الصيام والحمل في الشهور الأولى

يعتبر الصيام خلال فترات الحمل من أكثر الأمور التي تقلق المرأة الحامل، سواء أكانت الحامل في الشهر الأول من الحمل أو الثاني أو الثالث، ومن أكثر الأمور التي يتم السؤال عنها هو تأثير الصوم على صحة الجنين، وخاصة أن الصوم يعتبر فريضة على كل مؤمن.

أثبتت الكثير من الأبحاث والدراسات أن الصيام مفيد جدا لصحة الجسم بشكل عام، وبشكل خاص لمن لديهن صحة جيدة، كما أظهرت هذه الدراسات أن الصوم لا يؤثر بشكل مباشر على الجنين أو وزنه، أو على وزنه عند ولادته، ومستوى ذكاء الطفل، أنما من الممكن أن يؤثر عل صحة الحامل الجسدية خلال فترات الحمل، وذلك لأن الجنين يحصل على الغذاء من جسم أمه بشكل مباشر، ولذلك من الضروري جدا على المرأة الحامل ان تهتم بغذائها وراحتها، بالإضافة لتجنب القلق والتوتر، والحصول على العناصر الغذائية التي تحتاجها للمحافظة على صحتها وصحة الجنين عند تناول وجبتي الفطور والسحور.

تأثير الصيام على المرأة الحامل

بشكل عام لا يؤثر الصوم على طول، وزن، محيط رأس الجنين، أو وقت الولادة، وذلك بالنسبة للنساء اللواتي يتمتعن بصحة جيدة ويحصلن على غذاء جيد ويمارسن نمط حياة صحي.

لكن من الممكن أن يؤثر بشكل سلبي على النساء اللواتي لا يسمح لهن الطبيب المختص والمشرف على الحالة بالصوم، وذلك بالنسبة للنساء المصابات بمرض السكري، ارتفاع بضغط الدم.

ولذلك من الضروري عدم الصوم خلال شهر رمضان في حالة أن الطبيب لم يسمح لكي بذلك، ويجب الالتزام بمشورة الطبيب والا من الممكن أن يصاب الجنين ببعض المضاعفات الصحية كما أثبتت بعض الدراسات، والتي تتمثل ب:

  • الانخفاض بوزن الجنين: من الممكن أن تؤثر قلة التغذية المرتبطة بالصوم خلال فترة الحمل على عملية نمو الجنين، وقد تحدث بعض الأثار الصحية على المدى الطويل، ومنها أمراض ومشاكل بالكلى، الإصابة بداء السكري النوع الثاني، الإصابة بأمراض القلب التاجية.
  • ضعف في الإدراك: خلال فترات الصوم من الممكن أن ترتفع مستويات هرمون الكورتيزول، مما يسبب إصابة الجنين على المدى الطويل بضعف في الإدراك وحدوث صعوبات في التعلم.

بعض العلامات التحذيرية لصيام المرأة الحامل

من الضروري جدا على الحامل إنهاء صومها، واستشارة الطبيب المختص في حال الشعور ببعض الأعراض، ومنها:

  • فقدان بالوزن، أو عدم القدرة على اكتساب وزن.
  • انخفاض بمعدلات التبول، أو كسب البول لون داكن.
  • الإصابة بالإمساك، عسر الهضم، الصداع، الخمول، الحمى، الغثيان.
  • انخفاض بحركة الجنين، الشعور الدائم بتقلصات.

