هل السكن مع حماتك يقلل من خصوبتك؟ إليك الإجابة هنا » تسعة أشهر
هل السكن مع حماتك يُقلل من خصوبتك؟

هل السكن مع حماتك يقلل من خصوبتك؟ إليك الإجابة هنا

بمجرد أن تتزوج المرأة يبدأ حُلم الأمومة يراودها بكل مكانٍ وفي كل لحظةٍ، ويزداد الحُلم بأسئلة المحيطين وعلى رأسهم الأم والحماة، فماذا إن علمتي أن السكن مع حماتك من المُمكن أن يقلل من خصوبتك؟!! أتودين أن تعلمي كيف؟ تابعي القراءة معنا.

ما هي الخصوبة عند المرأة؟

هل السكن مع حماتك يُقلل من خصوبتك؟

خصوبة المرأة هي تهيؤ البويضة الأُنثوية للتلقيح من قبل حيوانٍ منوي ذكري فيحدث الحمل، وكلما زادت خصوبة المرأة زادت فُرص حملها، خاصةً إذا حدث الجماع في أوج فترات الخصوبة والتي تكون قبل معاد الإباضة بيومٍ أو اثنين.

نصائح وإرشادات لمعرفة العوامل التي تتحكم في الخصوبة

لمعرفة العوامل التي تتحكم في خصوبة المرأة بالزيادة أو النقصان عليكِ الإلمام بالآتي:

  • يُقلل الوزن الزائد من خصوبة المرأة، في حين نجحت السيدات التي أنقصن أوزانهن وحصلن على وزن مُناسب في تحقيق حلم الأمومة.
  • يزيد الحفاظ على النظام الغذائي المتوازن من خصوبة المرأة، لذا احرصي سيدتي على تناول الأغذية التي تحتوي على الفوليك أسيد واهتمي بتناول الفاكهة والخضروات إن كنتي تخططين لحدوث حمل.
  • عامل السن: فكلما ارتفع سن المرأة تراجعت خصوبتها وقدرتها على الإنجاب وهو ما يبدأ من سن 32 ويزداد بالوصول لسن 37 عام.

والآن أتريدين أن تعلمي كيف يقلل السكن مع حماتك من خصوبتك؟

هل السكن مع حماتك يقلل من خصوبتك؟

ترجع هذه الفرضية لما أثبتته دراسة نمساوية أُجريت على نحو المليونين ونصف امرأة في 14 دولة عربية وأجنبية بأن مُعدلات الخصوبة تتدنى لدى المتزوجات اللاتي يُعشن بمنزل الأُم أو الحماة، وذلك بالتطبيق على النساء عينة الدراسة.

وترجع الدراسة سبب ذلك إلى صغر عمر الأُم أو أم الزوج، وبالتالي استمرار قدرتها على الإنجاب وهو ما يجعلها تهتم بأبنائها الصغار أو حديثي الولادة أكثر من اهتمامها بأبناء الابنة أو زوجة الابن، وهو ما يُعني عدم حصول الأبنة أو زوجة الأبن على الدعم الكافي لهن كأمهات حديثات العهد، مما يجعلهن يتراجعن عن قرار الإنجاب.

وما هو جدير بأن يُذكر أن تلك النتائج تم جمعها من حوالي (أربعة عشر) من الدولة على مستوى العالم، يدخل فيها (العراق، الأرجنتين، الولايات المتحدة الأمريكية).

وبدا واضحًا للقائمين بهذا البحث اختلافات كبيرة بين كل مجتمعٍ عن الآخر، فوجد أن ما يُعادل الـ(1.47%) من السيدات الأمريكيات يقمن بالسكن مع أسرة الزوج، وارتفعت تلك النسبة في دول أخرى كالعراق إلى ما يُقارب (53%) من السيدات يُقمن بمنزل عائلة الزوج.

قد يهمك أيضًا: كيفية زيادة فرص الإخصاب لدى المرأة؟

دراسات تنفي تأثر الخصوبة لدى زوجة الابن بالسكن مع الحماة

وجاءت بعض الدراسات السابقة العديدة البريطانية والألمانية التي قد أفادت بعكس تلك النتائج كليًا، وأظهرت أن السكن مع الحماة قد رفع من مستوى الخصوبة وزاد من نسبة المواليد في العائلة الواحدة.

ورغم ما أتت به تلك الدراسة إلا أنها في الكثير من الحالات تُناقض الواقع في العديد من النتائج، وتأتي نتائج تلك الدراسة مُنافية لغيرها من الدراسات السابقة التي افترضت أن سكن الزوجة مع حماتها يزيد من رغبة الزوجة في الإنجاب، ويرجع ذلك لكثرة اهتمام الأُم والحماة والأسئلة المُتكررة هل حدث حملًا أم لا؟

وما يؤكد ذلك أيضًا دائمًا ما نجد الزوجة التي تعيش مع أسرة زوجها لديها عدد من الأطفال، فهي لا تكترث كثيرًا للتربية أطفالها مثلما لو كانت تعيش مستقلة بحياتها هي وزوجها.

وكلمتي الأخيرة أن الإنجاب رزقُا من عند الله، فلا تُبالي بمثل هذه الأقاويل، ولا قولي لمُجرد تأخر الحمل لأي سببٍ كان أنه بسبب السكن مع حماتي، فإذا تأخر الحمل لمدة تستدعي القلق عليك باستشارة طبيب مُختص لتعلمي السبب، فإن كان لسببًا عضوي سيصف لكِ الطبيب العلاج المُناسب.

مقالات أخرى:

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان × ثلاثة =

انتقل إلى أعلى