المناعة لدينا.

يساعد الثوم في علاج الالتهابات المهبلية عند السيدات الحوامل:

لا يمنع الثوم الالتهابات في الجهاز التنفسي فقط، ولكن أيضًا في الجهاز التناسلي (وهو عبارة عن جزء من الجسم يجب أن نعتني به بشكل خاص أثناء فترات الحمل).

يساهم في زيادة وزن الأطفال:

وفقًا للعديد من الأبحاث والدراسات، يساعد الثوم في زيادة وزن الأطفال الخدج الذين يتم إرضاعهم رضاعة طبيعية، حيث ثبت أيضًا أن مكملات الثوم تقلل من فرص إصابة الأم بمضاعفات الحمل، مثل تسمم الحمل.

يقلل من خطر الاصابة بالسرطان:

إن تناول الثوم بانتظام يقي المرأة الحامل من أنواع معينة من السرطان، وخاصة سرطان القولون.

التقليل من الشعور بالتعب والإرهاق خلال فترات الحمل:

تشير دراسات وأبحاث علمية مختلفة إلى أن الاستهلاك المعتدل للثوم هو حليف لمكافحة أعراض بعض النساء الحوامل مثل الدوخة والغثيان والإرهاق … إلخ.

تحسين وتنشيط الدورة الدموية عند الحامل:

الدورة الدموية الجيدة مهمة جدا للأم والجنين وعملية الحمل، وبسبب التغيرات التي تحدث خلال فترة الحمل والتي تؤثر على تدفق الدم الوريدي، تحدث اضطرابات في الدورة، حيث يساعد الثوم في الوقاية من الإصابة بهذه الاضطرابات نتيجة تنشيط الدورة الدموية عند الحامل.

الحصول على كميات وفيرة من الكالسيوم:

تناول الثوم الطازج يوفر الكالسيوم، ويعتبر الكالسيوم من العناصر الأساسية والمهمة لكل من السيدات الحوامل والجنين، كما يساعد الكالسيوم على بتنشيط الجهاز العصبي الدورة الدموية ولا ننسى أيضا أنه يساعد الكالسيوم على تدريب وتطور الجنين.

موازنة عملية التمثيل الغذائي:

يحتوي صنف الثوم الأرجواني على نسبة عالية من حمض الفوليك، وهي خاصية تساعد عملية التمثيل الغذائي على توزيع الطعام المحول إلى طاقة بطريقة أسرع، وبهذه الطريقة سيساعد الجسم على التمثيل الغذائي بشكل أفضل.

الآثار السلبية المحتملة لاستهلاك الثوم للحامل

الثوم غذاء أكثر من مفيد للجميع وكذلك للنساء الحوامل، ومع ذلك من المهم التعرف على المخاطر المحتملة لتناوله، ومن الأثار السلبية الناتجة عن استهلاك الثوم للحامل بشكل خاطئ، هي:

  • الإصابة بالنزيف القوي الذي لا يمكن السيطرة عليه خلال فترات المخاض أو خلال الولادة نتيجة الزيادة بسيولة الدم، سواء أكانت الولادة ولادة طبيعية أو ولادة قيصرية.
  • يمكن أن يتفاعل الثوم مع أدوية تسييل الدم عن طريق خفض مستويات السكر في الدم، فإذا كنتي سيدتي تقومين بتناول هذا النوع من الأدوية، يجب أن تسألي طبيبك أولاً إذا كان بإمكانك تناول إدخال الثوم لنظامك الغذائي.
  • الإفراط في تناول الثوم يمكن أن يؤدي إلى مشاكل في الجهاز الهضمي، ولذلك ينصح دائمًا استهلاكه بكميات معقولة.
  • التقليل من قدرة الجسم على امتصاص عنصر اليود، مما يسبب الإصابة بقصور بالغدة الدرقية عند الحامل.

هل تناول الثوم خلال فترات الحمل أمن؟

بعد أن تعرفنا على فوائد الثوم للحامل والأثار السلبية له، من المهم معرفة أن تناول الثوم خلال فترات الحمل هو أمن.

ولكن الإجابة الصحيحة هي أن تناول الثوم خلال فترات الحمل يكون أمن في حال تم تناوله بشكل معتدل ومدروس وتحت إشراف الطبيب المختص، وذلك خصيصا خلال فترات الحمل الأولى، أي شهور الحمل الثلاث الأولى.

والجدير بالذكر أن الإفراط من تناول الثوم خلال فترات الحمل الأولى من الممكن أن يؤثر بشكل سلبي على صحة الحامل والجنين.

ما هي الكمية الموصي بها للحامل من الثوم؟

بالنسبة للنساء الحوامل، يوصى بتناول ما بين 2 إلى 4 فصوص من الثوم يوميًا، هذا الرقم يعادل 600 إلى 1200 مل غرام من مستخلص الثوم، و 0.03 إلى 0.12 مللي لتر من زيوت الثوم الأساسية، و 5 إلى 20 مللي لتر من صبغة الثوم يوميًا.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

انتقل إلى أعلى