بعض النصائح الصحية للحامل خلال شهر رمضان

  • التغذية دور مهم ورئيسي خلال فترت الحمل وذلك من أجل المحافظة على صحة الأم والجنين، ولذلك سيدتي يجب عليك اتباع بعض النصائح التي تعل على الوقاية من الإصابة بمضاعفات الحمل، ومن هذه النصائح:
  • الابتعاد عن المنبهات كالشاي، القهوة، مشروبات غازية، التي تسبب إدرار بالبول مما يسبب الإصابة بالجفاف.
  • الحرص على اتباع نظام صحي متوازن، وذلك من خلال حصولك على جميع العناصر الغذائية المهمة خلال فترات وجبات الفطور والسحور.
  • شرب كميات كافية من الماء، والتي تتراوح ما بين 8 أكواب إلى 12 كوب يوميا وذلك لتجنب اصابتك بالجفاف.
  • بدء وجبة الإفطار بكوب حليب ويضع تمرات.
  • تناول وجبة صحية خفيفة قبل الخلود للنوم.
  • استهلاك كميات مناسبة من النشويات المسوح بها، والابتعاد عن الطعام الغني بالدهون المضرة.
  • تناول الطعام الغني بالبروتين كاللحوم، الدجاج، السمك، البيض، الجبن.
  • الالتزام بوجبة السحور وذلك بهدف الحصول على مغذيات كافية.
  • الابتعاد عن استخدام الملح والتوابل خلال عملية الطهي.
  • الابتعاد عن الطعام الدهني، وذلك لتجنب الإصابة بزيادة الوزن وحرقة المعدة.
  • تناول ثلاث حصص من الفاكهة الطازجة بشكل يومي.
  • القيام بممارسة نشاطات بدنية وغير متعبة لمدة 45 دقيقة بشكل يومي.

متى يسمح للمرأة الحامل بالصوم؟

بعد استشارة الطبيب المختص والمشرف على الحالة، وبحسب صحة وقدرة المرأة الحامل على القيام بالصيام، وذلك لتجنب حدوث اية مضاعفات أو مخاطر على الجنين نتيجة الصيام، مع التأكد من عدم وجود أية موانع طبية أو صحية للصيام، أو وجود أية أعراض خطيرة.

متى يمنع على المرأة الحامل الصوم؟

لقد أباحت الشريعة الإسلامية للمرأة الحامل او المرأة المرضع عدم الصوم في حال وجود أي ضرر عليها أو على الطفل.

وهناك عدد من الحالات الطبية التي يجب على المرأة الحامل تجنب الصيام، وهي:

  • إصابة المرأة الحامل بمرض السكري.
  • في حال التقيؤ المستمر والشديد، وبشكل خاص خلال فترات الحمل الأولى، وذلك خوفا من فقدان كميات كبيرة من سوائل الجسم مما يسبب الإصابة بالجفاف.
  • وجود خربطة وعدم انضباط بضغط الدم.
  • المرأة الحامل التي تعاني من ألم المخاض الباكر، ويقمن بتناول أدوية لمنع الولادة المبكرة.
  • وجود إصابة بأمراض تستوجب تناول أدوية معينة.

نصائح لوجبة الإفطار

  • القيام بتناول وجبة غذائية متوازنة وصحية وشاملة لجميع العناصر الغذائية.
  • الإفطار بكوب من الماء أو كوب من اللبن الخالي الدسم وثلاثة تمرات أو من الممكن تناول قطعة فاكهة.
  • البدء بكوب من الشوربة وذلك بهدف تهدئة المعدة وتهيئتها لتناول الطعام.
  • القيام بتناول مكملات غذائية.
  • شرب كميات كافية من السوائل والماء خلال اليوم.
  • تناول عدد من الوجبات الصغيرة بعد وجبة الإفطار وحتى وجبة السحور.
  • الابتعاد عن السوائل التي تحتوي على مادة الكافيين كالقهوة، المشروبات الغازية.
  • تجنب شرب المشروبات المحلى والحلويات واستبدالها بأغذية غنية بالألياف، الفاكهة، الخضار.
  • الابتعاد عن الأطعمة المالحة والمخلل.
  • الابتعاد عن الأغذية الدسمة والمقالي.

نصائح لوجبة السحور

  • تأخير وجبة السحور لقبل الإمساك بفترة قليلة.
  • شرب كمية وفيرة من الماء.
  • تجنب مشروبات الكافيين.
  • احتواء وجبة السحور على كربوهيدرات معقدة التي تعمل على تزويد الجسم بالطاقة كالحبوب الكاملة، الخبز الأسمر.
  • تناول البروتين الذي يعمل على تأخير الشعور بالجوع كالحليب، البيض، البقوليات.
  • تناول كميات كافية من الفاكهة والخضار والأغذية الغنية بالألياف التي تعمل على وقاية الجسم من الإصابة بالإمساك وتمد الجسم بالمعادن.
  • الابتعاد عن الأطعمة الغنية بالدهون والدسم كالوجبات السريعة، الحلوى الغني بالسكر، فهي تسبب العطش وتسرع الشعور بالجوع.
  • تجنب الأطعمة المفلية والمالحة التي تسبب العطش والجوع.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

انتقل إلى أعلى